ردمد المطبوع (Print ISSN): 0378-2867

ردمد الإلكترونيّ (Online ISSN): 2664-2506

السنة 37, العدد 45

السنة 37، العدد 45، الشتاء 2007، الصفحة 1-590


بسم الله الرحمن الرحیم مولد موسى (علیه السلام) وقصة شرّوکین الأکدی

عامر سلیمان

اداب الرافدین, 2007, السنة 37, العدد 45, الصفحة 1-10
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2007.33942

قصة ولادة موسى الذی من المفترض أنه عاش فی القرن الثالث عشر قبل المیلاد وبدایات حیاته. هی قصة معروفة فی کل من العهد القدیم والقرآن الکریم. لکن اکتشاف الألواح المسماریة التی تسجل قصة مشابهة منسوبة إلى الملک سرجون ملک العقاد أثار العدید من الحجج منذ أن عاش سرجون فی القرن الرابع والعشرین قبل المیلاد ، أی أکثر من تسعة مراکز قبل موسى. یعتقد العدید من العلماء ، ومنهم من المسلمین ، أن مؤلفی العهد القدیم قد استعاروا قصة سرجون وحیوها لنبیهم موسى أثناء أسرهم فی بابل فی القرن السادس قبل المیلاد. وبالتالی فإن قصة القرآن الکریم مستعارة من العهد القدیم.
تهدف هذه الورقة إلى شرح أسباب التشابه بین القصص. مما لا شک فیه أن القصة کما رویت فی القرآن الکریم هی القصة الحقیقیة والدقیقة وأن قصة العهد القدیم مرتبطة بنفس القصة ولکن کتبها مؤلفو العهد القدیم ستة مراکز بعد حیاة موسى.
أما بالنسبة لقصة سرجون فیعتقد أنها استعارها الآشوریون فی القرن السابع قبل المیلاد. من الیهود الذین عاشوا فی فلسطین فی ذلک الوقت ونسبوا إلى سرجون العقاد ، أحد الشخصیات الشهیرة السابقة لهم رغم أنه عاش قبل ذلک بعدة قرون. ثبت ذلک من خلال حقیقة أن تاریخ الألواح المسماریة التی تسجل قصة سرجونز تعود إلى القرنین السابع والسادس قبل المیلاد. ولیس فی زمن سرجون نفسه.
علاوة على ذلک ، حتى لو کان من المفترض أن قصة سرجون کانت قصة حقیقیة ، فإنها لا تطرح أی سؤال حیث کان من المعتاد فی تلک الأیام أن یُلقى الأطفال غیر المرغوب فیهم ، سواء فی مصر أو العراق ، فی النهر بالطریقة نفسها تقریبًا. روى فی کلتا القصتین.  

دمى والواح فخاریة غیر منشورة من نتائج تنقنیات جامعة الموصل فی تل حلاوة حمرین

غسان طه یاسین

اداب الرافدین, 2007, السنة 37, العدد 45, الصفحة 11-46
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2007.166814

تعد الدمى الأدمیة إحدى سمات حضارة وادی الرافدین، ومؤشر حقیقی بعکس مدى التقدم الذی حققه الفنان العراقی القدیم فی مجال صناعة الدمى من الناحیتین الفنیة والتقنیة، وأثرها على المستوى الفکری والاجتماعی والدینی.
یتناول البحث دراسة الدمى الأدمیة غیر المنشورة التی تم اکتشافها من قبل جامعة الموصل فی تل حلاوة بین عام 1978-1980م، حیث تم العثور على (38) دمیة أدمیة (أنثویة وذکریة)، و (10) ألواح فخاریة معظمها تعود إلى العصر البابلی القدیم .
 
 

الدیمقراطیة ... وصعوبة ممارستها فی المجتمع العراقی المعاصر دراسة تحلیلیة فی علم الاجتماع السیاسی

حمدان رمضان محمد

اداب الرافدین, 2007, السنة 37, العدد 45, الصفحة 45-68
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2007.33943

یسعى هذا البحث إلى استکشاف واقع الدیمقراطیة فی المجتمع العراقی الحدیث من خلال تسلیط الضوء على الصعوبات التی تواجه تطبیقها فی المجتمع العراقی. کما تحاول إظهار أهم الآثار التی قد تترکها على المجتمع. جاء ذلک نتیجة النقص الملحوظ فی الآداب العراقیة التی تتناول الدیمقراطیة.
وخلص هذا البحث إلى أننا بحاجة إلى دراسة علمیة عراقیة معمقة للتعریف بالدیمقراطیة بما فی ذلک آلیاتها ومعاییرها ومکوناتها عند ممارستها فی مجتمعنا.
نتائج هذا البحث هی کما یلی:
1- الدیمقراطیة لیست ثورة قائمة فی ثقافة شعوب معینة ، بل هی فی الواقع نتیجة عوامل داخلیة وخارجیة متعددة.
2- تعتبر الدیمقراطیة الحالیة فی العراق خطوة متقدمة تنطلق من توسیع المشارکة السیاسیة. یتم ضمان الدیمقراطیة فقط عندما یکون هناک تعدد مؤسساتی بأشکاله وأنماطه المختلفة.
3- الدیمقراطیة فی مجتمعنا العراقی هی فی الأصل ولادة للقوى الاجتماعیة المتنامیة التی تسعى إلى المشارکة السیاسیة ، إضافة إلى فشل المؤسسات السیاسیة فی استیعاب حاجتها وتلبیتها.

البیئة الاجتماعیة لسجن بادوش : دراسة میدانیة

حارث حازم ایوب; احمد عبدالعزیز عبدالعزیز

اداب الرافدین, 2007, السنة 37, العدد 45, الصفحة 69-98
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2007.33946

تحاول هذه الدراسة الکشف عن البیئة الاجتماعیة فی سجن بدوش. تظهر الدراسة دور هذه البیئة فی إعادة تأهیل السجناء. قسم تأهیل الکبار بدوش کمجتمع لهذه الورقة.
تحتوی الورقة على ثلاثة أقسام ، یتناول الجزء الأول منهجیة الورقة متضمنة تحدید مشکلة الورقة وأهدافها وکذلک الأجهزة المستخدمة فی جمع البیانات مثل المقابلات والملاحظة والزمان والمکان. کما تم تحدید المجالات البشریة للورقة وکذلک أهم مفاهیم الورقة.
یحدد القسم الثانی مؤسسسات الإصلاح والبیئة المادیة لتلک المؤسسة  وکذلک العلاقات الاجتماعیة بین السجناء ...
أخیرًا ، یلخص القسم الثالث بعض الاستنتاجات والتوصیات بناءً على النتائج المحققة.

خدمة الجماعة وسیلة للمل مع طلبة جامعة الموصل : مشروع مقترح

باسمة فارس محمد

اداب الرافدین, 2007, السنة 37, العدد 45, الصفحة 99-122
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2007.166826

لا یعیش الإنسان معزولا عن المجتمع ولا منفردا، فهو یولد فی أسرة وینتمی إلیها ومن خلالها ینتمی إلى الجماعات الأخرى کجماعات اللعب والرفقة والمدرسة والنادی، وهذه الجماعات هی العناصر البنائیة الأساسیة فهو بذلک یصبح عضوا فی المجتمع من خلال عضویته فیها، وهذا الانتماء هو المحدد النمو شخصیة الفرد؛ لأن العیش مع الآخرین والحاجة إلى التوافق الاجتماعی بدفع الفرد إلى تهذیب رغبائه وأفعاله بحیث یمکنه من التکیف مع بیئته الاجتماعیة ومسایرة قیمها ومعتقداتها ولیؤدی ما علیه من واجبات ویحصل على ماله من حقوقه ولما کانت الجماعة هی الإطار المحدد الفعل الاجتماعی وبؤرة الصراع بین رغبات الفرد ومتطلبات المجتمع نشأت الکثیر من المشکلات التی تتطلب تدخل الأختصاصی الاجتماعی للعمل مع هذه الجماعات، و هو عمل غیر محدد بمرحلة معینة من مراحل النمو، فیشمل فئات المجتمع من الأطفال والشباب وکبار السن.

الفکر العمرانی عند الأزدی من خلال کتابه (تاریخ الموصل)

عبدالجبار حامد احمد

اداب الرافدین, 2007, السنة 37, العدد 45, الصفحة 123-143
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2007.33947

المؤرخون والجغرافیون والفلاسفة من العرب والمسلمین، لکل منهم فکر ومنهج یبحثون بموجبه فی مجالات المعرفة کافة، فمنهم من کتب فی التاریخ ومنهم من کتب فی الجغرافیة ومنهم من کتب فی الفلسفة، کما کان هناک نمط من العلماء ذی فکر موسوعی کتبوا فی اکثر من فن من فنون المعرفة، ومن خلال کتاباتهم تناولوا الفکر العمرانی فی المدینة الإسلامیة، ویشمل هذا الفکر عمران المدینة بما فیها من أبنیة وخطط، وکذلک عمران الاقتصاد والزراعة و عمران المجتمع، وما یجب ان یکون علیه ذلک المجتمع من المثل والقیم، فمثلا تحدث الفارابی عن المدینة | الفاضلة، فی حین نلحظ أن ابن حوقل (ق 4ه/ 10م) کتب عن اقتصاد المدینة الإسلامیة فی صورة الأرض) إلى جانب فکرة الجغرافی، کما رکز ابن جبیر فی رحلته (ق 6/ 12م) على خطط المدینة الإسلامیة فضلا عن وصفة للمجتمعات الإسلامیة التی زارها، وکتب ابن خلدون فی مقدمته عن المجتمعات الحضریة والبدویة وعاداتها وتقالیدها ونظمها. وغیر ذلک . 

السکک الحدیدیة فی العراق حتى نهایة الحرب العالمیة الأولى

Luma Abdulaziz

اداب الرافدین, 2007, السنة 37, العدد 45, الصفحة 143-166
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2007.33949

لم تدخل مشاریع سکک الحدید فی العراق حیز التنفیذ إلا فی نهایة القرن التاسع عشر على الرغم من کثرة الدراسات والمشاریع التی قدمتها الدول الأوربیة وخاصة بریطانیا لتنفیذ مثل هکذا مشاریع، لذلک قدم هذا البحث للکشف عن أهم المشاریع والدراسات التی تم تقدیمها فی هذا المجال، والتی بقیت حبرا على ورق، بسبب الصعوبات والعوائق التی وقفت حائلا دون تنفیذها باستثناء الجزء الصغیر من مشروع سکة حدید برلین - بغداد وتحدیدا المنطقة المحصورة بین بغداد وسامراء الذی تناوله المبحث الأول من البحث.
فی حین رکز المبحث الثانی من البحث على انفراد بریطانیا بإنشاء عدد من مشاریع سکک الحدید وتحدیدا إبان فترة احتلال العراق ( 1914-1918م)، والتی جاء تنفیذها تحقیق الأهداف آنیة وعسکریة بحتة، ویقف فی مقدمتها تسهیل نقل القوات والإمدادات العسکریة، وکانت هذه إحدى النقاط السلبیة التی تناولها المبحث الثالث فی معرض انتقاده لواقع السکک الحدیدیة فی فترة الاحتلال البریطانی للعراق.
اعتمد البحث على العدید من الوثائق (غیر المنشورة) وفی مقدمتها الوثائق العثمانیة الموجودة فی أرشیف رئاسة الوزراء باستانبول التی حصل الباحث على مصوراتها المحفوظة فی مرکز التوثیق الإعلامی التابع لوزارة الإعلام سابقة، کما اعتمد البحث على مجموعة من الوثائق الأجنبیة (غیر المنشورة والمتوافر قسم منها فی دار الکتب والوثائق ببغداد، ولعل أبرزها وثائق وزارة الخارجیة البریطانیة، وکذلک اعتمد البحث على عدد من المصادر العربیة والمعربة، فضلا عن الرسائل الجامعیة، وقد أفردت قائمة خاصة بتلک المصادر فی نهایة البحث.

الآثار المترتبة على الزلازل فی مدینة الموصل بین عامی (232-600هـ)

مهند نافع المختار

اداب الرافدین, 2007, السنة 37, العدد 45, الصفحة 167-183
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2007.33951

تعرضت العدید من مدن ومناطق الدولة الإسلامیة للزلازل ، الأمر الذی ألزم علمائنا بالاهتمام بظاهرة المخاطر الجیولوجیة ، والتحقیق فی أسبابها وإیجاد تفسیرات لوغاریتمیة وأسبابها وأنواعها وأنماطها. کما حفز مؤرخینا على جمع أحداث الزلزال وتسجیلها فی کتاباتهم التی استفاد منها فی العثور على معظم المدن الإسلامیة التی تعرضت للزلازل بأضرارها (اقتصادیة وسکنیة)
یدرس هذا البحث الزلزال الذی حدث فی مدینة الموصل ، وهی أکبر مدینة بین المدن الإسلامیة والتی تتمیز بکثافة سکانیة. لها اهمیة من المنظور الجغرافی والاقتصادی والإداری والعسکری. کما یکتشف العلامات الاقتصادیة والسکنیة التی خلفتها الزلازل.
توصل هذا البحث إلى تلخیص ، أن مدینة الموصل تعرضت لتکرار العدید من الزلازل وتفاوتت قوتها بین ثقیلة وخفیفة ، وقوة واحدة أعطت علامات کبیرة على ارتفاعاتها ومبانیها الإنشائیة ، الأمر الذی کان له أثر کبیر على الجانب الاقتصادی تسبب بأضرار و تدمیر المنازل والأراضی الزراعیة ومشاریع الری. وحدثت خراب کبیر فی الثروة الحیوانیة. ولکن فی تأثیرها السکنی ، فقد حدثت خرابًا کبیرًا فی البشر ، والعدید من القصص تم الحکم علیها لأعداد الموتى ولکن معظم القصص لیس لها رقم ثابت ومرضیة فقط فی استدعاء التعبیرات العامة.

الزوجات فی شعر صدر الإسلام

علی کمال الدین الفهادی

اداب الرافدین, 2007, السنة 37, العدد 45, الصفحة 184-212
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2007.33953

استأثرت المرأة بأوفر نصیب فی الشعر الجاهلی وصدر الإسلام وبدت فیه: حبیبة وزوجة وأم وأختة وابنة وجارة ، وتصدرت الحبیبة المطالع ، ولبست لبوس الزوجة فالتبس أمرهما على المتلقی ، بید أن البحث سیبدی اهتمامه بالشعر الذی أظهر الزوجة معتمدة قرینة من داخل النص أو خبرة من الراوی أو الشاعر أو المحقق یبین أن المعنیة فی الشعر الزوجة أو أنها تتحدث عن نفسها شاعرة .
الحیاة الزوجیة فی الإسلام تنشأ فی ظل المودة والرحمة التی تجمع الرجل والمرأة بوصفهما شقین لنفس واحدة على نحو ما وصفهما القرآن الکریم : " ومن آیاته أن خلق لکم من أنفسکم أزواجا لتسکنوا إلیها وجعل بینکم مودة ورحمة إن فی ذلک لآیات لقوم یتفکرون (1)
سینقسم البحث إلى قسمین یدرس الأول منهما : شعر الزوج وما فیه من حوار اللائمات، والاستخفاف بمشاعر الزوجة ، وأنواع فراقها ، ویدرس الثانی منهما، شعر الزوجة وما فیه من الشکوى من الزوج ویتضمن إخلال الزوج بالتوازن بین آخرته ودنیاه، والصبر علیه أو الجزع منه ، ثم معاناة فراقه ورثاءه ویتبع ذلک خاتمة توجز النتائج .

رموز الأعداد والحروف فی شعر الشیخ الأکبر محیی الدین بن عربی

عبدالله محمود طه المولى

اداب الرافدین, 2007, السنة 37, العدد 45, الصفحة 213-242
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2007.33954

الشیخ محی الدین عین عربی ، المتوفى عام (638 هـ) ، صوفی وفیلسوف وکاتب کبیر. ولد ونشأ فی الأندلس. ثم هاجر إلى الشرق. یتمیز شعره فی الغالب بأسلوب رمزی کان یخدم طریقة تفکیره الفلسفیة الغنوصیة.
رموز الأرقام التی یخدمها ابن عربی لدعم أسلوب حیاته الغنوزی.
رموز الحروف ، والتی تشکل جانبا هاما یستخدم فی الاحتلال الغنوزی. ومن ثم ، فإن الحروف تشیر إلى الکون وهم الجانب الآخر منه.

النحاة المعتزلة

طلال یحیى ابراهیم; ثامر عبدالجبار نصیف

اداب الرافدین, 2007, السنة 37, العدد 45, الصفحة 243-262
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2007.33944

کشف هذا البحث عن جهد المعتصم فی دراسة النحو العربی ، وأشار إلى أن النحاة المعتزلیین شکلوا ظاهرة ممیزة فی تاریخ قواعد اللغة العربیة ، کما قدم کشافا بأسماء النحویین  أهم النحاة لتسهیل متابعة جهودهم فی مجال دراسة قواعد اللغة العربیة.

دلالات الالوان فی القران الکریم

احمد ابراهیم خضر اللهیبی

اداب الرافدین, 2007, السنة 37, العدد 45, الصفحة 263-293
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2007.166827

إن أکثر الألوان ورودأ فی القرآن الکریم اللون الأبیض لذلک قمناه على ما سواه من ألفاظ، تم اللون الأخضر، تم الأسود، کم الأصقر، تم الأحمر، تم الأزرق، ثم استعمل القرآن الکریم ألفاظا تدل على الألوان بما یتسق و المعنى الذی یتفق معها وما إلى ذلک من الألفاظ، إلا أن هذه الألفاظ التانویة لیست لها صفة خاصة بها و إنما هی ألوان ثانویة تتحقق من خلال الألوان الأساسیة التی سنذکرها، فالغیرة والفترة والعرب عمدت إلى نواصع الألوان فقالت: (ابیض یقق، و أسود حالک، واحمر قانی، واصفر فاقع، واخضر ناضر) .
وکل الألوان الأساسیة والثانویة استعملها القرآن الکریم فی صور بدیعة ورائعة تکشف عن عظمة الله عز وجل وإعجاز کلمه الذی أبهر البلغاء وحیر الفصحاء من العرب و غیرهم .

رثاء الابناء فی شعر صدر الاسلام والعصر الاموی

عمار حازم محمد علی

اداب الرافدین, 2007, السنة 37, العدد 45, الصفحة 293-316
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2007.33958

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله علیه وسلم وعلى آله وصحبه الطیبین الطاهرین إلى یوم الدین أما بعد فلقد جاء الإسلام نورا وهدی للناس لیخرجهم من الظلمات إلى النور ولیبین لهم سبل النجاة ویهدیهم إلى سواء السبیل، وقد أثر الإسلام فی کل جانب من جوانب الحیاة فی عصر ما قبل الإسلام وصوره وقد تناولت جانبا من هذه الجوانب ألا وهو تأثیره على الشعر بصورة عامة ولاسیما شعر رثاء الأبناء فی فترتین صدر الإسلام والعصر الأموی لان الثانی هو امتداد للأول. فکان من أسباب اختیاری لهذا البحث هو ما یثیره الرثاء بصورة عامة ورثاء الأبناء بصورة خاصة فی النفس الإنسانیة من لواعج الألم والفراق ویدفع الإنسان إلى التعاطف مع ذلک الأب الفاقد، وکذلک لاحتواء هذا الشعر على العاطفة الصادقة النابعة من صمیم التجربة الشعریة التی یعتب علیها الأب الثاکل وکذلک بسبب المبادئ التی جاء بها الإسلام والتی تبین حقوق الأب على الابن وبالعکس ومحاولة إجراء نوع من المقارنة بین الرثاء فی عصر ما قبل الإسلام وصوره فی جوانبه المختلفة
 

المعوقون : خدماتهم المعلوماتیة والتعلیمیة والتأهیلیة دراسة میدانیة تقویمیة عن معاهد الرعایة والتأهیل فی محافظة نینوى

سعد احمد اسماعیل

اداب الرافدین, 2007, السنة 37, العدد 45, الصفحة 342-379
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2007.34088

یرمی البحث إلى التعریف بواقع الخدمات التی تقدمها معاهد رعایة المعوقین الثلاثة ومعهد التأهیل المهنی للمعوقین فی محافظة نینوى، قامت الدراسة على بابین: احتوى الباب الأول الجانب النظری وتضمن خمسة فصول: الفصل الأول خاص بالإطار العام للدراسة وشمل مشکلة البحث والأهمیة والأهداف، وتضمن الفصل الثانی الدراسات السابقة المتعلقة بموضوع البحث، أما الفصل الثالث تتضمن مبحثین: الأول عن العوق، والمعوقین وتصنیفهم والثانی عن أثر العوق
على الشخصیة، والفصل الرابع تطرق إلى التأهیل المهنی: تعریفه، وأهدافه، وعناصره الأساسیة، أما الفصل الخامس فتضمن الخدمات المعلوماتیة والتربویة والتعلیمیة للمعوقین، فی مؤسسات الدول المتقدمة ویتکون من أربعة مباحث هی: الإعاقة البصریة، والإعاقة السمعیة واللغویة، والإعاقة الجسدیة، وتطویع استخدام الانترنیت للمعوقین. أما الباب الثانی فخص للدراسة المیدانیة، ویتکون من ثلاثة فصول: الفصل الأول یتناول مجتمع الدراسة، وفرضیات البحث، منهج البحث وأدوات جمع البیانات، ومجالات الدراسة، والوسائل الإحصائیة، أما الفصل الثانی فیتضمن خمسة مباحث هی: معهد الأمل للصم البکم، معهد الرجاء للمعوقین عقلیا، معهد النور للمعوقین بصریا، ومعهد التأهیل المهنی للمعوقین فی محافظة نینوى والمکتبة المرکزیة العامة ومکتبة جامعة الموصل، وأخیرا الفصل الثانی الذی تضمن النتائج والتوصیات والمقترحات .

الفیضانات والزلازل وأثرهما الاقتصادی والاجتماعی والصحی فی الدولة العباسیة (575-656هـ)

فوزی امین یحیى

اداب الرافدین, 2007, السنة 37, العدد 45, الصفحة 379-391
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2007.34093

تعد الفیضانات والزلازل من الأخطار الجسیمة التی تواجه المجتمع قدیما | وحدیثا حیث یبدو أثرها الاجتماعی والاقتصادی والصحی واضحا على المجتمع، وذلک لما تسببه من کوارث وأحداث تؤدی إلى هلاک العدید من الناس والحیوانات، وما تسببه فی تدمیر البیئة الاقتصادیة والاجتماعیة وأخطار صحیة کبیرة، وقد واجهت الدولة العباسیة العدید من هذه الکوارث، وعلى الرغم من محاولات السلطة الحد من هذه الأخطار ولما بذلته من سد الفتحات وإقامة السدود والحواجز إلا أنها لم تفلح فی التقلیل من خطورتها إذ اشتمل تدمیرها العدید من الأبنیة والمدارس والمساجد وإتلاف الزروع والمحاصیل وأحداث المجاعات، وسوف یتناول البحث عددا من هذه الکوارث وما

تذکیر الفعل وتأنیثه جوازاً فی القراءات السبع

عبدالقادر عبدالرحمن السعدی

اداب الرافدین, 2007, السنة 37, العدد 45, الصفحة 393-422
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2007.34099

وفی ضوء استعمال العرب للتذکیر والتأنیث قسم النحاة إلحاق علامة التأنیث للفعل مع الفاعل إلى واجب وجائز وممتنع، وحددوا مواضع لکل نوع منها، والذی یهمنی - فی هذا البحث - حالة الجواز فی القراءات السبع، إذ قد تتبعت القراء السبعة فوجدتهم قد قرؤوا الفعل تارة مؤنثة وأخرى مذکرة، فأحببت تناول التوجیه النحوی لکل حالة، وبیان سبب التأنیث وعدمه، ومن هنا فإن البحث سیتألف من الفصول الآتیة
الفصل الأول: تذکیر الفعل وتأنیثه فی اللغة 
الفصل الثانی : تذکیر الفعل وتأنیثه فی القراءات السبع بسبب التأنیث المجازی والفصل والجمع الفصل الثالث: تذکیر الفعل وتأنیثه فی القراءات السبع بسبب عود الضمیر ومراعاة اللفظ والمعنى والتأویل ثم تأتی الخاتمة لبیان أهم النتائج التی توصل إلیها الباحث.

بعض مشکلات ترجمة الصیغ الزمنیة الماضیة فی القرآن الکریم إلى الإنکلیزیة

مصباح محمد السلیمان; عذبة أحمد عدنان عزت

اداب الرافدین, 2007, السنة 37, العدد 45, الصفحة 1-26
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2007.34102

یهدف هذا البحث إلى (1) دراسة الصیغ الزمنیة الماضیة فی القرآن الکریم (2) بیان کیفیة ترجمة هذه الصیغ إلى الإنکلیزیة من قبل مترجمین من ثقافات مختلفة (3) إیجاد اوجه التباین بین تحقیقات هذه الصیغ فی اللغة الهدف (4) اقتراح بعض الترجمات الفاعلة عند عدم تطابق الصیغ الترکیبیة للترجمات المعطاة مع وظائفها الدلالیة.وفی محاولة لحل مشکلات ترجمة هذه الصیغ تفترض الدراسة ما یلی: (1) یمکن إعطاء ترجمة فاعلة تفسیریة عندما یکون المترجم ملما بنظام الصیغ الزمنیة واستعمالاتها فی اللغتین العربیة والإنکلیزیة فضلا عن امتلاکه معرفة عمیقة عن التفاسیر القرآنیة (2) المترجمون الذین یستخدمون الترجمة التواصلیة فی ترجمة الصیغ قید البحث یکونون اکثر توفیقا من المترجمین الذین یستخدمون الترجمة الدلالیة.

مشکلات ترجمة القرائن من اللغة العربیة إلى الإنکلیزیة

سالم یحیى فتحی

اداب الرافدین, 2007, السنة 37, العدد 45, الصفحة 27-48
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2007.34103

یتناول هذا البحث مشکلات ترجمة القرائن التی یواجهها طلبة الترجمة من اللغة العربیة إلى الإنکلیزیة. تکمن المشکلة الرئیسة فی کیفیة إیجاد المکافئ فی لغة الهدف لبعض القرائن کما استخدمت فی لغة الأصل. فقد تم دراسة وتحلیل ترجمة الطلبة لبعض القرائن وقد أظهرت الدراسة ضعفا فی تبنی طرائق مختلفة فی ترجمتهم لهذه القرائن. کما أوضحت الدراسة أن معظم طلبة الترجمة لم یتمکنوا من إعطاء الترجمة الملائمة لهذه القرائن. وتوصلت هذه الدراسة إلى أن الترجمة الغیر ملائمة للقرائن تضعف تماسک نص لغة الهدف ونسیجه وتؤدی إلى العدول عن طبیعته. ما جاء فی خطاب الرئیس الأمریکی بوش من ربط بین ما یسمى بخارطة الطریق وضرورة تحقیق الإصلاحات السیاسیة فی البلدان العربیة و إلحاق الهزیمة بالإرهاب، یؤکد على المواقف المزدوجة الأمریکیة التی تحمل العرب مسؤولیة العنف وتتجاهل فی الوقت ذاته الجرائم البشعة التی ترتکبها إسرائیل وبهذا تقوم الإدارة الأمریکیة وبشکل غیر مباشر بإیقاف الانتفاضة واستئصال جذورها لإعطاء المجال إلى إسرائیل فی تنفیذ نوایاها المبیتة وتحقیق أطماعها التوسعیة فی المنطقة.وفی ما یتعلق بالعراق فقد ادعى الرئیس بوش بأنه سوف یجعل العراق بلدا دیمقراطیا مثالیا فی المنطقة، إلا أن الممارسات الخاطئة التی تقوم بها القوات الأمریکیة المحتلة فی العراق ستکون لها عواقب وخیمة وستثیر أسئلة کثیرة قد تؤدی إلى تخفیف وطأة الموقف الأمریکی على الصعید العالمی.

العلاقة بین النصوص الفکاهیة وأحکام غرایس

مازن فوزی احمد

اداب الرافدین, 2007, السنة 37, العدد 45, الصفحة 49-66
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2007.34106

یتمحور هذا البحث حول إیجاد علاقة بین النصوص الفکاهیة و أحکام غرایس (Gricean maxims). إذ تم اختیار نصوص فکاهیة عربیة لغرض التحلیل. وقد تبین ان خرق هذه الأحکام متوقف على العلاقة المتبادلة بین الأحکام وان حکم المواءمة (maxim of relevance) یتضمن الأحکام الثلاثة الأخرى: الکمیة والنوعیة والأسلوب.

الحب الحسی فی سونیتات "السیدة السمراء" لشکسبیر

طلعت علی کداوی

اداب الرافدین, 2007, السنة 37, العدد 45, الصفحة 67-92
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2007.34109

یهدف هذا البحث إلى التأکید على أن نوع الحب الذی یعبر عنه الشاعر شکسبیر فی قصائده للمرأة السمراء هو فی المقام الأول حسی. أما الجانب الرومانسی والروحی من الحب الذی درج کتاب متولیة السونیتات على تناوله فیکاد یغیب لدى الشاعر شکسبیر، الأمر الذی أدى إلى تقدیم معشوقة بسمات مختلفة کثیرة عن تلک التی تغنى بها الشعراء الذین سبقوه فی کتابه متوالیة السونیتات التقلیدیة.
 

ترجمة الصفات المترادفة المتجاورة فی اللغة الإنکلیزیة القانونیة إلى العربیة

اثیل عبدالخالق سعید الحیالی; لقمان عبد الکریم ناصر

اداب الرافدین, 2007, السنة 37, العدد 45, الصفحة 93-114
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2007.34111

دائماً ما یواجه المترجمون القانونیون مفردات متجاورة ذات معنى متقارب إلى حد کبیر وهذه المفردات من الممکن تصنیفها نحویا إلى أفعال و أسماء وصفات وظروف. یهدف هذا البحث إلى دراسة هذه الظاهرة والمشاکل التی تواجه هؤلاء المترجمین عند ترجمتهم لإحدى هذه الأنواع ألا وهی الصفات المتجاورة والتی تحمل معنى متشابه. کما یتحرى البحث عن الاستراتیجیات التی یتبعها المترجمون لحل هکذا مشکلات ویقترح ترجمة بدیلة ان کانت الموجودة غیر ملائمة. فی الجانب النظری یسلط البحث الضوء على ظاهرة التجاور والترادف بشکل عام وعلى استخدام الصفات

عناصر الطبیعة فی روایة امیلی برونتی مرتفعات وذرنج

رعد احمد صالح

اداب الرافدین, 2007, السنة 37, العدد 45, الصفحة 115-126
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2007.34114

من الجدیر بالذکر ان دیفد دجز وفی مقدمته الرائعة لطبعة جدیدة من مرتفعات وذرنج والتی نشرت عام 1965 أشار إلى الحیاة العائلیة الروتینیة التی استخدمتها أمیلی برونتی فی هذه الروایة وبشکل خاص "الطعام" و "النار"، یسلط هذا البحث الضوء على عناصر الطبیعة: "النار"، "الماء"، "الهواء"، "الأرض" والحیوانات التی استخدمتها أمیلی فی رائعتها مرتفعات وذرنج. حیث استخدمتها أمیلی بصورة مجازیة وتقلیدیة تعکس الصورة التی کانت تفهم بها الجو الرومانسی الذی عاشت فیه شخصیاتها والتی هی فی نفس الوقت انعکاس لتجربتها الحیاتیة وتأملاتها. ویبدو أن أمیلی لم تکن تشعر بالسعادة إلا فی منزلها وفی عالم خیالها.

الفعل الماضٌ الناقص (کان): بعض المشکلات النحویة والدلالیة بالإشارة إلى ترجمتها فی القرآن الکریم

معن ممدوح احمد

اداب الرافدین, 2007, السنة 37, العدد 45, الصفحة 127-158
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2007.34117

"فـَعَلَ" تدل فی صیغتها الافرادیة على المضی وتتلون بألوان زمنیة عندما تتدرج فی السیاق أو تعتریها عوامل التبدیل من زمن إلى زمن آخر کأدوات النصب والجزم والشرط وغیرها، فهی تتصرف عن الزمن الماضی إلى الحال أو الاستقبال. والفعل الماضی الناقص کان، شأنه شأن بقیة الأفعال الناقصة، یفتقر إلى الحدث ویتمتع بطاقة زمنیة. ان هذه الأفعال تصلح إطارا عاما یترجح علیه الزمن ویتحدد فیه، فهی أحداث عامة تحمل الزمان وتقترن به ولذلک جاءت فی القرآن الکریم ذات دلالة زمنیة خاصة بحیث یطغى المعنى الزمنی فیها على المعنى المعجمی وتتنوع الدلالة الزمنیة لهذه الصیغ فی القرآن الکریم حسب ترکیب الجملة التی ترد فیها وحسب الأدوات التی تسبقها أو تلحقها، کما تتوقف الدلالة الزمنیة على السیاق الذی ترد فیه. انطلاقا من هذا المفهوم وجدنا ان کان، فضلا عن دلالتها على الماضی، تدل على الحاضر والمستقبل وماضی المستقبل والزمن العام وتأتی أیضا بمعنى صار. وهذا یستوجب على المترجمین العرب إدراکه لئلا تترجم کان فی جمیع الأحوال کفعل یقتصر فی معناه على الزمن الماضی فقط.

النبر فی اللغتین العربیة والفرنسیة دراسة مقارنة

توفیق عزیز عبدالله; الهام حسن الحمدانی

اداب الرافدین, 2007, السنة 37, العدد 45, الصفحة 159-176
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2007.34119

یعنی هذا البحث بدراسة مقارنة للنبر فی کل من اللغتین العربیة والفرنسیة وقد تحدث عن النبر لکل من اللغتین العربیة والفرنسیة (بقدر ما یتعلق بالبحث) موجزاً لنقاط الاختلاف بین النظامین، کما حدد البؤرة التی یقع فیها الاختلاف والتی افدنا منها فی معرفة الأخطاء التی یقع فیها الطلاب وبیان مسبباتها، ثم إسداء بعض النصائح المتواضعة التی تکفل تلافی تلک الأخطاء عند کل من الطالب والمدرس.منها ان على الطالب الذی یرید تعلم لغة جدیدة أن یراعی نظام لغته الأم أثناء تعلمه اللغة الأجنبیة. على الرغم من أن ما یتعلمه نظام جدید لا یصح مقارنته باللغة الأم فی جمیع المستویات، فلکل لغة قواعد وأسس خاصة تمیزها عن غیرها من اللغات وهذا ینطبق على اللغة الفرنسیة فهی لغة لا یصح مقارنتها باللغة العربیة لأنها لغة لا تنتمی إلى العائلة اللغویة التی ولدت منها اللغة العربیة ومع ذلک یرکز علم اللغة التطبیقی فی أحد مناهجه على مراعاة وجوه الاتفاق والاختلاف فی تعلم اللغات مع عدم انتمائها إلى اصل واحد.کما بین البحث دور المدرس وأهمیته فی تلافی وقوع الطالب فی الأخطاء، فیجب أن یکون متنبها إلى أخطاء الطلبة ویعلمهم اللفظ الصحیح لکل صوت، ویرکز على الأصوات الجدیدة فیتجنب بذلک وقوع الطلبة فی الأخطاء.وفضلا عن ضرورة تنبه المدرس إلى أخطاء الطلبة فیجب أن یکون هو بدوره قد تلقى تعلیما مکثفا یؤهله لتدریس اللغة الأجنبیة وهذا دور الجامعة فی تأهیل مدرسین ذوی کفاءة عالیة جدید لا یصح مقارنته باللغة الأم فی جمیع المستویات، فلکل لغة قواعد وأسس خاصة تمیزها عن غیرها من اللغات وهذا ینطبق على اللغة الفرنسیة فهی لغة لا یصح مقارنتها باللغة العربیة لأنها لغة لا تنتمی إلى العائلة اللغویة التی ولدت منها اللغة الفرنسیة ومع ذلک یرکز علم اللغة التطبیقی فی أحد مناهجه على مراعاة وجوه الاتفاق والاختلاف فی تعلم اللغات مع عدم انتمائها إلى اصل واحد.کما بین البحث دور المدرس وأهمیته فی تلافی وقوع الطالب فی الأخطاء، فیجب أن یکون متنبها إلى أخطاء الطلبة مرکزاً علیها فیتجنب بذلک وقوع الطلبة فی الأخطاء.