ردمد المطبوع (Print ISSN): 2867-0378

ردمد الإلكترونيّ (Online ISSN): 2506-2664

Volume 1, Issue 42

Volume 1, Issue 42, Spring 2005, Page 25-370


الفکر الاجتماعی لفوستیل دی کولانج دراسة تحلیلیة للمدینة العتیقة

نادیة صباح محمود

اداب الرافدین, 2005, السنة 35, العدد 42, الصفحة 25-48

ان نحدد نقطة البدء بالتاریخ تلک مجازفة فکریة تضعنا على مسار الفکر التطوری الذی افل نجمة لاعتمادة فی التحلیل التخمین مما جعل الحقیقة معروقة مشوبة بخیالات المؤرخین وابعادنا بالنتیجة عن نقطة البدء  الا ان نقطة البدء من الممکن ان یسطع نورها اکثر حینما نجعلها مدار اابحث والتحلیل العمیقین ، ونسندها بالوثائق والمخطوطات التاریخیة سواء کانت دینیة ام دنویة ام ادبیة وجهد فوستیل دی کولانج یقوم على الحقیقة العلمیة ویکاد من یقرأ المدینة العتیقة یجدها بازغة بزوغ الشمس فی الاشارة الى تلک الحقیقة فضلا عن جانب مهم ذلک هو اجتماعی المعلومات التی یوردها فی التحلیل مما استحق الامر معه ان نقرر الفکر الاجتماعی مع دی کولانج وکتاب 

عبید الله بن عبدالله الهذلی (ت 98هـ / 716م) حیاته وشعره مجموعاً محققاً

عبدالله محمود طه

اداب الرافدین, 2005, السنة 35, العدد 42, الصفحة 49-69

هو عبدالله ، عبید الله بن عبدالله بن عتبة بن مسعود بن غافل بن حبیب شمخ بن فار بن مخزوم بن صاهلة بن حارث بن کاهل بن تمیم بن سعد بن هذیل بن مدرکة بن الیاس بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان الملقب ب : العتبی او المسعودی اوالهاذلی او المدنی او الاعمى .
وهو من خلفاء ن زهرة بنی زهرة من قریش وعداده فیهم ولجدة عتبة بن مسعود صحبة بالنبی الکریم محمد بن عبدالله صلى الله علیه وسلم وابوه  کان رجلا صالحا ،ولاه الخلیفة الرلشدی عمر بن الخطاب رضی الله عنه عن بعض الاعمال فحمد امرة ، واخوانه عون وعبدالرحمن کان الاول من اهل الفقه والادب والشعر ولم تکن للثانی بناهة اخویة فسقط ذکره .

قصیدة تباریح : دراسة بلاغیة فی متـنها الشعری

احمند فتحی رمضان

اداب الرافدین, 2005, السنة 35, العدد 42, الصفحة 70-84

هذا البحث یتناول بالدراسة قصدیة تباریح للشیخ محمد علی الیاس العدوانی نشرت فی جریدة الحدباء العدد 544 فی 20 تشرین الثانی 1992 بخصائصها التعبیریة والتصویریة وما تحمل من تجربة شعریة .

البناء القصصی فی کتاب المستجاد من فعلات الاجواد لأبی علی المحسّن بن علی التنوخی

یسرى اسماعیل ابراهیم

اداب الرافدین, 2005, السنة 35, العدد 42, الصفحة 85-98

کتاب المستجاد من فعلات الاجواد للقاضی ابی علی المحسن بن علی التنوخی ت 384هـ من المصنفات المقصورة على موضوع واحد یطالعه القارئ منذ البدء من خلال العنوان الذی تصدره ورسم یه وعلى الرغم من قیمه کتب ابی علی التنوخی الا ان الدراسات التی قامت التی قامت حولها ضئیلة محدودة لا تتجاوز بعض النبذ المختصرة ضمن المصادر العامة فی تاریخ الادب العربی وبعض المقالات فی المجلات ذات توجه تاریخی .
ونامل من خلال هذا البحث ندرس الظاهرة القصصیة فی کتاب المستجاد دراسة تحلیلیة ضمن نمط مخصوص فی الکتابة النثریة  التی سارت علیها جل المصادر الادبیة القدیمة باعتمادها جمل من العناصر منها التحول من الجد الى الهزل والجمع بین الافادة والامتاع ومزج النثر بالشعر فضلا عن الاسهاب والاختیار ، وغیرها من الخصائص المشترکة والممیزة للخطاب النثری القدیم ووفق هذا السیاق جاء القص فی کتاب (کتاب المستجاد من فعلات الاجواد) الذی سنعمل على ضبط حدوده واطر من خلال استنطاق خبر ابراهیم بن المهدی وحکایة هروبة من المامون .

الإرشاد لسعد الدین مسعود بن عمر التفتازانی (المتوفى سنة 791 من الهجرة)

معن یحیى العبادی

اداب الرافدین, 2005, السنة 35, العدد 42, الصفحة 99-114

المجرورات : منها المجرور بحرف الجر وسیاتی ومنا المجرور بلاضافة وهی لفضة ان کان المضاف صفة مضافة الى معمولها مثل زید ضارب عمر ومضروب الغلام وحسن الوجه والافمعنویة بمعنى اللام او من او فی مثل غلام زید ، وخاتم فضة ، . وتفید تعریف المضاف او تخصیصه فلذلک یجب تجرید المضاف من العریف (ظ) بخلاف اللفظیة ، فانها لاتفید الا تخففیا ، ولایجوز اضافة الموصوف الا صفته ، ولا الصفة الا موصوفها وذو لازم الاضافة الى مظهر . 

أثر السیاق القرآنی فی تنویع أوصاف العذاب

فراس عبدالعزیز عبدالقادر

اداب الرافدین, 2005, السنة 35, العدد 42, الصفحة 115-134
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2005.36514

شکلت ثنائیة الترهیب من العذاب والترغیب صورة تلازمیه ، اذ تعاروهما مما استدعاه التعبیر القرانی ، ولاغرو فی ذلک فالخطاب فیه شمل المؤمن والکافر معا ن فنجد السیاق یشکل وحدة متسقة من الالات والمعانی ، فمن انسة حال اهل الجنة راعة اهل النار ، قصدا لبیان جزاء ما یعملون فی الدنیا ، فینجلی عمل کل على شاکلته ، وسعیا منا لابراز جانب من جوانب الاعجاز القرانی فی هذا المجال ارتأینا ان نتمکث ملیا  عند موضوع (اوصاف العذاب فی النص القرانی الکریم ) فالنعم النظر فی ذکر لفظ العذاب یجد بانه وصف باوصاف نعوت ومتنوعه .   

شبکة معلومات للمکتبات الجامعیة العراقیة ضمن الفضاء الافتراضی الحاسوبی

محمود صالح اسماعیل

اداب الرافدین, 2005, السنة 35, العدد 42, الصفحة 135-156
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2005.36518

ان انفجار المعلومات الذی یشهده عصرنا اثر على المکتبات الجامعیة ، حیث ان الباحثین والدارسین یواجهون دائما بحاجات ملحة فی سبیل توفیر المصادر والمراجع فی مجال دراستهم وبحوثهم فیلجأون الى المکتبات ومراکز المعلومات لکی یحصلوا على بغیتهم ، وکثیرا ماتکون النتائج غیر محققة للامال انطلاقا من حقیقة انه لیس باستطاعة مکتبة واحدة ولو کانت ذات امکانیة کبیرة ان تقتنی مصادر المعلومات التی یطلبها من الباحثین والدارسین .

تلعفر فی المصادر التاریخیة والجغرافیة خلال العصور الإسلامیة 18 – 656هـ / 639 – 1258م

ادریس سلیمان محمد

اداب الرافدین, 2005, السنة 35, العدد 42, الصفحة 157-178
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2005.36523

لقد کتب بعض الباحثون عن تاریخ تلعفر ولکن فی عصرها الحدیث ، ولم اعثر على قدر علمی المتواضع من کتب عن تاریخ تلعفر فی العصور الاسلامیة ، وهذا راجع فی اعتقادی لسببین رئیسیین : اولهاما للاحداث المهمة للاحداث المهمة التیحصلت فی هذه البلدة فی الغعصر الحدیث وبالذات ثورة العشرین مما شجع الباحثین عنها لکثرة المصادر والمعلومات المتوفرة ، وربما کان سبب ابتعاد الباحثین عن الکتابة ثانیا عن بلدة تلعفر فی العصور الاسلامیة لقلة المعلومات المتوفرة عنها فی هذه الفترة بالشکل المشجع لکتابة بحث بالمستوى المطلوب ، لان التواریخ العامة مثل تاریخ العقوبی والطبیر وغیره تظهر اهتماما بالاقالیم المرکزیة کالعراق والمقاطعات المجاورة لها ولاتهمت کثیرا بذکر مایجری فی القالیم البعیدة  

التوافق الشخصی والاجتماعی للاحداث الجانحین

خشمان حسن علی; ثابت محمد خضیر

اداب الرافدین, 2005, السنة 35, العدد 42, الصفحة 222-249
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2005.36530

استهدف البحث الى قیاس التوافق الشخصی والاجتماعی للاحداث الجانحین فی محافظة نینوى والتعرف على طبیعة العلاقة بین التوافق الشخصی مع متغیرات التحصیل الدراسی ومحل الاقامة ودخل الاسرة . تم تطبیق اداة البحث على کل الاحداث ف دار ملاحظة الاحداث فی نینوى والبالغ عددهم (54) تراوحت اعمارهم مابین (13-17) ثم استخدم مقیاس الکبیسی 1988 تکون هذا المقیاس من (80) فقرة تقیس التوافق الشخصی والاجتماعی وتتوزع على ستة مجالات وهی (تقدیر الذات واشباع الحاجات والاعراص العصابیة والعلاقات الاسریة والعلاقات الاجتماعیة والقیم والمعاییر الاجتماعیة .
الاساتذه فی العلوم التربویة والنفسیة وعلم الاجتماع کما تم اسخراج ثبات الاداة باعادة الاختبار 0.79)
اظهرت النتائج وجود فروق دالة بین المتعلمین والامیین من الاحداث الجائحین ولصالح الامین کما اظهرت النتائج فروق دالة لصاالح الاحداث ذوی العالی لعوائلهم ، وفی ضوء ما توصل الیه البحث اوصى الباحثین :
1. اجرءا دراسة مقانة بین الاحداث الجائحین وغیرهم من الاسویاء 
2.اجراء دراسة عن طبیعة الواقع الاسری للاحداث الجائحین .

صور المرأة فی حکایات "الف لیلة ولیلة"

عبدالجبار جاسم محمد

اداب الرافدین, 2005, السنة 35, العدد 42, الصفحة 250-283
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2005.36533

تعد حکایات ألف لیلة ولیلة من القنوات المهمة التی زودت الأوربیین بالکثیر من المعلومات عن الشرق وحیاة شعوبه وتقالیدهم الاجتماعیة. وعلى الرغم من ان ألف لیلة ولیلة تزخر بالکثیر من الصور المشرفة للمرأة الشرقیة، إلا أنهم تعمدوا الإساءة إلیها وتشویه صورتها المشرقة من خلال ترکیزها على الجوانب السلبیة وإهمالهم عن عمد ما هو مشرق وإیجابی فی شخصیتها. فقد رکزوا فی تراجمهم لحکایات ألف لیلة ولیلة على کل الصفات السلبیة للمرأة الشرقیة منها الخیانة، الشذوذ الجنسی، السحر والشعوذة، المکر والخدیعة، وکل سمات الانحلال الخلقی. إن الهدف من ذلک هو الإساءة إلى المرأة الشرقیة وعلى الأخص المرأة العربیة وهم بهذا یتماشون مع الذوق العام فی عصرهم.إلا أن ما قدمته ألف لیلة ولیلة من صور رائعة للمرأة یفند ما رکز علیه أولئک المترجمون. إذ أن الحکایات قد صورة المرأة الشرقیة تصویرا رائعا بالعدید من الصور الجمیلة التی تلیق بمکانتها ودورها فی المجتمع. لقد قدمت الحکایات المرأة الشرقیة کنابغة فی کل العلوم والمعارف وتتفوق على الرجل حین تنافسه. وکذلک صورت لنا الحکایات المرأة العالمة، المحاربة الشجاعة، المخلصة التقیة الورعة وغیرها من الصفات الحمیدة. وحتى عندما تکون المرأة ماکرة، فهی تستخدم المکر والحیلة من اجل تحقیق أهدافها.إن الهدف الذی تتوخاه ألف لیلة ولیلة من تقدیم هذه الصور المتنوعة للمرأة هو النقد اللاذع للسلطة أمثال الولاة والقضاة وغیرهم ممن أداروا ظهورهم لهموم العامة ومشاکلهم من اجل تحقیق مصالحهم الخاصة.

الإلهام ضد الصنعة: دراسة مقارنة

سلیمان یوسف عبد

اداب الرافدین, 2005, السنة 35, العدد 42, الصفحة 284-300
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2005.36538

یعتبر الإلهام مفهوماً مهماً فی الحضارتین الإغریقیة والعربیة ویشارک هذه الأهمیة أیضا مفهوم الصنعة. فالدراسة والبحث لهذین المفهومین جدیرة بالذکر لما لهما ذکر وباع فی الدراسات النفسیة وعلم النفس والتحلیل النفسی. فمن هذا المنطلق یبدی الإغریقی والعرب ولعاً شدیداً بدراستهما إذ یعبر الإغریق عن مفهوم الإلهام بعلاقته واعتقادهم بالإله کما یبدی العرب فکره مشابه لذلک بعلاقة الإلهام بشیاطین الشعراء ووادی عبقر.فان الباحثین والمهتمین بمفهوم الإلهام ابدوا اهتماماً منذ القدم به کما کان للصنعة نفس الاهتمام من قبل النقاد والمهتمین بالأدب. وعلى مدى قرون عدیدة فان سقراط فی محاورات أفلاطون یعتبر مصدر الشعر هو الإلهام وان هذا الإلهام یأتی من الإله کما للعرب مفهوم مشابه لذلک حیث یعتبرون مصدر الشعر شیاطین الشعراء وکما جاء على لسان الشعراء بأنهم أحیانا لا یستطیعوا کتابة الشعر ما لم یأتیهم شیطانهم.أما الصنعة فهی تقف ضد وعکس مفهوم الإلهام بحیث ان مفهوم الشعر هو عبارة عن تمرین وممارسة کما هو التدریب على عمل شیء باستخدام فکره ویدیه: فالشاعر یحاول کتابة الشعر باستخدام قدراته العقلیة فنراه یبدل ویغیر الکلمات والجمل والصور لکی یصنع قصیدة اجمل کما یعتقد فالخلق والإبداع یأتی بالتغییر والتبدیل والمحاولات لیس کقوالب جاهزة لا یمکن تغییرها. غیر اننا لا ننسى بان للشاعر یجب ان تکون لدیه قدرات عقلیة فعالة وعالیة وأحاسیس جمیلة لکی یصنع قصیدة وان هذا یجعل من الفرق قلیلا بین هذین المفهومین (الإلهام والصنعة).

مفهوم سبنسر عن الحب فی اًمورتـّی

طلعت علی قداوی

اداب الرافدین, 2005, السنة 35, العدد 42, الصفحة 301-314
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2005.36539

یهدف هذا البحث إلى دراسة مفهوم وقیم الحب لدى الشاعر ادموند سـپنسر فی متوالیة قصائد الحب المسماة ‘امورتی’، وکیف یختلف هذا المفهوم وهذه القیم عن تلک التی تعبر عنها متوالیات قصائد الحب الأخرى فی عصر النهضة وعن تلک لدى الشاعر بترارک.

نحو القیام بتحلیل نصی نقدی

شفاء هادی حسین

اداب الرافدین, 2005, السنة 35, العدد 42, الصفحة 315-331
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2005.36541

یعتبر تحلیل النص النقدی نهجا حدیثا شاملا متعدد الأبعاد فی دراسة النص . حیث یوجد أکثر من لون واحد من العلوم فی هذا النهج کعلم النفس وعلم الاجتماع والاتصال الإعلامی والقانون والأدب والعلوم السیاسیة فضلا عن علم النفس الاجتماعی . بالإضافة إلى ذلک یضم هذا النهج من الدراسة جمیع مستویات اللغة من نحو وعلم دلالة وذرائعیة ...تضم دراسة النص النقدی عملیة تجسید التضاد بین أعضاء المجموعة الداخلیة وأعضاء المجموعة الخارجیة ممثلة بمجموعة من التقنیات الثابتة المحددة ادراکیا وثقافیا. وتشمل هذه التقنیات مفردات خاصة والتا طیر والحدس المسبق واللغة الکلائشیة ...الخومن خلال دراسة تحلیل النص النقدی أصبح جلیا إمکانیة تتبع ملامح الشخصیة وقدرة المتکلمین على السیطرة على الآخرین عن طریق المناورات اللغویة.تطبق دراسة تحلیل النص النقدی هنا على سوء استخدام الذکور للسلطة . وهکذا یفترض إن تقدم هذه الدراسة إسهاما متواضعا فی الدراسات اللغویة والجنس. کما یفترض إن تعد تفسیرا لهیمنة الذکر وسوء استخدام السلطة عن طریق منظور تحلیل النص النقدی فی النص الأدبی .

ظاهرة الإضمار والإظهار لأدوات الربط فیما له علاقة بالترجمة

سالم یحیى

اداب الرافدین, 2005, السنة 35, العدد 42, الصفحة 332-349
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2005.36542

یتناول هذا البحث ظاهرة الإضمار والإظهار لأدوات الربط والترجمة من اللغة العربیة إلى اللغة الإنکلیزیة. ویهدف البحث إلى إیجاد الاختلافات فی استخدام الإضمار والإظهار بین اللغتین. ویفترض هذا البحث أن هناک عدة اختلافات فی الطرائق التی تستخدمها اللغتین فی تحقیق العلاقات النصیة من خلال هذه الظاهرة. وتوصل البحث إلى أن اللغة العربیة تمیل إلى الإظهار مقارنة مع اللغة الإنکلیزیة. ویختتم البحث بتقدیم بعض التوصیات بخصوص ترجمة أدوات الربط من اللغة العربیة إلى الإنکلیزیة.

الواقع فی حکایة فلوبیر ” قلب رقیق”

مؤید عباس الدجیلی

اداب الرافدین, 2005, السنة 35, العدد 42, الصفحة 350-370
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2005.36543

یتناول البحث دراسة الواقع فی احدى حکایات فلوبیر وفق المعاییر التی وضعها الناقد فیلیب هامون فی المقال الذی نشر فی کتاب الأدب والحقیقة. ونتناول هنا المعاییر التی تتوافق مع ما ورد فی الحکایة،الخاصة بالعائلة والأرث اللذین یشیران الى رسوخ الواقع وتجذره فی العمل الروائی.فأحداث الحکایة تأتی موازیة لأحداث خارجیة تبعث القارىء الى أن یفتش عن الماضی الشخصی للمؤلف الذی سعى الى تغذیة الحکایة باحداث تأریخیة تعود الى النصف الأول من القرن التاسع عشر.کما أن فلوبیر وظف أسماء الأعلام الى استیعاب مضمون الحکایة فعرّج مستخدما التهکم والاشتقاق واستعارة أسماء شخصیات وردت فی أعمال روائیة مشهورة .وعلى غرار من سبقه فقد زود فلوبیر حکایته بخارطة توضیحیة تماثل شجرة النسب التی وضعها الکاتب أمیل زولا فی عمله الروائی " لی روجون ماکار" وذلک للأخذ بید القارئ للأستدلال على تنقلات الشخصیات بین المدینة الأم والمدن الأخرى. یقوم المؤلف الواقعی بتوزیع المعلومات التی استقاها من المراجع والأوساط الاجتماعیة على شخصیات عدة حیث ترد على لسان القس بلغة لاتینیة والطبیب بلغة علمیة والبحار بتعابیر بحریة وعلى لسان بن الزقاق بلهجة محلیة الأمر الذی یدل على سعة اطلاعه بأنواع متعدده من العلوم .وآثر فلوبیر وصف نشاط الشخصیة فی اطار وسطها الحرفی کرجل الدین فی کنیسته والطبیب فی عیادته والقصاب فی محل قصابته .وبما أن روایة القرن العشرین قد شهدت موت البطل فلقد شدّدِ فیلیب هامون على الاقلال من الترکیز المبالغ فیه على الشخصیة الرئیسیة على نقیض مثیلتها البلزاکیة لذلک ظهرت البطلة فی حکایة فلوبیر بجمیع تناقضاتها سلبیة کانت أم ایجابیة فجاءت مفصحة عن حالها

درجة القوة التعبیریة کسمة ممیزة فی ترجمة افعال التوجیه ذات الهدف المتشابه

مصباح محمود السلیمان; لقمان عبد الکریم ناصر

اداب الرافدین, 2005, السنة 35, العدد 42, الصفحة 65-84
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2005.165140

یعد المنهج التداولی من المناهج المختلفة فی حقل الترجمة . اذ یحاول تفسیر الترجمة من منظور ما ضمنه الکاتب فی النص وما تم تضمینه فی ترجمة النص استجابة للنص الاصلی . وعند تبنی هذا المنهج الذی یعمل فیه فعل القول کوحدة للترجمة ,یواجه المترجمون باستمرار مشکلة ترجمة الافعال ذات الهدف الواحد . یحاول هذا البحث تقدیم حلول لهذه المشکلة باستخدام درجة القوة التعبیریة کسمة ممیزة فی ترجمة معانی افعال القول ذات الهدف المتشابه . وقد قدم الباحث خلفیة نظریة موجزة للمصطلحات المستخدمة فیه مع الامثلة . اما فیما یتعلق بالجانب العملی فقد تم اختیار افعال التوجیة ذات الهدف المتشابه کمعطیات للتحلیل . لذا فأن هذا البحث یساعد المترجمین فی تجاوز صعوبات ترجمة الافعال قید النقاش من خلال تقدیم طریقة یتم من خلالها تمییز هذه الافعال.