ردمد المطبوع (Print ISSN): 0378-2867

ردمد الإلكترونيّ (Online ISSN): 2664-2506

السنة 42, العدد 64

السنة 42، العدد 64، الخریف 2012، الصفحة 1-586


سورة الإِخلاص دراسة لغویَّة – صوتیة

رافع عبدالله مالو; عزة عدنان أحمد عزت

اداب الرافدین, 2012, السنة 42, العدد 64, الصفحة 1-10
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2012.72365

 
کشف البحث فی سورة الإخلاص عن معناها فی التوحید من خلال التفخیم والترقیق فی صوت اللام الناتج من الترکیب النحوی المتسق والمعنى الدلالی فضلاً عن توحید الفاصلة ونوع صائت المد فی السورة، ثم بدا تفّرد السورة فی ورود خمس کلمات فیها لم ترد فی غیرها من سور القرآن بهذه الصیغ والمعانی، فعبّر من خلال عددها 5: 15 – الذی ساوى ثلث عدد کلمات السورة- عن کون السورة معادلة لثلث القرآن باعتبار أن القرآن قسمان: خبر وإنشاء، والخبر قسمان: خبر عن الخالق وخبر عن المخلوق، وسورة الإخلاص أخلصت الخبر عن الخالق.

قراءة فی مفهوم الحداثة عند أدونیس

أیسر محمد فاضل الدبو

اداب الرافدین, 2012, السنة 42, العدد 64, الصفحة 11-56
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2012.72366

 
        یشکل الدرس الحداثوی الیوم فسحةً تجول فیها الکثیر من الشعراء دون أی عارض أو تیار یحدٍّ من حریتهم أو أفکارهم. فالحداثة التی حملت طبعة غربیة بامتیاز ‘ سمح لکثیرٍ من شعراء الیوم الدخول فی عباءة الحداثة ووجدوا من خلالها طریقا سهلا للوصل إلى المجد فضلا عن کونها تمتلک قدرا کافیا من الأفکار والأطروحات التی رفعت المقیاس الإبداعیة التی عرفها الشعر العبی على مدى قرون طویلة فکان أهم طروحاتها (قصیدة النثر) التی کان لها الدور الأکبر فی أن یظهر کثیر من الشعراء  على الساحة الأدبیة بلغة اقرب إلى الیومیة وبموسیقى لا تحرک المشاعر وهی اقرب إلى تأملات العقل من القلب . ولعل الأقرب من الشعراء والمفکرین فی الوقت نفسه هو (احمــد بن علی) الملقب بأدونیس الذی استثمر وبشکل واعی ودقیق هذه المعطیات. . . من هنا جاء هذا البحث لیعالج کیف استثمر عملاق الحداثیین الیوم هذه التقنیات وأخضعها على الفکر والأدب والثقافة. . . تأویلات وغموض وإشارات ورموز وقف الباحث عند الکثیر منها لیحلل ادلجة  هذا العقل الذی استطاع أن یتسلق سلم  المجد ویصل إلى أعلاه من الشهرة. وان یصل إلى الغایة دون أن ینظر إلى الوسیلة فأتقن فن اللعب بالکلمات وأجاد التعامل واستثمار تقنیات الحداثة التی  وکان فارس الساحة الأشهر فی القرن العشرین وحتى وقتنا الحاضر. . . هذا البحث جاء لیجیب عن مدى استثمار ادونیس لمصطلح (الحداثة) أدباً وفکراً وثقافة وکل مجالات وأنماط المعرفة.

جهود المستشرق الروسی أغناطیوس کراتشکوفسکی

فارس عزیز حمودی المدرس

اداب الرافدین, 2012, السنة 42, العدد 64, الصفحة 57-96
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2012.72367

 
 قبل الحدیث عن جهود المستشرق الروسی أغناطیوس کراتشکوفسکی من المفید التنبیه إلى أن المعنیَّ بالأدب فی عموم الثقافة الأوربیة ومجملُ النشاطاتِ الذهنیة والفیلولوجیة والحضاریة والتاریخیة؛ التی تتمخض عنها الحیاة الثقافیة لأی أمة؛ لذلک فعند حدیثنا عن جهود کراتشکوفسکی فإننا نعنی جهوده فی مجال الأدب واللغة والتحقیق والتراجم؛ وما یتعلق بها من موضوعات.
 وقبل الحدیث أیضا نحتاج إلى إلقاء نظرة عن تطور حرکة الاتصال الروسی بالعالم الإسلامی؛ فهذا یمهِّد لنا فهمَ الظروف التی اکتنفت تطور نشاطات المستعربین الروس؛ لأن أی نشاط ذهنی یأتی بتأثیر من محیطه الذی ولد فیه، ومن الثقافة التی استقى منها تصوراته ومواقفه ولابد. وفضلا عن ذلک فان الدراسات الاستشراقیة تحتاج إلى معرفة تاریخیة کی یجری تصنیف المستشرقین على وفق مشاربهم وتوجهاتهم ومقاصدهم.

توظیف الاصطلاحات الصُّوفیة فی شعر الشُشْتُری (ت 668هـ)

نزار شکور شاکر

اداب الرافدین, 2012, السنة 42, العدد 64, الصفحة 97-132
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2012.72368

 
      نمت اصطلاحات أَهل التصوّف عن معطیات جمّة فی ضوء مذاهبهم فیها، ولعلّ الجانب التنظیری قد برّز هذا الأَمر منذ ظهوره الأول فی القرن الثالث من الهجرة النبویة الشریفة، وشکل الاقتران بین هذه التجربة فی إِطارها فیما بعد، والشعر العربی بعد تبنیه لها إِسهامًا فی صیاغة نمط شعری للاصطلاح صوفیاً، من هنا تبرز أهمیة هذا البحث الذی یسعى إلى استجلاء طبیعة التوظیف الإصطلاحی لدى الششتری
، وارتباطه بما یسمّى(الطریقة الشُشْتُریة)، ولاسیَّما بعد أن إختلفت الآراء فیه بین فریقین: أحدهما معارض لتوجهات الششتری، والآخر مؤید له فیما ذهب إلیه، وکان لکل منهما أسسه التی حددت نزعته، وهذا مایحدد إشکالیة البحث الحالی لیس على المستوى الفکری فحسب بل وعلى مستوى اللغة أَیضاً بوصفها مرآة لما یجول فی الخواطر، وکان السبیل إلى ماتقدم آنفاً قد تم برصد أبرز الاصطلاحات الصوفیة الواردة فی أشعاره وموشحاته، وأَزجاله وهی على التوالی:(السر، والسّکر، والشّرب
، والفناء، والکأس، والوجود، والوصل)، ثم تلمُّّس ورودها فی محیط النظم تمهیدًا لدراستها بالوصف والتحلیل، والله من وراء القصد وهو یهدی السبیل .

کتاب مناقب بغداد المنسوب خطأً لابن الجوزی

شکیب راشد بشیر آل فتاح

اداب الرافدین, 2012, السنة 42, العدد 64, الصفحة 133-168
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2012.72383

 
من الحقائق التی تصل إلى مستوى البدیهیات أنَّ المدن هی المراکز الرئیسیة التی تزدهر فیها الحضارة وتتعقد فیها النظم وتنمو فیها الحرکة الفکریة
، فی حین إِنَّ المؤلفین العرب والمسلمین اهتموا بدراسة المدن وأحوالها وأکثروا من التألیف فیها، فقلما یوجد مدینة فی العالم الإسلامی لم یؤلف فیها کتاب أو أکثر، وقد عرفّ أبو الفرج عبد الرحمن ابن الجوزی بغزارة نتاجه وکثرة مؤلفاته وتنوعها، وهو احد المکثرین من التألیف، وقد ألف فی فنون عدیدة، فی علوم القرآن والعقیدة، والحدیث، والفقه، والسیر، والتاریخ والوعظ، وکانت مؤلفاته تلک محل اهتمام الباحثین والمحققین والعاملین بالتراث الإسلامی .


 

زید بن حارثة (دراسة تاریخیة فی سیرته)

عمر أمجد صالح

اداب الرافدین, 2012, السنة 42, العدد 64, الصفحة 169-206
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2012.72386

 
إن التأمل بعمق فی سیرة وحیاة کثیر من الصحابة الإجلاء له انعکاسه الایجابی الکبیر فی رسم صورة معالم الشخصیة الإِسلامیة القدوة فی أذهان المسلمین جمیعاً، والتی استقت نموذجها الأساس من شخصیة النبی فهذا زید بن حارثة تلمیذ مدرسة النبوة، نطق باسمه القرآن الکریم ونزلت فی حقه أکثر من آیة عالجت أخطر قضیة اجتماعیة طالما کان یعانیها المجتمع البشری حینذاک (التبنی) فهذا العبد المملوک الذی زوجه النبی من ابنة عمته الحسیبة النسیبة زینب بنت جحش الأسدیة، لیعلن بهذا الزواج عن زوال الفوارق الطبقیة الموروثة ویُحَجم الأنفة والکبریاء بقوة الإیمان بهذا الزواج، حامل لواء الرسول  فی مؤتة وشهید من شهداء العقیدة الخالدین .

تقنیات الاتصالات الحدیثة وتأثیراتها الإنتاجیة والاجتماعیة دراسة میدانیة فی شرکة نینوى للأدویة والمستلزمات الطبیة

جمعة جاسم خلف

اداب الرافدین, 2012, السنة 42, العدد 64, الصفحة 207-244
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2012.72387

 
أفرزت تقنیات الاتصال الحدیثة عدة تأثیرات جدیدة بالفحص والرصد والتحلیل، ویمکن القول إن هذه التأثیرات تشتمل على: مناحِ ثقافیة واجتماعیة، ولکن ما قد یبدو غائباً هو التأثیرات الإنتاجیة التی تستمد أهمیتها باستخدام أدوات تکنولوجیا المعلومات فی القطاع الاقتصادی والمعنی بالإنتاج والخدمات وتقسیم فئات العمل، فعلى سبیل المثال یمکن الجزم بوجود فئة (عمال المعرفة) فی هذا العصر کما کان الحال فی غضون حقبة التصنیع إذ سادت فئة (التکنوقراط).
        ومع الزیادة المستمرة فی شکل المعلومات ونوعیتها وتعدد مجالاتها تزداد الحاجة إلى تلک الوسائل التی تُبث عن طریقها المعلومات ویتم تبادلها ونشرها، لذلک فأن إنسان العصر الحدیث أصبح فی وضع یصعب علیه أن یعیش بمعزل عن هذه الوسائل التی انتشرت تطبیقاتها فی شتى المجالات وعلى المستویات کافة، وأصبحت صناعة المعلومات والاتصالات تضطلع بدور حیوی فی کل مجالات التنمیة الاجتماعیة والاقتصادیة، وقد أسفرت الاتصالات عن نتائج من أبرزها الزیادة المستمرة فی استعمال تقنیات الاتصال، إذ إن کل بقاع العالم أصبحت تقترب من بعضها البعض، لا بل تندمج إحداها بالأخرى بحیث بات البعد متاحاً وفی أیدینا نحاوره ونشاوره ونؤثر ونتأثر به، وهکذا ألحقت  صفة (البعد) بالعدید من الأنشطة والأعمال وأمثالها: التسوق عن بعد، الإنتاج عن بعد، العلم عن بعد، وبذلک تکون تقنیات الاتصال قد حررت الإنسان من قید المکان، حتى یمکننا القول بأنها وسعّت من دائرة وجوده، وکأنه موجود فی أکثر من مکان فی الوقت نفسه. ثم إن التطور التقنی فی مجال الحاسوب، قد أدى دوراً حاسماً فی تطور الصناعة الغربیة باستبدال القوة العضلیة بقوة الآلة التی تعمل بالحاسوب، والتی نقلت إنتاجیة العمل إلى میادین شتى، وأدت إلى توسیع الأسواق وتوسیع الاستثمارات.

تقدیم خدمات المعلومات الالکترونیة فی المکتبات باستعمال التقنیات الحدیثة

مؤید یحیى خضیر

اداب الرافدین, 2012, السنة 42, العدد 64, الصفحة 245-276
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2012.72408

 
لا یستطیع الشخص تجاهل تأثیر التطورات العلمیة والتقنیة خصوصاً تلک المتعلقة بتکنولوجیا الحاسوب، وقد قام مایکل هارت عام ١٩٧١ بإِنشاء أًَول مکتبة رقمیة فی تاریخنا المعاصر، وأَطلق علیها اسم مشروع غوتنبرغ مخلداً بذلک اسم الرجل الذی اخترع الطباعة فی القرن الخامس عشر؛ ذلک لتمکین کل من یملک خط انترنت وجهاز کمبیوتر من الحصول على وقراءة أُمات الکتب، وأُصول المعرفة، فیعدّ هذا المشروع نقطة مرکزیة لکل من یرغب بالحصول على نسخة رقمیة من أَعمال مشاهیر الکتاب والمفکرین على مر العصور .


 

واقع حال التطبیق العملی لطلبة قسم تقنیات المعلومات والمکتبات فی معهد الإِدارة /الرصافة: دراسة تقویمیة تطویریة

تیسیر فوزی ردیف; سیناء شمال مصحب

اداب الرافدین, 2012, السنة 42, العدد 64, الصفحة 277-316
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2012.72418

 
إنَّ التطبیق العملی یعد الأَداة الفاعلة لإعداد الملاکات العلمیة والفنیة المؤهلة فیما لو طبق بشکله الصحیح والکفوء، ففضلاً عن انه الجزء المکمل لکل ما تم دراسته فی سنوات الدراسة فإنَّه یعد أَداة ربط علمیة مابین النظریة والتطبیق، وهنا تکمن أَهمیة هذا البحث فی توضیح الدور المرکزی والمهم والذی یلعبه التطبیق العملی بصورة عامة فی رفع من مستوى الطالب العلمی، ومدى ملاءمة منهاج ووسائل التطبیق العملی ومدى وحاجات الطلبة المطبقین فی معهد الإِدارة – الرصافة – قسم تقنیات المعلومات والمکتبات، وقد حاول هذا البحث الإجابة على عدة أسئلة أَهمها:
هل الزمان والمکان الذی یتم فیه التطبیق مثالی و یتلاءم مع حاجات ومتطلبات التطبیق العملی ؟ وقد خرج البحث بعدة نتائج وتوصیات أَهمها:

· تزامن وقت التطبیق العملی فی فترتین الأُولى هو فترة الصیف والثانیة هو شهر رمضان وتلک الفترتین تعدان فترة مرهقة جداً لکل الأطراف من طالب إلى مشرف علمی ومشرف عملی یؤدی إلى حدوث بعض الثغرات فی التطبیق العملی.

أما أَهم التوصیات فکانت:

· اعتماد برنامج التطبیق العملی مادة منهجیة تدرس فی السنة الدراسیة بدلاً من العطلة الصیفیة وتحدید بعض من أساتذة القسم وفنیة مشرفین علمیین وعملیین فی الوقت نفسه .

الفلسفة الطبیعیة عند دیکارت

زیاد کمال مصطفى

اداب الرافدین, 2012, السنة 42, العدد 64, الصفحة 317-350
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2012.72433

 
       تعد الفلسفة الطبیعیة واحدة من أبرز نتاجات فکر دیکارت فی القرن السابع عشر ضمن نطاق الفلسفة الحدیثة، ذلک أن مفهوم الطبیعة الدیکارتیة یرتبط بتأسیسه لأشهر مؤلفاته مثل: مبادئ الفلسفة، والتأملات، وحدیث الطریقة
، وکتاب النور ( العالم ) وغیرها .
      فالطبیعة إذا فهمناها بمعنى العالم وجدناها دلیلاًَ یقینیاً ثالثاً فی میتافیزیقا دیکارت بعد دلیلی (النفس, والله)، والطبیعة هی ریاضیات وهندسة لو نظرنا إلیها بنظرة عقلانیة، والطبیعة هی المیتافیزیقا مادامت متضمنة للحقیقة وللتدبیر اللذین جعلهما الله فی الأشیاء المادیة، ذلک التدبیر الذی سیفسره دیکارت بالامتداد والحـرکة المکـانیـة لیـصل إلى نظـریة وجــد فــیها خـلـقاً مسـتمراً (حادثاً) للعالم الجدید .

دراسة نقود عباسیة فی المتحف البریطانی

علی کاظم عباس الشیخ

اداب الرافدین, 2012, السنة 42, العدد 64, الصفحة 351-386
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2012.72439

 
      یتضح من البحوث التی تخص النقود بأنَّ القطعة النقدیة مهمة جداً، ولا یمکن الاستهانة بها ویعتمدها الباحثون فی أمور کثیرة کالنقوش التی نفذت علیها ومنها : مدن الضرب الإسلامیة والسنوات التی ذکرت فیها، والطرز المختلفة لها وکذلک النصوص المتنوعة التی تحویها وغیرها، وکل هذا یفید الباحثین والدارسین، وعلى الرغم من صغر حجمها؛ لکن دقة المعلومات المنقوشة علیها تعدّ من الوثائق المهمة التی لا یمکن الشک بها لأَنَّها تصدر من جهة رسمیة
، وقد اکتشفت الکثیر من المعلومات الغامضة التی لم یتناول بعضها المؤرخون الأوائل .

الکوابیل فی بیوت مدینة الموصل خلال العصر العثمانی

رنا وعدالله مهدی

اداب الرافدین, 2012, السنة 42, العدد 64, الصفحة 387-414
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2012.72441

 
تزخر العمارة الإِسلامیة بالعدید من العناصر العماریة التی تحدد خصائصها الممیزة وشخصیتها الواضحة، وهی المرآة التی تعکس واقع وتقالید الحیاة الاجتماعیة والثقافیة، والکوابیل أَحد هذه العناصر وتعرف أیضاً (بالأکباش) ویمکن القول بأنَّه عنصر متطور، وتطور عنه عنصر آخر تماثل معه فی خصائصه وسماته العماریة، إِلاَّ أَنَّه اختلف بعض الشیء فی شکله، وسیجد القارئ تفاصیل ذلک فی الصفحات القادمة، وقبل البدء فی هذا الموضوع لابدَّ من إِعطاء تعریف لغوی وعماری لهذا العنصر.

صیغ تقدیم التحیة فی المراسلات والمنحوتات الآشوریة

نسرین أحمد عبد

اداب الرافدین, 2012, السنة 42, العدد 64, الصفحة 415-446
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2012.72446

 
        حَیَّا وحَیَیـِا یقال یجوز الإدغام فی الاثنین للحرکة اللازمة للیاء الآخرة ، وینبغی للجمیع أن لا یدغم إلاَّ بیاء؛ لأنَّ یاءها یُصیبها الرفع وما قبلها مکسور فینبغی لها أَن تسکن فتسقط بواو الجمع، وربَّما أظهرت العربَ الإدغام فی الجمع إرادة تألیف الأفعال وان حیَیتَ حَیـُّوا یقال: حِیَی یحیا فهو حی ویقال للجمیع حَیُّوا بالتشدید قال: ولغة أُخرى یقال حَیّ یحیَّی، والجمیع حَیُو، والتحیة السلام وقد حیاه تحیة وحیاک الله تحیة المؤمن والتحیة الملک .
 

ترجمة الاحتباک فی القرآن الکریم إلى اللغة الإنکلیزیة

عبدالرحمن أحمد عبدالرحمن

اداب الرافدین, 2012, السنة 42, العدد 64, الصفحة 1-24
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2012.72565

إنَّ القرآن الکریم الکتاب المعجز ببلاغته والغنی بمعانیه ملیء بالأسالیب المتنوعة من البلاغة والبیان ومنها الاحتباک، وهو نوع من أنواع الحذف وسر من أسرار جمال اللغة العربیة .
      إن المشکلة التی یتناولها البحث هی کیفیة استخلاص الرسالة والمعنى من آیات الاحتباک، وکیفیة نقلها إلى اللغة الإنکلیزیة، وکیف أن تجاهل هذه المسألة
، أو عدم التنبه لها یؤدی إلى ترجمة غیر وافیة؛ لذا تفترض الدراسة أن الحل یکمن فی إتباع الترجمة التفسیریة، ولتحقیق أهداف الدراسة وإثبات صحة الفرضیات تمت دارسة الاحتباک وأنواعه فی القرآن الکریم، ثم أُختیرت ستة نصوص قرآنیة تتضمن أنواع الاحتباک فی ثلاث ترجمات إنکلیزیة منشورة للقرآن الکریم بالاعتماد على أسلوب الترجمة التفسیریة، وقد أثبتت نتائج البحث صحة الفرضیات وحققت الأهداف المرجوة من البحث

ألفاظ التضاد التدرجیة وما ینضوی تحتها

دنحا طوبیا کورکیس; هدى فاضل الحلاوجی

اداب الرافدین, 2012, السنة 42, العدد 64, الصفحة 25-58
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2012.72567

نحن نعیش فی عالم ملیء بالمتضادات، وهکذا تنزع الدراسة الحالیة إلى بحث منتظم لمناقشة أفکار من قبیل التضاد والتقابل، بصورة عامة، وفی ألفاظ التضاد التدرجیة بصورة خاصة، وتبعاً لذلک فإن اهتمامنا ینحصر فی تعریف وشرح بضع من المصطلحات والأفکار ذات العلاقة وبضمنها التقابل، التضاد
، التناقض، المقیاس والتدرج. تمثل الإستراتیجیة المنتقیة بجمع 16 من الأفکار ذات العلاقة والتی تمت معالجتها فی أدبیات علم الدلالة للمفردات فضلاً عن تقصی جذورها التاریخیة، تعاریفها، أمثلتها وتصنیفاتها وما إلى ذلک. وتظهر النتائج إن تحدید موضع ألفاظ التضاد التدرجیة ضمن هذه المصطلحات، أو حتى وضع حدود بین هذه المصطلحات لیس بالأمر الهین من الناحیة الدلالیة، وعلى الرغم من استعمال هذه المصطلحات فی الحیاة الیومیة عموماً إلا أنها تتداخل مع بعضها بعضاً بطریقة أو بأخرى، ومن المؤمل أن یصل هذا البحث إلى مسح واضح یبین مجموعة من العلاقات المتشابکة إلى حدٍ کبیر، والتی تسبب تبایناً بین المختصین فی علم الدلالة المفرداتیة .

التراکیب السببیة فی الإنکلیزیة مضامین فی التدریس

عمر عبدالله عزیز

اداب الرافدین, 2012, السنة 42, العدد 64, الصفحة 59-84
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2012.72581

یتناول هذا البحث دراسة التراکیب السببیة من اللغة الإنکلیزیة ویسلط الضوء على مختلف أشکالها ومعانیها، فضلاً عن الصعوبات التی تتسبب فیها لدارسی اللغة الإنکلیزیة من غیر المتکلمین بها، وتشتمل على ملحق من تمارین مقترحة لمعالجة أخطاء الطلبة ومساعدتهم فی التغلب على المشکلات لدى التعامل مع التراکیب السببیة.
     وتفترض الدراسة أن التراکیب السببیة تنشأ عنها صعوبات لا یستهان بها لمتعلمی اللغة الإنکلیزیة لکونها معقدة من الناحیتین اللغویة والإدراکیة، ولإمکانیة ظهورها فی أشکال متنوعة من البنى النحویة السطحیة فی اللغة الإنکلیزیة
     ولقد أثبتت نتائج البحث الفرضیات التی وضعت لها من الصعوبات التی تشکلها التراکیب السببیة لمتعلمی اللغة الإنکلیزیة من الطلبة لما تنطوی علیه من أشکال ومعانٍٍ معقدة ومتنوعة .

مضامین تداولیة للفشل فی إدراک مفهوم الزمان فی ترجمة ”فی انتظار جودو“ للکاتب صموئیل بیکیت

سماح محمود ناصر

اداب الرافدین, 2012, السنة 42, العدد 64, الصفحة 85-108
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2012.72591

تتناول هذه الدراسة بعض أمثلة الفشل التداولی فی ترجمة مسرحیة
"فی انتظار غودو" للکاتب صموئیل بیکت إلى اللغة العربیة، وترى الدراسة أن مشکلة ترجمة الزمان فی هذه المسرحیة لیست فی الأساس مشکلة الزمان، أو الهیئة أو دلالات نحویة أخرى؛ وإنَّما سوء فهم لسلسلة الأحداث فی الخطاب الذی یفتقد فی الأصل مفهوم الزمن؛ لذا تفترض الدراسة أن فشل الترجمة وارد جداً ما لم تتمثل سلسلة الأحداث فی ذهن المترجم؛ وذلک من خلال  الاستفادة المثلى لحیثیات واقع حال الکلام والسیاق الذی یؤطره، وتبین من خلال تحلیل عدد من المقتطفات وترجماتها إلى اللغة العربیة أن الفشل التداولی (المتضمن) لسوء فهم ، أو سوء تفسیر معلومة الزمان فی النص الأصل یکمن فی عدم توافر أو کفایة الخلفیة المعرفیة بمسرح العبث وغموض مفهوم الزمان لدى المترجم الذی یسود مشاهد المسرحیة .      

”إِذا“ الشرطیة وترجمتها إلى العربیة: دراسة براغماطیقیة

جمان عدنان العباس

اداب الرافدین, 2012, السنة 42, العدد 64, الصفحة 109-144
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2012.72594

یتناول هذا البحث دراسة ”إِذا“ الشرطیة وترجمتها إلى العربیة فی ضوء نظریة فعل القول والتی یمکن أن تعد وسیلة مفیدة لجعل التفکیر أقرب إلى المعنى الذی یقصده المتکلم/الکاتب، وبعد تحلیل جمل الشرط فی ضوء صیغة الفعل وزمانه تحلیلاً وافیاً لا یوضح سوى جزء من المعنى، وإن دراسة مشکلة ”إذا“ الشرطیة من عدة جوانب عادة ما ینتج عنها فهم للفکرة، وبالتالی نقل أفضل للمعنى من لغة إلى أخرى، ویفترض هذا البحث فی حال عدم تناول المترجم الشرط براغماطیقیاً حسب نظریة فعل القول فإنَّه لن یکون قادراً على فهمه، وإن فعل ففهمه وتفکیره للشرط لن یکون دقیقاً بما فیه الکفایة ولن یمکنه من الوصول إلى ترجمة مناسبة.
ومن المؤمل أن یساهم تطبیق وجهة النظر هذه بشکل إیجابی على نظریة الترجمة وتطبیقاتها .