ردمد المطبوع (Print ISSN): 0378-2867

ردمد الإلكترونيّ (Online ISSN): 2664-2506

السنة 41, العدد 60

السنة 41، العدد 60، الصیف 2011، الصفحة 1-661


أسلوب الأمر فی سورة یوسف - دراسة بلاغیة

أحمد فتحی رمضان; أحمد محمود عزو صالح

اداب الرافدین, 2011, السنة 41, العدد 60, الصفحة 1-32
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2011.39181

تضمن بحثی المتواضع تمهیداً لمفهوم الأسلوب بین اللغة والاصطلاح، ومفهوم الأمر بین اللغة والاصطلاح، وحد الأمر عند البلاغیین، وأسلوب الأمر عند البلاغین واحتوى المبحث الأول أسلوب الأمر الحقیقی بصیغه الأربع والآیات التی ورد فیها.
أما المبحث الثانی فتناول أسلوب الأمر المجازی (بمعانیه الثوانی) فی آیات عدیدة ولمعانی متنوعة.
وانحصر المبحث الثالث فی أسلوب الخبر الذی یراد به الأمر، وقد ورد فی آیتین اثنتین فقط.
أملی بالله کبیر أنّی قَدْ وُفّقْتُ بجهدی المتواضع، کما أتوجه بشکری وعظیم امتنانی لکل من أبدى لی نصیحة ومشورة کان لها الفضل فی إخراج البحث بهذه الصورة المبسّطة.

دلالة بناء الجملة الاسمیة الممتدة غیر المؤکدة فی آیات الجنّة والنار

طلال یحیى إبراهیم الطوبجی; عائشة خضر الطائی

اداب الرافدین, 2011, السنة 41, العدد 60, الصفحة 33-57
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2011.39287

ارتباط اللغة بالمقاصد والأغراض ینحو بالدراسات اللغویة إلى إیلاء دراسة الجملة أهمیة کبرى، وتوسیع دائرة البحث فی دلالاتها ؛ لتکون بذلک نقطة انطلاق ـ بوصفها بنیة صغیرة على مستوى الخطاب ـ إلى عوالم أرحب تتمثل بعالم الخطاب، الذی یتشکل من هذه البنیة وما یجاورها، إذ إنّ استنطاق دلالاتها لا یتحقق بمعزل عن بیئتها اللغویة هذه، التی لا تنعزل بدورها عن الظروف المحیطة بها.

التَّناسُـبُ فِـی سـُورَةِ مُحـَمَّدٍ(ص) دِرَاسَةٌ بَلاغِـیَّةٌ تَحْلِیلِیَّةٌ

أحمد یحیى علی محمد; أحمد محمد علی آل رحیم

اداب الرافدین, 2011, السنة 41, العدد 60, الصفحة 58-102
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2011.39198

   التناسب من المصطلحات البلاغیة التی تعبر عن سمة جمالیة ووصف لمستوى معین من النظم تتحقق فیه صفات الکلام الذی ینتمی إلى طبقة من البلاغة تتوفر فیها مجموعة شروط, وعلى وفق تفاوت مقدار هذه الشروط تتفاوت مستویات البلاغة, أو مستویات التناسب على أساس کون التناسب فی نتیجته النهائیة یمثل بلاغة النص وفصاحته, إذ إن هذه المصطلحات الثلاثة تحمل دلالة تلتقی فی کثیر من الجوانب لتدل على قیم جمالیة فی التعبیر الفنی , وإن کان البلاغیون فرقوا بینها من حیث الدلالة وضوابط وجودها فی النص, وهذا البحث محاولة للتعرف على مفهوم التناسب بوصفه قیمة جمالیة لغویة, والمصطلحات المتقاربة معه دلالة ووظیفة, وهی التلاؤم والتشابه ومراعاة النظیر, والکشف عن هذه القیم الجمالیة فی سورة قرآنِیَّة کریمة, تلکم السورة هی سورة محمد , وقد آثر البحث مصطلح التناسب لیکون عنوانا ومن خلال تجلیة مظاهره فی السورة الکریمة السابق ذکرها

ظاهرة لزوم الدور فی النحو العربی مشکلاتها وطرائق دفعها

محمد ذنون یونس فتحی

اداب الرافدین, 2011, السنة 41, العدد 60, الصفحة 103-139
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2011.39306

یتناول هذا البحث ظاهرة نقدیة شاعت فی العلوم العربیة کافة بعد تسربها من الدراسات الفلسفیة والمنطقیة، ألا وهی ظاهرة (لزوم الدور)، فقد تکفل البحث بتعریف هذه الظاهرة وتحدیدها وکیفیة حصولها ومکانه، فعالج المبحث الأول مفهوم الدور وأنواعه فی حین ناقش المبحث الثانی المکان الذی تحدث فیه هذه الظاهرة وخصها بمقامی التعریف والتعلیل، وکان المبحث الثالث الذی اختص ببیان الأشکال التی یلزم منها الدور والطرائق التی یتسرب إلیها من خلال أقلام المؤلفین والکتاب النحویین، واختتم البحث بذکر طرائق دفع الدور والأسالیب التی اعتمدها النحویون لرد هذه الظاهرة المتوهمة فی بعض العبارات النحویة.

الاستشراق قراءة فی المنهج وقصدیة الخطاب

فارس عزیز حمودی المدرس; زاهدة محمد الشیخ

اداب الرافدین, 2011, السنة 41, العدد 60, الصفحة 140-168
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2011.39214

تتلخص فکرة البحث بالدعوة إلى  (الکشف) عن البعد المنهجی لـ"فعل الاستشراق"فی تشکیل المعطى المعرفی، وفی تحلیل إسهام المنهج بتشکیل صورة الآخر؛ والوصول إلى معطیات تخص المکشوف عنه؛ عبر استخدام أدواتٍ منهجیة کانت وُضعت ابتداء لتکونَ أسسَ الوصول إلى الحقیقة، لکن قسما من المستشرقین جعلوا من المنهج والادعاء الأکادیمی وسیلة لتصنیع صورة الآخر؛ لأهداف وقصدیات مختلفة؛ لذا سیخص الکشفُ عن هذا البعد القیمةَ التواصلیة لفعل الکتابة، وهذا یقتضی تفکیک منهجیة الاستشراق على وفق آلیات تعتمد الأسلوب التحلیلی عبر وسائل معرفیة مناسبة، وإعادة قراءة لغة الخطاب وقصدیتها القبلیة.

رسوم الخیل على الفنون التطبیقیة حتى نهایة العصر العباسی

أحمد قاسم الجمعة; محمد خضر محمود

اداب الرافدین, 2011, السنة 41, العدد 60, الصفحة 169-196
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2011.39188

تلقى دراسة الفن الإسلامی اهتماماً واسعاً لدى الباحثین الآثاریین، لاسیما الفنون التطبیقیة التی انتشرت فی أرجاء العالم الإسلامی، فأصبحت معبرة عن الصبغة الجمالیة التی دخلت إلى کل بیت ولم تستثن منها الأماکن المقدسة کالجوامع والکنائس.
وبناءً على ذلک وقع اختیارنا لدراسة الرسوم الحیوانیة المنفذة (رسوم الخیل على الفنون التطبیقیة المختلفة فی العصرین الأموی والعباسی) التی ضمت بعض النماذج على المعدن والنقود والخشب والعاج والخزف والمخطوطات التی تزین معظم المتاحف العالمیة.
ومثلت هذه المعروضات إحدى أهم الفنون التی دلّت بشکل جلی وواضح على براعة الفنان والصانع المسلم ومدى خصوبة خیاله آنذاک.

الآبار المکیة وأهمیتها الاقتصادیة والاجتماعیة

نهال خلیل یونس الشرابی

اداب الرافدین, 2011, السنة 41, العدد 60, الصفحة 197-225
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2011.39269

 إن لمدینة "مکة " أهمیة کبیرة جداً فی التاریخ العربی والإسلامی، فهی من اکبر المراکز التجاریة والدینیة فی الجزیرة.
تقع فی منطقة جافة، ومناخها حار جداً فی الصیف (قاری)، وقد أکسبها هذا الجفاف میزة عظیمة جداً، بأن جعلها خالیة من الأوبئة والأمراض وخاصة الملاریا التی کان یعانی منها سکان المناطق الوفیرة المیاه، کالمدینة.
         وسبب هذا الجفاف أن أمطارها کانت قلیلة، وقد تمر سنوات عدیدة دون أن یسقط علیها مطر مما جعل میاهها قلیلة وشحیحة جداً.
إن هذا الموقع بالنسبة لمکة (فی وادٍ غیر ذی زرع) أدى إلى أن سادة مکة یأخذون على عاتقهم حمل مسؤولیة توفیر المیاه للسکان وإیجادها مما حدى بهم الأمر إلى القیام بحفر الآبار الکثیرة والعدیدة فی داخل مکة وخارجها واعتماد سکانها على میاه الآبار ولاسیما للشرب. إن الذی یتولى أمر السقایة (سقایة الحجاج) والتی هی خاصة بشؤون الکعبة کانت تشغله مشکلة المیاه وتوفیرها وذلک لأن توفیر الماء الکافی للحجاج لم یکن بالأمر السهل أو الهین، وإنما کان أمراً صعباً وشاقاً وعسیراً ویستغرق وقتاً طویلاً من أجل جمع الماء فکانوا یطوفون بالعیون والآبار والینابیع یجمعون منها الماء،
ویضعونه فی حیاض من الجلد، وکانوا یأخذونها معهم حیث یسیرون، حتى تنتهی أیام الحج، ولذا نرى أن قصی وأولاده وأحفاده من بعده تحملوا الشیء الکثیر من أجل هذه المهمة على أکمل وجه وأتمّه لأن تدبیرها کان شیئًا عسیراً. 

الخلفیة السیاسیة والثقافیة للنخبة الوزاریة العراقیة

لمى عبدالعزیز مصطفى

اداب الرافدین, 2011, السنة 41, العدد 60, الصفحة 226-253
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2011.39246

نظرة سریعة فی التاریخ السیاسی الذی مر به العراق منذ أوائل القرن التاسع عشر وحتى الان، یتبین لنا بوضوح تعدد القیادات والأنظمة السیاسیة التی شهدها العراق، فقد مر بحالة من عدم الاستقرار السیاسی وتعدد المنطلقات والإیدیولوجیات السیاسیة لهذه القیادات المتعاقبة.
لهذا ینبغی لنا وقبل الحدیث عن النخب السیاسیة التی تعاقبت على حکم العراق، وعلى وجه الخصوص إبان العقد الأول من العهد الجمهوری (عهد عبد الرحمن عارف) 1966-1968، موضوع البحث، لابد لنا من استعراض مرکّز لمفهوم النخبة، من خلال إبراز أهم المعاییر والعوامل التی هیأت الفرصة لفئات اجتماعیة معینة للوصول إلى مراتب الأهمیة فی التغییرات السیاسیة والاجتماعیة التی شهدها العراق عبر تاریخه الطویل.

الجماعات المسلحة والسیاسیة فی دارفور دراسة فی الخلفیة التاریخیة ومنطلقاتها الفکریة

ذاکر محیی الدین عبدالله

اداب الرافدین, 2011, السنة 41, العدد 60, الصفحة 254-279
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2011.39207

ترجم، اندلاع التمرد فی إقلیم دارفور  شباط عام 2003 عملیاً حقیقة الصراعات الداخلیة والخارجیة التی ألقت بظلالها القاتمة على السودان کله. وفی الوقت ذاته أفرز تناقضات حادة ومتنوعة تقاطعت فیما بینها لعل أخطرها تحدی الإرادات بین سلطة الدولة وقیادات التمرد فی الإقلیم، وأدى ظهورها - قویة ومنظمة - إلى إثارة تساؤلات عدیدة، حول طبیعة هذه القوى، جذورها، وتشکیلاتها ومنطلقاتها الفکریة، والتی یحاول هذا البحث تسلیط الضوء علیها.

آلات النبی (صلى الله علیه وسلّم)

عبدالستار جاسم محمد الحیانی

اداب الرافدین, 2011, السنة 41, العدد 60, الصفحة 280-361
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2011.39237

نشأعلیه الصلاة والسلام وترعرع فی مکة حاضرة الجزیرة العربیة، حیث عاش أهلها بمستوى ثقافی مرموق نسبة إلى القبائل العربیة الأخرى فی الجزیرة، وکان السبب الأساس فی ذلک انفتاحهم على العالم المحیط من حولهم لأسباب اقتصادیة، فضلاً عن أن مکة قبلة العرب، ومحط أنظارهم، ومعتقداتهم الدینیة، فکان هناک بعض التلاقحات الفکریة، وبما یتلاءم مع الطبیعة العربیة والبیئة الاجتماعیة، والمعتقدات الفکریة، بما لا یتقاطع مع أصالة المجتمعات العربیة، واعتزازها بکل ما هو موروث، بما فی ذلک الآلات المستعملة لأغراض المعاش والعمل والقتال.

دور المرأة المغربیة فی الحیاة العامة من الفتح حتى القرن الخامس الهجری

لمیاء عز الدین الدباغ

اداب الرافدین, 2011, السنة 41, العدد 60, الصفحة 362-387
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2011.39256

یهدف البحث إلى رسم صورة للمرأة المغربیة فی الحیاة العامة من الفتح حتى القرن الخامس الهجری، ولتسلیط الضوء على الأدوار والمجالات التی ساهمت فیها المرأة إبان هذه الفترة.
لقد أغفلت المکتبة العربیة الدراسات التی تتناول حیاة المرأة المغربیة فی مجالاتها المختلفة، مقارنة بنظیراتها فی المشرق إذ استوفت حقها من البحث ولاشک أن تاریخ المرأة المغربیة حافل بالنشاطات السیاسیة والاجتماعیة، فقد قدمنا صورة واضحة عن دورها المشرف.

المظاهر الحضاریة فی عهد الأمیر عبد الرحمن الأوسط (206 ـ 238 هـ/ 821 ـ 852 م)

هدیة محمد حمید

اداب الرافدین, 2011, السنة 41, العدد 60, الصفحة 419-433
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2011.39314

       یعد الأمیر عبد الرحمن من بناة الحضارة فی الأندلس، فقد ورث دولة موطدة الأرکان فی الداخل ترهبها الممالک الأسبانیة الشمالیة مما أعطاه میزة وظفت باتجاه استحداث وتطویر نظم الدولة بناءً على حاجة وضرورة اقتضتهما أمور السیاسة الداخلیة وتشعب المهام خلال هذه الفترة، فتعددت مناصب الوزارة وتطور نظام الشرطة، وکـان لهجوم النورمان سنة 229 هـ/ 843 م وتهدیده لسیادة وأمن البلاد أثر کبیر فی بناء قوة بحریة دخلت حلقاتمن التطور بعد ذلک غدت قوة مؤثرة فی المنطقة فی عصر الخلافة، کما شمل الاهتمام بالقوة البحریة اهتمام وعنایة بقـواعد الأسطول ومراسیـه وتزویدها بما تحتاجه من عوامل التحرک السریع لرد أیّ عدوان أو خطـر خارجی، وبذلک تکون أعمـال عبد الرحمن الأوسط مرتبطة فی الأساس بأبعاد سیاسیة وأمنیة، هذا فضلاً عن اهتمامه بتشجیع الحرکة العلمیة، ولا عجب فهو الشاعر الأدیب الذی أجمعت المصادر على أنه کـان أدیباً وفقیهاً وحافظاً للقرآن وراویة للحدیث .
 

الصراع الحربی العربی الإسلامی ـ البیزنطی فی جزیرة سردینه من الفترة (85هـ/ 704م) (407هـ/ 1016م)

سعدی محمد علی کصبان

اداب الرافدین, 2011, السنة 41, العدد 60, الصفحة 444-462
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2011.39279

مرت العلاقات بین الدولة الإسلامیة والإمبراطوریة البیزنطیة بمراحل عدة، فبعد أن تم للدولة الإسلامیة تحریر الأراضی المحتلة من قبل البیزنطیین فی مطلع القرن الأول الهجری السابع المیلادی، انتقل الصراع بین الدولتین إلى البحر فما أن استقر العرب المسلمون فی سواحل بلاد الشام ومصر والمغرب حتى بدأت القوات البیزنطیة بالإغارة على هذه السواحل، للنیل من القوات الإسلامیة، مما اضطر المسلمین للنزول إلى البحر، لصد الهجمات وملاحقة القوات البیزنطیة.
وبعد ذلک انتقل الصراع إلى جزر البحر المتوسط الشرقیة والغربیة بعد أن علم الطرفان بالأهمیة الإستراتیجیة والحربیة والتجاریة لهذه الجزر فمن یسیطر علیها یفرض السیطرة على الطرق التجاریة، فضلا عن سیطرته على آمن السواحل فی بلاد الشام، ومصر، والمغرب العربی.

الحرف الیدویة فی مواجهة السلع المستوردة دراسة سوسیو انثروبولوجیا فی سوق الموصل

فائز محمد داؤد; منى شاکر محمد

اداب الرافدین, 2011, السنة 41, العدد 60, الصفحة 463-477
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2011.39296

           أیة ظاهرة أو مشکلة بحث یمکن النظر إلیها من أکثر من زاویة، وقد یتمسک المختصون برؤاهم الخاصة ویقدمون وصفا علمیا دقیقا للجزء الذی یرکزون علیه وأرتا الباحثان من خلال هذه المحاولة المتواضعة النظر إلى السوق ومکوناته من نافذتین الاقتصادیة والاجتماعیة لنقدم صورة أخرى أو عنصراً آخر من عناصر الصورة لتکتمل ودراستنا هذه هی لمعرفة الحرف الیدویة وکیانها فی سوق الموصل حیث لا أحد منا یعرف بدایات الحرف الیدویة التقلیدیة التی دعت لها حاجات المجتمعات فأصبحت تلک الحرف ثوابت تراثنا العریق وکنز شعوبه التی لا یمکن أن ترحل من ذاکرته مهما مرت السنون والأیام، وما شموخ الماضی إلا هو استمادة وإضاءة لحکایة الحاضر اختصر خطواتها الابتکاریة الحرفی القدیم وبدایة خطوة الألف میل کما هو معلوم تبدأ بخطوة، ولعل تحول الفن لمعادلة ثنائیة جمعت ما هو قدیم یصبح بمعالم زمان والحاضر الذی استمد من تقنیة ومهارات عالیة.

الإشاعة وتأثیرها فی المجتمع (دراسة میدانیة فی مدینة الموصل)

إیمان حمادی رجب

اداب الرافدین, 2011, السنة 41, العدد 60, الصفحة 478-524
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2011.39190

        تعد الإشاعة من أحدى المشکلات التی یعانی منها المجتمع العربی بصورة عامة والمجتمع العراقی بصورة خاصة، والتی من الصعب جداً قمع جماحها، وتلعب الإشاعة دوراً خطیراً فی مختلف البیئات والمجتمعات الإنسانیة قدیماً وحدیثاً لذا فإنها تؤثر على الأمن والاستقرار لاسیما فی فترات الأزمات والکوارث الطبیعیة والإنسانیة، وکلما زاد الغموض زاد حجم الإشاعة وعظم انتشارها، وتأخذ الإشاعة أشکالاً مختلفة تبعاً للأوساط التی تنتشر فیها، حیث إن الإشاعة بأسبابها المختلفة ومسبباتها وآثارها تعدّ من أقوى العوامل التی تهدد تماسک المجتمع وأمنه وتخل بالأمن الاجتماعی والفکری المادی والمعنوی.

أنطاکیة مدینة العواصم فی القرنین الثالث والرابع للهجرة –التاسع والعاشر للمیلاد

سناء عبدالله عزیز الطائی

اداب الرافدین, 2011, السنة 41, العدد 60, الصفحة 488-418
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2011.39229

    حظی إقلیم الثغور والعواصم فی الدولة العربیة الإسلامیة، باهتمام کبیر  من لدن المؤرخین  والباحثین، لما له من أثر واضح فی أحداث التاریخ العربی والإسلامی.فضلا عن دوره  فی تعزیز الجانبین الاقتصادی والفکری للدولة.وتعد أنطاکیة، من أبرز مدن الثغور  والعواصم المشهورة التی قامت بدور مهم  فی التاریخ الإسلامی العام.إذ انطلقت منها العدید من الحملات العسکریة التی قادها عدد من الخلفاء بأنفسهم،أو من قادتهم الأکفاء من الذین شهد لهم بالخبرة والشجاعة والإقدام والتمیز.

دور المکتبة العامة فی تطویر ثقافة المجتمع المکتبة العامة المرکزیة فی محافظة نینوى أنموذجا

محمود صالح إسماعیل; أکرم محمود فتحی

اداب الرافدین, 2011, السنة 41, العدد 60, الصفحة 525-551
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2011.39265

عرف الإنسان المکتبة العامة منذ فجر الحضارة وأشهر المکتبات العامة فی العالم القدیم مکتبة نینوى أو بالأحرى مکتبة اشور بانیبال التاریخیة حیث تفوق المکتبات الأخرى قی بلاد مابین النهرین وفی بلدان الشرق الأدنى القدیم فی حجم خزینها من التراث الفکری لحضارات وادی الرافدین وتعتبر مکتبة نینوى أول مکتبة منظمة فی العالم القدیم، ولفترة طویلة، وتقدر محتویات مکتبة نینوى (250,000)رقیم وجد منها زهاء (50,000) رقیم وفی وادی النیل نجد مکتبة الإسکندریة التی أنشأها بطلیموس الأول سنة 290ق.م وقد بلغ مجموع کتبها بالقرن الأول قبل المیلاد 700,000 کتاب ولقد ازدهرت المکتبات على اختلاف أنواعها فی العصر العباسی بشکل صار یمثل سمة الدولة والشاهد على تقدمها وتحضرها، وأسست المکتبات الکبیرة کصرح ثقافی لأول مرة فی تاریخ العالم الإسلامی مما یعکس مدى أهمیة المکتبات عند الخلفاء العباسیین ووصف وول دیورانت فی کتابه (قصة الحضارة) بیت الحکمة بأنها مجمع علمی ومرصد فلکی ومکتبة عامة .
 

تحدید الموقع الأمثل للنفایات الصلبة فی مدینة الموصل باستخدام متغیرات معینة

سحر سعید قاسم الطائی; إبراهیم محمد حسون القصاب

اداب الرافدین, 2011, السنة 41, العدد 60, الصفحة 552-570
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2011.39223

لقد أدى التطور السریع فی مجالات الحیاة کافة إلى الاعتراف بالعلاقة التی تربط بین مشکلة تلوث البیئة وکمیة النفایات المطروحة من قبل الفرد أی أن العلاقة تبادلیة بین الفرد والبیئة حیث أن أول عملیة قام بها الإنسان للحفاظ على البیئة هی عملیة التخلص من النفایات الناتجة عن الأنشطة کافة حیث أصبح هذا الأمر من أمور الحیاة الیومیة التی اعتاد علیها الشخص للتخلص من کمیة النفایات المطروحة خلال الیوم الواحد فی مختلف مجالات حیاته بأبسط الإمکانیات ابتداء من إلقاء النفایات المنزلیة بدون معالجة وانتهاء بظهور الطرق الحدیثة فی معالجة هذه النفایات.
وبناء على ذلک تم العمل على تحدید مواقع مناسبة لطمر النفایات الصلبة فی مدینة الموصل حیث تعانی هذه المدینة حالها حال کل المدن العراقیة من تجأوزات بیئة أدت إلى تشویه صورتها الجمیلة بسبب زیادة کمیة النفایات المتراکمة فی الشوارع والساحات بسبب الواقع المتردی لإدارة النفایات الصلبة والعشوائیة فی آلیة التخلص منها.
 
 

ظاهرة الاجتناب فی الأداء اللغوی

حسین علی أحمد; هدى فاضل إسماعیل

اداب الرافدین, 2011, السنة 41, العدد 60, الصفحة 1-24
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2011.39344

تتمثل أحدى المیزات البارزة للغة فی حقیقة کونها قوة فعالة للتواصل، بید أنّه، وفی بعض المواقف، تکون الحاجة إلى تجنّب أمور لغویة معینّة أمرا ضروریا للغایة فی التواصل بین المتکلمین عموما بغیة تجنب فشل التواصل. إن الهدف الرئیس للبحث الحالی هو سبر غور ظاهرة لغویة رئیسة و ممتعة، ألا وهی الاجتناب بنوعیه اللفظی وغیر اللفظی. تمّ تناول الجوانب اللفظیة للظاهرة من خلال تسلیط الضوء على خمسة أنواع رئیسة: الاجتناب المورفولوجی والبنیوی والدلالی والبراغماطیقی والدلالی-البراغماطیقی، إلى جانب الأسباب التی تؤدی إلى الاجتناب فی المجالات اللغویة الآنفة الذکر. أمّا فیما یتعلق بالاجتناب غیر اللفظی فی السیاقات أو المواقف اللغویة، فتوجد أیضا ثلاثة أنواع رئیسة : أولها الاجتناب الایجابی (المتمثّل بنوعین فرعیین) والاجتناب السلبی، حیث تمّت دراستها جمیعا بالتفصیل. ینتهی البحث الحالی بخاتمة تتضمّن ملخصا للمواضیع التی تمّ تناولها فی البحث.

ملکة سبأ دراسة فی صورة بلقیس فی أدب المرأة العربیة والإنکلیزیة المعاصرة

وفاء عبداللطیف زین العابدین

اداب الرافدین, 2011, السنة 41, العدد 60, الصفحة 25-51
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2011.39354

البحث عبارة عن دراسة لصورة ملکة سبأ فی الثقافتین العربیة والإنکلیزیة کما تناولتها کاتبات معاصرات من کلا الثقافتین فی کتاباتهن، شعراً أو نثراً. ویبدأ البحث باستعراض صورة ملکة سبأ فی الأدیان الحنیفیة الثلاثة الیهودیة والمسیحیة والإسلام اعتماداً على ما ورد عنها فی التوراة والإنجیل والقرآن وبعض النصوص الأخرى المتاحة التی تنتمی إلیها کلّ من النصوص المختارة. ومن خلال التحلیل النصّی العمیق لهذه النصوص توصل البحث إلى التنوّع فی الثیمات وتواشجها مع مواجع المرأة على الرغم من الاختلاف فی الزمان والمکان والثقافة؛ حتى غدت الملکة بلقیس مصدر إلهامٍ واستقراء للمرأة، بل وتعزیز لاستقلالیتها هویتها بوصفها أنثى. وفی أعادة سرد قصة بلقیس، استطعن أولئک الکاتبات أن یؤکدن على قدرتهن على الانتماء إلى أولئک النسوة اللواتی صنعن جزءاً لا یُستهانُ به من تاریخ الإنسان، بل ومن أرثهِ الروحی والدینی.

ترجمة المحاکاة الساخرة من العربیة إلى الانجلیزیة: مشکلات واستراتیجیات

یحیى خالد عبد

اداب الرافدین, 2011, السنة 41, العدد 60, الصفحة 52-91
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2011.39364

تُعنى الدراسة الحالیة بمشکلات ترجمة المحاکاة الساخرة من العربیة إلى الإنجلیزیة وتنفرد المحاکاة الساخرة بطبیعة متمیزة فهی تتکون من صوتین جدلیین متناقضین, الأول ضمنی والآخر جلی، ینبغی الحفاظ على کلیهما فی الترجمة. وهذا یضع على المترجم عبء إضافیا یکمن فی ابتکار استراتیجیات من شأنها الحفاظ على هذین الصوتین إما من خلال تطویر أنموذج ذهنی جدید للمحاکاة قید الترجمة کفیل بإنتاج نص یولد لدى المتلقی الهدف إحساسا شبیها بما یعیشه المتلقی الأصل لهذه المحاکاة, أو باستبدال المحاکاة بمحاکاة شبیهة فی اللغة الهدف شریطة الحفاظ على التکافؤ القصدی بین المحاکاتین. تفترض الدراسة أن درجة وعی المترجمین بالصوتین الضمنی والجلی عامل حاسم فی تحقیق فهم سلیم للرسالة ومن ثم تحدید العناصر التی قد یتحتم التضحیة بها عند نقل الرسالة. وللتحقق من هذه الفرضیة تبنت الدراسة أنموذج حاتم ومیسن (1990) الذی یضع هرمیة بأولویات المترجمین فی نقل إشارات التناص یأتی على رأسها نقل سیمیائیة النص (أی شکله ووظیفته) من ثم قصدیة النص (أی وظیفته) أو معلوماتیته (أی شکله) واقترحت الاستراتیجیات الترجمیة الأنسب لتحقیق کل من هذه الأولویات. وقد خلصت الدراسة إلى أن إستراتیجیة الاستبدال الثقافی هی الأنسب لترجمة المحاکاة الساخرة کونها تحافظ على شکل النص الأصل ووظیفته وبالتالی تسمح لقراء النص الهدف معایشة تجربة عاطفیة شبیهة بتلک التی عاشها قارئ النص الأصل.