ردمد المطبوع (Print ISSN): 2867-0378

ردمد الإلكترونيّ (Online ISSN): 2506-2664

السنة 42, العدد 62

السنة 42، العدد 62، الربیع 2012، الصفحة 1-404


التعلیقات النحویة للأزهری فی کتابه (تهذیب اللغة)

عمار باهر أسمیر الحیالی; زهراء سعدالدین شیت البکری

اداب الرافدین, 2012, السنة 42, العدد 62, الصفحة 1-38

یعدّ معجم "تهذیب اللغة" لأبی منصور الأزهری (ت370هـ) من المعجمات العربیة المهمة، وتکمن أهمیته فی منهجه التهذیبی التصویبی، لذا جاء متنه مصداقًا لعنوانه حافلا بالفصیح والصحیح من کلام العرب، وتوج ذلک کلّه اجتهاد مؤلفه فیه أیما اجتهاد؛ ممّا وسم شخصیته فیه بالقوة والبروز بروزًا قلّ نظیره بین المعجمیین، ومن أجل هذا وغیره لقی هذا المعجم عنایة من لدن العلماء القدماء و الباحثین المحدثین، فکتبت عنه أبحاث ودراسات، وممّن درسه من المحدثین دراسة رائدة وشاملة أستاذنا الدکتور رشید عبد الرحمن العبیدی فی أطروحته للدکتوراه الموسومة(الأزهری فی کتابه تهذیب اللغة)، والدکتور عامر باهر الحیالی فی أطروحته الموسومة (النقد اللغوی فی معجمات القرن الرابع للهجرة)، وحمدی عبد الفتاح السید بدران فی رسالته الموسومة (النقد اللغوی فی تهذیب اللغة)، و ماهر جاسم فی رسالته الموسومة (الأزهری مفسرًا)، وضباعة عبد العزیز فی رسالتها الموسومة (التعلیقات اللغویة للأزهری فی کتابه تهذیب اللغة)، وسیف سعد الله فی رسالته الموسومة (استدراک الأزهری فی تهذیب اللغة على ما أهمله الخلیل فی کتاب العین دراسة ومعجم) .

الروایة الأخباریة للشعر الجاهلی بین القدم والتأخر

باسم إدریس قاسم

اداب الرافدین, 2012, السنة 42, العدد 62, الصفحة 39-86

 یدرس هذا البحث روایة أخبار الشعراء الجاهلیین وقصص حیواتهم ومناسبات قصائدهم المرویّة عن الأخباریین وعلماء الأدب, بالتدقیق فیها وتحرّی صحّتها ومدى موثوقیّة رواتها, وذلک باعتماد قواعد وأصول جرح وتعدیل الرجال من علوم الحدیث النبوی الشریف, وتبیان ما کان منها متقدّماً فی زمنه مرویّاً فی العصور الأولى للروایة الأخباری, وما جاء منها متأخراً مما ظهر فی العصور التالیة ولم یکن مرویّاً ومعروفاً قبل ذلک.وقد ناقش الباحث على وفق ذلک الکثیر من هذه الروایات المتواترة والمشهورة من أخبار الشعر والشعراء الجاهلیین کخبر المعلقات وتحکیم قریش فی الشعر وقصة عنترة وعبلة وجن الشعراء وبعض أخبار امرئ القیس والنابغة والأعشى وطرفة وغیرهم.وذلک أن هذه الروایات الأخباریة هی الأساس الذی نعتمد علیه فی دراسة أشعار أصحابها , والتدقیق فی صحة تلک الروایات سیؤثّر فی تحلیل تلک الأشعار وبیان معانیها ومعرفة أفکارها ودلالاتها.                                        

المعانی الثوانی للفصل والوصل فی القراءات القرآنیة

محمد إسماعیل محمد المشهدانی

اداب الرافدین, 2012, السنة 42, العدد 62, الصفحة 87-106

شغل موضوع الفصل والوصل مکانة رفیعة فی المباحث البلاغیة، فهو من أبرز القضایا المرتکزة على الذوق البیانی، لما له من صلة بالمعنى المراد، فکم من متکلم أفسد معناه بالوصل، ولم یکن حقه کذلک، أو بالفصل، والموضع موضع وصل! لذلک لم تکن قضیة الفصل والوصل وأمرهما أمر حرف تُرِکَ تارة ووُجِدَ أخرى، بل هو أمر یتعلق بالمعنى الذی لا یصلح إلا بالوصل حیناً، وبالفصل آخر. هکذا کانت عبارة البلاغیین، وهکذا حفظناها، وبعد أن تخصصت فی القراءات القرآنیة ودلالاتها ألفیت مواضع عدة فی القرآن الکریم تُقرأ تارة بالفصل وأخرى بالوصل، ووجدت المصاحف العثمانیة تؤید هذه القراءات السبعیة الصحیحة فتثبت الواو فی نسخ وتترکها فی نسخ، الأمر الذی دفعنی إلى الوقوف والتلبث بتأنٍ ورویةٍ عند هذه الآیات لدراستها وتحلیلها

حرکیّةُ الصُّورةِ فی شعرِ عثمان بکتاش الموصلی (ت 1222هـ/1807م)

شریف بشیر أحمد

اداب الرافدین, 2012, السنة 42, العدد 62, الصفحة 107-128

لن تتخذَ الدراسةُ مذهبًا فی ماهیَّةِ (الصُّورة الشِّعریَّة), أو دراسةِ أنواعِها. ولن تخوضَ فی تقسیماتِها وتفریعاتِها کافةً. ولن تتقمَّصَ منهجًا من مناهجِ دراسَتِها وتنمیطِها طبقًا لدلالاتِها الحسیَّةِ أو الذهنیَّةِ أو العاطفیَّةِ أو العقلیَّةِ. ولن تثقلَ بآراءِ الدارسینَ وتصوراتِهم عن (الصُّورة) سمةً زخرفیةً, أو قیمةً فنیةً- جمالیةً, أو میزةً موضوعیَّةً تشکیلیَّةً. ولن تخوضَ فی الموازَنةِ بین المناهجِ النقدیَّةِ لتحدیدِ مفهومٍ للصُّورةِ وتقویمِها وتجلیاتِها. بل تتخذُ الدراسةُ من (حرکیَّةِ الصُّورةِ) فی شعرِ (عثمان بکتاش الموصلی) میدانًا تطبیقیًّا, تتجوَّلُ فیه برؤیةٍ نقدیةٍ تتلازَمُ فیها المؤثِّراتُ البیئیَّةُ, واللحظةُ الزمنیَّةُ, والأنساقُ الثقافیةُ التراثیةُ, وجمالیاتُ التشکیلِ, وفاعلیةُ الشخصیَّة والموضوعِ فی المتنِ والبناءِ, وکفاءةُ الشاعر (عثمان بکتاش الموصلی) الذی کان معنیًّا فی (حرکیَّة الصُّورة) بوصولِ مقصدیَّتِهِ إلى القارئ؛ یدفعُهُ حرصُهُ على توجیهِ النصِّ توجیهًا تواصلیًّا فی البُنى الموضوعیَّةِ بنُظُمٍ تداولیَّةٍ تکشفُ العواملَ المؤثِّرةَ فی تشکیلهَا, وتحدِّدُ مصادرَ التجربةِ ومضمونَها, وتعبِّرُ عن الترابُطِ الجدلیِّ بین الذاتِ والموضوعِ, وتفترِضُ تجانُسًا بین (حرکیَّة الصُّورة) ومعطیاتها الواقعیَّة والذهنیَّة. إذ تکمنُ القیمةُ الجمالیةُ والموضوعیَّةُ فی (الحرکیَّة) تشکیلاً مکتظًّا بالصُّورِ المتداخِلَةِ, له القدرةُ على تحقیقِ الإثارةِ والدهشةِ, وتحفیزِ الذهنِ بإشاراتٍ یدرکُها المتلقی, وأدْرَکَتْهَا الدراسةُ عنصرًا من عناصرِ التشکیلِ الجمالیِّ للشِّعر, وأُفُقًا مفتوحًا تتخلَّلُهُ مکوِّناتُ الشِّعریَّةِ فی سیاقٍ تتغلغلُ فیه مجموعةٌ من الصُّورِ التی تتشابکُ حلقاتُها بعلاقاتٍ ترکیبیةٍ, لا تخضعُ لشبکةِ العلاقاتِ الریاضیَّة فی التفکیرِ المنطقیِّ.

السیف والکلمة دراسة فی بنیة السرد

عمار أحمد عبدالباقی الصفار

اداب الرافدین, 2012, السنة 42, العدد 62, الصفحة 129-148

یعد التاریخ والواقع مکونین رئیسین من مکونات الاعمال السردیة بعامة والروائیة بخاصة وقد نجح  الروائی د. عماد الدین خلیل فی توظیفهما توظیفا فنیا اذ لم یکن مؤرخا ولا باحثا اجتماعیا بل کان روائیا ذا رؤیة واضحة للعالم استطاعت روایة السیف والکلمة ان تکون اضافة روائیة على مستوى تعدد الاصوات ( التکافؤ السردی) فضلا عن توظیفها لحدث تاریخی مهم هو سقوط بغداد.
فقد نجح الروائی فی تشیید بغداد نصیا معتنیا عنایة فائقة بتفاصیل حاراتها وبیوتها وما کانت تتأثث به فی زمن السقوط.
کانت شخصیات الروایة اقرب الى النماذج المعبرة عن شرائح واسعة من المجتمع العربی الاسلامی انذاک من حیث مواقفها من الحدث ومن رد الفعل علیه مکتنزة بمنظومات فکریة متنوعة استطاعت ان تربط ذلک الماضی بالحاضر برؤیة شمولیة ناضجة.

الرؤیة السیاسیة عند ابن الطِقْطِقَى فی ظل واقع السیطرة المغولیة

محمد خالد عبد

اداب الرافدین, 2012, السنة 42, العدد 62, الصفحة 149-176

یمثل ابن الطِقْطِقَى أنموذجاً لفئةٍ من العلماءِ والأدباءِ الذین حاولوا التأقلم مع الأوضاع السیاسیة والفکریة التی نجمت عن احتلال المغول لمعظمِ أراضی المسلمین، وسقوط نظام الحکم فی العالم الإسلامی متمثلا بالخلافة العباسیة فی بغداد عام 656هـ/1258م. فقد فرضت التحولات السیاسیة والفکریة التی أحدثها المغول، ولاسیما فی نظام الحکم والإدارة، حضورها على العلماء والمفکرین، فانقسموا إزاءها إلى اتجاهاتٍ عدةٍ، فمنهم من رفض ما أفرزه الحکم المغولی من تحولات جملة وتفصیلاً، وأخذ على عاتقه تقدیم الحجج والبراهین لدحضها ونقض أرکانها، بینما سار علماء آخرون ـ اختیاراً أو قهراً ـ فی طریق تأییدِ الحکمِ المغولی وإظهار مقومات شرعیته، ومهما کان الاتجاه الذی درج على إتباعه المفکرون من مسالة الحکم المغولی، فثمة اعتباراتٌ عدةٌ سیاسیةٌ وفکریةٌ تضافرت فیما بینها باتجاه بلورةِ هذا الموقف أو ذاک، وهذا الأمرُ یتفق مع ابن الطِقْطِقَى الذی تأثرت رؤیته السیاسیة بمناخ السیطرة المغولیة على النحو الذی سارت باتجاه بلورةِ موقفه من الحکم المغولی فی بلاد المسلمین.
 

النشاط السیاسی للَّیدی إِیستر ستانهوب فی بلاد الشام1810-1839م

محمود صالح سعید

اداب الرافدین, 2012, السنة 42, العدد 62, الصفحة 177-216

 
لم یفتأ الشرق على مدى القرون یجتذب الآلاف من الرّحالة الغربیین، ومنهم السیاح والتّجار والجغرافیون والأدباء والرسامون وحتى الجواسیس، وهؤلاء هاموا بالشرق وعشقوا حیاته لما حواه من أسرار مغریة ومغامرات مثیرة دفعتهم لسبر أغواره واکتشاف غرائبه عن کثب. وفی هذا البحث محاولة لتسلیط الضوء على سیدة انکلیزیة اهتمّت بالشرق وقررت العیش بین أکنافه ما بقی من حیاتها تارکة حیاة الغرب والمرکز الارستقراطی الذی کانت علیه فی دیارها،  فی تجربة قلّ مثیلها. هذه السیدة هی إِیستر لوسی ستانهوب (Hester. L. Stanhope)(1776-1839) التی عاشت فی بلاد الشام لأکثر من تسع وعشرین عاماً، فی إحدى المناطق البعیدة فی جبل لبنان، محاولة البحث عن دور سیاسی متمیز فی المنطقة.
 

اجتماعیة المعرفة الحضریة للسوق الشعبیة دراسة فی علم اجتماع المعرفة وعلم الاجتماع الحضری

شفیق إبراهیم صالح الجبوری; نادیة صباح محمود الکبابجی

اداب الرافدین, 2012, السنة 42, العدد 62, الصفحة 217-238

 
یمکن النظر إلى المجتمع من زاویتین: بنیویة و ثقافیة، على صعید الإطار العام إلا أن السوق یحمل صفات الزاویتین، فهو بنائی من ناحیة الاقتصاد، ثقافی من ناحیة متبضعیه إذ توحدهم ثقافة المجتمع، وإن کان البعض یذهب إلى أن السوق الشعبی موضوع اقتصادی، والآخر یعتقده تاریخیاً، کما یراه الجغرافیون مکاناً ایکولوجیاً. . . .  وکل علم محق فی دعواه، کما علم الاجتماع، لأن الموضوع یحتمل الدرس من جمیع الوجوه.
وهذا بالضبط هو ما کان دافعاً للباحث أن یدرس السوق الشعبی من زاویة أنه میداناً لعلم الاجتماع من خلال منهج علم اجتماع المعرفة برؤیة علم الاجتماع الحضری، فکان ذلک موضوعاً للبحث دللَ فیه الباحث على هذه الحقیقة وقدم بموجبها ما یجعل من السوق الشعبیة ظاهرة اجتماعیة تنشط فیها الأفعال الأجتماعیة للأفراد والجماعات وفق نمطیة شعبیة، لم یجد الباحث أفضل من منهج علم اجتماع المعرفة، ومنهج الاثنومیثودولوجیا أداة للبحث لما ینطوی علیه علم اجتماع المعرفة والاثنومیثودولوجیا من مصطلحات ومفاهیم مصدرها الحیاة الیومیة حیث السوق الشعبیة مجالها الحیوی.

المعاییر الدولیة ومدى استخدامها فی مکتبة کلیة الصیدلة لجامعة الموصل

وسن سامی الحدیدی; نور فارس العمری

اداب الرافدین, 2012, السنة 42, العدد 62, الصفحة 239-268

 
تعتبر المعاییر الموحدة عنصرا مهما فی جمیع المجالات حتى فی حیاتنا المختلفة، وعلى اعتبار أن المکتبات من المؤسسات الخدمیة التی تقدم خدماتها لجمیع فئات المجتمع سواء أکأنت عامة أم مدرسیة أم متخصصة أم جامعیة فلذلک وجب وضع مواصفات ومعاییر لهذه المؤسسات الخدمیة لتحدد هذه المؤسسات (المکتبات) من حیث بنایتها أو مجموعتها أو منتسبیها. وقد اهتمت کثیر من المنظمات وجمعیات المکتبات فی عدد کبیر من الدول بأنشاء وتکوین وإقرار مجموعة من المعاییر الموحدة لمختلف أنواع المکتبات، کما اهتمت بمراجعة هذه المعاییر مراجعة مستمرة وبصفة دوریة للتأکد من مناسبتها وصلاحیتها لمواجهة المتغیرات والتطورات التی تحدث فی حقل المکتبات والتطورات المتسارعة فی تقنیات المعلومات ووسائل الاتصال الحدیثة التی تعتمد علیها الخدمات المکتبیة فی الوقت الحاضر.
 

نص مسماری غیر منشور من المتحف العراقی

مؤید محمد سلیمان

اداب الرافدین, 2012, السنة 42, العدد 62, الصفحة 269-276

 
أثناء العرض الخاص لقاعات المتحف العراقی على هامش مؤتمر الألفیة الخامسة لاختراع الکتابة المسماریة فی بلاد الرافدین,عُرض النص المسماری ذو الرقم (55234 م.ع) المحفوظ فی إحدى خزانات القاعة البابلیة بالمتحف العراقی ضمن مجموعة من أحجار الوزنوذلک للشبه الکبیر بینه وبین بعض أشکال أحجار الوزن التی استخدمت فی العراق القدیم,وعلى هذا الأساس تقدمت بطلب إلى المتحف العراقی لدراسته,وعند دراستنا للنص تبین أنه نص معنی بالبناء مکرس لبناء معبد الخمسین الـ (É. NINNU أی. نینَو) وهو المعبد الذی أعاد تشیده کودیا أحد أشهر حکام سلالة لکش الثانیة (2144-2124 ق.م) وقد دون هذا النص على حجرة اسطوانیة الشکل صنعت من مادة الحجر الکلسی الأبیض یبلغ طولها (10. 2 سم) وسمکها (5. 2 سم) دون على سطحها سبعة عشر سطراً نفذت بشکل دائری مؤطر,ومما یلفت الانتباه فی هذا النص على الرغم من وجود نصوص مشابهة له دونت على عدد من صنارات الأبواب,والمخاریط الفخاریة, والطابوق  باستثناء الأسطر الثلاثة الأولى,وقد دون فی السطر الأول اسم احد الأشخاص ودون اسم والده فی السطر الثانی أما الاسم المدون فی السطر الثالث فمن المرجح انه اسم مهنة الشخص وقد ورد بصیغة (UNÚ) التی تترجم فی عدد من المصادر بـ(الشخص المسؤول عن) قاعة الطعام الکبیرة,وتمثل واحدة من الصعوبات التی واجهتنا عند قراءة النص,فضلاً عن طریقة الکتابة التی دون بها,التی کانت غریبة إلى حد ما,إذ إنّ کاتب النص وزع مقاطع المفردة الواحدة عند کتابتها فی أکثر من سطر,وهو أمر فرید ونادر,أی: (دونت بعض مقاطع المفردة فی سطر وجاءت تکملتها فی السطر الذی یلیه) وهذه الطریقة غیر معهودة فی النصوص المسماریة على مر العصور التاریخیة على حد علمنا,ومن خلال مراجعتنا لمضامین نصوص عصر کودیا نرجح أن یکون هذا النص نصاً مدرسیاً (نصاً تعلیمیاً) أی إن کاتب النص هو کاتب مبتدئ,کما نرجح أیضاً استناداً إلى اسم الشخص أن تاریخ تدوین النص یعود إلى فترة العصر البابلی الوسیط (الکشی) وهو عصر اشتهر بإعادة استنساخ النصوص القدیمة کما اعتمدوا الخط السومری فی تدوین الکتابات التذکاریة,وفی غالب ظننا نستبعد أن یکون هذا النص مزوراً, وأدناه قراءة النص بالحرف اللاتینی وترجمته إلى اللغة العربیة.


 

زخرفة ورقة العنب الآشوریة

حسین ظاهر حمود; غسان مردان حجی

اداب الرافدین, 2012, السنة 42, العدد 62, الصفحة 277-288

 
کان للعنب أهمیة واضحة من الناحیة  الاقتصادیة فی بلاد الرافدین، إذ حفلت النصوص بإشارات کثیرة إلى شهرة هذه الفاکهة وسعة زراعتها واستخدامها فی أرجاء البلاد، ونظراً لأهمیتها فی حیاة الإنسان جاء فی قوله تعالى (یُنْبِتُ لَکُمْ بِهِ الزَّرْعَ وَالزَّیْتُونَ وَالنَّخِیلَ  وَالأَعْنَابَ)، وورقة العنب عبارة عن نبات متسلق بساقه ومحالیفه وهو بطبیعته متساقط الأوراق وتخرج أزهاره على هیئة عناقید صغیرة أو کبیرة مصفرة اللون، وقد تختلف ثمارها وأحجامها وأشکالها، ولها فائدة کبیرة یؤکل قسم منه طازجاً والقسم الآخر زبیباً، واستمد الآشوریون من الطبیعة التی کانوا یعیشون فیها عناصر الزخرفة الفریدة وتنوع ألوانها بالمشاهد والتأثیرات المفعمة بالحیاة،  إلى ذلک کانت هذه الدراسة تبحث عن زخرفة أوراق العنب وثمارها على المشاهد الفنیة وأسالیب تنفیذها على المنحوتات والرسوم عند الآشوریین، وفضلاً عن أصولها والغرض من تنفیذها وتأثیراتها على الفنون الأخرى، فقد کان الفنان الآشوری مبدعاً نتیجة الخبرة المتراکمة فی تنفیذ الأعمال الفنیة وإحساسه بجمال الطبیعة والانجذاب نحو کل ما هو بدیع وتوظیفه فی تزیین المنحوتات والرسوم الجداریة، وفضلاً عن الدافع النفسی المتمثل بالقضاء على الفراغ المحیط بالمشهد المنفذ فوق سطوح الأعمال الفنیة، إذ نفذ الفنان الآشوری زخرفة أوراق العنب وثماره فی أعماله الفنیة المتنوعة بدقة واضحة، والمتأمل فی مشاهد هذه الزخرفة یلاحظ أنها تعبر عن مرحلة تطوریة فی تاریخ الفن، کما تشیر إلى قدم أصولها الفنیة والقواعد التی ترسخت علیها عبر العصور، فقد استطاع ذلک الفنان أن یعبر عن إبداعاته، وأصبح لعنصر زخرفة أوراق العنب وثماره اثر بارز فی حیاة وأعمال الفنان الآشوری ویعکس امتلاکه خبرة متراکمة ورثها ممن سبقه من الفنانین وصولاً إلى العصر الآشوری الذی أتسم بالأبهة والفخامة فی مجال تنفیذ الأعمال الفنیة خصوصاً و أصبحت تلک الأعمال رمزاً لحضارة بلاد الرافدین  العریقة، وکان لهذا أیضاً أثرٌ بارزًٌ فی الفنون المصریة القدیمة والإغریقیة.

استراتیجیات ترجمة المصطلحات الثقافیة فی النصوص القانونیة

سالم یحیى فتحی

اداب الرافدین, 2012, السنة 42, العدد 62, الصفحة 1-42

تًعد استراتیجیة الترِجمة مصطلحا غامضا فی نظریات الترجمة. فهی عمیلة إیجاد حل لمشکلة تتخذ من خلالها القرارات. تستکشف هذه الدراسة الإشکالیة فی ترجمة النصوص القانونیة التی تشکل صعوبة للمترجم, إذ تدرس استراتیجیات الترجمة التی یستخدمها طلبة الترجمة فی ترجمة المصطلحات الثقافیة فی ترجمة النصوص القانونیة ومدى نجاح وتأثیر  هذه الاستراتیجیات فی نقل المعانی المقصودة لهذه المصطلحات. تتألف العینة من ثمان مصطلحات قانونیة قام بترجمتها عشر طلاب ماجستیر  فی قسم الترجمة / کلیة الآداب / جامعة الموصل. وتحرت الدراسة عن تحدید أنواع ونسب استراتیجیات الترجمة التی استخدمها الطلبة وتکشف أن کل مصطلح یستدعی استراتیجیة مغایرة یفترض أن یتبناها المترجم. وتوصلت الدراسة إلى أن إستراتیجیة  "الإفاضة" هی من بین أکثر الاستراتیجیات ملائمة فی ترجمة هذه المصطلحات کما أدت الترجمات غیر الملائمة إلى فقدان کبیر للمعانی الثقافیة والأبعاد الدلالیة لهذه المصطلحات. وتؤکد الدراسة على ضرورة اهتمام مترجمی النصوص الانکلیزیة إلى العربیة بالجوانب الثقافیة لهذه النصوص.

الـهـویـة العــرقیة فــی شــعـر ریــتا دوف

صالح عبدالله عبدالرحمن

اداب الرافدین, 2012, السنة 42, العدد 62, الصفحة 43-62

یهدف هذا البحث إلى دراسة العلاقة بین العرق, و مظاهره المختلفة, و الأعمال الأدبیة للکتاب السود بصورة عامة و الشاعرة الأمیرکیة ریتا دوف بصورة خاصة. تفترض هذه الدراسة أن العرق, أو سواد البشرة, یترک أثرا واضحا فی الأعمال الأدبیة للکتاب السود و ذلک لأنه یترک بصماته فی تلک الأعمال والتی تدعى المؤثرات الخاصة بالعرق. هذه المؤثرات, من ناحیة أخرى, هی مظاهر لهویة الکاتب و حضوره فی النص الذی یکتبه. حیث یضمن الکاتب الأسود, واعیا أو غیر واع, محددات عرقیة معینة تشیر إلى هویته. و هو یفعل ذلک لأنه مدرک تماما لهاجس أمریکا بالعرق أو لکونه ضحیة لذلک الهاجس. و علیه فان الکاتب الأسود یؤسس هویة مجموعة من الناس التی ینتمی إلیها. و مع ذلک, فان ریتا دوف تحاول أن تسمو فوق هذه الحواجز العرقیة من اجل الهویة الوطنیة أو العالمیة التی تروق لکل البشر على اختلاف أعراقهم. إلا أن المؤثرات العرقیة لا تزال تزحف فی کتاباتها کالظل و تستدعی ظهورا خاصا لأن ریتا دوف تکتب من تجربتها کشاعرة و إنسانة سوداء و من تأریخ السود و من تجارب و معاناة الناس السود.

تطویر الأورال الحضاری لدى طلبة اللغة الانکلیزیة فی المستوى الجامعی

حسین علی أحمد

اداب الرافدین, 2012, السنة 42, العدد 62, الصفحة 63-88

جعل التوسُع الکبیرفی تفاعل الشعوب و تواصلهم عبر الحضارات، جعل الحضارة تتبوأ موقعا بارزا فی عملیة تعلیم وتعلُم اللغة الأجنبیة. وبالنتیجة، بات الإطلاع على ما تعنیه "الحضارة" فعلا وعلى أسباب دمجها فی هذه العملیة من خلا ل التعرٌف على تعریفها وکیفیة تدریسها أمرا ملحّا للغایة. و یتعزّز هذا من خلال الحقیقة القائلة بأن تدریس اللغة الأجنبیة لا یعنی مجرّد اکتساب المعرفة اللغویة ممثّلة بتعلُم التراکیب البنیویة والمفردات والتعابیر الجدیدة، وإنّما معرفة العناصر الحضاریة التی تشکِل جزءا لا یتجزّأ من عملیة تدریس اللغة الأجنبیة، تلک العملیة التی تعنی أیضا تجنُب الأخطاء الحضاریة التی قد تکون مؤثِرة بشکل سلبی أکثر من مثیلاتها اللغویة على ضوء الأحکام الخاطئة والمشاعر السلبیة التی قد تولدها تلک الأحکام. وهذا یعود إلى حقیقة أنّ کل وجهات النظر تؤکِد بأنّ اللغة تشکِل الواسطة الرئیسة التی تتم من خلالها التعبیر عن الحضارة، وبأنّ مستویات الإدراک الحضاری لدى الطلبة تجاه اللغة الأجنبیة یمکن أن یکون له وقع واضح على ممارسة هذه اللغة وأدائها.

اشکالیة تدریس الترجمة فی الجامعات العراقیة

دارا حسن طه

اداب الرافدین, 2012, السنة 42, العدد 62, الصفحة 89-116

تعد الترجمة مسألة هامة لما فیها من تأثیر کبیر فی تقدم الأمم، فهی من الروابط الرئیسة فی نقل الثقافات و الحضارات و العلوم و غیرها من بلد لآخر. یتضمن هدفنا فی هذا البحث إلقاء الضوء على واقع تدریس الترجمة فی الجامعات العراقیة و سبل تطویره بغیة الحصول على مترجمین و تراجمة أکفاء فی المستقبل. یتناول البحث مسألة خبرة مدرس الترجمة الذی له الدور الأکبر فی إیصال المعلومة الممزوجة بین النظریة و التطبیق، مقدما بعض النصائح التی قد تکون ضروریة فی طرائق تدریس الترجمة و التی قد یغفل عنها بعض مدرسی الترجمة. من الصعوبات التی یواجهها الطلبة العراقیون عدم تکوینهم الجملة الفرنسیة بترکیبتها الأصلیة، أی أنهم عندما یریدون أن یکوّنوا جملة فرنسیة، فإنهم سرعان ما یشرعون بالتفکیر بلغتهم الأم. فکما أن للترجمة أهمیتها البالغة، کان من الضرورة انصافها و تعلیمها بطریقة صحیحة و فعالة، و هنا یکمن دور مدرسی الترجمة الذی قد یکون له أثر کبیر فی اعداد مترجمی المستقبل.