ردمد المطبوع (Print ISSN): 2867-0378

ردمد الإلكترونيّ (Online ISSN): 2506-2664

السنة 9, العدد 10

السنة 9، العدد 10، الشتاء 1979، الصفحة 7-636


قانون الحملة الوطنیة الشاملة لمحو الامیة الالزامی رقم 92 لسنة 1978

قانون قانون قانون

اداب الرافدین, 1979, السنة 9, العدد 10, الصفحة 7-25
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.1979.166128

النص الکامل لقانون محو الامیة فی الدولة العراقیة الذی صدر عام ١٩٨٧ الذی ضم احدى وثلاون مادة قانونیة ..

محو الامیة من منظر حزب البعث العربی الاشتراکی

محمود یاسین احمد

اداب الرافدین, 1979, السنة 9, العدد 10, الصفحة 25-59
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.1979.166129

ابرز ما یمیز الحضارة العربیة هو الاصالة ومما یؤکد تلک الأصالة الدیمومة والاستمرار فضلا عن الشمول والوحدة على الرغم من صفة التنوع والابداع الذی ظهر فی جوانبها العمرانیة والفکریة .
ان الثقافة العربیة جزء من ذلک التراث الحضاری الذی ورثته الجماهیر العربیة جیلا عن جیل انطلاقا من کون أن الثقافة لغة التواصل الحضاری بین ابناء الأمة العربیة کما کانت تلک الثقافة حصیلة جهود الجماهیر العربیة على مدى التسلسل الزمنی والتاریخی» مضافا الیها تفاعلها مع بیئتها ومع تجربتها وصراعها مما أوصلها إلى درجة النضج الثقافی وعلیه فإن تقدم المجتمع العربی استند فی اساسه على مساهمة الجماهیر العربیة فی صنعه من خلال ممارستها للنضال مع الذات ، ومع القیم المتعارضة والتی کانت سائدة تعیق تقدمه وتساهم فی اسر قوته وابداعه  وعلى الرغم من تلک المسیرة الحضاریة للامة العربیة ومع امتلاکها للقیم النضالیة الا ان السیطرة الاستعماریة على الوطن العربی خلال القرون الستة المنصرمة کانت سببا رئیسة فی وقوع الأمة العربیة بحالة من الاسر للتخلف الحضاری ، والذی کان ابرز مظهر فیه هو الامیة وعلیه اعتبرت مشکلة الامیة من المشکلات التاریخیة التی رافقت وجود الامة العربیة ومسیرتها التاریخیة .
لقد عمد الاستعمار والرجعیة خلال السیطرة هذه على تکریس ظاهرة التخلف فی حیاة الشعب العربی بشکل واسع وعمیق لتتاح له فرصة الابقاء على مصالحه فی المنطقة العربیة والمتمثلة فی ابتزاز الاموال ونهب الثروات و تعطیل ارادة الجماهیر العربیة ادراکا منها الاستعمار والرجعیة بان وجودها ودیمومتها تتطلب هیمنة التخلف والامیة کضرورة استعماریة بین الجماهیر الشعبیة  ولهذا عمدت إلى مد فترة سیطرتها عن طریق استخدامها کسلاح قهر و تصد" للروح القومیة والثوریة باعتبار ان الروح القومیة ستضعه فی مرحلة التهیوء الثوری وان الثورة ستقوده إلى الاستقلال و الوحدة .

الکتابة العربیة فی العصر الجاهلی وطریقة التعلم

احمد خطاب العمر

اداب الرافدین, 1979, السنة 9, العدد 10, الصفحة 61-82
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.1979.166130

لم یکن العربی فی العصر الجاهلی أمیا، یعیش فی صحرائه المترامیة الأطراف، لا یعرف عن الحیاة شیئا ، یرحل فیها طلبا للماء والعشب، فاذا فقدهما مات فی صحرائه فذهب مع الغابرین ، بل التاریخ یذکر ان العرب کان لهم کیان مستقل، فأنشأوا دولهم فی أرضهم، وترکوا فی اطرافها آثارة کثیرة، تدل على عظم ذلک الکیان وتلک الحضارة الرائعة ، وحفظ لنا أسماء أمرائهم وملو کهم فی الیمن وفی تدمر وفی الحیرة وفی وسط الجزیرة - دولة کندة - بل لقد ذکر أن شمرین اقلیفیش الحمیری هو الذی سمیت «سمرقند» باسمه اذ کان قد غزاها بخمسمائة ألف وهدمها فقالوا "شمر کند" أی شمر هدمها ، ثم وصل الیها ملک تبع الأقرن بن أبی مالک فأمر بعمارتها .
ولایعقل الا تکون لهذه الدول مواثیقها وعهودها ، وهی ذات صلة وثیقة مع الدول الأخرى، کالأحباش والفرس والروم .
وإلى جانب هذا نجد أسماء الکثیرین من الکهنة والأطباء والمترجمین ، و أسماء الأسواق الأدبیة التی کانوا یقیمونها فی مواضع مختلفة من تلک الجزیرة فی دومة الجندل، وسوق هجر بالبحرین وعمان ثم المشفر ثم صحار بالشحر وعکاظ على عدد أشهر السنة، وما کان یسود تلک الأسواق من أخلاق عالیة وروح انسانیة رائعة ، کل ذلک یدل على حضارة انسانیة وتطور ملحوظ فی حیاة الناس ما یمکننا ازاءها أن نتصور إسهام معارفهم وعلومهم فی تأصیل هذه الحضارة وارساء قواعدها و تثبیت أسسها . ومن هنا نستطیع أن نحکم أن هذه الأمة، قد عرفت الکتابة وانتشرت فی کافة أنحاء الجزیرة ، و هی أهم مظهر من مظاهر الحضارة التی تأصلت فی دیارهم .
وسنتتبع المظان التی تناولت هذا المظهر ، ونستعرض أقوال عدد من المستشرقین ومن تابعهم الذین کانوا یوهنون شأن اهتمام العرب بها ، ویقولون انها متأثرة بالآرامیه ، فهی غیر أصلیه، وانهم یضعون الحواجز بین کتابة الجنوب وکتابة الشمال. لیجردوا هذه الأمة من کل أثر للحضارة، بدعوى أن الحضارات الأولى إنما مصادرها غیر أرض العرب ، وهو منطلق یلجون من خلاله إلى هدم الآمال التی یریدها العرب الیوم ، فیکون عاملا بدفع إلى الیأس فیحول دون التقدم والرقی.
وسنستعرض النصوص الدالة على انتشار الکتابة فی کل أنحاء الجزیرة ، ونذکر طرق انتشارها وتعلیمها، لتثبت للقارىء معالم الحضارة العربیة فی الصور المتقدمة من تاریخها. ونثبت أصالة وضع الکتابة العربیة .

محفزات محو الامیة فی عصر صدر الاسلام

کاصد یاسر الزیدی

اداب الرافدین, 1979, السنة 9, العدد 10, الصفحة 84-156
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.1979.166131

لابد لکل أمة ترید أن تنهض فی حاضرها ، أن تستلهم ماضیها وتأخذ منه ماتراه موفیة بهدفها من أجل تقدمها العلمی والحضاری. وبخاصة اذا کان هذا الماضی  عریقا فی سموه مشرقا فی آثاره ، ذا قدم راسخة فی العطاء والخیر . وإنه لجدیر بالأمة العربیة التی تبنی صرح نهضتها الیوم من جدید ، الا تغفل ما ورد فی کتاب الله المجید ، وآثار النبی العربی محمد (ص) وآله وصحبه من أسس بنیت علیها حضارة هذه الأمة ، وشیدت علیها دعائم عزها ونهضتها الأولى ، تلک الحضارة التی أفاد منها العالم القدیم ، کما عاش علیها العالم الجدید
سنین کثیرة، ینهل من ینابیعها الثرة وعلومها المعطاء قبل أن ینهض نهضته المعاصرة . وعندما حل القرن التاسع عشر والقرن العشرون ، وجدت الأمة العربیة نفسها بحاجة ملحة إلى استعادة مجدها ، والنهوض بأبنائها نهضة تسترد بها عزها وما خلفه لها أسلافها من تراث ضخم فی شتى أنواع المعرفة ، بعد أن رأت الأمم الأخرى تتسابق فی مضمار التقدم العلمی والفنی .
وکانت الأمیة بنوعیها قد تفشت بین صفوف أبنائها لأسباب کثیرة لسنا فی صدد بیانها فی هذا البحث ؛ إذ هی متروکة لباحثین آخرین من زملائنا، تعهدوا بأن یدرسوها و یوفوها حقها . وإنما الذی یهمنا هنا ، ألا نغفل أثر هذه الأمیة فی تأخرنا ، زمن لیس بالقصیر ، عن رکب الحضارة. حتى ظن آباؤنا ولفیف من أبنائنا ، أننا لفرط تخلفنا عن الأمم المتقدمة حدیثا ، لا قدرة لنا على أن نستعید أمجاد أمتنا الکریمة ، فنلحق برکب الحضارة .
وکانت النهضة العلمیة التی شهدها عصرنا الحدیث ، باعثا لنا على أن نتحسس أنفسنا وسط هذا العالم الصاخب بانواع المعرفة والعلم ، وان نکشف کل معوق لتقدمنا الحضاری کی نزیله من طریق نهضتنا . و کان أکثر هذه المعوقات تفشیة بین أبناء أمتنا العربیة بعامة ، وقطرنا العراقی بخاصة ، انتشار الأمیة ، الذی رافقه التخلف الحضاری بصورة لاتدع مجالا للشک . مما جعل کثیرا من الامیین عرضة لشتى المعتقدات الخاطئة ، والعادات الضارة وخاصة أولئک المنتمین إلى الطبقة الفقیرة ، تلک الطبقة التی کانت عرضة للاستغلال الاجتماعی والاقتصادی والسیاسی والثقافی ؛ بسبب افتقارها إلى المعوقات الحضاریة اللازمة لإحداث وعی سلیم کان لدیها . والیوم نشهد حملة شاملة لمحو الأمیة فی بلدنا الناهض ، منبثقة من ادراک المسؤولین فیه ، للعلاقة السببیة بین الأمیة وشتى ضروب التخلف .
ومن هذا المنطلق الواعی، ومن منطلق الاعتزاز بالتراث الإسلامی الأصیل الذی عماده القرآن والأثر ، اخترت هذا الموضوع ، لیکون إسهامة جادة فی البحث عن الحوافز النبیلة الفعالة التی دفعت تلک الأمة المنعوتة بالأمیة ، لتکون أمة العلم والحضارة ، تنشرها بین أبنائها فی سرعة وشغف ، ثم تحملها معها بعد ذلک إلى کل مکان وطئته أقدامها وظلله عدلها .

دور المساجد فی محو الامیة والتعلیم : دراسة تاریخیة میدانیة

طه محسن

اداب الرافدین, 1979, السنة 9, العدد 10, الصفحة 158-183
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.1979.166132

لقد شاء الله أن تکون المدینة المنورة المهد الأول الذی اتخذ منه الاسلام قاعدة لبناء مجتمعه بعد أن جاء مهاجرأ إلیها . وکان مسجد ( قباء ) اللبنة الأولى فی صرح الحضارة الجدیدة التی أسست على التقوى من أول یوم .
وأصبح (المسجد) أول مایخطر فی أذهان المسلمین حینما یخططون مدینة ، سنة سنها نبیهم، وساروا علیها من بعده . وأصبح الطابع الممیز لهذه الحضارة، یعبر عن صلتها الوثیقة برب هذا الکون ، ویؤذن بمهمتها التی علیها أن تضطلع بها فی هذا العالم .
وقد کانت الآیات : ( اقرأ باسم ربک الذی خلق . خلق الانسان من علق. اقرأ وربک الأکرم . الذی علم بالقلم . علم الانسان مالم یعلم ) باعثة للمسلمین على تعلم القراءة والکتابة ، وهما سبیلان قویمان للأخذ بأسباب العلم وإنهاض الامة من درک الجهالة والرکود إلى الحیاة . وکان المکان الأول لذلک هو المسجد  وتتابعت الأحادیث الصحیحة على توجیه أذهان الناس إلى اتخاذ المسجد مدرسة یتعلمون فیها مایهمهم من العلم ، ویتزودون المعرفة ، کقوله علیه الصلاة والسلام ( من دخل مسجدنا هذا لیتعلم خیرا ولیعلمه کان کالمجاهد فی سبیل الله . ومن دخل لغیر ذلک کان کالناظر إلى مالیس له ) وجاء فی حدیث آخر : ( ما اجتمع قوم فی بیت من بیوت الله یتلون کتاب الله ویتدارسونه بینهم الا نزلت علیهم السکینة وغشیتهم الرحمة وحفتهم الملاکمة . وذکرهم الله فیمن عنده ).
فلا غرو أن یکون المسجد جامعة شعبیة تلقى فیه الدروس والمواعظ للرجال و النساء على السواء، یأخذ کل قدر إمکاناته الذهنیة واستعداده النکری. و لکل منهما الحق فی السعی إلى المسجد تحقیقا للحدیث الشریف ( لاتمنعوا إماء الله مساجد الله ). 
وقد حفظ لنا التاریخ مثالا رائعة لمشارکة المرأة فی مجالس العرفان وفی رحاب المسجد ، إذ قام الخلیفة عمر رضی الله عنه خطیبا یقول : ( ألا الاتغالوا فی صدقات النساء ، فانها لو کانت مکرمة فی الدنیا أو تقوی عند الله لکان اولاکم بها رسول الله صلى الله علیه وسلم ... ) فقامت امرأة فقالت : یاعمر ، یعطینا الله وتحرمنا ، ألیس الله سبحانه وتعالى یقول : (... وآتیتم إحداهن قنطارة فلا تأخذوا منه شیئا ) ویتدبر عمر ماقالته ، فیستبین صواب قولها ، فیقول : أصابت امرأة وأخطا عمر.
لقد کان المسجد فی عهد النبوة ، واستمر فی عصور الاسلام الاولى مرکز التوجیه الفکری والتربوی والأخلاقی والأدبی والاجتماعی ... وکان معهدة للعلم ، تخرج فیه الصحابة وتابعوهم . وفیه تم التدبیر المواجهة الأحداث الکبرى . ومنه انطلقت جیوش المسلمین ، وعقدت الألویة للامراء. ومنه صدرت الفتاوى التی قضت الحیاة ومشکلاتها أن تکون ، وفیه کان قضاء الرسول وصحابته ، واستقبال الوفود و عقد المعاهدات ومواثیق الصلح . وفیه صدرت کتب الرسول إلى الملوک والحکام ..
 

تربیة وتعلیم المراة فی المجتمع الاسلامی

درید عبدالقادر نوری

اداب الرافدین, 1979, السنة 9, العدد 10, الصفحة 185-204
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.1979.166133

فی التربیة والتعلیم تکسب المرأة العادات الحسنة والخلال الحمیدة ، بعد أن تتعلم الصبر و تعرف طریق الخیر وتتیقن سبل السلام . حیث تتفتح لدیها ملکات العقل لتصل بواسطتها إلى الحکمة التی تقودها إلى معرفة حقائق الأشیاء "ومن یؤتی الحکمة فقد اوتی خیرا کثیرا " .
فالمرأة بحاجة إلى التعلیم ، کحاجة الرجل الیه ، لکی تعرف طریق الخیر وتتبصر فی شریعتها ولکی تعرف حسن المعاشرة الزوجیة وتربیة الأولاد. اذ کیف یمکنها أن تکون زوجة سعیدة ، واما مربیة أو مواطنة صالحة ، تعمل فی أی حقل من حقول المجتمع ، وهی امیة لاتعرف القراءة والکتابة ، وبالتالی لاتعرف للحیاة معنى ولذلک ( فتعلیم المرأة تعلیم للاسرة کلها ) .
وقبل التطرق إلى شرح تربیة وتعلیم المرأة فی المجتمع الاسلامی ، التی نظرة سریعة على مراحل تطور حقوق المرأة فی العصرین الجاهلی والاسلامی، لنتمکن بعدها من تقییم ما یعنیه تعلیمها ، لان عملیة تربیة المرأة وتعلیمها هو جزء من عملیة تطور قیمتها بصورة عامة عبر تاریخها .
ومن الجدیر بالذکر ان کتب التاریخ لم توضح لنا بصورة جلیة دور المرأة الواضح فی التربیة والتعلیم ومشارکتها للرجل مشارکة تامة رغم اقرار الشریعة الاسلامیة بضرورة تربیة وتعلیم الفتاة إلى جانب الولد . اذ لیس ما یمنع من ذهابهن إلى الکتاتیب فی الصغر ، کما أنه لم یرد شرعا مایحرم تعلیمهن فی الکبر کما یتعلم الصبیان . ومع ذلک فالمعروف أنه کان فی صدر الاسلام عدد قلیل یعد على اصابع الید من النساء اللواتی کن یعرفن القراءة والکتابة ، ثم ازداد عددهن بعد ذلک فی العصرین الاموی والعباسی بعد تطور الظروف التاریخیة ، وازدیاد حاجة المجتمع إلى النساء المتعلمات .
ویجیء هذا البحث المتواضع لیضیف إلى المکتبة العربیة مفاهیم فی حق المرأة، - فی التربیة والتعلیم - جاء بعضها غیر واضح وجلی فی کتب التاریخ الاسلامی ، أو مبعثر فی عدد من صفحاته . کما یجیء هذا البحث لیکون حافزا ودعوة للنساء بضرورة تعلمهن القراءة والکتابة وضرورة مشارکتهن للرجال فی عملیة التربیة والتعلیم .

التعلیم فی الاندلس حتى نهایة القرن الرابع

حازم عبدالله خضر

اداب الرافدین, 1979, السنة 9, العدد 10, الصفحة 205-236
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.1979.166134

لعل من ابرز السمات التی عرفت فی الأندلس ؛ الازدهار الثقافی والعلمی الذی ساد فی البلاد بعید الفتح الإسلامی بفترة قلیلة ، مما کان موضع عنایة المؤرخین وأصحاب التراجم الأدبیة والعلمیة من المشارقة والأندلسیین على حد سواء . 
یقول ابن بسام : (... وبالجملة فأکثر أهل بلاد هذا الأفق اشراف عرب المشرق أفتتحوها وسادات أجناد أهل الشام نزلوها فبقی النسل فیها بکل اقلیم على عرق کریم فلا یکاد بلد فیها یخلو من کاتب ماهر وشاعر قاهر ، إن مدح - ما کثیر عنده بکثیر وان هجا أخرس لسان جریر ...).
واوضح المؤرخون حب الأندلسیین للعلم والثقافة وحرصهم على التعلم وبذلهم الجهود الکبیرة والأموال الطائلة فی سبیل ذلک لایبالون بجهد ولا یترددون فی منع او عطاء ، یقول المقری: (... وأما حال أهل الأندلس فی فنون العلوم فتحقیق الانصاف فی شأنهم فی هذا الباب أهم أحرص الناس على التمییز فالجاهل الذی لم یوفقه الله للعلم بجهد أن یتمیز بصنعه ، او یربأ بنفسه أن یرى فارغا عاله على الناس لان هذا عندهم فی غایة القبح والعالم عندهم معظم من الخاصة والعامة یشار الیه ویحال علیه وینبه قدره وذکره عند الناس ویکرم من جوار او ابتیاع حاجة وما أشبه ذلک ...) (۲)
ولم یکن اقبال الاندلسیین على العلم وتعلقهم به خوفا من سلطان او رغبة فی مغنم مادی او نفوذ اجتماعی وانما کان اقبالهم على العلم للعلم ذاته ، ومن ثم کان علماؤهم متقنین لفنون علمهم لانهم یسعون الیها مختارین غیر مدفوعین بهدف غیر التعلم ، وکان الرجل ینفق ما عنده من مال حتى یعلم ومن عرف بالعلم اصبح فی مقام التکریم والإجلال ، ویشیر الیه الناس بالبنان ویعلو ذکره)وکانت قرطبة - باعتبارها مرکز الخلافة وموطن السیادة والریادة - مرکزا هاما رئیسا من مراکز الاشعاع الثقافی والعلمی ومحط أنظار العلماء وطلبة العلم من انحاء الأندلس او من خارجها ، مسلمین وغیر مسلمین .
وقد وصف ابن بسام قرطبة وما کانت تحتله من المکانة الرفیعة السامیة من حیث العلم والثقافة :( ... وحضرة قرطبة منذ استفتحت الجزیرة هی کانت منتهى الغایة ومرکز الرایة وام القرى وقرارة اهل الفضل والتقی ووطن اولى العلم والنهی وقلب الاقلیم وینبوع متفجر العلوم ... ) .

التعلیم فی الاندلس فی القرن الخامس للهجرة

منجد مصطفى بهجت

اداب الرافدین, 1979, السنة 9, العدد 10, الصفحة 239-268
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.1979.166136

تحتوی الحضارة العربیة على الغرر الطریفة ، والنماذج الرفیعة ، التی تدل على الأصالة والابداع ، وما تزال جوانب کثیرة من تراثنا مجهولة بالنسبة الدارسین فی عصرنا، والتعلیم فی الانداس أحد هذه الجوانب. وسنحاول فی هذه الدراسة التعریف به وبیان دوره و بعده الحضاری بالوقوف عند میادینه و مراحله وأسالیبه ودور الشعر الأندلسی فی الحث علیه ، خلال القرن الخامس الهجری .

التعلیم فی ظل الدولتین الزنکیة والایوبیة فی الشام

نظام رشید

اداب الرافدین, 1979, السنة 9, العدد 10, الصفحة 271-328
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.1979.166138

ضعفت الدولة العباسیة فی أخریات أیامها وأصاب أوصالها الإهمال والتفکک مما أدى الى انفصال أجزاء منها، لم تبق لها علاقة بسیادة بغداد الا بالمظاهر الشکلیة فقد أصبحت لها إداراتها الخاصة و شؤونها العسکریة والثقافیة المستقلة . و من کبریات هذه الدول فی الدیار الشامیة ، دولتا الزنکیین والأیوبیین اللتان کان لهما دور کبیر فی دفع عجلة العلم والمعرفة إلى مراحل بعیدة من الرقی والقدم ، على الرغم من الصراع العنیف مع الغرب الصلیبی والشرق التتری.
ازدهرت الحرکة الفکریة فی عصر الزنکیین ، ولا سیما فی عهد نور الدین محمود (ت569) وهو من أعظم ملوکهم ، وکان محبا للعلم والعلماء ، والأدب والأدباء ومن شغفه بالعالم کان لا یفتأ یجمع العلماء فی مجلسه و یستشیرهم فی أمور دینه ودنیاه ویحیطهم بعنایته ورماته ویهیء لهم المناخ الملائم عیشهم وعملهم ویعد فی نظر الدارسین اول منشی لدار الحدیث فی التاریخ الاسلامی . ومن مشاهیر الفقهاء الذین وفدوا علیه قطب الذین النیسابوری (ت 568 )،. یقول ابو شامة المقدسی : فسر نور الدین به ، و أنزله بحلب بمدرسة باب العراق وبنى له مدرسة کبیرة للشافعیة لفضله .
ازدادت الحرکة الفکریة نشاطا فی عصر الأیوبیین . فأن صلاح الدین بن یوسف بن أیوب (ت 589) مؤسس الدولة الأیوبیة وقاهر الصلیبیین فی أعنف المعارک و منقذ القدس الشریف من شرور أشرس فئة باغیة کان حافظا للقرآن، وراویا للحدیث وصاحب ذوق لطیف فی روایة الشعر وحفظه. 
وجمع بلاطه جمهرة من العلماء والکتاب کالقاضی الفاضل وابن شداد القاضی وعماد الدین الکاتب ، ولم یجتمع - کما یقول ابن العدیم -- بباب أحد من الملوک بعد سیف الدولة بن حمادان ما اجتمع ببابه ، وزاد على سیف الدولة فی الحباء والفضل والعطاء .
وقد برز عدد کبیر من أبناء الأسرة الأیوبیة فی نظم الشعر ، و تألیف الکتب وتصنیفها من جهة، وبناء المدارس ورعایة رجالها ، وتأسیس المکتبات ، و استصحاب العلماء والأدباء من جهة ثانیة فهم کما قال الشاعر :  
من تلق منهم تقل لاقیت سیدهم مثل النجوم التی یسری بها الساری 
وفی بحثنا هذا سنجلی أثر الأسرتین الزنکیة الأیوبیة فی التعلیم ، و ما اضطلعت به من أعمال جلیلة فی خدمة المعرفة ونشر العلم .

تطور طرق وسائل التعلیم

قاسم یحیى اسماعیل

اداب الرافدین, 1979, السنة 9, العدد 10, الصفحة 331-352
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.1979.166140

أن التعلیم یؤدی دورة بارزا واساسیا فی عملیة التطویر فی المجتمع من النواحی الثقافیة والعلمیة والسیاسیة والاقتصادیة والاجتماعیة ، فهو لیس مجرد أداة تنساق وراء التطویر ، وأن ما حدث فی تاریخ التعلیم ، وحتی الآن انما هو فی کثیر من جوانبه ینساق وراء الاندفاعات والرغبات الطارئة دون أن یکون هناک تمحیص وتخطیط واسع یتسم بالشمول والنظرة الموضوعیة للواقع خاصة فی اعداد المناهج .. ولعل السرعة الکبیرة المذهلة التی یتطور فیها العالم والمجتمع العربی فی مختلف نواحیه هی التی تستلزم من نظمنا التعلیمیة الاستجابة لواقع التطور هذا ، والتی تتطلب بالضرورة النظرة الشاملة والعمیقة .
ومن اجل اعداد نشء قوی وجیل جدید من خلال ترجمة هذه النظرة الشاملة العمیقة ، لا بد أن یستند التعلیم الى اتباع طرق اعداد وتدریب لهذه البراعم فی مختلف میادین الحیاة .
ولعل من اسرار تقدم الحضارة العربیة وازدهارها ما یکمن فی حریة التعلیم حیث ان التعلیم کان حرا من کل قید ، اللهم الا المیل والرغبة ، هذا یهوى العلوم الشرعیة فیتجه الیها، وذلک یعشق الحدیث فیرحل لطلبه من رجاله ، وثالث یمیل الى علم الکلام ، او التصوف ، او الطب أو الریاضیات فیتعمقها . وافضل دراسة ما کانت عن میل اصل فی النفس  .
کما أن من مستلزمات التربیة العلمیة أن ترتفع إلى مستوى المسؤولیة من اجل تحقیق تعلیم افضل و تعلم افضل للعلوم یقود إلى اعداد جیل مفکر منتج یستطیع مواجهة تحدیات المستقبل بکفاءة وجدارة .
فهى ، حینئذ ، ذات بعد قومی اشتراکی حضاری فی آن واحد ، وذلک ما اشار الیه القیادة ن فی مقولتها وان نوع الانسان العربی الان متفوق على الانسان العربی قبل عشر سنوات ولم تکن تلک الأبعاد الحقیقیة التی تکمن وراء تشریع قانون التعلیم الالزامی وقانون الحملة الوطنیة الشاملة الا الصورة الصادقة لاشراقة الحکم الذی آمن به ومنذ تأسیسه ، فقد اکدت المنطلقات النظریة للایدلوجیة العربیة الثوریة على اهمیة الانسان المتعلم والمثقف وقد ربطت ادبیات الحزب الحاکم ضرورة تعلیم الانسان العربی من اجل تعزیز دوره النضالی والحقائق المستقبلیة وتأکید تطور الأمة العربیة ومجانبتها للاخطار .

المنهج التربوی فی کتاب تذکره السامع المتکلم فی ادب العالم والمتعلم

حازم الحاج طه

اداب الرافدین, 1979, السنة 9, العدد 10, الصفحة 353-379
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.1979.166142

قبل أن أتحدث عن هذا الکتاب أبادر فأقول : إن الذی حدا بی إلى الکتابة من هذا الموضوع هو مقام هذه المبادرة إلى محو الأمیة التی ستنقذ نفوسة کثیرة من مخالب الجهل یتفیأ علیها ظلال العلم ، ولا مراء فی أن للعلم سلطانه القاهر ، والمتسلح به متسلح بسلاح الظفر . وللجهل عثراته الموبقة ، والمتسلح به متسلح بسلاح مفلول.
والأمم التی تحل معضلاتها مستضیئة بنور العلم تفلح فیما تحاول ، وتتغلب على الصعاب والعقاب التی تعترضها . أما الأمم التی لاتستهدی العلم ، ولا تستنیره فی حل معضلات فیصعب على قادتها متى أرادوا توجیهها نحو الحیاة الصالحة أن یجدوها لینة القیاد ، خفیفة الخطا. فقرار محو الأمیة إذا بادرة مشکورة ، ومبرة غیر منکورة . وإننا لنود من صمیم قلوبنا أن تکون نهضتنا العلمیة راسخة البناء ، رائعة الطلاء ، محمودة العاقبة .

التعلیم فی ظل دولة الممالیک 648-932 للهجرة

مناهل فخر الدین فلیح

اداب الرافدین, 1979, السنة 9, العدد 10, الصفحة 380-407
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.1979.166144

الممالیک أجناس مختلفة من اقطار شتی، منهم الاتراک والجر کس والروم والتتار . اعتنقوا الإسلام واستوطنوا البلاد العربیة فی عصور ازدهارها طلبا للأمن والعیش الرغید. و عندما ضعفت الدولة العباسیة وانقسمت البلاد الاسلامیة إلى دویلات عمد بعضها إلى الاستکثار من الممالیک وتجنیدهم لحمایتها ، کما فعلت الدولة الأیوبیة فی مصر والشام، ولاسیما آخر سلاطینها الصالح نجم الدین - فاشتد ساعدهم ونفذوا إلى الحکم بعد موته و کان ذلک عام ثمانیة و اربعین وستمائة للهجرة، وتعاقب ملوکهم على السلطة قرابة ثلاثة قرون انتهت بدخول العثمانیین مصر على ید السلطان سلیم الفاتح عام ثلاثة وعشرین وتسعمائة .
تمیز عصر الممالیک بتقدم حضاری ملحوظ ، نستطیع أن نعتبره امتدادا للعصر الذهبی على عهد العباسیین . و ذلک لما لمسناه من مظاهر سنأتی على ذکرها. وقد وصفه المستشرق(جب) بأنه عصر فضی للحضارة الاسلامیة . والعلم مختص بالأمصار الموفورة الحضارة ، فلا عجب اذن أن تکون دولة الممالیک میدانا لنشاط علمی جعلها تحمل لواء المعرفة بعد بغداد و دول المشرق الاسلامی والأندلس . وإلى هذا اشار ابن خلدون مؤرخ ذلک العصر فی قوله : "وان کانت الامصار العظیمة التی کانت معادن العلم قد خربت ، مثل بغداد والبصرة والکوفة، الا أن الله - تعالى - قد أدال منها بامصار اعظم من تلک، وانتقل العلم منها إلى القاهرة وما الیها من المغرب ، فلم تزل موفورة، وعمر انها متصلا، وسند التعلیم بها قائما. 

التعلیم فی الموصل فی القرن التاسع عشر

سالم الحمدانی

اداب الرافدین, 1979, السنة 9, العدد 10, الصفحة 409-431
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.1979.166146

شهد العراق منذ غزو هولاکو لبغداد عام 656هـ حتى منتصف القرن التاسع عشر المیلادی، تخلفا فکریا أدى إلى طمس کثیر من معالم الحضارة العربیة الاسلامیة، التی أرسی بناءها العباسیون فی کل میادین العلم والمعرفة.
وقد کان العراق ساحة للمعارک والخصومات ، و التی کان أقواها الصراع بین الدولتین الفارسیة والترکیة ، والذی انتهى بسیطرة الأتراک فی آخر الأمر، وکان له أثره السیئ على العراق فی کل المجالات وخصوصا الفکر والثقافة. وقد أدت سیادة الأتراک العثمانیین على العراق إلى التخلف فی المیادین المختلفة ، وخاصة بعد أن أصبحت الدولة العثمانیة عاجزة عن الصمود أمام جحافل الجیوش الأوربیة فی حروبها التی کانت امتدادا للحروب الصلیبیة. وقد أدى ذلک کله إلى إهمال الولایات العثمانیة، وتبعه تخلف فی الفکر ، فعم الناس الجهل، وسدت فی وجوههم أبواب التعلم وغدا التعلیم جسما بلا روح، فأنحطت أسالیبه، وعقمت مفاهیمه، وضعفت مادته، وفقدت مناهجه، وجهل معلموه، وغاب طلابه ، حتى لیخیل إلى الأنسان، أنه یعیش فی جو من الجهل المطبق، لولا ما بقی من الدراسات الدینیة التی هدفت إلى خدمة الاسلام وحفظه من عبث العابثین.
ولربما کان للوشیجة الدینیة التی ربطت العرب بالأتراک، السبب الذی حفظ لتلک الدراسات مصیرها من الضیاع والإهمال. وعلى الرغم من ان العثمانیین قد اساؤا معاملة العرب ، إلا أنهم لم یقطعوا الخیط الذی کان یصلهم بهم ، و بهذا الخیط ای الاسلام تمکنوا أن یستولوا على نفوس العرب الذین - رغم ما أصابهم من أذى الأتراک - لم یقطعوا هذه الوشیجة.
وعلى أیة حال، فأن القرن التاسع عشر شهد حرکة تعلیمیة، تجلت فی تأسیس دور التعلیم التی کان الطلاب یؤمونها لینهلوا منها علوم الدین وعلوم العربیة .
وعلى الرغم من سوء الحالة الاقتصادیة التی تمیز بها القرن التاسع عشر نتیجة الحروب التی أنهکت الدولة، الا أن هذه الحالة لم تحل بین الناس وبین طلب العلم ، ومرد هذا فی رأینا، هو طغیان الروح الدینیة و نتمکنها فی نفوس ، الناس ، فقد کان اجلالهم للاسلام ، وللقرآن بالذات حافزا قویا یدفعهم إلى طلب العلم وتلقیة. کما أن (تأسیس المطابع الحدیثة ... وتأسیس الخط التلغرافی وتنظیم شؤون البرید ، واصدار الصحف والمجلات کان له الأثر البعید فی تنبیه الأذهان ) یضاف إلى هذا ، الصلة التی کانت بین العراق والعالم العربی من جهة، وبینه وبین الفرس والأتراک من جهة ثانیة ، والى ما کان یسمعه الناس عن التقدم العلمی والفکری فی أوربا ، کل هذه الأسباب قد فتحت اذهان الناس وجعلتهم یتلهفون الى التعلم بکل أشکاله ، ومختلف أسالیبه .

الجهل فی العراق حتى نهایة الحرب العالمیة الثانیة من خلال قصص ذنون ایوب

عمر الطالب

اداب الرافدین, 1979, السنة 9, العدد 10, الصفحة 433-468
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.1979.166147

ان الذی دفعنی إلى اختیار قصص ذنون ایوب حتى نهایة الحرب العالمیة الثانیة لاستخلص من خلالها مساویء الجهل واخطاره على الأفراد والمجتمع هو أن ذنون ایوب اکثر کتاب القصة فی العراق التصاقا بحرفیة الواقع واکثرهم نشدانا للأصلاح ، واهتماما بتغیر الواقع الاجتماعی من حالته المتردیة التی کان یعیشها العراق فی تلک الفترة من تسلط الاقطاع وتدخل السلطات الاجنبیة وجهل ممثلی الشعب فی مجلس النواب ، وسوء نظام الحکم الملکی، وخلف الجهاز الإداری ، والتضییق على المرأة وحجزها فی دارها لاتبرحه الا فی النادر القلیل وفی المدن فقط ، وتردی الأوضاع الاقتصادیة والحیلولة دون العلم والتعلم ، ووقوف ذوی المصالح ضد انتشار المدارس، ومساعدة الجهة من المصلحیین من التسلط فی امور الخلق وارزاق الشعب وحریته، وقد خصص ذنون ایوب کل مجموعة قصصیة من مجموعاته التسع التی اصدرها حتى نهایة الحرب العالمیة الثانیة لموضوع معین من الموضوعات التی کانت تهم المجتمع العراقی آنذاک فقد عالج فی ( رسل الثقافة) ۱۹۳۷ مسألة التعلیم، وسلط الضوء على المساؤى التی کانت تنوء بها وزارة التربیة فی جهازها الاداری ومدرسیها وفقدان العدالة فی معاملة الطلبة . وناقش فی مجموعته الثانیة ( ضحایا ) ۱۹۳۷ مشاکل المرأة وما تعانیه من ضغوط المجتمع والاسرة وعرض الأسباب التی کانت تقودها إلى الانحراف والقى باللائمة على الجهل الذی کان یسود المجتمع آنذاک وعرض فی مجموعته الثالثة ( صدیقی ) ۱۹۳۸ شخصیات قویة متحدیة ترفض الواقع المریر الذی کان یعیشه الشعب العراقی وتسعى بسلوک رومانتیکى إلى تغییر ماهی قادرة على تغییره ، فاذا وقف المجتمع المتخلف حائلا دون تحقیق ارادتها تمردت علیه وعاشت حیاتها التی تبغی فی عزلة عن واقع مجتمعها. اما مجموعته الرابعة ( وحی الفن ) ۱۹۳8 فهی صرخة فی وجه الجهل والتخلف وبیان لأهمیة الثقافة والفنون فی حیاة الشعوب . وعرض فی مجموعته الخامسة ( برج بابل) ۱۹۳۹ اثر تر دی الأوضاع السیاسیة وانتهازیة رؤساء الأحزاب فی حیاة الشعب وتخلفه والوقوف ضد ای تقدم او اصلاح .
وبعد استقرائی للمجامیع القصصیة التی أصدرها ذنون ایوب حتى نهایة الحرب العالمیة الثانیة وجدت أن الکثیر من القصص یدور حول الجهل والتخلف وهو یعالج الموضوع من ناحیتین أساسیتین : اسباب الجهل ونتائجه وقد ارتأیت ان اقسم البحث إلى قسمین اساسیین : القسم الأول عن الأسباب التی دعت إلى انتشار الجهل فی العراق کما یعرضها الکاتب فی قصصه. والقسم الثانی النتائج التی یؤدی الیها الجهل والمساوئ الکثیرة التی تنتج عنه .

المراه العربیة والتعلیم

توفیق سلطان الیوزبکی

اداب الرافدین, 1979, السنة 9, العدد 10, الصفحة 470-479
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.1979.166148

کان المجتمع العربی قبل الاسلام فی الجزیرة العربیة یقوم على سیادة الرجل فی الأسرة ، ولکن مع هذه الحقوق للرجل فقد کانت للمرأة مکانة کبیرة تناسب وعظم المسؤولیات التی تقوم بها ، فهی تقوم بقسط کبیر من العمل فی البیت ، وانها هی الوسیلة الوحیدة لانتاج الرجال الذین یزیدون من قوة القبیلة فی السلم والحرب ، کما أنها کانت تسهم فی اثناء الحرب برعایة المقاتلین کتقدیم الماء والزاد وتضمید الجرحى وتشجیع الرجال على القتال ، اضافة الى أنها کانت مصدر ربح لولیها الذی یأخذ عند زواجها صداقة ، وهی ایضا توحی الى الشعراء بالخیال والى الرجال بالطموح ، وقد اعطتها هذه الاعمال والصفات مکانة مرموقة فی المجتمع . وللدلالة على احترامها من قبل المجتمع من مخاطبتها (بالحرمة) والتی جاءت من الاحترام وبربة البیت کدلیل على تقدیر مکانتها فیه ، کما أنها کانت تقوم بدور سیاسی و اجتماعی مهم فالزواج یؤدی إلى ترابط الأسر البعیدة وقد یؤدی إلى ترابط القبائل بعضها مع بعض ، فان رابطة الفرد مع عشیرة اخواله قد لا تقل قوة عن رابطته مع اعمامه وفی هذا اثر کبیر فی التقارب بین ابناء المجتمع العربی .

محو الامیة فی العراق بین الامس والیوم من الکتاتیب حتى الحملة الوطنیة الشاملة

عبدالجبار علوان حسین النایلة

اداب الرافدین, 1979, السنة 9, العدد 10, الصفحة 481-546
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.1979.166149

الامی فی اللغة : الذی لایکتب ولا یقرأ ، منسوب إلى ما علیه جبلته أمه، لان الکتابة مکتسبة ، وفی القرآن الکریم : ( ومنهم امیون لا یعلمون الکتاب إلا امانی ) . وقیل للرسول (ص) أمی ، لأن أمة العرب لم تکن تکتب ولاتقرأ المکتوب ، وبعثه الله رسولا وهو لایکتب ولا یقرأ من کتاب.
وفی ( قاموس التربیة) : « ان الامی هو الشخص الذی بلغ العاشرة من عمره أو تجاوزها وهو لا یعرف القراءة والکتابة .
وتعنی الدول المتقدمة بالتعلیم ونشره بین افراد شعبها ، ویعد من مسؤولیاها التی ینبغی علیها القیام بها ، وقد عرف هذا منذ القدیم حیث "ضرب الاغریق مثلین رائعین ان امثلة علاقة الدولة بالتعلیم ، فاتبع الاسبارطیون نظریة سیطرة الدولة على شؤونه ، فی حین اتبع الأثینیون ( سیاسة النسیب) و حسبوا التعلیم عملا من اعمال الناس لا وظیفة من وظائف الدولة ، واتخذت هاتان النظریات مظهرا فلسفیا فی السیاسة والتعلیم ، وتجلتا فی کتابات افلاطون و ارسطو . فأعطى افلاطون فی ( جمهوریته) التربیة منزلة خطیرة ، وحسبها اولى القضایا التی ینبغی أن تنصرف الیها الدولة» . وأقترح فی کتابه ( القوانین ) أن یکون تعلیم البنین والبنات الزامیة  .

البعد الاجتماعی لمحو الامیة

فضیلة عباس مطلک

اداب الرافدین, 1979, السنة 9, العدد 10, الصفحة 548-562
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.1979.166150

أن الاهتمام الذی أولته حکومة الثورة و على رأسها الرئیس فی اعادة بناء المجتمع بما یتلاءم مع التطور العلمی والتکنولوجی و الثقافی . ولاجل اختصار الزمن لصالح الانسان العربی فی کافة أرجاء الوطن العربی هو الدافع الحقیقی الذی دفعنی لکتابة هذا البحث القصیر لابین حالة المجتمع العراقی والذی یعطینا صورة المجتمع العربی ونقف من خلال هذا البحث على النقاط الأساسیة التخلف المجتمع ومن ثم ایجاد المعالجات الأساسیة للرفع من مستوى المجتمع ثقافیا وحضاریا و اقتصادیة. واذا ما ادینا الخدمة الملقاة على عاتقنا نکون قد أدینا جزء من مهامنا الاساسیة فی بناء هذا المجتمع وهذه الامة لأجل أن تسیر به قدما نحو الأمام فی سبیل مواصلة حرکة التقدم والتطور فی العالم .

محمو امیة الجاهیر وابعادها السیاسیة

هاشم یحیى الملاح

اداب الرافدین, 1979, السنة 9, العدد 10, الصفحة 546-582
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.1979.166151

اذا کانت اللغة تعتبر الاساس الاول للحضارة الانسانیة لانها مکنت الانسان من التفاهم مع ابناء جنسه و تبادل الخبرات والاراء، فان اختراع الکتابة قد ساعد على حفظها وتراکمها عبر الزمن مما ساهم فی نشوء الحضارات وتطورها . لذا فقد اعتبر المؤرخون اختراع الکتابة حدا فاصلا بین نوعین من العصور فی تاریخ الانسانیة : عصور ما قبل التاریخ والعصور التاریخیة. وهذه التفرقة تقوم على اساس ان الانسان فی عصور ما قبل التاریخ لم یترک لذا آثارا مکتوبة یستطیع المؤرخ أن یرجع الیها فی تأریخه للحوادث وکل ما یعرفه عن هذه العصور السحیقة انما یعرفه بشکل ظنی عن طریق دراسة المخلفات والبحوث الخاصة بدراسة عمر الصخور والمتحجرات .
ویرجع الفضل فی اختراع الکتابة إلى السومرین الذین عرفوا الکتابة المسماریة بحدود سنة 2600 ق. م. ثم ساهم المصریون والفینیقیون فی تطویر الحروف الابجدیة ونشرها فی العالم القدیم .
وقد اعتبرت الکتابة عند القدماء شیئا مقدسا لانه کان یبدو غریبا کیف ان انسانا یستطیع ان یتفاهم مع انسان آخر عن طریق بعض نقوش یرسمها ولذلک اطلق الیونانیون على الکتابة المصریة القدیمة "الهیروغلیفیة" أی التخطیط أو التشکیل المقدسولما کانت الکتابة تتیح لصاحبها قدرة من المعرفة تمکنه من بسط سیطرته و نفوذه على غیره فقد احتکرت من قبل الفئات المسیطرة فی المجتمعات القدیمة واعتبرت ذلک سرا مقدسا لایباح به لاحد .مما ابعد الجماهیر عن المعرفة وجعلها حکرا على الکهنة والحکام  .

حول بعض الابعاد الاقتصادیة لمحو الامیة فی العراق

عماد احمد عبدالصاحب الجواهری

اداب الرافدین, 1979, السنة 9, العدد 10, الصفحة 584-605
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.1979.166152

عالج الباحث  مشکلة الامیة فی العراق فی تلک الحقبة من تاریخ القطر ( العهد الملکی) فأکد أنها تمثل معضلة اجتماعیة کبرى باعتبار انها من عوامل التأخر والتدنی فی سلم الحضارة ولاحظ بأهتمام أن العامل الأجتماعی لانتشار الأمیة هو فقدان العدل الاجتماعی بین ابناء الأمة الواحدة. وأشار أیضا إلى أنه « أذا کان مستوى المعیشة فی مجتمع ما وأطئا جدا وکانت الأکثریة من أفراده تقاسی الفقر وتعانی المرض فلیس بغریب أن نجدها فریسة للجهل والأمیة» وجدیر بالملاحظة أن الکاتب الذی حاول أن یربط بین مستوى التطور الاجتماعی ومستوى التطور الاقتصادی وصل فی النهایة إلى حقیقة أن طبیعة وطریقة استغلال الأرض استغلالا اقتصادیا تعتمد اعتمادا رئیسا على وعی الفلاح و خلاصه من الأمیة . وبذلک فأن التطور الاقتصادی تجسید للتطور الاجتماعی الذی یقف محو الامیة رکنا رئیسا فیه.

البعد الحضاری لمحو الامیة

محمد جلوب فرحان

اداب الرافدین, 1979, السنة 9, العدد 10, الصفحة 607-635
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.1979.166154

ینشد هذا البحث رصد  الأمیة انکفاءة حضاریة فی مختلف أوجه الحیاة السیاسیة والفکریة ، الاقتصادیة والاجتماعیة و مرضا ، مستوطنة فی حیاة الأمة العربیة ، وکونها  مسارا شاذا لحرکة التاریخ العربی ، أنکشف فیه الانحسار اوالجزر الحضاری للامة لأن سیادة الأمیة تعنی :
آ أن هناک خللا فی بناء  الواقع ، برز على شکل هوة و بین ماتطرحه ، وتطمح إلى تحقیقه القیادة وبین و الذهنیة المریضة للجماهیر ، تلک الذهنیة التی جاهدت القوى الاستعماریة ترسیخها فی واقع الأمة ، والقائمة على الفصل بین حال الجماهیر والبعد السیاسی لهذا الحال ، وخلق العجز لدى الجماهیر لاستیعاب السیاق التاریخی للمرحلة .
ب. ان هناک تنظیرا فکریا، اعدت بناءه ، وساعدت على شیوعه ، وسیادة ابعاده دوائر واوساط سیاسیة قاهرة و مستغلة للأمة قصد تفشی الأمیة , وفی أحسن الأحوال الترکیز على التغریب الثقافی للإنسان العربی ، لان تلک الدوائر ادرکت ان لیس من مصلحتها یتوفر الوعی من ناحیة ، ورکزت من ناحیة اخرى على سیادة التخریب الفکری فی ثقافة الجماهیر ، لأن الوعی والنضوح الفکری الملتصق بتراب الأمة یعنی ادراک المخاطر ( والأمراض التی أفرزها و ساعد على ابراز ها ذلک التنظیر ، لذلک حاولت تلک الدوائر جاهدة ترسیخ العوامل المساعدة لهذا المرض وتثبیت هذه الانکفاءة الحضاریة .
ج. ان هناک تخریبا عج فی البنیة الاقتصادیة للامة ، تأتی من آن  الامیة ، خلقت وافرزت انکسارا فی البناء الاقتصادی تحدد فی جهل القوى الإنتاجیة الجماهیر الکادحة - وفی قصور وعی هذه القوی لاستیعاب اهمیة والبعد الزمنی والاقتصاد فی النفقات والاستهلاک ، او بمعی اخر ودیمومة النزف المسرف فی المواد والوسائل ، فبرزت المعوقات التی أدت إلى التأخیر او التأجیل فی أحسن الأحوال فی عملیة التغییر والبناء التی تتمثل بکونها السمة الحضاریة البارزة فی عالمنا الراهن.
د. أن هناک عقدا  واز مات و أجتماعیة خلقتها والامیة وتظهر على شکل امراض، وانکسارات ، وشیوع "الانانیة" ، وتغلیب المصالح الذاتیة ، وتعطیل لجزء مهم من المجتمع وهو والمرأة وعن الإسهام فی عملیة البناء ، وخلق القصور و ترسیخ عجز الجماهیر فی سبر أغوار الحاضر ، وفک حجب المستقبل للاجیال الجدیدة. وعلى ضوء هذه الحدود التی ننظر فیها للمشکلة ، نرى أن "الأمیة" تمثل مأزقة حضاریا فی حیاة الأمة العربیة ، وان محوها یجسد الحل او الخروج من هذا المازق .. الحل الذی استهدف تفجیر الطاقات الابداعیة للانسان العربی، لیشارک ویسهم فی بناء الصرح الحضاری للامة والانسانیة على حد سواء ، لذلک نشدت القیادة السیاسیة فی القطر العراقی تحدید ملامح وسمات و المسار الحضاری الجدید للامة ، من خلال تأشیر محو الامیة حلا حضاریا للمازق السیاسی و الفکری والاقتصادی والاجتماعی للأمة العربیة .

الطریقة البدیهیة عند الغزالی

محمد جلوب فرحان

اداب الرافدین, 1979, السنة 9, العدد 10, الصفحة 70-110
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.1979.166164

1- آن بحث "الطریقة البدیهیة عند الغزالی" وتحلیل محاولته المنطقیة یمثل فتحة جدیدة فی الدراسات الفلسفیة العلمیة بشکل عام ، وفی الدراسات المنطقیة بشکل خاص ، وبحث مثل هذا نرى فیه ، اثراء للثقافة العربیة ، اذ ما "للطریقة البدیهیة" من اثر على الدراسات المنطقیة والریاضیة على حد سواء .
وتبرز اهمیة هذه الدراسة فی أن الموضوع الذی انصبت علیه ، لم تتناوله ید البحث بالعرض والتحلیل ، اذ لم نعثر على بحث واحد تعرض بالدراسة إلى هذا الجانب العلمی لفکر "الغزالی" اضافة الى افتقار مختلف الدوائر الفکریة العربیة لمثل هذه الدراسات ، کل هذه الامور جعلت من الموضوع مادة بکر یمکن أن تستهدفه و تنهل منه عدة دراسات تنشد کشف جوانبه العلمیة المختلفة . 
۲- بدور هذا البحث حول ابراز البناء البدیهی لفکر الغزالی ، ذلک البناء الذی شیده بشکل خاص فی محاولته المنطقیة التی اودتها فی کتابیه الموسومین " معیار العلم" محلک النظر فی المنطق ، والمبعثرة بشکل عام فی مؤلفاته الأخرى و در اسة مثل هذه تقوم على تثبیت الاجابة عن السؤالین الاتیین ماذا نعنی بالطریقة البدیهیة ؟ وما هی ابعاد هذه الطریقة فی فکر
الغزالی المنطقی ؟ وقبل الاجابة عن هذین السؤالین ، نرى من الضروری آن نطرح تخطیطا نحدد فیه ابعاد الموضوع الذی تتناوله الدراسة والمنهج الذی توسلت به .
تتحدد ابعاد الموضوع فی اتجاهین ، یشیر الاتجاه الأول إلى أن « الغزالی » اختار فی بناء فکره المنطقی اولا مجموعة من الحدود الأولیة على هیئة متغیرات و ثوابت، وجملة من العلاقات المنطقیة ، وعن طریق هذه الحدود والاستعانة بالعلاقات المنطقیة استطاع بناء البدیهیات التی تنتمی إلى ذلک  البناء فی حین یؤکد الاتجاه الثانی على أن البناء المنطقی للغزالی ، یتألف من مجموعتین من الأبنیة تضم المجموعة الأولى عدد من البدیهیات باعتبارها قضایا أولیة . بینما تشمل المجموعة الثانیة على جملة من المبرهنات بکونها قضایا ثانویة مشتقة من البدیهیات ، واستطاع « الغزالی » بالفعل البرهنة على تلک القضایا عن طریق الاستعانة بمجموعة من القوانین الاستنتاجیة فی الاشتقاق او الاستدلال .
اما المنهج الذی توسل به الباحث فهو المنهج التحلیلی القائم على تحلیل البناء المنطقى و الغزالی ، إلى اسسه الأولیة قصد التمییز بین الأسس البسیطة التی تمثل الحدود الأولیة وبین الأسس المرکبة التی تمثل القضایا. من اجل بیان طبیعة الحد الأولى والکیفیة التی تتم بها بناء القضیة والکشف عن الشروط التی تحدد أن قضیة ما اولیة فی البناء ام ثانویة واخیرا فاننا ننشد من استخدام هذا المنهج ابراز السمات الجوهریة لذلک البناء الذی تنتظم فیه تلک القضایا .

موقف اتابکیة دمشق من الغزو الصلیبی لبلاد الشام 497-549 / 1103- 1154 م

درید عبدالقادر نوری

اداب الرافدین, 1979, السنة 9, العدد 10, الصفحة 110-146
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.1979.166165

کانت منطقة الشام قبیل الغزو الصلیبی تعیش حالة من التعقید الذی اکتنف وضعها السیاسی والاقتصادی والدینی ، فقد کانت تحکمها قوی مختلفة وکثیرا ما کانت المنازعات الداخلیة سمة ذلک الاختلاف ، فی الوقت الذی کانت فیه قوى الصلیبیین تنتهز الفرص الملائمة لتوقع بالخصم ، ومن ثم لتؤسس لها ملکة على أنقاض ذلک البنیان .
کانت الخلافة العباسیة فی بغداد ترید الحفاظ على الشام کجزء من ممتلکاتها وکان الفاطمیون فی مصر یرون فی الشام امتدادة طبیعیة لمصر وقاعدة عسکریة یستطیعون بها أن یؤمنوا حدود مصر الشرقیة ضد الروم والعباسیین ولیجعلوا منها قاعدة لنشر مذهبهم  .
اما الصلیبیون فقد توجهت انظارهم نحو الشام لکسب مغانم مختلفة ، منها انهم وجدوا فی فلسطین مرکزا رفیعا التحقیق مکاسب دینیة وسیاسیة . کما کانت منطقة الشام - بما فیها انطاکیا - تمثل الطریق التجاری المهم الذی یربط الدول الأوربیة بالعالم الشرقی . إضافة إلى أن الشام کان بالنسبة للغزاة بلد الغنی والجمال الذی یحقق للکثیرین من الفقراء والاقطاعیین مغانم کثیرة .
ومن ناحیة ثانیة فقد کان یسکن منطقة الشام عدة قوى ممیزة وکثیرا ما کان یحارب بعضها بعضا منها : أتباع الفاطمیون والقبائل العربیة المحلیة والأمراء والقادة العسکریون من السلاجقة والاتراک ، بالاضافة إلى الهیئة العامة من السکان .
وقد استغل الصلیبیون ظروف بلاد الشام العامة وتقدموا لاحتلال بعض مدنه ، بعد أن استخدموا ضد المسلمین کل الوان الکذب لاشعال شعور المسیحیة ضدهم ، لکی یبذلوا فی حربهم النفس والمال ،ووصلوا الیها فی 15 آب سنة 489 م / 1096م وکانت آنئذ أوصالا مفککة بین قوى الفاطمیین والسلاجقة وغیرها من القوى المحلیة .