ردمد المطبوع (Print ISSN): 0378-2867

ردمد الإلكترونيّ (Online ISSN): 2664-2506

السنة 43, العدد 65

السنة 43، العدد 65، الشتاء 2013، الصفحة 1-645


أَثر الصوت فی رسم الکلمة نظرة تعلیلیة فی ضوء رسم المصحف

عبدالوهاب محمود الکحلة

اداب الرافدین, 2013, السنة 43, العدد 65, الصفحة 1-10
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2013.81207

  
     نظر علماء اللغة طویلاً فی خط المصحف المتبع یقارنون بینه وبین الخط القیاسی المخترع، ولم یألوا جهدا فی تتبع کل ظاهرة فیه یعللون رسمها لا للدفاع عنه فحسب وإنما للاطمئنان إلى القواعد التی بنی علیها فی خطه .
        وقد تلمست بعض الظواهر وأثرها على رسم الکلمة، منها ظاهرة زیادة حروف العلة، وظاهرة حذفها، وظواهر أخرى غیرها، ولعل أخفاها ظاهرة اثر الصوت حسب رسم الکلمة فی سیاقها وما یکتنفها من سوابق ولواحق والمراد بـ (رسم الکلمة) تصویرها برسم حروف هجائها لتدل على الکلام کدلالة اللسان على ما  فی الجنان .
 

ممَّا یجوز فی غیر القرآن ــ دراسة نحویة ــ

خزعل فتحی زیدان

اداب الرافدین, 2013, السنة 43, العدد 65, الصفحة 11-32
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2013.81256

 
        للقرآن الکریم أسلوبه الخاص فی التعبیر عن المعنى القرآنی المُراد
، وقدرة هذا الأسلوب على تحدید المعانی النحویة من فاعلیة ومفعولیة وحالیه وتمییز إلى غیر ذلک على وفـق نظام لغوی دقیق فی تألیف الکلمات وبنـاء الجُمل " فعلى الناظر فی کتـاب الله تعالى الکاشف عن أسراره النظر إلى الکلمة وصیغها ومحلها کونها مبتدأً أو خبراً أو فاعلاً أو مفعولاً".
    وقد تتعـدد الأوجه الإعرابیة للکلمة الواحدة فی الترکیب فیجیز النحویون وجهین أو أکثر فی الإعراب، وما ذلک إلاّ أنّ لکل وجه معنى لیس فی الوجه الآخر ، إنّ هـذه الإجازة لهذا التوجیه أو ذاک صدر عنهم بوعی نحوی ونضج مستندین فی ذلک إلى حجج وأدلة فهم، إذا اختلفوا فی وجه من وجوه الإعراب من جواز أو منع فإنّ هذا الاختیار یعود إلى اختیار الوجه الذی یتسق مع المعنى القرآنی، فدراسـة النص القرآنی تسـتوجب فهمه فهماً دقیقـاً واستنطاقه استنطاقاً واعیاً یعتمد على اتساق الکلمات وتآلفها کشفاً للمعنى القرآنی وبیاناً له
، من هنا کان القـرآن الکریم مُعْجزاً، أعجز الثقلیـن" أعجزتهم مزایا ظهـرت لهم فی نظمه وخصائص صادفوها فی سـیاق لفظه، وبدائع راعتهـم من مبادئ آیـه ومقاطعها ومجاری ألفاظها ومواضعها" .
 

الفاء الفصیحة دلالاتها واستعمالاتها وتاریخها وضوابطها

عبدالعزیز صافی الجیل

اداب الرافدین, 2013, السنة 43, العدد 65, الصفحة 33-62
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2013.81318

فإن مصطلح "الفاء الفصیحة" قد ورد الکلام علیه فی کتب التفسیر
، وشروح الحدیث، وکتب البلاغة، والنحو إلاّ أنّ ما ثبت مجزّأ منثورا هنا وهناک فیها لا یروی غلّة، ولا یشفی صدى؛ لأن الحدیث عنه- بالإضافة إلى کونه متناثرا- قد جاء مقتضبا حینا، وغیر محرّر حینا آخر.
وهذه الفاء لم أجد مَنْ سمّاها بهذا الاسم قبل جار الله الزّمخشریّ، على الرغم من بذل الجهد، وطول البحث فی المراجع العربیة والإسلامیّة المختلفة.
وخیر من تحدّث عنها من النّحاة المتأخّرین أبوالبقاء الکفویّ الذی عرّفها،  وکشف عن حقیقتها، ووضع ضوابطها، وفرّق بینها وبین الفاءات الأخرى .

قانون البلاغة فی نقد النثر والشعر لأَبی طاهر البغدادی المتوفى (517 هـ) دراسة فی المنهج والمضمون

أحمد یحیى علی الدلیمی

اداب الرافدین, 2013, السنة 43, العدد 65, الصفحة 63-92
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2013.81565

 
     هو محمد بن حیدر بن عبد الله بن شعیبان البغدادی، وکان البغدادی شاعراً بلیغاً مجیداً من شعراء العصر العباسی الوسیط، حسن الشعر رقیقه، وکان من مادحی سیف الدولة صدقة بن منصور، وقد انصرف لمدیح أمراء الحلة المزیدیین بسبب إعراض ولاة بغداد عنه وعدم حظوته عندهم، وکتاب البغدادی وکما یرى محققه هو کتاب ألفه البغدادی لأحد ممدوحیه المزیدیین، ویبدو أن الشعر کان من أبرز صفاته وبه شهر وعرف وله فیه مقطعات حسان فی المدیح والغزل والحکمة والرثاء، وهو شاعر متمکن غایة التمکن فی مذاهب الشعر وتنویع أغراضه وصیاغته فی مختلف المقاصد على نحو رائع تجری فیه السلاسة والرشاقة والإبداع، وقد أمده الطبع والثقافة وامتلاک ناصیة اللغة والبیان ، فزخر شعره بالفکر والأسلوب والفن والإیقاع توفی البغدادی سنة (517) للهجرة .
 

دلالة الأَنساق اللغویة فی سورة الفاتحة

أشواق محمد إسماعیل

اداب الرافدین, 2013, السنة 43, العدد 65, الصفحة 93-144
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2013.81567

 
فمما لا شک فیه أنّ اللغة نظام تنتظمها نوامیس خفیة تعود إلى استعمال مجموعة من الأنساق وهی جزء من النظام الذی تسیر وفقه ،وهذه الأنساق اللغویة هی التی تنتظم الوحدات اللغویة من خلال قوانین ومعاییر محددة، وللغة نظام شدید التماسک یشدّ بعضه بعضا بحیث لا ینفصم مستوى لغوی عن مستوى آخر، لأنّ طبیعة التنسیق والتنظیم فیها تقتضی بناء وحداتها اللغویة على نسق معیّن.
انطلاقاً من هذه الرؤیة یسعى البحث الموسوم بـ (دلالة الأنساق اللغویة فی سورة الفاتحة) إلى دراسة هذه السورة من خلال الأنساق التی تکوّنها.
واقتضت طبیعة المادة العلمیة المجموعة بناء البحث على أربعة مباحث ،تناول الأول النسق الصوتی الذی وردت به السورة مرکزا على بیان القیمة الدلالیة للأصوات ،فضلا عن دراسة النسق المقطعی مع ربطه بالترددات الصوتیة ومدى تکرار بعض المقاطع أکثر من غیرها.

أثر المخططات والجداول فی تدریس مادة العروض والقافیة

عزة عدنان أحمد عزت

اداب الرافدین, 2013, السنة 43, العدد 65, الصفحة 145-176
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2013.81636

 
           تعدُّ المخططاتِ والجداولَ- فی نظرنا- من أسهل طرائقِ التدریسِ لتوصیلِ المادّة إلى أذهانِ الطلبةِ، فهما لا یحتاجان إلى شرحٍ وتفصیلٍ کبیرین
، ولمّا وجدتُ طلبةَ الیومِ یریدونَ تقلیصَ المادّةِ دائماً، حاولتُ - بطریقةٍ ذکیّةٍ - أن أفعلَ ذلکَ من دونِ أن أُخِلَّ بالمادّة، فما وجدتُ من سبیلٍ إلى ذلک غیرَ الجداول والمخططات، فشخصیات المتعلمین متعددة، منهم من یعتمد الرؤیة البصریة، ومنهم من یعتمد تکرار الکتابة، ومنهم من یعتمد السماع، وباعتمادنا طریقة المخططات والجداول فی شرح المادة ، فضلا عن استخدام الألوان
، نشرک حاسة البصر فی التعلیم فضلا عن الأذن فی الإصغاء للمحاضر، وممّا لاشک فیه أن هذه الطریقة تعلم الطالب اختصار المادة والترکیز على محاورها الأساسیة فضلا عن أنها تسهم فی رؤیة الفرق بین هذه المحاور من خلال إنعام النظر إلى المخطط أو الجدول .

أثر بناء الجملة القرآنیة فی تحصین المعنى

طلال یحیى إبراهیم الطوبجی

اداب الرافدین, 2013, السنة 43, العدد 65, الصفحة 177-198
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2013.81637

 
فلا یخفى أنّ جوهر عملیة التواصل بین المرسِل والمتلقی یقوم على فهم معنى الرسالة اللغویة واستیعابه ، فإذا استغلق على المتلقی فهم المعنى الذی یرمی إلیه المُرسِل فإنّ الرسالة اللغویة ستفقد جانبا کبیرا من وظیفتها ، وستکون ـ فی الغالب ـ أصواتاً ملفوظة لا طائل تحتها، وهذا ما أوضحه الجاحظ (ت255هـ) بقوله: إنّ «مدار الأمر والغایة التی إلیها یجری القائل والسامع، إنّما هو الفَهْمُ والإفهام»
، وبالمثل ستفقد الرسالة جانبا من وظیفتها إذا تعرّض مضمونها للاحتمال أو الغموض غیر المقصود فی المواطن التی تستدعی الإیضاح والمباشرة؛ لذلک لجأت العربیة إلى وسائل عدّة لتحصین المعنى، باستبعاد عوارض الاحتمال والغموض .
 

عبد الله بن عباس دراسة فی سیرته ودوره

سالم عبد علی

اداب الرافدین, 2013, السنة 43, العدد 65, الصفحة 199-210
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2013.81818

 
   فإن هذا البحث یتناول شخصیة الصحابی عبد الله بن عباس ونشاطه السیاسی والإداری والعسکری، وخاصة فی الخلافة الأمویة، متناولاً
، نشأته ثم مصاحبته للرسول الکریم، ثم علاقته مع الخلفاء الراشدین ومشارکته فی عملیات الجهاد فی بلاد المغرب وطبرستان والقسطنطینیة، وبینا موقفه فی الفتنه فی خلافة عثمان وعرج إلى دوره فی الحرب الأهلیة فی معارک الجمل وصفین وموقفه من الخوارج وبعد ذلک تناول علاقته مع الخلیفة معاویة، وموقفه من الخلفاء الذین أعقبوا الخلیفة معاویة وموقفه من حرکة عبد الله بن الزبیر جمیعاً، فجاء البحث بشکل موجز وعلى شکل فقرات من اجل الخروج بصورة متکاملة .

"مظاهر العلاقة بین المحلة السکنیة والجامع المحلة الموصلیة القدیمة أنموذجاً دراسة اجتماعیة - أنثروبولوجیة

حارث علی حسن

اداب الرافدین, 2013, السنة 43, العدد 65, الصفحة 211-238
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2013.81824

 
إن العلاقة بین النظم الاجتماعیة فی البناء الاجتماعی Social Structure للمجتمع، تلعب دوراً مهماً فی أداء الأدوار والوظائف بصورة طبیعیة تکاد أن تخلو نسبیاً من المشکلات والصعوبات، وإن الجامع کمؤسسة دینیة یلعب دوراً مهماً فی الحیاة الاجتماعیة داخل المجتمع، وعلیه ارتأى الباحث القیام بهذا البحث للوقوف على ماهیة العلاقة بین الجامع والمحلة الموصلیة القدیمة. أی بدأ بوظیفة الجامع ثم معرفة أثر المحلة علیه وإنتهاءً بالوصول إلى شکل ونمط العلاقة التی تربط بینهما. وقد تضمن ثلاثة مباحث فضلاً عن المقدمة والخاتمة.
 أما المبحث الأول فقد تضمن الإطار المنهجی للبحث، فی حین اشتمل المبحث الثانی على التساند الوظیفی ما بین الجامع والمحلة، وتضمن المبحث الثالث نماذج من العلاقة الوظیفیة بین الجامع والمحلة الموصلیة القدیمة، أما الخاتمة فتضمنت النتائج والتوصیات، فضلاً عن الهوامش والمصادر.

العنف المجهض للحمل دراسة اجتماعیة تحلیلیة فی العنف الأُسری وإِجهاض المرأة

فراس عباس فاضل البیاتی

اداب الرافدین, 2013, السنة 43, العدد 65, الصفحة 239-264
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2013.81862

 
تتعرض المرأة فی الکثیر من المجتمعات إلى أنواع مختلفة من العنف لکونها الأضعف بدنیاً، والرجل هو الأقوى، ولاسیما فی بعض المجتمعات  الأعراف فتعدّ المرأة العنصر الأضعف أمام الرجل، هذه الأسباب وأسباب أخرى جعلت المرأة تتعرض للعنف فی المجتمع البشری خاصة العنف الجسدی
، والعنف الجنسی، والعنف الصحی (منع المرأة من مراجعة الطبیبة) الذی بدوره یؤثر فی صحة المرأة بشکل کبیر ممَّا یعرضها فی بعض الأحیان إلى الموت وفقدان الحیاة، وتشتد آثار العنف على المرأة فی الکثیر من الحالات ولاسیما فی حالات الحمل ممَّا یجعل حیاتها وجنینها على المحک فی حالة تعرضها لأی عنف من الرجل أو المجتمع .
وتمثل مشکلة العنف المجهض للحمل إحدى القضایا التی تهتم بها المنظمات الدولیة وهیئات المجتمع المدنی فی الألفیة الثانیة، وقد أصبح الاهتمام بها یمثل قضیة من قضایا حقوق الإنسان ومیزان لتحضر الشعوب، والحکم على أهلیة المجتمعات بالانتساب للإنسانیة .

محاولات غربیة لتدجین الثقافة الإسلامیة

قصی ریاض کنعان

اداب الرافدین, 2013, السنة 43, العدد 65, الصفحة 265-284
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2013.81863

 
         یمکن القول أن التأثیر المتبادل بین الثقافات فی عالمنا الیوم بلغ حداً غیر مسبوق وذلک بفعل ثورة الاتصال التی نعیشها والأمر یصدق على التأثیر المتبادل بین الثقافات العربیة والثقافات الغربیة الأجنبیة ولقد عرف تاریخ الإنسان هذه الظاهرة منذ کان الاجتماع الإنسانی فالله خلق البشر شعوبا وقبائل متباینین یعیشون فی مواطن تختلف فی جغرافیتها ومختلفین أیضا فی الألسن والألوان لیتعارفوا ولیؤثر بعضهم فی بعض.
        والثقافة کما نعلم أنها تقویم العقل وتعدیل المعوج بالعلوم التی تدرس والفنون التی تتذوق والتجارب المتعددة التی تکتسب من الحیاة العامة وبالتالی فالثقافة تطلق على ما یمارسه الناس من أنواع السلوک وأنواع الفنون وإما على مجموع ما لدى الشعب من أنظمة اجتماعیة وعادات وفنون، من هنا ومن هذا المدى الواسع لفهم الثقافة بدأ التخطیط ووضعت الوسائل للسیطرة على الفکر والتراث الإسلامی والعقل الشرقی وظهور متناقضات الغرب لجعل هذا الفکر محایدا ومن ثم یکون غریبا وأخیرا حائرا یبحث عن الملجأ الذی یأوی إلیه.

حق المکتبة فی الرقابة على مصادر المعلومات غیر المشروعة

محمود صالح إسماعیل; سمیر مدحت سعید

اداب الرافدین, 2013, السنة 43, العدد 65, الصفحة 285-320
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2013.81897

 
   تعدّ القراءة من أهم المهارات الضروریة واللازمة للفرد للنجاح فی حیاته الخاصة والعامة وهذه الأهمیة تنبع من کون القراءة وسیلة من الوسائل الأساسیة للتفاهم، والاتصال، والتواصل بین أبناء الجنس البشری وهی سبیل لا غنى عنه لتوسیع آفاق الفرد العلمیة والمعرفیة، وإتاحة الفرص أمامه للاستفادة من الخبرات الإنسانیة، وذلک کله یؤمن له العوامل الأساسیة للنمو المعرفی، إذ أصبحت معیاراً لتقییم المجتمعات .
   ویشهد العالم  تطورات سریعة ومتلاحقة فی المجال تکنولوجیا المعلومات
، ألقت بآثارها على قطاع المکتبات والمعلومات فی میادین عدیدة ومنها میدان النشر، إذ وفرت هذه التکنولوجیا من التسهیلات ما جعل عملیة النشر للمؤلفات أکثر سهولة وسرعة واقل کلفة مقارنة بالعقود الماضیة، وکلما ازدادت تلک التسهیلات، ازداد بالمقابل رغبات المؤلفین والکتاب فی إضافة کل جدید للمعرفة البشریة، إلا أنَّ تلک الرغبات لم تقتصر علیهم فقط، وإنما انضم إلیهم عدد غیر قلیل من ذوی النوایا السیئة من الذین یحاولون إلحاق الأذى بالفکر الإنسانی النبیل والحد من التقدم الأخلاقی المعتمد على الأسس السماویة، والمکتبة کبیئة تعمل بموجب أهدافها العلمیة والإنسانیة على تقدیم کل ما یصلح للبشریة جمعاء من دون تمییز أو انتقاء، وحسب طبیعة تخصصها وواجباتها، ولم یخطر على بال احدنا أَن تکون المکتبة یوماً من الأیام مرتعاً أو منفذاً لفکر ضال یهدف إلى إلحاق الأذى بمستفیدی المکتبة، بقدر ما کنا نسعى إلى بذل الجهود الکبیرة فی سبیل خدمة الفکر الإنسانی .

إِجراءات التزوید الإلکترونی باستعمال الانترنت مع إِشارة إلى بعض مواقع الناشرین العرب والأَجانب

سمیة یونس سعید الخفاف

اداب الرافدین, 2013, السنة 43, العدد 65, الصفحة 321-348
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2013.81919

 
 
       تواجه المکتبات ومراکز المعلومات تحدیات حقیقیة فی تطویر مقتنیاتها، ولکی تتمکن أی مکتبة من تحقیق أهدافها وقیامها بالمهام الملقاة على عاتقها، فیجب أن تتزود بمصادر المعلومات فی مختلف أشکالها، وقد لجأت معظم المکتبات إلى إنشاء أقسام التزوید، لکنَّ سلوکها وأسلوبها فی التزوید بدأ یتغیر بفعل استعمال الانترنت، إذ یمکن الاستفادة من الانترنت فی مجال التزوید، فتتیح إمکانیة القیام بعملیة الاختیار والشراء وذلک بطریقة سهلة ومیسرة ودقیقة مع الاقتصاد فی النفقات، وتعتمد سیاسة التزوید باستعمال الانترنت بشکل مباشر على توفیر ما یهم المستفید ویعکس بطبیعة الحال أهداف القائمین علیها ولا تختلف إلا فی أشکال تطبیق تلک الإجراءات وانتقالها من الأسلوب التقلیدی إلى الاستعمال التقنی الحدیث الذی یسهل التعامل فی إجراءات الوصول إلى مصادر المعلومات من کتب عن طریق مواقع الناشرین على الانترنت .

مدى تطبيق نظام تصنيف ديوي العشري في طبعته الحادية او الثانية والعشرين على قيود فهرس المكتبة المركزية بجامعة الموصل : دراسة تحليلية

Rafal N. A. Alkhero

اداب الرافدین, 2013, السنة 43, العدد 65, الصفحة 349-394
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2013.82212

The study concentrates on the extend of applying the ٢١st and ٢٢nd
new editions of Dewy decimal classification system to University of
Mosul Central library catalog records to define the authenticated tools
used in assigning classification numbers for the materials cataloged at
the central library and their consequences represented in detecting
mistakes and problems which hinder that application through selecting
a random intentional sample These samples are mounted to (١٠٠)
records chosen from the Arabic shelf list record . The researcher
depends on the analytical descriptive method and the study concludes
with a group of results the most important ones of which are:
١- The usage of different tools in classification may cause many cases
of confusion and inconsistency.
٢- The malcommitment to the modification and reviews whether the
comprehensive or the partial one which the ٢١st and ٢٢nd editions
underwent.
٣- The mistakes in combining, building or selecting a classification
number for the cataloged material where the study revealed that ٣٩٪
of the sample records were cataloged under wrong classification
numbers which do not comply with the subject of the cataloged
material.
The most important recommendations the study presented is:
١- Reliance on a clear and definite policy to be complied by the
catalogers pertaining to using the new editions of the system at the
central library to cope with the amendments and modifications of the
system .

مؤشرات النمو السکانی خلال العصر الحجری الحدیث فی العراق

حسین یوسف النجم

اداب الرافدین, 2013, السنة 43, العدد 65, الصفحة 395-422
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2013.82219

 
یعد النمو السکانی أحد أهم مظاهر العصر الحجری الحدیث فی العراق
، فقد قادت الثورة الزراعیة التی حدثت فی هذا العصر فی حدود الألف الثامن ق.م إلى جملة من التطورات وفق أدلة المکتشفات ومنها زیادة السکان، کما زادت من سرعة انتقال الإنسان وسعة مواصلاته، وإِنَّ دراسة حصیلة ذلک النمو یؤشر أنَّه کان نتیجة جهد مادی وفکری طویلین انعکس أثره فی حصول تغیر اجتماعی کان أساسه تفاعل الإنسان بشکل واضح مع البیئة وزیادة جنسه.    وقد شهد العراق کغیره من المناطق التی حدثت فیها تلک التغییرات تقدماً شاملاً فی کل مظاهر الحیاة الاجتماعیة والاقتصادیة ممَّا کان لتلک المظاهر أثرها الواضح فی إحداث زیادة النمو السکانی تباعاً ممَّا سنورده فی هذا البحث، فقد شکل إنتاج الغذاء الذی یمثل أحد العناصر الأساسیة فی ظهور الحضارة المادیة فی تلک الحقبة فی العراق ومنطقة المشرق الأدنى القدیم کما أثبتت الأدلة الأولیة المتمثلة بإنتاج الغذاء، لقد کان التحول من حیاة الصید والجمع الى إنتاج الغذاء بعد أن تعلم الإنسان الزراعة بشکل تدریجی وقیامه بالعملیات التجریبیة لها ومعرفته لأنواع النباتات والمحاصیل الزراعیة وقیمها الغذائیة واختیار الأنفع منها، کذلک تعلمه تدجین الحیوانات بعد إن کان یصطادها ویقتلها لکی یتغذى على لحومها والذی جاء نتیجة ملاحظاته المستمرة بأنواع الحیوانات وما تقدمه من منفعة غذائیة واقتصادیة واختیاره لها وفق ذلک، کذلک استقراره فی قرى زراعیة ثابتة فی الألف الثامن قبل المیلاد وقد مثلت تلک الجوانب أحد أهم معالم النمو السکانی والتی أسهمت بوضوح فی تغییر طرق تفاعل الإنسان مع بیئته ومع أقرانه من البشر، إذ مثلت تلک المرحلة أساساً لجوهر العالم الحدیث بعد مروره بعدة مراحل متتالیة فی سلسلة حلقات التطور نحو المدنیة.


 

المرایا فی العراق القدیم فی ضوء النصوص المسماریة

محمد حمزة حسین الطائی

اداب الرافدین, 2013, السنة 43, العدد 65, الصفحة 423-442
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2013.82225

 
تعدّ المرآیا واحدة من المنجزات الفنیة الرائعة التی أبدع العراقیون القدماء فی صناعتها، وتصمیم المشاهد والنقوش وتدوین الکتابات علیها، وقد شغلت حیزاً کبیراً فی حیاة الأمیرات بصفة خاصة، والمَرْأة العراقیة بصفة عامة، قدیماً وحدیثاً، لأَنَّها ترغب تماماً فی أنْ تکون بمستوى لائق أمام زوجها وصویحباتها
، وکانت الأمیرة العراقیة القدیمة تُعنى عنایة فائقة وکبیرة فی صیاغة مِرْآتها الذهبیة أو الفضیة أو النحاسیة، ربما للتباهی بها فضلاً عن کونها مصنوعة من مادة جمیلة ومقاومة یمکن الاحتفاظ بها من دون أن تتعرض إلى طارئ قد یقلل من أهمیتها الجمالیة وقیمتها المادیة، فهی جزء مکمّل وملازم لمظهرها وجمالها.
 

نصوص مسماریة غیر منشورة من العصر البابلی القدیم من المتحف العراقی

أحمد میسر فاضل

اداب الرافدین, 2013, السنة 43, العدد 65, الصفحة 443-464
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2013.82232

 
      تعدّ النصوص المسماریة ولاسیما الاقتصادیة منها من أهم الوثائق التی تعکس واقع الحیاة الیومیة، وقد تمیز العصر البابلی القدیم (2006-1595 ) ق.م من بین العصور التاریخیة لبلاد الرافدین بازدهار نشاطه الاقتصادی وتطوره
، وقد انعکس ذلک فی النصوص المسماریة ذات الطابع الاقتصادی التی تعد مادة مثالیة لدراسة الأحوال الاقتصادیة والاجتماعیة لهذا العصر، وقد تضمن هذا البحث دراسة وتحلیلاً لخمسة نصوص مسماریة غیر منشورة وهی جزء من مجموعة نصوص مصادرة لصالح المتحف العراقی وهی بذلک مجهولة الموقع والمصدر فضلاً عن إِنَّها لم تحمل صیغا تاریخیة باستثناء نصٍ واحدٍ یعود إلى عهد الملک ورد-سینwarad–sin (1834- 1823) ق. م تاسع ملوک سلالة لارسا ممّا زاد صعوبة تحدید المدة الزمنیة لبقیة النصوص
، إلاَّ أَنَّها إجمالاً تعود للعصر البابلی القدیم المبکر(Early Old Babylonian Period) أو کما یطلق علیه (عصر أیسن لارسا ) استناداً إلى الأسماء الشخصیة الواردة فیها، والتی تعدّ من الأسماء الشائعة فضلاً عن أن أسلوب کتابة الخط الذی امتاز بوضوح العلامات وکبر حجمها یدعم عائدیة تلک النصوص إلى بدایات العصر البابلی القدیم .

التعبیر عن الصیغ العلائقیة فی اللغتین الإنکلیزیة والعربیة

مروان نجیب توفیق; هالة خالد نجم

اداب الرافدین, 2013, السنة 43, العدد 65, الصفحة 1-22
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2013.82257

   یسلط البحث الضوء على نحو الصیغ العلائقیة فی اللغتین الإنکلیزیة والعربیة، وتزود الدراسة سرداً مقارناً بتلک الصیغ، أی صیغ الکینونة والصیرورة ضمن إطار النحو الوظیفی النظامی الذی تبناه هالیدای (1985- 1994)
، إذ الغرض من البحث هو معرفة أن کان بالإمکان تطبیق منهج هالیدای على اللغة العربیة أو لا، وتظهر النتائج بأنَّ أنواعاً من الصیغ العلائقیة الثلاث یمکن أن تنطبق إلى حد ما على الجمل العربیة، ویستنتج البحث بانَّ جمیع الصیغ العلائقیة حتى صیغ الکینونة العربیة معکوسة، وهذه الحالة غیر موجودة فی الجمل الإنکلیزیة .

دراسة النهج الاجتماعی التداولی للمساومة فی اللهجة الموصلیة مع الإشارة إلى اللغة الإنکلیزیة

إباء مظفر الرسام; دنیا علی حسین

اداب الرافدین, 2013, السنة 43, العدد 65, الصفحة 23-46
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2013.82261

یتضمن خطاب المساومة العدید من استراتیجیات البراغماطیقا الفعالة، والتی سلطنا الضوء علیها فی دراستنا؛ الإستراتیجیات المستعملة من الناطقین باللهجة العربیة الموصلیة، ودورها الفعال فی مساعدة الأفراد على تحقیق الهدف المنشود من وراء القیام بعملیة المساومة، ومن اجل تحقیق الغایة المرجوة من الدراسة فقد تم تحلیل العدید من عملیات المساومة وتقییمها، أمَّا بالنسبة للعینة المنتقاة فکان اختیارها عشوائیا، وجرى تحلیل البیانات طبقاً لأنموذج صناعی وقع اقتراحه من الباحثینِ أنفسهم، وبالنسبة لنتائج التحلیل فإنَّها تشیر إلى وجود 12 إستراتیجیة للمساومة مستعملة بکثرة فی اللهجة العربیة الموصلیة، وان الاستراتیجیات المذکورة قابلة لإعادة الاستعمال والتطبیق وبصورة متکررة، فاستعمال هذه الاستراتیجیات سیکون متأثراً والى حد بعید بالثقافة والتقالید الإسلامیة والموصلیة، إذ تخلص الدراسة إلى التأکید على أهمیة الظروف المحیطة، والتی لها الدور المهم فی استعمال، وتطبیق الاستراتیجیات المذکورة .

تقویم ترجمة التقدیم والتأخیر لبعض آیات القرآن الکریم

می مکرم عبدالعزیز

اداب الرافدین, 2013, السنة 43, العدد 65, الصفحة 47-72
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2013.82264

یعد التقدیم والتأخیر أسلوباً بلاغیاً یستعمل بشکل خاص فی النصوص الأدبیة والدینیة، بطریقة تساعد القارئ على اقتفاء سیل المعلومات فی النص بشکل مؤثر، وتهدف الدراسة إلى اعتماد أنموذج هاوس المعدل (1997) لتقییم الترجمة الإنکلیزیة لعدد من الآیات القرآنیة لبیان أوجه الشبه والاختلاف بین الجملة العربیة والإنکلیزیة فی ما یخص التقدیم والتأخیر وذلک بمقارنتها بطریقة موضوعیة لبیان تحقیق نوع الترجمة کبینة أو تفسیر باستقصاء الأخطاء فی التراجم الإنکلیزیة، ولتحقیق الأهداف المذکورة أعلاه یفترض البحث بأن ترجمة التقدیم والتأخیر فی القرآن الکریم لا تتطابق مع النص الأصلی والذی ینتج عنه ترجمة غیر ملائمة، کذلک یمکن إعطاء ترجمة معانی القرآن ترجمة تفسیریة بوصفها تلامس المعنى الدلالی .

المشاکل الترجمان فی ترجمة المصاحبة اللغویة الموجودة فی الأفعال المتبوعة بحروف جر من العربیة إلى الانکلیزیة (دراسة تعلیمیة)

ماهر عبدالجواد سعید

اداب الرافدین, 2013, السنة 43, العدد 65, الصفحة 73-92
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2013.82269

هذا البحث دراسة تعلیمیة لترجمة المصاحبة اللغویة الموجودة فی الأفعال المتبوعة بحروف جر من العربیة إلى الانکلیزیة، إذ یؤثر الاستعمال الدقیق للأفعال المتبوعة بحروف جر والتی تتضمن حالة مصاحبة مفرداتیة لأفعال معینة مع بعض حروف الجر فی الاستعمال الفعال للغة، کما و یعکس الکفاءة والأداء الأمثل لمستعملی اللغة.. وهکذا فان أی خروج عن المألوف قد یؤدی إلى تعبیر لغوی شاذ أو حتى غیر مفهوم، علاوة على ذلک یمیز هذا الخروج عن المألوف بین المستعمل الأجنبی ومتحدثی لغة معینة .

ترجمة أداتی الجزم"لم" و "لما" فی القرآن الکریم إلى اللغة ألإنکلیزیة

نهى فاضل مال الله

اداب الرافدین, 2013, السنة 43, العدد 65, الصفحة 93-122
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2013.82274

تستعمل أدوات الجزم (لم ، لمَّا) کما یبین النحویون العرب للإشارة إلى النفی والجزم والقلب، أی: قلب دلالة الصیغة إلى المضی، فلکلتا الأداتین وظیفة الإشارة إلى الزمن، إلا أنَّ کل أداة تشیر إلى الزمن بطریقة تختلف عن الأخرى، فالأداة (لمَّا) تمتاز بإضافة معنى (بعدُ) إلى معنى النفی الذی تعبر عن الأداة (لم).وتظهر هذه الدراسة کیفیة استعمال الأداتین مع الفعل المضارع فی الآیات القرآنیة الکریمة، وکیفیة ترجمة هذه التراکیب إلى الإنکلیزیة، فالهدف من هذا البحث هو تحدید المشکلات التی ترافق عملیة نقل هذه التراکیب إلى الإنکلیزیة، ونتیجة لذلک تفترض هذه الدراسة خلو اللغة الإنکلیزیة من أدوات الجزم النافیة، حینئذٍ ستظهر معضلة للمترجم.. وبناءً على هذا فإن المترجم فی محاولته للتغلب على هذه المشکلات سیلجأ إلى العدید من الإجراءات بغیة نقل معانی تلک التراکیب فی الآیات القرآنیة إلى الإنکلیزیة .

تقصی قدرة الطلبة العراقیین على التمییز بین استخدام الصفات والظروف المنتهیة بالمقطع –ly ضمن المستوى الجامعی

إیمان إبراهیم خضیر

اداب الرافدین, 2013, السنة 43, العدد 65, الصفحة 123-144
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2013.82275

         یرکز البحث على التمییز بین الصفات (-ly adjectives) والظروف (-ly adverbs) المنتهیة بالمقطع (-ly)، فعلى الرغم من تشابه الشکل بین الاثنین کونهما منتهیین بـ (-ly) فإنهما مختلفان اختلافا کبیرا من ناحیة الأداء أو الترکیب فی الجمل. فالـ (-ly adjective) تصف الاسم أو الضمیر بینما الـ (-ly adverbs) أو ما یسمى بـ (ظرف الحال) یصف الفعل، الصفة أو ظرفا آخر.
   ویفترض أن معظم متعلمی اللغة الانکلیزیة ملمون بـ (-ly adverbs) أکثر من (-ly adjectives) ویعود ذلک للاستخدام المتکرر والمعتاد للأول أکثر من الثانی. ولهذا السبب فإن هؤلاء الطلبة یواجهون مشکلة حقیقیة عندما یصادفون الـ (-ly adjectives) أثناء قراءتهم أو کتابتهم للنصوص الانکلیزیة ذلک أنهم یظنون أنها (-ly adverbs). وتم تصمیم اختبار ذی قسمین، ففی القسم الأول فیه تم اختیار قطعة جاهزة لمعرفة قدرة الطلبة على التمییز بین الاستخدامات النحویة المختلفة لـ -ly adjectives والـ -ly adverbs أما فی القسم الثانی، فقد تم تحلیل عشر جمل إحصائیا لغرض قیاس إمکانات الطلبة على أدراک وتفریق التراکیب الأساسیة المختلفة بین هذین النوعین (i.e. –ly adjectives and –ly adverbs) ذله1لمعتاد للأول اکثر من الثانی ملمون بـ (لضمیر منتهیین بـ (لظروف المنتهیة بالمقطع
 

معاییر تصنیف الأفعال فی اللغة الانکلیزیة

نشوة عبدالله جار الله

اداب الرافدین, 2013, السنة 43, العدد 65, الصفحة 145-170
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2013.82323

یهدف هذا البحث إلى اعتماد بعض المعاییر لتصنیف الأفعال فی اللغة الانکلیزیة إذ یعتمد على مجموعة من التصنیفات المعتمدة فی تعلیم وتدریس الأفعال فی اللغة الانکلیزیة، وبالتالی تمکین الباحث والمتعلم والدارس من بناء جمل اللغة الانکلیزیة بشکل صحیح، ولعل ابرز التصنیفات هی الأفعال الرئیسیة والأفعال المساعدة. أضف إلى ذلک الأفعال الجامدة والحرکیة، والأفعال القیاسیة والأفعال الشاذة من ناحیة أخرى، فیتناول البحث الأفعال ذات الکلمتین والتی تعرف بـ Multi – Word والتی تشکل عقبة أمام المتعلم العراقی للغة الانکلیزیة فی المرحلة الثانویة، والجامعیة، ویعدَّ البحث مسحاً بنیویاً للفعل فی اللغة الانکلیزیة بالاعتماد على بعض المعاییر الشائعة فی تصنیف الأفعال .

الموسیقى والجمال فی قصیدة (أَغنیة) للشاعر الفرنسی ألفرید دی موسی

منال حمدی فتحی

اداب الرافدین, 2013, السنة 43, العدد 65, الصفحة 171-180
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2013.82344

إنَّ قصیدة "أُغنیة" للشاعر الفرنسی الفرید دی موسیه ترتکز على ثلاثة محاور: الموسیقى، والجمال، والماضی، ویتخذ منها الشاعر دواءً للإنسان الذی فقد أَمله فی موافقة زمانیة غیر مستقرة، فالجمال و الموسیقى غناء روحی و نفسی، أَمَّا الماضی فهو الماضی الذی یُغذی روح الشاعر مثل لحنٌ ینساب من الماضی الجمیل المثقل بالقیم الشفافة، والحکمة، والمعرفة، والعذاب بکل المعانی المیتافیزیقیة، والإلهیة، والدینیة وحتى الأسطوریة .