الموضوعات : اثار قدیمة


الاختلافات بین العصر الحجری القدیم الأعلى والعصر الحجری الوسیط (البیئة، أنماط الاستیطان, القوت, التکنولوجیا(

غفران صبری أحمد

اداب الرافدین, 2014, السنة 44, العدد 69, الصفحة 203-212
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2014.166938

            یسلط البحث الضوء على الاختلافات  بین حقبة العصر الحجری القدیم الأعلى، وحقبة العصر الحجری الوسیط اعتماداً على دراسة البیئة، وأنماط الاستیطان،  وموارد العیش (مصادر القوت) ، وصناعة  الأدوات الحجریة  فی منطقة البحر المتوسط میدان العمل البحثی . وعنت الدراسة بأهم وإِبرز خصائص تلک الحقبة الممتدة بین  أواخر العصر الحجری القدیم الأعلى، والعصر الحجری الوسیط . وأهم أَوجه الاختلاف بینهما . کما یعرض البحث لحالة المناخ فی المنطقة، وأَهم مصادر الغذاء، وطبیعة التنوع الصناعی  فی تلک المنطقة​​.

انحلال رابطة الزواج فی ضوء النصوص المسماریة القانونیة من العصر البابلی القدیم

کروان عامر سلیمان

اداب الرافدین, 2014, السنة 44, العدد 69, الصفحة 513-540
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2014.166921

الرابطة الزوجیة رابطة مقدسة فی جمیع الأزمنة والأماکن، أقرتها الشرائع السماویة والقوانین الوضعیة والعادات والتقالید الشعبیة وحددتها بضوابط معینة تنسجم والعلاقات الاجتماعیة فی مجتمع ما وثبتت أحکامها وعاقبت من یتجاوز علیها، وفی الوقت نفسه فإنها وضعت ضوابط لحمایة هذه الرابطة من الانحلال وحددت کیفیتها والحالات التی تنحل فیها وضمنت حقوق کلا الزوجین.
وقد تمیز العراقیون القدماء، وبخاصة فی العصر البابلی القدیم، بتطبیق ضوابط معینة للرابطة الزوجیة حددتها القوانین المدونة وأیدتها الوثائق المکتشفة وثبتت مختلف جوانب هذه الرابطة وان مما یدهش حقا إنها جاءت على مستوى عالٍ جداً من التقدم، وحافظت على حقوق کلا الزوجین وحددت التزاماتهم وواجباتهم کل تجاه الآخر وبینت الأحکام الخاصة بانحلال الرابطة الزوجیة عن طریق الطلاق أو غیره من الأسباب التی تحل هذه الرابطة 

أُسلوب الدفن عند الحثیین ونظرتهم لحیاة ما بعد الموت

خلف زیدان الحدیدی

اداب الرافدین, 2014, السنة 44, العدد 69, الصفحة 541-550
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2014.166922

      من الصعب فی معظم الأحیان فهم وتکوین صوره عن طبیعة المعتقدات الروحیة للإنسان منذ القدم، ففهم التوجیه الدینی للإنسان والمسیر نحوه یعنی الابتعاد عن واقعنا وبمعنى أدق مواجهة معتقدات أکثر غرابة عمّا هی علیها فی أذهاننا ومنها فهم واستیعاب المعتقدات الدینیة ذات العلاقة بالنظرة إلى حیاة ما بعد الموت عند الحثیین.
کان الإنسان فی المجتمع الحثی یتسم بالاستقامة والعمل الدؤوب والاجتهاد لإرضاء الآلهة التی کان یؤمن بها، ولإبعاد غضبها وسخطها عنه قدر المستطاع ؛ لأنَّ الأمراض والأوبئة والکوارث الطبیعیة التی قد تصیبهُ منها وبحسب معتقداتهم الدینیة التی کان یؤمن بها،  إذ کان هنالک تمییز واضح بین الجید والسیئ من الأعمال فی المجتمع الحثی بما عبرت عنه المفردة الحثیة لکلمة جید بـ(assu-) وکلمة سیء بـ(idalu-)، وإلى ذلک فإن جمیع الناس لأغلب المعتقدات الدینیة القدیمة یؤمنون بأنهم سیموتون، لذا فقد أبدى هؤلاء القوم اهتماماً کبیراً
 بموتاهم، وهذا کان یشکل عاملاً مهماً فی الأنظمة والمعتقدات والممارسات فی العدید من ثقافات الحضارات القدیمة، ففی الشرق الأدنى القدیم وکما فی الثقافات الأُخرى المختلفة کانت هنالک طرق متنوعة لأداء الطقوس على أجساد الموتى والإجراءات المرافقة لعملیة الدفن، فأجساد الموتى کانت تتعرض لعدة إجراءات طقسیه من أجل إتمام عملیة الدفن، إذ تتم  بدایة هذه الخطوات المتعلقة بالطقس أو الإجراءات قبل الدفن بالآتی:
1- الغُسل.
2- النظرة الأخیرة باحتضان أو ضم المتوفى إلى الصدر.
3- حمایة المتوفى من الأرض وحسب اعتقادهم بحرق جثته وتحویلها إلى رماد.


 

عربات الالهة والملوک فی العراق القدیم فی ضوء المدونات البابلبة والاشوریة

محمد حمزة حسین الطائی

اداب الرافدین, 2013, السنة 43, العدد 67, الصفحة 467-492
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2013.83159

لعبت العربات على اختلاف أنواعها دوراً مهماً فی حیاة العراقیین القدماء، لذا وجدنا من المفید الترکیز على نوعین من هذه العربات، هما عربات الآلهة وعربات الملوک، وبیان المواد التی صُنعت منها، فضلاً عن ماهیتها واستخداماتها، وما سجلته المدونات القدیمة عنها، ونظراً لحیویة هذا الموضوع وتناثر ما کُتب عنه فی المباحث الحدیثة ارتأینا استدعاء مجموعة مختارة من النصوص المسماریة البابلیة والآشوریة بقدر ما هو متوافر بین أیدینا، لتسلیط الضوء علیه، وتقدیم صورة واضحة عنه لنُثبت مدى إبداع العراقیین القدماء وبراعتهم التی حفظها التأریخ فی سجل الخلود.

لعب تسلیة الاطفال فی المجتمع العراقی القدیم

صباح حمید یونس

اداب الرافدین, 2013, السنة 43, العدد 67, الصفحة 493-534
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2013.83162

 
الألعاب جمع مفرده لُعبة ، یقال تلاعب کلٌ ضدّ : جَدَّ ، وفی الحدیث : " لا یأخذنّ أحدکم متاع أخیه لاعباً جاداً " أی : یأخذه ، لا یریدُ سَرْقَهُ ، ولکن یرید إدخال الهم والغیظ علیه فهو لاعب فی السرقة جاد فی الأذیة .
وفی حدیث تمیم والجَسَّاسة : صادفنا البحر حین اعتلم، فلعب بنا الموج شهراً، سمى اضطراب الموج لعباً ، لما لم یسرِ بهم إلى الوجه الذی أرادوه ، ویقال لکل من عمل عملاً لا یجدی علیه نفعاً إنما أنت لاعب ، والتلعابة أی کثیر المزح والمداعبة ، والمَلعبُ موضع اللعب ، ولاعبتها مُلاعبةً ولِعاباً : ( لَعِبَ معها ) ، وألعبها : جعلها تَلعَبُ ، أو ، ألعبتها : جاءَها بما تلعبُ به ، واللعوب ، کصبُور : الجاریة .
ویقال جاریة لَعُوب ، والجمع : لعائِبُ ولَعُوُب ، بلا لام : واللُعبة : التمثال واللعبةُ ، ما یلعبُ به کالشطرنج ونحوهِ . وکل ملعوبٍ به فهو لُعبةٌ فالشطرنج لُعبةٌ واللُعَبَةُ ( الأحمق ) الذی یُسخر منه ویُلعَبُ به .

المرایا فی العراق القدیم فی ضوء النصوص المسماریة

محمد حمزة حسین الطائی

اداب الرافدین, 2013, السنة 43, العدد 65, الصفحة 423-442
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2013.82225

 
تعدّ المرآیا واحدة من المنجزات الفنیة الرائعة التی أبدع العراقیون القدماء فی صناعتها، وتصمیم المشاهد والنقوش وتدوین الکتابات علیها، وقد شغلت حیزاً کبیراً فی حیاة الأمیرات بصفة خاصة، والمَرْأة العراقیة بصفة عامة، قدیماً وحدیثاً، لأَنَّها ترغب تماماً فی أنْ تکون بمستوى لائق أمام زوجها وصویحباتها
، وکانت الأمیرة العراقیة القدیمة تُعنى عنایة فائقة وکبیرة فی صیاغة مِرْآتها الذهبیة أو الفضیة أو النحاسیة، ربما للتباهی بها فضلاً عن کونها مصنوعة من مادة جمیلة ومقاومة یمکن الاحتفاظ بها من دون أن تتعرض إلى طارئ قد یقلل من أهمیتها الجمالیة وقیمتها المادیة، فهی جزء مکمّل وملازم لمظهرها وجمالها.
 

نصوص مسماریة غیر منشورة من العصر البابلی القدیم من المتحف العراقی

أحمد میسر فاضل

اداب الرافدین, 2013, السنة 43, العدد 65, الصفحة 443-464
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2013.82232

       تعدّ النصوص المسماریة ولاسیما الاقتصادیة منها من أهم الوثائق التی تعکس واقع الحیاة الیومیة، وقد تمیز العصر البابلی القدیم (2006-1595 ) ق.م من بین العصور التاریخیة لبلاد الرافدین بازدهار نشاطه الاقتصادی وتطوره
، وقد انعکس ذلک فی النصوص المسماریة ذات الطابع الاقتصادی التی تعد مادة مثالیة لدراسة الأحوال الاقتصادیة والاجتماعیة لهذا العصر، وقد تضمن هذا البحث دراسة وتحلیلاً لخمسة نصوص مسماریة غیر منشورة وهی جزء من مجموعة نصوص مصادرة لصالح المتحف العراقی وهی بذلک مجهولة الموقع والمصدر فضلاً عن إِنَّها لم تحمل صیغا تاریخیة باستثناء نصٍ واحدٍ یعود إلى عهد الملک ورد-سینwarad–sin (1834- 1823) ق. م تاسع ملوک سلالة لارسا ممّا زاد صعوبة تحدید المدة الزمنیة لبقیة النصوص
، إلاَّ أَنَّها إجمالاً تعود للعصر البابلی القدیم المبکر(Early Old Babylonian Period) أو کما یطلق علیه (عصر أیسن لارسا ) استناداً إلى الأسماء الشخصیة الواردة فیها، والتی تعدّ من الأسماء الشائعة فضلاً عن أن أسلوب کتابة الخط الذی امتاز بوضوح العلامات وکبر حجمها یدعم عائدیة تلک النصوص إلى بدایات العصر البابلی القدیم .

مؤشرات النمو السکانی خلال العصر الحجری الحدیث فی العراق

حسین یوسف النجم

اداب الرافدین, 2013, السنة 43, العدد 65, الصفحة 395-422
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2013.82219

 
یعد النمو السکانی أحد أهم مظاهر العصر الحجری الحدیث فی العراق ، فقد قادت الثورة الزراعیة التی حدثت فی هذا العصر فی حدود الألف الثامن ق.م إلى جملة من التطورات وفق أدلة المکتشفات ومنها زیادة السکان، کما زادت من سرعة انتقال الإنسان وسعة مواصلاته، وإِنَّ دراسة حصیلة ذلک النمو یؤشر أنَّه کان نتیجة جهد مادی وفکری طویلین انعکس أثره فی حصول تغیر اجتماعی کان أساسه تفاعل الإنسان بشکل واضح مع البیئة وزیادة جنسه.    وقد شهد العراق کغیره من المناطق التی حدثت فیها تلک التغییرات تقدماً شاملاً فی کل مظاهر الحیاة الاجتماعیة والاقتصادیة ممَّا کان لتلک المظاهر أثرها الواضح فی إحداث زیادة النمو السکانی تباعاً ممَّا سنورده فی هذا البحث، فقد شکل إنتاج الغذاء الذی یمثل أحد العناصر الأساسیة فی ظهور الحضارة المادیة فی تلک الحقبة فی العراق ومنطقة المشرق الأدنى القدیم کما أثبتت الأدلة الأولیة المتمثلة بإنتاج الغذاء، لقد کان التحول من حیاة الصید والجمع الى إنتاج الغذاء بعد أن تعلم الإنسان الزراعة بشکل تدریجی وقیامه بالعملیات التجریبیة لها ومعرفته لأنواع النباتات والمحاصیل الزراعیة وقیمها الغذائیة واختیار الأنفع منها، کذلک تعلمه تدجین الحیوانات بعد إن کان یصطادها ویقتلها لکی یتغذى على لحومها والذی جاء نتیجة ملاحظاته المستمرة بأنواع الحیوانات وما تقدمه من منفعة غذائیة واقتصادیة واختیاره لها وفق ذلک، کذلک استقراره فی قرى زراعیة ثابتة فی الألف الثامن قبل المیلاد وقد مثلت تلک الجوانب أحد أهم معالم النمو السکانی والتی أسهمت بوضوح فی تغییر طرق تفاعل الإنسان مع بیئته ومع أقرانه من البشر، إذ مثلت تلک المرحلة أساساً لجوهر العالم الحدیث بعد مروره بعدة مراحل متتالیة فی سلسلة حلقات التطور نحو المدنیة. 

صیغ تقدیم التحیة فی المراسلات والمنحوتات الآشوریة

نسرین أحمد عبد

اداب الرافدین, 2012, السنة 42, العدد 64, الصفحة 415-446
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2012.72446

         حَیَّا وحَیَیـِا یقال یجوز الإدغام فی الاثنین للحرکة اللازمة للیاء الآخرة ، وینبغی للجمیع أن لا یدغم إلاَّ بیاء؛ لأنَّ یاءها یُصیبها الرفع وما قبلها مکسور فینبغی لها أَن تسکن فتسقط بواو الجمع، وربَّما أظهرت العربَ الإدغام فی الجمع إرادة تألیف الأفعال وان حیَیتَ حَیـُّوا یقال: حِیَی یحیا فهو حی ویقال للجمیع حَیُّوا بالتشدید قال: ولغة أُخرى یقال حَیّ یحیَّی، والجمیع حَیُو، والتحیة السلام وقد حیاه تحیة وحیاک الله تحیة المؤمن والتحیة الملک .
 

عقوبة الموت فی القوانین البابلیة وأُسلوب تنفیذها

محمد عبدالغنی البکری

اداب الرافدین, 2012, السنة 42, العدد 63, الصفحة 489-510
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2012.71875

 
انه حقاً لموضوع یثیر فی النفس الرهبة والخوف، فالإنسان بطبیعته یکره الموت وهو آخر ما یفکر فیه کأن هذا سیبعدهُ عنه لأجلٍ غیر مسمى، ویکبر فی النفس الخوف إذا کان الموت مفروضاً على الإنسان بوصفه عقوبة لعملٍ اقترفهُ، لذلک نجد أن القوانین عند استعمالها لأسلوب الترهیب فی أحکامها فرضت عقوبة الموت لغایتین: الأولى منهما إیقاع العقوبة المناسبة على الجانی، والثانیة تخویف الأشخاص وتذکیرهم أنَّ الموت سیکون مصیرهم إذا هم حاولوا القیام بأعمال تفسد حیاة الآخرین.

الدلالات الاجتماعیة والاقتصادیة لطبقة الأَحرار فی العصر البابلی القدیم فی ضوء الدراسات الحدیثة

أحلام سعدالله الطالبی; کروان عامر سلیمان

اداب الرافدین, 2012, السنة 42, العدد 63, الصفحة 463-488
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2012.71874

 اعتمد أصحاب الرأی الذی یقول أن المجتمع البابلی القدیم کما تصوره القوانین البابلیة القدیمة والنصوص القانونیة الأخرى ذات العلاقة، کان مؤلفاً من ثلاث طبقات اجتماعیة رئیسة على ما ورد من مصطلحات متباینة فی تلک النصوص التی أخذت على أنها تدل على الطبقات الاجتماعیة المختلفة، فی رأیهم، المکوّنة للمجتمع وفی مقدمتها مصطلحا اَویلـُم ومُشکینُم ومصطلح وردُم/ امتـُم إلى جانب المصطلحات المرکبة من هذه المصطلحات مثل مصطلح مار/ مارَت اویلِم ومار/ مارَت مُکشـینِم، وکان هذا الرأی سائداً کما المحنا حتى ظهور آراء جدیدة تناقضه ومازال یأخذ به غالبیة الباحثین العرب بما فیهم العراقیین، فی ترجماتهم للقوانین البابلیة أو عند حدیثهم على التکوین الاجتماعی فی العصر البابلی القدیم، وقد حاول أصحاب هذا الرأی تقدیم الأدلة من نصوص القوانین البابلیة التی میّزت فی عدد من موادها فی الأحکام والعقوبات المفروضة والأجور الواجب دفعها للطبیب وبین اَویلـُم ومُشکینُم و وَردُم/ امتـُم وعاملت من وصف بهذه المصطلحات 

نص مسماری غیر منشور من المتحف العراقی

مؤید محمد سلیمان

اداب الرافدین, 2012, السنة 42, العدد 62, الصفحة 269-276
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2012.71144

 أثناء العرض الخاص لقاعات المتحف العراقی على هامش مؤتمر الألفیة الخامسة لاختراع الکتابة المسماریة فی بلاد الرافدین,عُرض النص المسماری ذو الرقم (55234 م.ع) المحفوظ فی إحدى خزانات القاعة البابلیة بالمتحف العراقی ضمن مجموعة من أحجار الوزنوذلک للشبه الکبیر بینه وبین بعض أشکال أحجار الوزن التی استخدمت فی العراق القدیم,وعلى هذا الأساس تقدمت بطلب إلى المتحف العراقی لدراسته,وعند دراستنا للنص تبین أنه نص معنی بالبناء مکرس لبناء معبد الخمسین الـ (É. NINNU أی. نینَو) وهو المعبد الذی أعاد تشیده کودیا أحد أشهر حکام سلالة لکش الثانیة (2144-2124 ق.م) وقد دون هذا النص على حجرة اسطوانیة الشکل صنعت من مادة الحجر الکلسی الأبیض یبلغ طولها (10. 2 سم) وسمکها (5. 2 سم) دون على سطحها سبعة عشر سطراً نفذت بشکل دائری مؤطر,ومما یلفت الانتباه فی هذا النص على الرغم من وجود نصوص مشابهة له دونت على عدد من صنارات الأبواب,والمخاریط الفخاریة, والطابوق  باستثناء الأسطر الثلاثة الأولى,وقد دون فی السطر الأول اسم احد الأشخاص ودون اسم والده فی السطر الثانی أما الاسم المدون فی السطر الثالث فمن المرجح انه اسم مهنة الشخص وقد ورد بصیغة (UNÚ) التی تترجم فی عدد من المصادر بـ(الشخص المسؤول عن) قاعة الطعام الکبیرة,وتمثل واحدة من الصعوبات التی واجهتنا عند قراءة النص,فضلاً عن طریقة الکتابة التی دون بها,التی کانت غریبة إلى حد ما,إذ إنّ کاتب النص وزع مقاطع المفردة الواحدة عند کتابتها فی أکثر من سطر,وهو أمر فرید ونادر,أی: (دونت بعض مقاطع المفردة فی سطر وجاءت تکملتها فی السطر الذی یلیه) وهذه الطریقة غیر معهودة فی النصوص المسماریة على مر العصور التاریخیة على حد علمنا,ومن خلال مراجعتنا لمضامین نصوص عصر کودیا نرجح أن یکون هذا النص نصاً مدرسیاً (نصاً تعلیمیاً) أی إن کاتب النص هو کاتب مبتدئ,کما نرجح أیضاً استناداً إلى اسم الشخص أن تاریخ تدوین النص یعود إلى فترة العصر البابلی الوسیط (الکشی) وهو عصر اشتهر بإعادة استنساخ النصوص القدیمة کما اعتمدوا الخط السومری فی تدوین الکتابات التذکاریة,وفی غالب ظننا نستبعد أن یکون هذا النص مزوراً, وأدناه قراءة النص بالحرف اللاتینی وترجمته إلى اللغة العربیة. 

زخرفة ورقة العنب الآشوریة

حسین ظاهر حمود; غسان مردان حجی

اداب الرافدین, 2012, السنة 42, العدد 62, الصفحة 277-288
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2012.71152

 کان للعنب أهمیة واضحة من الناحیة  الاقتصادیة فی بلاد الرافدین، إذ حفلت النصوص بإشارات کثیرة إلى شهرة هذه الفاکهة وسعة زراعتها واستخدامها فی أرجاء البلاد، ونظراً لأهمیتها فی حیاة الإنسان جاء فی قوله تعالى (یُنْبِتُ لَکُمْ بِهِ الزَّرْعَ وَالزَّیْتُونَ وَالنَّخِیلَ  وَالأَعْنَابَ)، وورقة العنب عبارة عن نبات متسلق بساقه ومحالیفه وهو بطبیعته متساقط الأوراق وتخرج أزهاره على هیئة عناقید صغیرة أو کبیرة مصفرة اللون، وقد تختلف ثمارها وأحجامها وأشکالها، ولها فائدة کبیرة یؤکل قسم منه طازجاً والقسم الآخر زبیباً، واستمد الآشوریون من الطبیعة التی کانوا یعیشون فیها عناصر الزخرفة الفریدة وتنوع ألوانها بالمشاهد والتأثیرات المفعمة بالحیاة،  إلى ذلک کانت هذه الدراسة تبحث عن زخرفة أوراق العنب وثمارها على المشاهد الفنیة وأسالیب تنفیذها على المنحوتات والرسوم عند الآشوریین، وفضلاً عن أصولها والغرض من تنفیذها وتأثیراتها على الفنون الأخرى، فقد کان الفنان الآشوری مبدعاً نتیجة الخبرة المتراکمة فی تنفیذ الأعمال الفنیة وإحساسه بجمال الطبیعة والانجذاب نحو کل ما هو بدیع وتوظیفه فی تزیین المنحوتات والرسوم الجداریة، وفضلاً عن الدافع النفسی المتمثل بالقضاء على الفراغ المحیط بالمشهد المنفذ فوق سطوح الأعمال الفنیة، إذ نفذ الفنان الآشوری زخرفة أوراق العنب وثماره فی أعماله الفنیة المتنوعة بدقة واضحة، والمتأمل فی مشاهد هذه الزخرفة یلاحظ أنها تعبر عن مرحلة تطوریة فی تاریخ الفن، کما تشیر إلى قدم أصولها الفنیة والقواعد التی ترسخت علیها عبر العصور، فقد استطاع ذلک الفنان أن یعبر عن إبداعاته، وأصبح لعنصر زخرفة أوراق العنب وثماره اثر بارز فی حیاة وأعمال الفنان الآشوری ویعکس امتلاکه خبرة متراکمة ورثها ممن سبقه من الفنانین وصولاً إلى العصر الآشوری الذی أتسم بالأبهة والفخامة فی مجال تنفیذ الأعمال الفنیة خصوصاً و أصبحت تلک الأعمال رمزاً لحضارة بلاد الرافدین  العریقة، وکان لهذا أیضاً أثرٌ بارزًٌ فی الفنون المصریة القدیمة والإغریقیة.

القصـب عند السومریین (دراسة لغویة)

نوالة أحمد المتولی

اداب الرافدین, 2012, السنة 42, العدد 61, الصفحة 297-332
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2012.69469

 
           یُعد القصب  من أهم الموارد الطبیعیة فی منطقة السهل الرسوبی فی القسم الجنوبی من العراق وبشکل خاص فی مناطق الأهوار والمسطحات المائیة، وهی تکون جزءا ممیزا من سطح العراق وتتمیز بنباتاتها الطبیعیة من البردی والقصب وبحیواناتها الخاصة مثل الجاموس والأسماک. والقصب مادة نباتیة غیر نفاذة للرطوبة والماء لدنة المراس مطواعة للالتواء وکذلک متینة الطبع نظرا لوجود المفاصل العرضیة الداخلیة التی تکسبها صلابة وقوة. والأهوار عالم ساحر یتیه بین الحقیقة والخیال فیه تجمعات شحیحة من البشر وسط خضرة البردی والقصب وزهور الزنبق المسترخیة على سطوح المیاه. وحرکة المشاحیف فی موکب عبر ممر مائی، واللون القرمزی للشمس وهی تهبط للغروب والممرات المائیة الضیقة تزداد حرکة تعرجها کلما أوغلت فی الهور وبیوت القصب المشیدة فی الماء وعودة الزوارق عند المساء .

تقدیس الخصوبة عند سکان عصور ما قبل التاریخ فی العراق

حسین یوسف حازم النجم

اداب الرافدین, 2011, السنة 41, العدد 59, الصفحة 553-574
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2011.7153

تعد الناحیة والسلوک الدینی من مجالات الحیاة التی تؤلف السیاق الوظیفی الفعال للثقافة المادیة، إذ یعد الدین الاستجابة البشریة الایجابیة للقوى الطبیعیة التی أطلق علیها بعض المختصین مصطلح (الخارق للطبیعة) فی العصور الحجریة القدیمة وهو مصطلح استخدمه مؤرخو الدین فی وصف تجربة الإنسان فی مواجهة القوى المروعة الموحیة بالرهبة الساحرة التی لا تقاوم وفوق البشر المتجسدة بالظواهر الطبیعیة للعالم المادی فی محاولة للمسک بصفات القوى وترجمتها إلى شیء یمکن أن یتمسک به البشر. ومن هذا المنطلق تحددت علاقة الإنسان بالقوى الطبیعیة وأخذت منحیین، منحى الخوف من تلک القوى وما قد تسببه من أثر بالغ على حیاة الإنسان الذی حاول حسب ما اعتقده من تلافی خطرها بعبادته وتقدیسه لمظاهرها ومنحى الاستفادة مما قد تدره علیه من خیر ونفع وبشکل أساس توفیر الغذاء الذی هو أساس بقائه ونموه وتکاثره وهذا ما نحن بصدده فی هذا البحث.


 

دور الملک حمورابی فی القضاء البابلی

محمد عبدالغنی البکری

اداب الرافدین, 2011, السنة 41, العدد 59, الصفحة 514-532
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2011.7157

یهدف البحث إلى تسلیط الضوء على دور الملک حمورابی فی القضاء وانجازاتهِ فی ذلک المجال فقد حکم ذلک الملک العراق فی حقبة من حقب تاریخهِ القدیم وکان حکمهُ ملیئاً بالانجازات، وقد غطى دورهُ فی مجال القضاء سنین حکمهِ الـ 42 بدءا ً من تسلمهِ للسلطة حتى نهایة حکمهِ ونحن هنا لا نقول إن حمورابی قد انفرد بهذا الدور من بین ملوک العراق القدیم فالتاریخ القدیم للعراق یشیر إلى أن ملوکاً سابقین ولاحقین لحمورابی کان لهم دور فی القضاء إلا إننا لو أجرینا مسحاً بسیطاً لدور کل ملک حکم العراق فی القضاء لوجدنا ان الملک حمورابی صاحب الانجاز الأکبر والأشمل من بینهم وهذا ما سیتناوله البحث...
إن حجم الدور الذی أداه هذا العاهل فی مجال القضاء یعد میزة اتصف بها عن غیرهِ. فالمعروف أنَّ أنظمة الحکم الملکیة منها والجمهوریة ینصب جل اهتمام الحاکم فیها على مجال السیاسة والإدارة العامة للدولة وتترک الخصوصیات منها للمساعدین من وزراء ومستشارین وان کان هناک دور للحاکم فی تلک الخصوصیات فانه یکون على قدرٍ محدود یخدم المصلحة العامة للدولة. إلا أن ما یمکن أن یرى من دور للملک حمورابی فی عدة مجالات یکون القضاء فی مقدمتها یبعث إلى الاعتقاد أن هذا الملک کان حریصاً على أن یکون له الدور الأکبر فی نظام القضاء البابلی.

المعابد فی المملکة الآشوریة الحدیثة بین الحرمة والتدنیس

صفوان سامی سعید

اداب الرافدین, 2011, السنة 41, العدد 59, الصفحة 533-552
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2011.7151

منذ أقدم العصور التاریخیة المعروفة أسهم الدین فی حضارات الأمم السابقة بدورٍ هامٍ  وبارزٍ فی بلورة أفکار شعوبها وتطلعاتها , إذ کان ولا یزال یمثل واحداً من أهم العوامل المؤثرة فی سیر حیاتها، وأسلوب تطور حضارتها. فالمعتقدات والأفکار الدینیة کان لها الأثر البارز فی تحدید الإطار العام لسلوک الإنسان وحیاته, وعاداته وتقالیده وأعرافه وقوانینه، وتکوین الخلفیة المؤثرة فی حیاته الاجتماعیة والفنیة بل وحتى السیاسیة. وقلما نجد أی عمل قام به الإنسان فی الماضی أو أی أثر ترکه إلا وللدین الأثر الکبیر فی ذلک. ومن منطق تلک الأهمیة والمکانة التی شغلها الدین ومدى تغلغله فی نفوس القدماء، وتأثیره المباشر فی حیاتهم الخاصة قبل العامة فقد حظیَ الدین ومراکز العبادة (المعابد) فی حضارة بلاد الرافدین بشکل عام وبلاد آشور بشکل خاص بجانب کبیر من الحرمة والقدسیة ظل ملازماً فی نفوس وأذهان سکانها وحکامها , ولعل هذا ما تجلى لنا بشکل واضح فی ألقاب ملوکهم وصفاتهم الملکیة من ذلک على سبیل المثال ما جاء فی إحدى کتابات الملک سین– أخی– ریبَ Sin-ahhē-rība (سنحاریب) 704-681 ق.م یستهل ذکر حملته الأولى بألقابه .
 

علاج الصلع وتساقط الشعر فی العراق القدیم فی ضوء النصوص المسماریة

مؤید محمد سلیمان

اداب الرافدین, 2010, السنة 40, العدد 58, الصفحة 475-487
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2010.30506

تزخر الحضارة العراقیة القدیمة وعبر تأریخها الطویل بإنجازات وابتکارات علمیة عظیمة حققها الإنسان فی العدید من مجالات المعرفة الإنسانیة بشکل عام ومیدان الطب على وجه الخصوص، الذی یمثل أحد الجوانب الرئیسة فی مجال المعرفة العملیة وقد نال هذا الضرب من المعرفة،عنایة الإنسان العراقی القدیم واهتمامه، منهجاً وأسلوباً وعلى مر العصور التاریخیة وقد خلـّد لنا مآثر جمة فی هذا الحقل من حقول المعرفة العلمیة، والتی أمکن التعرف علیها من خلال آلاف النصوص المسماریة المکتشفة فی مواقع مختلفة من مدن العراق القدیم، حدیثنا فی هذا البحث سیسلط الضوء على موضوع علاج الصلع وتساقط الشعر وطرائق علاجه فی العراق القدیم، إذ یعد هذا الموضوع من المواضیع المهمة التی شغلت فکر الإنسان قدیماً وحدیثاً، لما له من ارتباط وثیق بالناحیة الجمالیة، ولاسیما لدى النساء. لقد حاول الإنسان العراقی القدیم جاهداً من أجل الإبقاء على شعره والحفاظ علیه من التساقط الذی یؤول بصاحبه إلى الصلع وفقدان شعره، فالغریزة الإنسانیة قد دفعت ذلک الإنسان ومنذ القدم إلى تجربة ما تجود به الطبیعة من نباتات ومواد معدنیة أو حیوانیة رغبة منه فی الوصول إلى طرائق ناجعة تمکنه من الحفاظ على دیمومة شعره.  

مدینة شوبات – انلیل فی سجلات ماری الملکیة

أحمد زیدان الحدیدی

اداب الرافدین, 2010, السنة 40, العدد 58, الصفحة 422-439
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2010.30475

یهدف البحث إلى تسلیط الضوء على مدینة شوبات- انلیل من خلال سجلات ماری الملکیة إذ لعبت هذه المدینة دوراً هاماً فی العصر الآشوری القدیم (بحدود2000-1521 ق.م) عندما اتخذها الملک الآشوری شمشی-أدد الأول (1814-1782ق.م) مکاناً لإقامته الدائمة ومرکزاً لانطلاق القوات العسکریة الآشوریة, ولإحکام سیطرته التامة على الجبهة الغربیة لبلاده، لما تتمتع به من مؤهلات استراتیجیه وسیاسیة واقتصادیة مهمة أثرت وبشکل واضح على سیر الأحداث فی الألف  الثانی قبل المیلاد، فقد شهدت المنطقة تحولات کبرى تمثلت بظهور قوة المملکة الآشوریة القدیمة التی فرضت سیطرتها على مناطق متعددة من بلاد الرافدین وبلاد الشام فامتد مرکزها القوی من بلاد آشور باتجاه الغرب، وصارت تشرف على شؤون المناطق الغربیة من خلال مرکزیها الرئیسین مدینة شوبات-انلیل أولاً، ومملکة ماری تل الحریری قرب البوکمال على الحدود السوریة ثانیاً، کما کانت تمارس الرقابة على المناطق البعیدة غرب نهر الفرات حیث نشطت آنذاک تجارة العراق القدیم مع مناطق الأناضول وساحل البحر المتوسط.

المفعول به فی اللغة الاکدیة

محمد محارب علی

اداب الرافدین, 2010, السنة 40, العدد 58, الصفحة 568-590
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2010.30575

یُعد المفعول به أحد أرکان الجملة الفعلیة التی فعلها متعدِِ فی اللغتین الأکدیة والعربیة، وفی هذا البحث قُمنا بتسلیط الضوء على معظم الظواهر والحالات المتعلقة به إذ تم ترتیب فقرات البحث بدءاً بتعریف المفعول به ثم تبیان الحکم النحوی وعلامة الإعراب والتغییرات التی تطرأ علیهما من ناحیة العدد والجنس، وبعد ذلک تناولنا موقعه فی الجملة إذ لوحظ تنوع ذلک الموقع فی اللغة الأکدیة الذی قابله تقدیم المفعول به أو تأخیره فی اللغة العربیة، بعدها قمنا بعرض أنواع المفعول به  من خلال توضیح أهم ومعظم الصیـغ التـی ورد بها، وتطرقنا کذلک إلى مسألة لها أهمیة قصوى فی ظهور المفعول به هی العوامل المؤثرة فیه التی یأتی فی مقدمتها الأفعال المتعدیة، وأخیرا عرضنا  لتعدد المفعول به من خلال تبیان عدد من الصیغ الفعلیة المؤثرة فی ذلک، علماً أن العدید من الحالات المذکورة آنفاً قد تمت مقارنتها مع اللغة العربیة حیثما استوجب الأمر  ذلک.

التمیز المفرد فی اللغة الأکدیة: دراسة مقارنة فی ضوء الفصحى واللغات العاربة

زهیر ضیاء الدین سعید الرفاعی

اداب الرافدین, 2010, السنة 40, العدد 57, الصفحة 431-450
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2010.30038

لا نبالغ إذا قلنا أنه لا یکاد یخلو کتاب من کتب النحو الخاصة باللغات العاربة من موضوع التمییز، لذلک یُعد من الموضوعات النحویة المهمة للغة الأکدیة.
عَرَّف النحاة العرب التمییز بأنه: اسمٌ نکرةٌ منصوب بمعنى: من، یُذکر لتفسیر المقصود من اسم سابق یصلح لأن یُراد به أشیاءُ کثیرة. أو هو: اسمٌ نکرة یُذکر تفسیراً للمبهم من ذاتٍ أو نسبةٍ، فمثال الأول: اشتریت عشرین کتاباً، والثانی: طاب المجتهد نفساً. کذلک الحال فی اللغة الأکدیة إلا أن التمییز فیها لا یُشترط أن یکون منصوباً.


 

 

شَمش – شُم – أوکن (668-648 ق.م) حاکم بابل ودوره السیاسی

صباح حمید یونس

اداب الرافدین, 2010, السنة 40, العدد 57, الصفحة 451-478
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2010.30044

استمر العراقیون القدماء فی إتباع أفضلیة الابن الأکبر فی وراثة الحکم فی المجتمع العراقی القدیم طوال العصور التاریخیة حتى العصر الآشوری الحدیث (911-612 ق.م) وقد شذ عن هذه القاعدة آشور – أخی – إدن الذی قام بتعیین ولده الأصغر سناً (آشور بانی إبلِ) (آشور بانیبال) لولایة العهد على بلاد آشور أمّا الابن الأکبر (شَمَش – شُم – أوکن) فقد عینه حاکماً على بلاد بابل  وقد نفد آشور – أخی – إدن ما أراده قبل وفاته من وضع  الترتیبات الدقیقة لولایة العهد واعتلاء العرش من بعده وذکرت  المصادر المسماریة أنَّ نقیة (زاکوتو) کان لها دور کبیر فی التأثیر على ولدها فیما یتعلق بتنظیم أمر ولایة العهد  وتفادیاً لما قد یحدث من اضطرابات ومؤامرات کالتی حدثت فی عهد سین – أخی – أریبا فقد قرر آشور – أخی – إدن فی اجتماع کبیر فی العاصمة نینوى



 

 

المَشاهِد الفنیّة والکِتابات المِسماریّة على الأختام الإسطوانیة لِموظفی المملکة الأکدیّة

محمد حمزة الطائی

اداب الرافدین, 2010, السنة 40, العدد 57, الصفحة 479-506
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2010.30045

فی بدء حدیثنا لابد الإشارة إلى أنّ من بین أهم الانجازات الحضاریة التی حققها سکان بلاد الرافدین هی ابتداعهم لأقدم الأختام الاسطوانیة المعروفة لحد ألآن فی الحضارات الإنسانیة جمعاء، وهی میزة ذات أهمیة کبیرة على مستوى الرقی الحضاری، وهی إبداع فنی خالص خُصَّ به العراقیین القدماء.
وإنَّ الجذور الأولى لهذا الانجاز هی تلک الرقم الطینیة المکتشفة فی مدینة الورکاء، التی وصلتنا مختومة بطبعات الأختام الاسطوانیة، والتی تعود بتاریخها إلى أواسط الألف الرابع قبل المیلاد (3500) ق.م.


 

 

بلاد آشور فی عهد الملک الآشوری سینْ – شار – إشکُن (622-612 ق.م)

خالد علی خطاب

اداب الرافدین, 2010, السنة 40, العدد 57, الصفحة 507-530
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2010.30046

شهدت بلاد آشور فی عهد الملک سینْ-شار-إشکُن (622-612 ق.م) تقلبات سیاسیة واقتصادیة على درجة کبیرة من الأهمیة أدت نهایة المطاف إلى انهیار المملکة الآشوریة الحدیثة وسقوط العاصمة الآشوریة نینوى عام (612 ق.م) وذلک على ید الجیوش المیدیة والبابلیة، وقبل الدخول فی خضمِّ عرض الأدلة النصیة لتلک الحقبة التاریخیة یجدر بنا فی البدء إعطاء نبذة عن تاریخ الملک سینْ-شار-إشکُن من حیث اسمهِ ولقبهِ وتولیهِ العرش فی بلاد آشور وبعض حروبه الخاسرة مع البابلیین والمیدیین کی تتسنى لنا معرفة عدم قدرته على إدارة البلاد ومواجهة الأزمات التی عصفت بالمملکة الآشوریة آنذاک.

أسلوب النفی فی اللغة الأکدیة: دراسة مقارنة مع اللغة العربیة

حسنین حیدر عبدالواحد

اداب الرافدین, 2010, السنة 40, العدد 57, الصفحة 531-556
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2010.30047

یعنى هذا البحث بأسلوب النفی فی اللغة الأکدیة مقارنة باللغة العربیة، فهو یبحث فی أسلوب النفی والأدوات المستعملة فی نفی الجمل الاسمیة والفعلیة فی اللغتین الأکدیة والعربیة وإجراء دراسة مقارنة لهذا الأسلوب بین اللغتین لمعرفة أوجه الشبه والاختلاف وتبیان أصالة اللغتین.
وقد أفدنا من کتب اللغة الأکدیة المدونة باللغتین العربیة والأجنبیة وکذلک کتب النحو العربی فی کتابة هذا البحث، وقد کتبت الأمثلة الأکدیة بالحرفین العربی واللاتینی لکون اللغة الأکدیة إحدى اللغات العاربة التی تنتمی لها لغتنا العربیة فاستعمال الحرف العربی سیوضح للقارئ العربی مدى الترابط القوی بین هاتین اللغتین. کما تم اعتماد اللهجة البابلیة القدیمة التی سادت فی العصر البابلی القدیم (2006-1595 ق.م) أساساً للتفاصیل النحویة المتعلقة بأدوات النفی، وذلک لاحتفاظ هذه اللهجة بأهم القواعد النحویة للغة الأکدیة والتزامها بها.

الأصولیة الإسلامیة" فی الفکر الغربی المعاصر: دراسة تاریخیة

هاشم عبدالرزاق صالح الطائی

اداب الرافدین, 2010, السنة 40, العدد 57, الصفحة 557-580
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2010.30048

یعد موضوع الأصولیة الإسلامیة من المواضیع البارزة على امتداد الساحة العربیة والإسلامیة. وقد یکون السبب فی هذه الأهمیة عوامل فکریة ومادیة ولاسیما وإنَّ القوى الإسلامیة قد تبدو فی الوقت الراهن هی القوى الفاعلة والمؤثرة على أرض الواقع وبالتالی أصبحت مادة مهمة للدراسة والتحلیل والجدل.
أطلقت الدراسات الغربیة مصطلحات ومفاهیم عدیدة خلال استعراضها لتنامی الظاهرة الإسلامیة التی اکتسحت مساحات شاسعة من الخارطة العالمیة منذ سبعینات القرن العشرین، ومن تلک المفاهیم والمصطلحات: "الإسلام السیاسی" و "الإسلام الرادیکالی" و "العنف الإسلامی" و "الإسلام المسلح". ثم برز أکثر هذه المصطلحات خبثاً وتشویهاً لصورة الصحوة الإسلامیة، وهو مصطلح "الأصولیة الإسلامیة".

مفردات أکدیَّة ذات دلالات اقتصادیة

محمد عبدالغنی البکری

اداب الرافدین, 2010, السنة 40, العدد 56, الصفحة 507-526
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2010.30838

فی ظل تأکید العمق الحضاری لأصالة حضارة وادی الرافدین بات من المهم أنْ نقدم بحوثاً ومقالات نتناول فیها دراسة اللغة التی تعد من أبرز أوجه الأصالة لتلک الحضارة ألا وهی اللغة الأکدیة التی اجتمع الباحثون فی الرأی على أنَّها أقدم لغة عاربة (جزریة) من حیث التدوین والتی کان فی معتقد البعض أنَّها لغة کانت قد ماتت واندثرت وذهبت فی طیات التاریخ مع الأقوام التی تحدثت بها ودونت نصوصها بها والمقصود هنا الأقوام الأکدیة العاربة (الجزریة) وقد دأب الباحثون المختصون على تناول الموضوعات الخاصة باللغة الأکدیة بالدراسة والبحث لتسلیط الضوء على هذا العنصر الحضاری المهم وبیان تأثرهُ وتأثیره فی حضارة وادی الرافدین التی تعد بحق من أکثر الحضارات أصالة فی العالم القدیم والتی ما یزال تأثیرها حاضراً فی شتى المجالات، ولإعطاء بعض الملاحظات والمقارنات والمفاهیم عن تلک اللغة التی یعتقد أنَّ فهم الکثیر من المقومات الحضاریة وتفسیرها والنشاطات التی کانت سائدة فی تلک الفترة یعتمد علیها ومنها النشاط الاقتصادی حیث لا یمکن فهم مفردات ذلک النشاط وإعطاء صورة واضحة عنهُ دون الرجوع إلى النصوص التی کانت نتاج ذلک النشاط.

أبرز الاختلافات بین الرسائل الآشوریّة والبابلیّة فی العصر الآشوریّ الحدیث (911-612) ق.م.

عثمان غانم محمد

اداب الرافدین, 2010, السنة 40, العدد 56, الصفحة 527-541
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2010.30841

من المعروف أن اللهجتین الآشوریّة والبابلیّة الحدیثتین تنتمیان إلى اللغة الأکدیة التی تکلّم بها سکان بلاد الرافدین حیث انتشرت اللهجة الآشوریّة فی شمال العراق واللهجة البابلیّة فی جنوبه.
ومن قراءة أرشیفات الرسائل الملکیة الآشوریّة فی العصر الآشوریّ الحدیث (911-612) ق.م. لوحظ أن بعض هذه الرسائل کتبت بلهجة بابلیّة، ومن هنا جاء البحث لیسلط الضوء على أبرز الاختلافات بین تلک الرسائل التی کتبت بتلک اللهجتین المتعاصرتین وکان من یتکلم اللهجة الآشوریّة هم ممن یدیرون الدفة السیاسیة للبلاد آنذاک.
لقد تم تقسیم البحث ضمن عدة محاور، وهی: الاختلافات الطبیعیة المتعلقة بالرقیم نفسه والخط المسماری. أما المحور الثانی وهو الأهم، فهو یختص بالاختلافات الصوتیة بین اللهجتین ویتطرق المحور الثالث إلى ترکیب الأسماء والأفعال وأخیراً محتوى النص.

اسم الفاعل فی اللغات العاربة بین الإسمیة والفعلیة: دراسة مقارنة فی ضوء الفصحى واللغات العاربة

أمین عبدالنافع أمین

اداب الرافدین, 2010, السنة 40, العدد 56, الصفحة 473-506
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2010.30836

یُعد موضوع اسم الفاعل واحداً من المواضیع النحویة المهمة، فلا یکاد کتابٌ من کتب اللغات العاربة إلا وتعرَّض لهذا الموضوع، ومع ذلک فإنَّ معظم هذه البحوث والدراسات جاءت إمَّا موجزةً. بحیث انها لم تـُعط صورة واضحةً ودقیقة من حقیقة اسم الفاعل فی اللغات العاربة، أو إنّها اقترحوه على دراسة اسم الفاعل فی لغة واحدة من اللغات العاربة، اللغة العربیة أو العبریة، دون إخضاع البحث للمنهج المقارن، وبذلک فهی أیضاً لم تعط الصورة الواضحة عن حقیقة اسم الفاعل فی اللغات العاربة. ومن هنا جاءت أهمیة دراسة هذا الموضوع‘ اسم الفاعل فی اللغات العاربة بین الاسمیة والفعلیة‘، ولقد اعتمدت الدراسة المنهج الوصفی فی معالجة مواضیع البحث، وهو منهج یقوم على أساس الوصف والإحصاء والاستقراء والاحتکام إلى الأسالیب الواردة فی اللغات العاربة، حیث تناولت الدراسة اسم الفاعل من حیث تعریفه وصیاغته فی عموم اللغات العاربة، کما بیَّنت الدراسة علامات الاسمیة فی صیغة اسم الفاعل فی هذه اللغات، ثم ناقش البحث علامات الفعلیة فی صیغة اسم الفاعل، والدلالة الزمنیة لصیغة اسم الفاعل من حیث دلالتها على الزمن الماضی والحالی والاستقبال فضلاً عن دلالتها على الزمن العام، کما بیـَّن البحث أسلوب مبالغة اسم الفاعل فی اللغات العاربة.

مرقد الشیخ عدی بن مسافر وفق اضبارة مدیریة أوقاف نینوى

منهل اسماعیل علی بک

اداب الرافدین, 2008, السنة 38, العدد 52, الصفحة 149-176
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2008.32069

تکمن أهمیة دراسة مرقد الشیخ عدی بن مسافر فی قدرتها على إعطائنا صورة عن إحدى الأماکن الأثریة الدینیة فی منطقة الشیخان بالموصل  وهو مرقد مقدس یسمى مرقد الشیخ عدی بن مسافر، لقد أدى هذا المرقد واجبات کثیرة فهو من جهة أدى دوراً تعلیمیاً ومن جهة ثانیة أرى دوراً دینیاً تعبُّدیاً فضلاً عن دوره الاجتماعی، کما کان لهذا المرقد أوقاف کثیرة انتشرت فی أقضیة ونواحی الموصل وکانت على عدة أنواع منها على سبیل المثال قرى وعقارات ومزارع وبساتین ومیاه، کما کان لهذا المرقد واردات أخرى متفرقة غیر واردات الأملاک الموقوفة وهی واردات طاؤوس ملک والتخت وشیخ شمس التی کانت تجبى من وزارة المالیة، کما کان لأوقاف هذا المرقد محاسب ومتول ٍ وناظر من مدیریة الأوقاف.

مسلة البن بن بین العقیدة والفن فی حضارة مصر القدیمة

هالة عبدالکریم الراوی

اداب الرافدین, 2008, السنة 38, العدد 51, الصفحة 25-38
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2008.32959

البن بن هو ذلک الحجر الذی اتخذ شکل الهرم وتربع فوق کتلة حجریة عالیة نقشت جهاتها بالکتابات الهیروغلیفیة وتوسطت معابد الشمس فی مدینة الهیلیوبولیس مرکز عبادة اله الشمس رع ، والبن بن هو((المشعة أو المضیئة)) فی اللغة المصریة القدیمة کإشارة إلى أشعة الشمس التی تنعکس بصورة رائعة على قمة هذا الحجر المدبب الرأس ورمز له فی الکتابة الهیروغلیفیة بالشکل تعبیراً عن البن بن .
ویعتقد ان مدینة عین شمس کان بها شجرة عالیة مدببة الطرف کان یحط علیها أحیانا طائر یدعى (بنو) المقدس الذی یطیر دائما ولایحط الا على قمم الاشجار العالیة أوالجزء الأعلى المدبب من القمة وربما یعبر هذا الطائر أیضا عن (الفونکس او العنقاء او السمندل) وقد ارتبط هذا الطائر (بنو) بالحجر (بن بن) والشجرة المقدسة المدببة الطرف فاصبح الثلاثة من الرموز المقدسة التی تمثل الشمس وعنه انبثقت فکرة المسلة بقمتها المدببة .
ارتبط مفهوم إقامة المسلة بالجانب الدینی والعقائدی للمصریین القدماء حالها فی ذلک حال بقیة الأعمال الفنیة المصریة التی کان للدین الدور الأساس فی إقامتها لذا ارتبط إقامة المسلة بأحد أشهر مذاهب مصر القدیمة مذهب عین شمس (هیلیوبولیس)  .
یعد مذهب هیلیوبولیس أقدم المذاهب التی أرتبطت بنظرة کهنة مصر فی تلک المدینة حول نشأة الکون وعلاقته بإله الشمس (رع) الذی یرون فیه أول من حکم الدنیا ناشراً فیها العدل والمساواة، إذا تصور کهنة هذا المذهب بأن العالم کان فی الاصل فضاءاً أزلیاً فی هیئة کتلة سائلة لا حراک بها أطلق علیه المصریون تسمیة (نون) وقد ظهر فی هذا النون إله الشمس بقوته ،کما أطلق علیه فی مذهب عین شمس "الموجود بذاته" ونقرأ فی نصوص متون الأهرام  أن اله الشمس عندما ظهر على هذا التل الازلی استقر على حجر هرمی الشکل أطلق علیه المصریون القدماء لفظة (البن بن) الذی عد منذ ذلک الوقت رمزاً لاله الشمس .
 

النحت والترکیب فی اللغة الأکدیة (دراسة مقارنة)

زهیر ضیاء الدین سعید

اداب الرافدین, 2008, السنة 38, العدد 50, الصفحة 1-18
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2008.33005

 ویرى المحدثون فی النحت "أن تعمد إلى کلمتین أو جملة فتنتزع من مجموع حروف کلماتها کلمة فذة تدل على ما کانت تدل علیه الجملة نفسها. ویرى فریقٌ آخر أن النحت یُبنى من "أخذ کلمة من کلمتین أو أکثر مع المناسبة بین المأخوذ والمأخوذ منه فی اللفظ والمعنى معاً"، أی إن النحت عندهم یجمع بین کلمتین أو أکثر متباینین فی المعنى والصورة. وینسجم ذلک مع رأی الخلیل من "أن الکلمتین إذا رُکبتا ولکل منهما معنى وحکم أصبح لهما بالترکیب حکم جدید. وبعبارة أخرى لا توجد قاعدة عامة مطردة لکیفیة النحت. فقد تستقل کل کلمة عن الأخرى فی إفادة معناها لتفید معنى جدیداً بعد النحت، ذلک أن اللغویین لم یضعوا له نظاماً بعینه وضابطاً یجب الخضوع له. وکل ما یمکن أن یقال فیه إنه اختزال واختصار لصیغ وتراکیب.

أهم شارات الملکیة فی العراق القدیم

محمد حمزة الطائی

اداب الرافدین, 2008, السنة 38, العدد 50, الصفحة 301-326
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2008.33037

ان لدراسة الشارات الملکیة فی العراق القدیم أهمیة کبرى فی حقل الدراسات الأثریة ،  إذ أنها تلقی الضوء على جانب مهم من جوانب النظام الملکی الذی ساد فی العراق لمدة طویلة جداً .
وکان لشارات الملکیة أهمیتها الکبیرة فی نظر ملوک العراق القدیم ، ونرى ذلک جلیاً فی المنحوتات والتماثیل والمسلاّت إذ قلّما نجد أثراً یخْلو من هذه الشارات المقدسة التی کان یتسلمها کل ملک فی حفل تتویجه، وتمثل هذه الشارات رموزاً مَلکیة تُضفی الهیبة والاحترام والتقدیر على کل من یتسلمها ، وتمیزه عن بقیة الناس ، وکان لتسلمها طقوس وتقالید خاصة تمارس فی المناسبات الرسمیة والاحتفالات الدینیة ومراسیم التتویج ، وأول من اتبعها هم السومریون ثم الاکدیون ثم أخذها عنهم الملوک البابلیون والآشوریون الذین طوروها وحافظوا علیها .
کان الاعتقاد السائد بین سکان بلاد الرافدین ان الملکیة مقرها فی السماء، هبطت قبل الطوفان فی مدینة اریدو ثم صعدت إلى السماء أثناء الطوفان ، ونزلت مرة ثانیة إلى مدینة کیش، کما یرد هذا فی جداول الملوک السومریین .


 

صناعة الفخار العراقی من أقدم العصور حتى نهایة التاریخ القدیم

غسان طه یاسین

اداب الرافدین, 2008, السنة 38, العدد 49, الصفحة 1-42
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2008.33428

اتسمت الحضارة العراقیة القدیمة بصفة الأصالة ، فقد نبعت من أرض العراق، ثم نمت وتطوّرت وانتشرت فی مناطق بعیدة وأثرّت وتأثّرت وازدهرت ووصلت إلى درجة عالیة من التطوّر نتیجة للتجاوب السریع الذی حدث بین الفرد العراقی وبین البیئة التی عاش فیها. فقد هیّأت البیئة فی العراق مقومات الحیاة وکان فی مقدّمتها الماء والطین، فبنى المعابد، والقصور، والبیوت، والأسوار، والزقورات، والمقابر وکتب على الطین وصنع تماثیله وأدواته الأخرى من الطین، فکانت صناعة الفخار إحدى أهم الصناعات القدیمة التی عرفها الإنسان العراقی منذ النصف الثانی من العصر الحجری الحدیث ، واستمرت صناعة الفخار بالتطور عبر عصوره القدیمة والإسلامیة حتى وصلت إلى ما وصلت إلیه هذه الصناعة من تطور فی الوقت الحاضر.
إن مستوى التقنیة التی توصّل إلیها الفخاریون العراقیون یمکن ربطها بعاملی الزمان والمکان ، فأما ناحیة الزمان فیمکن تحدیدها عن طریق دراسة أشکال الفخار وطرزه وزخارفه وألوانه أو بواسطة تاریخ التألق الحراری الضوئی أو بالطریقة المغناطیسیة.
وأما ناحیة المکان فیمکن تحدیدها من خلال دراسة مادة الفخار (الطین) بواسطة الطرق العلمیة الحدیثة - التی أثبتت بأن سکان بلاد الرافدین کانت لهم تقنیة عالیة فی صناعة الفخار تطوّرت بمرور الزمن، وهذا ما سیوضّحه البحث.

عنصر زخرفة شجرة الحیاة الآشوریة

عادل عبدالله عبدالستار الشیخ; غسان مردان حجی النجاری

اداب الرافدین, 2008, السنة 38, العدد 49, الصفحة 43-70
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2008.33439

نحاول من خلال هذا البحث تقدیم مدخل لعنصر زخرفة شجرة الحیاة الآشوریة ومدى أهمیتها فی فنون العراق القدیم ، إذ أصبحت هذه الزخرفة واحدة من العناصر الفنیة الرائعة التی برع الفنان العراقی فی تصمیمها وتنفیذها على الأعمال الفنیة . وتعد الأدلة المکتشفة خلال أعمال التنقیب من أهم مصادر معلوماتنا فی هذه الدراسة ، فقد تم العثور على نماذج کثیرة من الرسوم والمنحوتات الجداریة والأختام الأسطوانیة فی مواقع عدیدة فی العراق وهی النماذج التی قمنا بدراسة خصائصها الفنیة وأسالیب تنفیذها وهو ما سیتوضح لاحقاً. إن هذا العنصر الزخرفی یلقی الضوء على جانب مهم من فن الزخرفة فی العراق القدیم ، کونها تعد أصولاً لفن الزخرفة فی العصور اللاحقة فضلاً عن احتفاظها بخصائصها المنفردة التی تعکس شخصیة الفن وعراقته وقدمه إلى جانب تأثیره فی الفنون الأخرى . فان الهدف من هذه الدراسة معرفة بدایة نشأة عنصر شجرة الحیاة ومعرفتها عند العراقیین حتى نهایة العصر الآشوری الحدیث ومعرفة المزایا والتطورات الحاصلة فیها إذ عبّر الفنان عن هذه الزخرفة من خلال الطبیعة وما فیها من مرئیات ، ویمکن الاستدلال على عدة دوافع تقف وراء شیوع هذا العنصر الزخرفی منها الدافع الدینی ولذلک ارتبطت المفاهیم الفنیة بالعقیدة الدینیة فی العراق القدیم فی کثیر من الأعمال الفنیة . وعبر مراحل مختلفة من تاریخ العراق القدیم فضلاً عن الإحساس بجمال الطبیعة والانجذاب نحو کل ما هو جمیل وتوظیفه فی تزیین المنحوتات والرسوم الجداریة والأختام الأسطوانیة . وأخیراً الدافع التقنی المتمثل بالقضاء على الفراغ المحیط بالمشهد المنفذ فوق سطوح المنحوتات والأختام .

نتائج تنقیبات کلیة الآداب – جامعة الموصل فی موقع سلال

جابر خلیل ابراهیم; عامر سلیمان

اداب الرافدین, 2007, السنة 37, العدد 48, الصفحة 1-26
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2007.33535

بدعوة من دائرة الآثار والتراث (الهیئة العامة للآثار والتراث حالیا)، ساهمت هیئة تنقیبات جامعة الموصل التابعة لکلیة الآداب بالحملة الوطنیة والعالمیة لإنقاذ أثار المواقع الأثریة الواقعة فی منطقة غمر سد الموصل وذلک بالتنقیب فی عدد من المواقع الواقعة فی أو قرب مرکز ناحیة زمار (القدیمة) التابعة إلى قضاء تلعفر.
فبعد أن انتهت هیئة تنقیبات جامعة الموصل من أعمالها فی موقع تل أبو ظاهر الواقع على بعد 15 کیلومترا شمال غرب مرکز ناحیة زمار، باشرت أعمالها عام 1981 فی موقع مصیفیة الواقع على بعد خمسة کیلومترات إلى الجنوب لشرقی من مرکز ناحیة زمار، واستمر العمل فی الموقع المذکور لموسمین متتالیین فی عامی 1981 و 1982 وأسفرت التنقیبات عن نتائج علمیة مهمة وکان قد ساهم فی العمل مع هیئة تنقیبات الجامعة وفد من طلبة الدراسات العلیا فی جامعة کلیمون قرا الفرنسیة مع أستاذ الآثار فیها .
وفی أیار من العام 1982، باشرت هیئة تنقیبات جامعة الموصل. المشکلة من الأساتذة کل من أ. د. عامر سلیمان رئیسة ود. عادل نجم و د. جابر خلیل إبراهیم أعضاء والسد سلطان درویش ملاحظة فنیة بموجب الأمر الإداری الصادر عن عمادة کلیة الآداب المرقم 2645
/ 65 / 1 والمؤرخ فی 1982 / 6 / 19 . ومثل دائرة الآثار والتراث لدى الهیئة فی الموسم الأول حنا یلدا فی حین مثلها فی المواسم التالیة السید سالم یونس - ممثل الدائرة فی موقع سلال القریب من مرکز ناحیة زمار. وقد استمر العمل فی الموقع المذکور لثلاث مواسم متتالیة وأسفر عن نتائج علمیة مهمة حیث کشف عن عدد کبیر من الطبقات السکنیة التی تمثل أدوار مختلفة أعطت تصورة کاملا لتسلسل أدوار الاستیطان فی المنطقة
تم اختیار موقع سلال، الذی یبعد عن مرکز ناحیة زمار بحوالی سبع کیلومترات، بعد أن قامت الهیئة بدراسة الملتقطات الأثریة من کسر فخاریة وقطع من الأجر وبقایا أسس من الجدران، کان بعضها ظاهرة على سطح التل، ظنا منها بان التل یضم أدوارة حضاریة مختلفة یرقی تاریخ أقدمها إلى الألف الثالث قبل المیلاد وان التل یمثل مستوطنة کبیرة قیاسا مع المستوطنات والمواقع الأثریة الأخرى الواقعة فی المنطقة بصورة عامة مما یدفع للظن بان هذا المستوطن کان یمثل مرکزا مهما: لبقیة المستوطنات الصغیرة الواقعة قریبة من تل زمار (ضویج)  ومصیفنة وشیخ حمصی و غیرها. ویبدو أن اختیار الموقع من قبل سکانه الأوائل لیکون مستوطنة زراعیة فی العصور المبکرة ومن ثم حصن أو قلعة محصنة فی الفترات الإسلامیة التالیة کان اختیار مدروسة وموفقة حیث یطل التل من جهته الشمالیة على سهل ضیق یفصل بین التل وبین نهر دجلة، وهو سهل فی غایة الخصوبة حیث تتجدد خصوبته سنویا بما ترسبه علیه میاه الفیضانات وظل هذا السهل یستغل من قبل السکان المحلیین حتى الوقت الحاضر لزراعة الخضراوات الموسمیة  وقد أعطى هذا الموقع المطل على نهر دجلة للمستوطن او القلعة حمایة إضافیة .

تقنیات صناعة الألواح الفخاریة فی العصر البابلی القدیم

ریا محسن الحاج یونس; فیحاء مولود الحیالی

اداب الرافدین, 2007, السنة 37, العدد 47, الصفحة 197-208
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2007.166194

فی الفترة أو العصر الذی صنعت فیه. وما أظهرته عملیا ت التنقیب فی مواقع المدن القدیمة من کمیات کبیرة من هذه الألواح یتبین لنا مدى أهمیة دورها الحضاری فی التاریخ العراقی القدیم.
عرفت هذه الألواح فی المصادر الأجنبیة بـ (Terracotta) وهو مصطلح النصف الأول منه Terra یعنی تراب والنصف الثانی cotta  یعنی المطبوخ أو المفخور.
والألواح الفخاریة عبارة عن طبعة من الطین لقالب یتضمن مشهدا معینا, وتأخذ الطبعة عمق القالب المضغوطة فیه فتبدو وکأنها منحوتة بنحت عال أو واطئ على خلفیة مستویة. 

لمحة جدیدة عن أصل جسور الموصل فی ضوء معطیات التحسس النائی

فواز حمید حمو النیش

اداب الرافدین, 2007, السنة 37, العدد 47, الصفحة 209-222
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2007.166195

لقد تطورت جسور مدینة الموصل عبر الزمن حسب تطور الحاجة إلیها بین جسر وجسرین أو انعدامها فی بعض الأحیان، وخاصة عندما کانت الدولة مهددة بعدو قادم  من الجهة الیسرى لهذه المدینة، فتقوم بهدم المعابر والجسور أو فی حال ضعف الدولة أو قلة میزانیتها، عندما تنتابها کوارث الفیضانات وتهدم جسورها، فلا تستطیع إعادة بناء هذه الجسور ثانیة على ما کانت علیة قبل تلک الفیضانات. تطورت هذه الجسور حتى أصبحت على وضعیتها الحالیة، لیصبح عددها الیوم خمسة جسور قاطعة لنهر دجلة. تشیر الدلائل ضمن الصور الفوتوغرافیة عند بدایة ظهور التصویر الفوتوغرافی لهذه المدینة على وجود جسرین قد سبق الخمسة جسور أعلاه وهما جسر الخشب (الجدید) وجسر القناطر(القدیم). کما ویشیر الأزدی فی حوادث سنة 212هـ/827م إلى قیام هارون بن أبی خالد والی الموصل بـ ((حفر القناطر التی تمر بها المیاه إلى دجلة)) لحمایة المدینة من جهتها الشرقیة وکخطة دفاعیة عنها، عندما تعرضت للتهدید من الجهة الشرقیة.

أهمیة المیاه فی حضارة بلاد الرافدین

حسین ظاهر حمود; هالة صالح الحدیثی

اداب الرافدین, 2007, السنة 37, العدد 47, الصفحة 223-236
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2007.166196

تعد المیاه من أهم عناصر الطبیعیة قاطبة، فهو سائل للحیاة بعبارة أخرى یمثل الماء أهم مورد حیوی لجمیع أشکال الحیاة، حیث لا غنى عنه لجمیع الکائنات الحیة سواء أکان أنساناً أم حیواناً أم نباتاً؛ قال تعالى "وجعلنا من الماء کل شیء حی"، فضلاً عن کونه یعد أحد أهم الرکائز الأساسیة التی یمکن أن تنهض علیها البلاد، فمن المحال أن نتصور حیاة ودیمومة أی مجتمع وتطوره دون الماء ذلک لان التقدم والتطور الحضاری مقترن بإمکانیة الحصول على الماء واستغلاله.

دمى والواح فخاریة غیر منشورة من نتائج تنقنیات جامعة الموصل فی تل حلاوة حمرین

غسان طه یاسین

اداب الرافدین, 2007, السنة 37, العدد 45, الصفحة 11-46
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2007.166814

تعد الدمى الأدمیة إحدى سمات حضارة وادی الرافدین، ومؤشر حقیقی بعکس مدى التقدم الذی حققه الفنان العراقی القدیم فی مجال صناعة الدمى من الناحیتین الفنیة والتقنیة، وأثرها على المستوى الفکری والاجتماعی والدینی.
یتناول البحث دراسة الدمى الأدمیة غیر المنشورة التی تم اکتشافها من قبل جامعة الموصل فی تل حلاوة بین عام 1978-1980م، حیث تم العثور على (38) دمیة أدمیة (أنثویة وذکریة)، و (10) ألواح فخاریة معظمها تعود إلى العصر البابلی القدیم .
 
 

دور الآثار والنصوص المسماریة فی تعزیز هویة العراق

عامر سلیمان

اداب الرافدین, 2006, السنة 36, العدد 43, الصفحة 1-14
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2006.35411

العراق مهد إحدى الحضارات الأصلیة القلیلة فی العالم. هذه الحقیقة تدل علیها المکتشفات الأثریة التی نتجت عن الحفریات منذ منتصف القرن التاسع عشر. خرجت هذه الحفریات بعشرات المئات من النصوص المسماریة المنقوشة على الألواح الطینیة والحجریة. تعکس هذه الألواح بدورها العدید من جوانب الحضارة العراقیة القدیمة. شرع العلماء الأجانب فی دراسة هذه الآثار. من المهم أن نعرف أن العدید من النصوص المقروءة لها تشابه کبیر مع ما ورد فی العهد القدیم. تم توضیح هذه الحقیقة من خلال عشرات الأوراق والدراسات باللغات الأجنبیة بالإضافة إلى عدد قلیل جدًا باللغة العربیة.
حتى الآن ، معظم الدراسات لیست معنونة بـ "العراق" ، لکنها تحمل أسماء أجنبیة أو أسماء قدیمة مثل المصطلح الیونانی "بلاد ما بین النهرین". تمت ترجمة هذا المصطلح إلى "الأرض الواقعة بین النهرین" وهو المصطلح الأکثر استخدامًا. ومع ذلک ، فإن معظم العراقیین لا یعرفون بالضبط المقصود من هذا المصطلح ، أی "بلاد ما بین النهرین" ناهیک عن الأسماء القدیمة مثل "بابل" و "آشور" و "سومر" وما إلى ذلک.
علاوة على ذلک ، کانت النصوص الأکادیة والصیفیة مکتوبة ولا تزال باللاتینیة ومترجمة إلى لغات أجنبیة. قدموا معلومات غریبة عن تاریخ العراق القدیم. تستخدم هذه النصوص أسماء توراتیة لحکام وملوک العراق القدیم.
إن تبنی مثل هذا النهج فی التعامل مع تاریخ العراق القدیم له آثار دینیة وعرقیة. حالة کهذه تعزل العراق الحالی عن تاریخه القدیم. لذلک ، من مسؤولیتنا تبنی مدرسة عراقیة نقی

أهمیة استخدام التقنیات المعلوماتیة للتحسس النائی فی کشف الآثار

حسین ظاهر حمود; سعد أحمد إسماعیل

اداب الرافدین, 2005, السنة 35, العدد 41.1, الصفحة 73-94
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2005.166576

    یعد استخدام تقنیات التحسس النائی من التقنیات الحدیثة المستخدمة  فی الدور المتطورة فالتحسس النائی أدوات حیویة موثقة ومعتمدة لعلماء الآثار والمؤرخین فی الحضارات القدیمة وغیرهم من المهتمین بالآثار .

العقوبات البدنیة فی بلاد الرافدین وبلدان قدیمة أُخرى

عامر سلیمان صالح; أحلام سعدالله صالح

اداب الرافدین, 2005, السنة 35, العدد 41.1, الصفحة 3-20
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2005.166570

      تناول البحث العقوبات البدنیة التی کانت سائدة فی قوانین العراق القدیم التی اعتمدت مبدأ القصاص منها قانون حمورابی والقوانین الآشوریة وقوانین العصر البابلی الحدیث وکذلک البلدان الأُخرى فهی بلاد عیلام والأناضول .

من التراث العراقی القدیم صیاغة الحلی الذهبیة

عامر سلیمان صالح; سهیلة مجید أحمد

اداب الرافدین, 2005, السنة 35, العدد 41.1, الصفحة 21-42
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2005.166571

      تناول البحث صناعة الحلی الذهبیة وجمالیاتها فی العراق القدیم التی کانت إحدى أهم وسائل التزیین لذا أعار لها الملوک أهمیة کبیرة فی حیاتهم وبعد موتهم فکانت تنقش على قبورهم .

العلاقات الاجتماعیة فی المصنع دراسة سوسیومتریة فی مصنع ألبان الموصل

صباح أحمد النجار

اداب الرافدین, 2003, السنة 33, العدد 36, الصفحة 15-34
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2003.166660

    تعدّ العلاقات الاجتماعیة من العملیات المهمة فی حیاة الفرد والمجتمع وأن هذه العلاقات لیست مجرد ارتباطات صداقة أو مناقشات لاتمت بصلة إلى السلوک الفرد بل هی تضطلع بدور خطیر فی تقریر مواقف الأفراد وسلوکهم تجاه الآخرین وتجاه أعمالهم ومرؤوسیهم ومواقع تلک الأعمال   .
    وتمثل العلاقات الاجتماعیة الرکیزة الأساسیة لبنیة أیة جماعة بل ان بناء أی جماعة تعتمد على طبیعة العلاقات الاجتماعیة السائدة بین أفرادها وماتفرزه من عملیات اجتماعیة کالتعاون والتماسک والصراع بین الأفراد والمؤسسات .

اللغة الأکدیة وأسلوب نطقها الصحیح

عامر سلیمان صالح

اداب الرافدین, 2003, السنة 33, العدد 36, الصفحة 1-14
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2003.166658

    اللغة الأکدیة مصطلح یطلق على جمیع اللهجات الأکدیة والبابلیة والأشوریة والکلدیة التی شاعت فی بلاد الرافدین خلال مایقرب من ثلاثة آلاف سنة سبقت المیلاد وهو مصطلح قدیم استخدم منذ الألف الثالث قبل المیلاد للدلالة على لغة الأقوام التی أسست ماعرف بالمملکة الأکدیة وکانت قد جاءت أصلًا من شبه جزیرة العرب إذ ورد فی النصوص المسماریة بصیغة لشان أکدم أی : اللسان الأکدی أو اللغة الأکدیة .
    وقد بطل استخدام آخر اللهجات الأکدیة قبیل بدء التاریخ المیلادی أبو بعده بقلیل إذ یرقى تاریخ آخر النصوص المسماریة الأکدیة الى النصف الثانی من القرن الأول المیلادی .

أضواء على أُصول نظام الکتابة الصوریة (الارکائیة)

خالد سالم إسماعیل

اداب الرافدین, 2003, السنة 33, العدد 36, الصفحة 161-176
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2003.166681

من بین أهم الانجازات الحضاریة التی اضطلع بها سکّان وادی الرافدین هو ابتداعهم لأقدم نظام کتابی معروف لحد الآن فی الحضارات الإنسانیة جمعاء .
        إن الجذور الأولى لهذا الانجاز هی تلک الوثائق المدونة التی تم الکشف عنها فی المدینة السومریة الشهیرة الورکاء ومن اسم هذه المدینة اشتق اسم الکتابة التی اکتشفت لأول مرة الکتابة وهی الکتابة الارکائیة وکما یسمیها بعضهم بنصوص العهد الشبیه بالکتابی ومهما تکن التسمیات التی أطلقت علیها إلّا أنها جمیعًا قصد بها الکتابة الصوریة ویجمع معظم الباحثین أن هذا الاکتشاف کان قد تم بحدود نهایة الألف الرابعة ق . م. أبو بعده مباشرة .

رسائل طاب – صل- إیشارا حاکم مدینة آشور إلى سرجون الآشوری الثانی

علی یاسین الجبوری

اداب الرافدین, 2003, السنة 33, العدد 36, الصفحة 145-160
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2003.166674

        منذ أن انتقل آشور ناصر بال الثانی إلى عاصمته الجدیدة مدینة کلخو نمرود  عام 879 ق م بقیت مدینة آشور تحظى باهتمام الملوک الآشوریین المتأخرین على الرغم من بنائهم المدن خاصة بهم حیث نجد أنهم یتفاخرون بالأعمال العمرانیة التی قاموا بها فی مدینة آشور من بناء معابد جدیدة أوصیانة معابدها وقصورها فی تحصین المدینة والاهتمام بأسوارها  .
     وصارت فی العصر الآشوری مقاطعة آشور بأیدی أحد المتنفذین فی العصر الآشوری الحدیث ویحمل لقب شاکن- ماتی إذ تشیر المسلات والنصب التذکاریة التی ترکها أنها کانت مخصصة لهذه الوظیفة .

البناء الوصفی لملحمة إیرا "إله الطاعون"

خالد سالم إسماعیل

اداب الرافدین, 2002, السنة 32, العدد 35, الصفحة 161-174
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2002.166731

          من بین أهم الأنموذجات التی شاع صیتها وبان ذکرها وانتشرت فی الآفاق ضمن أدبیات العراق القدیم تبرز قصیدة بابلیة شکلت ملحمة الإله المحارب المغوار البطل إیرا التی تعرف فی المباحث الحدیثة بعنوان ملحمة : أیشوم وایرا .
        إن هذا النتاج الأدبی قد نُظّم بأًسلوب شعری وصفی بلیغ المعانی ویحتل مکانة خاصة فی الأدب الآشوری – البابلی لأسباب کثیرة منها :
تنظیمه وصیاغته : ویمکن درجه بین أفضل ثلاث قصائد شعریة مدونة فی العراق القدیم 

قانون الحضر دراسة مقارنة

عامر سلیمان صالح

اداب الرافدین, 2002, السنة 32, العدد 35, الصفحة 1-10
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2002.166723

    الحضر هی مدینة عراقیة تقع على بعد 80 کم جنوب غرب الموصل. یعتقد أن المدینة أسست فی بدایة القرن الثانی قبل المیلاد. تعتبر حالیا مرکز قضاء الحضر فی محافظة نینوى. معظم سکانها من العرب تقع إطلال مدینة الحضر التاریخیة على بعد 2 کم شمال غرب الحضر الحالیة و قد تم العثور على عدد من النصوص الکتابیة محفورة على أحجار کبیرة تحتوی على بعض الأحکام القانونیة و الأعراف التی کانت سائدة فیها و خاصة التی تتعلق بالسرقة و العقوبة الصادرة بحق مرتکبیها و قد عثر على هذه الکتابات خلال أعمال التنقیبات التی قامت بها دائرة الآثار و التراث فی مواسم مختلفة فی المدینة الذی بدأ منذ عام 1951 و استمر لسنوات طویلة و قد صاحبت التنقیبات الآثریة أعمال صیانة للأبنیة و المرافق المکتشفة و یتضح من خلال الدلائل الآثریة و التاریخیة أن فترة انتعاش المدینة تمتد من حدود القرن الأول قبل المیلاد حتى منتصف القرن الثالث المیلادی و هناک عوامل و حوافز وراء ذلک أبرزها الأهمیة الدینیة التی اکتسبتها المدینة بکونها مرکزا للقبائل العربیة التی سکنت الجزیرة حیث أقامت معابدها و وضعت فیها تماثیل .

رأی فی نشأة المعتقدات الدینیة فی بلاد الرافدین

عامر سلیمان صالح

اداب الرافدین, 2001, السنة 31, العدد 34, الصفحة 1-15
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2001.166749

              دیانة بلاد مابین النهرین هی المعتقدات والممارسات الدینیة التی کان یؤمن بها السومریین والأکادیین السامیین الشرقیین والأشوریین والبابلیین ومن ثم آمن بها المهاجرین الآرامیین والکلدان الذین کانوا یعیشون فی بلاد مابین النهرین (منطقة تشمل العراق الحدیث وجنوب شرق ترکیا وشمال شرق سوریا) التی کانت تحکم المنطقة لمدة 4200 سنة، منذ الألفیة الرابعة قبل المیلاد فی جمیع أنحاء بلاد ما بین النهرین وحتى القرن العاشر تقریباً بعد المیلاد فی آشور. . الإیمان بأکثر من آلهة کانت الدیانة الوحیدة فی بلاد ما بین النهرین القدیمة طوال آلاف السنین قبل الدخول فی فترة من التراجع التدریجی والتی بدأت بین القرن الأول والثالث بعد المیلاد . حدث هذا التراجع بسبب الانفتاح على الدیانة المسیحیة الشرقیة الأصلیة الممیزة (السریانیة المسیحیة مثل: الکنیسة الآشوریة الشرقیة والکنیسة السریانیة الأرثوذکسیة) وکذلک المانویة والغنوصیة، واستمرت حوالی ثلاثة إلى اربعة قرون، حتى اندثرت أغلب التقالید الدینیة الأصلیة للمنطقة مع بقاء آخر الآثار الموجودة بین بعض المجتمعات الآشوریة النائیة حتى القرن العاشر بعد المیلاد.

نماذج من الوثائق الیومیَّة فی العراق القدیم

حسین ظاهر حمود

اداب الرافدین, 2001, السنة 31, العدد 34, الصفحة 34-42
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2001.166752

          یقصد بالوثائق الیومیة جمیع العقود والمعاملات القانونیة التی کانت تبرم بین الأفراد وتثبّت تحریریا على رقم من الطین ولهذه الوثائق أهمیة کبرى فی دراسة التاریخ الاقتصادی والاجتماعی القدیم لأنها تعیننا فی معرفة طبیعة الأنظمة القانونیة التی کانت سائدة فی المجتمع العراقی القدیم .
         وتعکس واقع تطبیق تلک الأنظمة وأسلوب ممارسة العراقیین لها وتسد هذه الوثائق فی الوقت ذاته  بعض الثغرات الموجودة فی القوانین المکتشفة إذ تضم تلک الوثائق جمیع أنواع المعاملات الخاصة بالأحوال الشخصیة کالزواج والطلاق والتبنی أو النشاطات الاقتصادیة الأخرى والمالیة کالبیع والإیجار والاقتراض .

عقوبة جریمة الزنا فی العراق القدیم

أحلام سعدالله الطالبی

اداب الرافدین, 2001, السنة 31, العدد 34, الصفحة 43-56
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2001.166754

اهتمت القوانین العراقیة القدیمة بتنظیم العلاقات الأسریة من خلال صیاغة قواعد قانونیة تحدد سلوک الأفراد فیما بینهم وقد وضعت تلک القواعد حدودًا لایستطیع الفرد أن یتجاوزها ولاسیما فیما یتعلق بتنظیم العلاقة الزوجیة لما لهذه العلاقة من قدسیة فی نظر القانون .
        وعمل المشرع فی قانونه ولاسیما قانون حمورابی على إیجاد الحلول القانونیة التی تتناسب مع طبیعة الحیاة الاجتماعیة آنذاک بما یحقق الأمن والاطمئنان ویحدد فی حالة الانحلال أو التسیب فی المجتمع وفی مقدمتها جریمة الزنا وفرضت القوانین عقوبات بحق الزانی والزانیة مما یعکس رغبة المشرع فی مقاومة الرذیلة .

بعض أحکام المقاطعات فی العصر البابلی الوسیط 1160 – 727 ق. م

علی یاسین الجبوری

اداب الرافدین, 2001, السنة 31, العدد 34, الصفحة 16-33
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2001.166751

          غزا العراق فی أواخر العصر البابلی القدیم أقوام جاءت من الشرق أو من الشمال الشرقی عرفوا بالکشیین. أسسوا سلالة حاکمة جدیدة دام حکمها زهاء خمسة قرون. وقد عرف هذا العهد بالعصر البابلی الوسیط الذی یعد من العصور المظلمة فی العراق. لم یخلف لنا الکشیون وثائق أو سجلات تاریخیة بلغتهم الأصلیة وإنما استعملوا لغة بلاد بابل. ویبدو أنهم قد تخلّوا عن دیانتهم التی کانوا علیها لیعتنقوا الدیانة البابلیة. وقد أسسوا فی منتصف عهدهم عاصمة جدیدة قرب بغداد الحالیة عرفت باسم (دور- کوریکالزو) أی مدینة الملک الکشی کوریکالزو.

مدینة بابل وتطبیق العدالة

عامر السلیمان

اداب الرافدین, 1999, السنة 29, العدد 32, الصفحة 1-15
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.1999.166675

حظیت مدینة بابل بشهرة عالمیة واسعة قدیما وحدیثا ، بل انها تعد من أشهر مدن العالم القدیم قاطبة . مجدها القدماء من البابلیین انفسهم وکتب عنها العهد القدیم ، کتاب الیهود المقدس ،وذکرها الکتاب الکلاسیکیون ووصفوا ابنیتها الضخمة ، واشار الیها الکتاب العرب ، وهی المدینة العراقیة الوحیدة التی ورد ذکرها فی القران الکریم .
کان من اسباب شهرة بابل انها کانت مرکز امبراطوریتین کان لهما شأنهما فی تاریخ بلاد الرافدین خاصة وتاریخ الشرق الأدنى القدیم بعامة ، هما امبراطوریة حمورابی التی وحدت جمیع ارجاء بلاد الرافدین وذلک فی أواسط القرن الثامن عشر قبل المیلاد، وامبراطوریة نبوخذنصر الثانی التی امتدت بنفوذها السیاسی والحضاری والعسکری الى وادی النیل والاشوریة السابقة لها ، کما کان من اسباب شهرة مدینة بابل ما ذکره . کتاب العهد القدیم عنها وعن ملوکها المتأخرین على الرغم من وجهة نظر الأحبار الیهود المتحیزة ضد البابلیین الذین قضوا على مملکتهم ورحلوا عددا من سکانها إلى بلاد بابل حیث عاشوا فی ظل حضارة بابل واقتبسوا | منها الشئ الکثیر ، ومن أسباب شهرة بابل ایضا ما کتبه الکتاب الکلاسیکیون عنها من شاهدات بعضهم لأبنیتها وعمائرها الضخمة وفی مقدمتها صرح بابل المدرج ومعبد ایزاکلا والجنائن المعلقة التی غدت من عجائب الدنیا السبع ثم جاء دور التنقیبات الأثریة وکشفت عن آثارها المهمة والرائعة فاکسبتها شهرة اضافیة الى جانب شهرتها السابقة .
ومع کل هذه الشهرة التی حظیت بها مدینة بابل الا أن الباحثین لم یرکزوا فی کتاباتهم وبحوثهم على دور ملوک بابل ف ی حقل التشریع وتطبیق العدالة فی حین کان لهذه المدینة دور بارز ورائد فی ذلک کما تثبیته النصوص المسماریة المکتشفة فی بابل وخارجها .
فمن فترة ازدهار مدینة بابل الأولى ، وهی فترة حکم الملک حمورابی ( ۱۷۹۲-۱۷۵۰ق.م) وصلتنا اکمل وانضج القوانین العراقیة القدیمة ، وهی القوانین المعروفة باسم هذا الملک التی نالت شهرة عالمیة فی جمیع الأوساط توازی شهرة مدینة بابل نفسها وقد تفوقها احیانا .

المنحوتات الجداریة من وسائل الاعلام عند الاشوریین

حسین ظاهر حمود

اداب الرافدین, 1998, السنة 28, العدد 31, الصفحة 289-306
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.1998.166640

إن للأعلام أهمیة کبیرة فی تاریخ البلدان قدیما وحدیثا، لما لوسائله من دور فعال ومؤثر، فهی من جانب تمثل ضربا من ضروب فن السیاسة والحرب بما تحمله فی طیاتها من بذور خطر الصراع المستمر وبکافة أشکاله المعروفة ومن الجانب الآخر صورة للحضارة وعنوانا للمستوى التنظیمی التحضری الذی بلغته الدول والأمم من سبل دعایة وقائیة (أو وسائل اعلام دفاعیة ) کفوءة فی سبیل تأمین مصالحها وتلاحمها الوطنی وحمایة أمنها واستقرارها ومواجهة الأخطار المحدقة بها.
فمن الثابت أن للأعلام أثر فی تکوین الرأی وتبعیة الأفراد له وبنتیجة هذا التأثیر یصبح أولئک الأفراد مسیرین بالمعلومات التی یستقبلونها باعتبارها منهجا موجها ) ، ویتزاید هذا التأثیر کلما کانت المهارات الأعلامیة لدى المضطلعین أو الأفراد القائمین على إدارتها بشکل کفوء من خلال خبراتهم العملیة وقدراتهم الفریدة فی امتلاک خصائص وممیزات الخیال الخصب الخلاق وبعد النظر، والألهام والقدرة على بلوغ الغایات وتحقیق الأهداف بنجاح من خلال اختیار أدق وأنسب الوسائل الإعلامیة . 
. ولما کانت بلاد الرافدین سباقة فی إقامة أقدم مراکز الحضارة التی عرفتها البشریة فی الأهتداء للزراعة والتدجین والکتابة وغیرها من مظاهر نشاط الأنسان فی مضمار بناء الحضارة ، فقد شهدت فیها مسألة الأعلام کغیرها من جوانب الحیاة تطورا مهما واضحت حیویة فی تاریخه ومنذ أقدم العصور.

منهل الحمام فی کنیسة شمعون الصفا بالموصل : دراسة تطبیقیة

احمد قاسم الجمعة

اداب الرافدین, 1997, السنة 27, العدد 30, الصفحة 185-201
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.1997.166589

یتضمن البحث دراسة تطبیقیة لإحدى المخلفات الأثریة الکائنة فی کنیسة شمعون الصفا وهی منهل لسقایة الحمام من العصور العربیة الإسلامیة (مخطط ۲۰۱).
وتتجلى أهمیة دراسة هذا الحوض فی کونه یطرق لأول مرة بدراسة تطبیقیة اکادیمیة من حیث: مواده الأولیة وطریقة صنعها وعناصره وممیزاته الفنیة والعهد الذی یرجع الیه، وهویته لأن اقلام الباحثین لم تناوله من قبل، باستثناء إشارة مقتضیة الى موضعه ووصفه العام .
ولابد من إشارة موجزة إلى مبنى الکنیسة التی ضمت الحوض لعلاقة ذاک بطبیعة الدراسة، فکنیسة شمعون الصفا تقع فی محلة المیاسة بمدینة الموصل القدیمة، وهی تنخفض عن مستوى المناطق المجاورة لها بحوالی خمسة أمتار، ویرجع البعض إنها تأسست بعد الفتح الإسلامی للموصل بقلیل، وربما کان ذلک فی النصف الأول من القرن التاسع المیلادی.

طرق الاثبات فی القانون العراقی القدیم

عامر سلیمان

اداب الرافدین, 1997, السنة 27, العدد 30, الصفحة 173-184
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.1997.166588

أن فی هذا البحث محاولة لتسلیط الضوء على طرق الإثبات التی اعتمدها القضاة فی العراق القدیم من وجهة نظر متخصص بتاریخ العراق القدیم وبلغاته وکتباته القدیمة. اعتمد الباحث بالدرجة الأولى والأساس على النصوص المسماریة المبثرة وما ورد فیها من اشارات حول طرق الأثبات وخلص إلى نتیجة مفادها أن القوانین المعاصرة باستثناء، واحدة وهی المحنة لو الاختیار، مما یؤکد مدى نضج وتطور التنظیم القضائی فی العراق القدیم ومدى اصالته وتأثیره فی الحضارات التالیة.

البعد القومی لتعریب النقود : دراسة سیاسیة اقتصادیة

عبدالواحد الرمضانی

اداب الرافدین, 1981, السنة 11, العدد 14, الصفحة 47-87
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.1981.166081

کان لموقع الحجاز الوسط بین الامبراطوریة الساسانیة والبیزنطیة أهمیة کبیرة فی نشاطها التجاری والمالی وکانت نقود هاتین الدولتین قد استعملت وسیلة للتداول فی معاملات الحجاز التجاریة ، کما کانت رحلتا قریش الشتویة والصینیة إلى الیمن على التوالی موردا رئیسیا للنقود (السکة ) الفضیة والذهبیة.
وقد استعمل الساسانیون الدرهم الفضی کعملة یتداولونها فی بلادهم بینما استعمل البیزنطیون الدینار الذهبی کعملة لهم .
ونشط المکیون بحکم وجود الکعبة وتوافد الحجاج من مختلف أنحاء الجزیرة لها بأعمال التجارة والصیرفة وتبادل العملة  بدون قید حیث لم یفرض على العملة أی سعر رسمی یؤخذ به الیوم ویترک فی الغد بل قدرت قیمتها حسب وزنها باعتبارها  معدنا ثمینا وتم ذلک بأوزان القنطار والارنبة والمثقال .
وقد نقل المهاجرون الملکیون مهارتهم فی التجارة والصیرفة فیما بعد إلى مدینة یثرب الزراعیة فجعلوها مرکزا تجاریا بنافس مدینتهم مکة  .
و للدنانیر البیزنطیة الذهبیة شکل قرصی مستدیر صور على أحد وجهبه الامبراطوریة البیزنطی الذی أمر بسکه . ففی فجر الإسلام کانت الصورة للامبراطور هرقل أو مع ولدیه هرقلیوناس و قسطنطین وقد قبض کل منهم على صلیب طویل وتوجت کل صورة منهما بصلیب آخر .

الاصول العربیة للفنون الفارسیة

عادل نجم عبو

اداب الرافدین, 1981, السنة 11, العدد 14, الصفحة 118-140
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.1981.166082

تبدأ فنون کل شعب من الشعوب مع بدایة استیطانه للمنطقة التی شید علیها حضارته ویرتبط ذلک الفن به طالما هو على تلک الأرض. فالفن العربی بدأ مع بدایة وجود الانسان العربی على الأرض العربیة أی من الألف الرابع قبل المیلاد حین ظهرت بدایات الحضارة فی وادی الرافدین على ید السومریین والاکدیین وبقیة الأقوام المعروفة والشعوب العربیة القدیمة  کذلک الفن الفارسی فانه بدأ مع بدایة استیطان الفرس فی الإقلیم الذی عرف بأسم "فارس" حیث ظهروا هناک فی حدود عام ۷۰۰ ق. م على سفوح سلسلة الجبال البختیاریة ولم تکن لمملکة عیلام آنذاک القوة الکافیة لمنع استیطان الفرس هناک اذ انتهى بهم الأمر آنذاک إلى انقسام دولتهم إلى مجموعة من الامارات و ذلک بتشجیع من الاشوریین  وکان الفرس الاخمینییون أصحاب تلک الدویلات الصغیرة التی ظهرت فی مطلع القرن السابع ق. م. ورد اول ذکر لهم من قبل الملک العیلامی هوبان أمینا 692– 688 ق. م حیث تمکن أخمین الجد الأعلى للأسرة الفارسیة الأولى التی عرفت باسمه، من تکوین تلک الدولة فاستقر الفرس فیها بعد أن کانوا أقواما شبه بدویه .
دأ اول اتصال مباشر بین الفرس والاشوریین خلال إحدى حملات الملک الاشوری آشور بانیبال على منطقة عیلام حیث وصل قائده اقلیم فارس فی عهد الملک الأخمینی کورش الأول الذی ورد فی النص الأشوری باسم "کوراش" الذی وافق على اعطاء ابنه الأکبر للاشوریین کرهینة وضمان لولائه ، کان ذلک أول اتصال بین الفرس والمنطقة العربیة الا انه لم یکن کذلک بالنسبة لعموم الشعوب الایرانیة اذ کانت هناک اتصالات و علاقات عسکریة وحضاریة منذ العصر السومری وما قبله ما هی وکیف .

تقالید دفن الموتى فی تل حلاوة من خلال تنقیبات جامعة الموصل الموسم 22شباط 1978

غسان طه حسین

اداب الرافدین, 1980, السنة 10, العدد 12, الصفحة 32-69
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.1980.166118

باشرت جامعة الموصل عملها فی الموقع الأثری المسمى ( تل حلاوة ) . والذی یقع فی محافظة دیالى، ویبعد حوالی ۱۲ کم الى الجنوب الشرقی من ناحیة قره تبة، فی الفترة الواقعة بین ۲۲ شباط والى غایة 7 تموز من عام ۱۹۷۸ فی موسمها الأول .
وتل حلاوة مستوطن أثری واسع یتألف من مرتفعین یزید ارتفاع ذروة أعلاهما على أکثر من اثنی عشر مترا عن مستوى سطح السهل المجاور، ویوجد بالقرب منه عدة تلول اثریة اقل اهمیة کما أبانت الأسبار التی اجریت فیها . ویمکن القول أن هذا التل المستوطن الرئیسی فی هذه المنطقة التی تبدو ذات طابع زراعی رعوی .
تمیزت الطبقة الاولى المنقب منها بالمکتشفات ذات الطابع الحضاری الممیز لحضارة وادی الرافدین ، والتی اخذ احداها وهی القبور موضوعا للبحث لسبب واحد هو أن معظم مخلفات هذه الطبقة جاءت من القبور الی بلغ عددها (۲۸) قبرا، فقد احتوت المخلفات انواعا مختلفة من الجرار والکؤوس والدوارق والصحون والمسارج، والقلائد المنوعة والأدوات المعدنیة بما فیها الفؤوس والبلطات ورؤس الرماح والسکاکین والمخابط والدبابیس والحلقات النحاسیة . اضافة إلى وجود بقایا استیطان فرثی خفیف ظهرت آثاره على الطبقة الاولى کما بدا فی اثناء التنقیب .
اما من ناحیة اسلوب الدفن والمعتقد السائدان فقد اتخذ اوجه متماثلة ومتوازیة منذ عصور ما قبل التاریخ و العصور التاریخیة فی العراق والشرق الأدنى القدیم والعالم أجمع ، فقد اتخذ الدفن شکل الأنثناء وباتجاهات مختلفة وهذا یشیر إلى وجود تقارب بین الشعوب المختلفة حول فکرة المعتقد واسلوب الدفن مما یدل على ان الادیان القدیمة فیها عناصر الشبه اکثر من عناصر الاختلاف، ومن المحتمل أن یکون هذا التشابه بالعقائد الدینیة القدیمة هو انتشارها من مرکز واحد أو من عدة مراکز کانت تعیش فی ظروف متماثلة لعبت عوامل الانتشار الحضاری بما فیها التجارة والحروب والهجرات وای اتصال آخر فی نقل الفکر الحضاری من منطقة إلى أخرى.

اهم التاثیرات المعماریة والفنیة المتبادلة بین العراق والمغرب العربی فی العصر الاسلامی

احمد قاسم الجمعة

اداب الرافدین, 1978, السنة 8, العدد 9, الصفحة 187-232
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.1978.166227

قام العرب بعد أن وحد الاسلام کلمنهم بحمل مبادئه و کانوا فی بدایة الامر منشغلین بالجهاد والفتوحات غیر مکترثین بالمظاهر الدنیویة ولهذا فلا عجب اذا تأثروا فی مجال العمارة والفنون بالطرز التی سبقتهم ولاسیما الساسانیة والبیزنطیة منها التی کانت سائدة فی المناطق التی دانت لسلطانهم .
واقتباس کل أمة من الامم لبعض المظاهر الحضاریة - ومنها العمارة و الفنون - من الأمم التی سبقتها أمر طبیعی ، لان الحضارة الانسانیة حلقات متعددة یکمل بعضها بعضا . ساهمت فی تکوینها اقوام متعددة فی أماکن ،ختلفة و ازمنه متفاوتة .
ولکن سرعان ما انتقل العرب قبل انتهاء القرن الأول الهجری السابع المیلادی من دور اقتباس الى دور التطویر والابتکار وکونوا طرازا فنیا و معماریا له اسالیبه وممیزاته بحیث آثر فی کثیر من النواحی المعماریة والفنیة فی أوربا خلال القرون الوسطى .
ومما یؤسف له أن الوجه الحقیقی لذلک الطراز العربی الاسلامی لم یبدو على حقیقته بصورة کاملة و ذلک لاندثار کثیر من العمائر و عدم صیانة معظمها على اسس سلیمة فضلا عن فقدان کثیر من النفائس الأثریة المنقولة ، کما أن بعض المستشرقین الذین کان لهم السبق فی دراسة الاثار العربیة قد خصصوا جانبا من جهودهم لحجب ای فضل للعرب والمسلمین فی مجال الفنون والعمارة علاوة على التوجیهات التی أوحت إلى بعض الدارسین والمثقفین العرب بترکیز الجانب الأکبر من اهتمامهم على الآثار القدیمة السابقة للاسلام ثم منح ما بقی من ذلک الاهتمام للاثار العربیة فی العصر الإسلامی . و نحن لاننکر اهمیة الاثار القدیمة السابقة للاسلام ولکن آن الأوان للکشف عن اثارنا العربیة الاسلامیة والعمل على حفظها ودراستها لکی لا نبقى فی فراغ حضاری فی هذا المجال ولکی لا یفقد جیلنا الحاضر واجیالنا اللاحقة الصلة بتراث الأجداد .

العناصر الفنیة فی تیجان الانصاب فی الحضر

عبدالملک یونس عبدالرحمن

اداب الرافدین, 1977, السنة 7, العدد 8, الصفحة 599-639
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.1977.166301

تقع الحضر جنوب غرب مدینة الموصل على بعد۱۱۰ کم. ویوصل الیها بطریق تفرع من یمین الشارع الرئیس الذاهب إلى بغداد. وأرض الحضر خصبة غنیة بالمیاه الناتجه عن البثوق العذبة التی تکثر فی هذه المنطقة ، و من میاه الأمطار المتجمعه فی المنخفضات.
لایعرف بالضبط متی شیدت الحضر ، ومن المعتقد أنها وجدت منذ العهد الآشوری - فی أواخر القرن الثامن ق.م کموضع ینزل فیه الرعاة . وقد ساعدت عوامل عدیدة على نموها وازدهارها ، فهی ذات موقع تجاری یسیطر على الطرق الرئیسة لنقل البضائع الواردة من الصین والهند إلى آسیا الصغرى واوربا ، ثم ازدادت أهمیتها التجاریة بعد فتح الاسکندر المقدونی (۳۳۱ - ۳۲۱) ق.م لبلاد المشرق وما نتج عنه من زیادة الطرق والمسالک التی کانت تتشعب من بابل . وکانت للحضر أهمیة عسکریة عندما اتخذت موقعة للدفاع عن الفرثیین فی المدائن ضد أعدائهم الرومان کما حدث فی عهد الملک الفرثی (افراط الثالث)69-57 ق.م. وابنه (ورود الثانی) 57-36 ق.م. وقد أتاح موقع الحضر لسکانها فرصة للاتصال بأقوام أخرى ، فکان أن أطلق الباحثون على الحضر والمدن المشابهة لها من حیث أهمیة الموقع اسم " مدن القوافل" .
وافتراض وجود الحضر فی أواخر القرن الثامن ق. م. معناه معاصرتها لحوادث کثیرة فی وادی الرافدین إلى أن کان سقوطها فی عام (240) م على ید الملک الفارسی الساسانی (سابور الأول). ومن تلک الحوادث تمکن القبائل العربیة من عبور نهر الفرات بعد سقوط نینوى عام612 ق.م. و تغلغلها بشکل هجرة و اسعة امتدت شمالا إلى نصیبین و دیار بکر ، لذلک عرفت الأقالیم الشمالیة الواقعة مابین النهرین بعد سقوط نینوی بنحو قرنین من الزمن باسم عربایا نسبة الى العرب وقد از دهرت مدینه الحضر فی أواخر الدور الفرثی الذی أعقب الدور السلوقی - ثم بلغت أوج مجدها خلال القرون الثلاثة الأولى للمیلاد وباستطاعتنا ملاحظة تأثیرات حضاریة مختلفة على هذه المدینة ، ویمکننا إرجاع العدید من المظاهر الثقافیة للحضر إلى اصولها فی حضارة وادی الرافدین ، مثل : بناء الایوان والبناء المربع الذی کان مألوفة فی العراق القدیم  ووجود أسماء اعلام مرکبة من أسماء آلهة عرفت فی العراق القدیم ، کما عدت بعض آلهة وادی الرافدین باسمائها نفسها فی هذه المدینة مثل (شمس) (Shamas) (ونرکال ) ( Nergal ) و (بل) (Bel) و( نبو ) (Na Bo) و (شحیرو) ( Shahero ) و (شلما)  (Shamla) کما یلاحظ أن الکثیر من العناصر الفنیة الزخرفیة فی الحضر یعود أصلها إلى حضارة وادی الرافدین مثل : المثلث و الدائرة والدوائر المتداخلة والمتقاطعة والضفیرة والصلیب والصلیب المعقوف والأفعی والنسر والحیوانات المرکبة والوردة والسعفة  وأشجار الکروم وعناقید العنب ، هذا إضافة إلى ملامح التشابه بین المعتقدات الدینیة التی شاعت فی هذه المدینة وما کان معروفة فی العراق القدیم .

قلعة باشطابیا

ت. ر. یاور

اداب الرافدین, 1972, السنة 2, العدد 4, الصفحة 32-59
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.1972.166746

یقع الحصن فی مدینة الموصل على الجانب الغربی من نهر دجلة ، وقد تم بناؤه على تل قریب من ضفة النهر.  مؤسس الجنة غیر معروف والوقت الذی بنیت فیه غیر معروف أیضًا.  ولکن من المراجع لدینا.  یذکر ان سور الموصل عرف فی الفترات الاخیرة فی زمن الامویین یقال ان مروان ب. محمد هو الذی جعلها مدینة ذات دیوان وبنى جسرا یربط بین الجانبین.  للمدینة وبنى سور المدینة.  عین الخلیفة العباس یحیى ب.  محمد بدلاً من محمد ب.  سول.  نهب الحاکم الجدید المدینة وقتل الآلاف من المواطنین ودمر سور المدینة.  ویقال أیضًا أن المدینة قد ثارت على الخلیفة الراشد ، ویقال أن هذا الغطاء قد هدم أیضًا سور المدینة

دراسة للحباب الفخاریة المکتشفة فی موقع باشطابیا فی الموصل

طلعت الیاور

اداب الرافدین, 1972, السنة 2, العدد 4, الصفحة 77-107
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.1972.166433

منذ وجود الإنسان على وجه البسیطة وامور متعددة کانت تشغله و مشاکل جمة کانت تجابهه ، منها : الظروف الطبیعیة القاسیة والوحوش الکاسرة ورغبته فی البقاء وتهیئة الطعام . هذه العوامل و غیرها کانت دافعة للانسان و محفزة له على ابتکار واختراع وسائل متعددة عبر آلاف السنین اصبحت فیما بعد اسسا راسخة للحضارة الانسانیة الحاضرة .
ویعد العصر الحجری الحدیث انقلابا فی حیاة الإنسان حیث اکتشفت فیه معظم تلک الوسائل، ومنها : صناعة الفخار بوساطة الدولاب الذی ساعد على عمل الأوانی الفخاریة والتی استخدمت فی وسائل متعددة ، منها : حفظ الطعام والطبخ وخزن الحبوب و تبرید الماء أو الاستعمالها فی الطقوس الدینیة و الهدایا الدفنیة لان الاوانی الفخاریة خفیفة الوزن سهلة الصنع  اذا ما قیست بالأوانی الحجریة التی استخدمها الانسان فی بدایة الامر .
وقد تعددت الأوانی الفخاریة وتنوعت من حیث الشکل و الزخارف وطریقة الصنع والمواد بتعدد العصور والأقوام حتى غدا الفخار من الأدلة المهمة التی تأخذ بین الاثاریین لتحدید المواقع الأثریة وازمانها.
ولست بمسرف إن قلت : أن هذه الصناعة تبوأت مکانة سامیة  فی العصر الاسلامی لان الفخرانیین المسلمین لم یکونوا مقلدین بل مطورین ومبتکرین .
ولقد اکتشفت هیئة التنقیب والصیانة الأثریة التابعة لجامعة الموصل موقع باشطابیةاشکالا متنوعة من الأوانی الفخاریة کالاباریق والحباب الکبیرة والصحون والمسارج .
ولما کانت الحباب الکبیرة المزخرفة اهم الانواع المکتشفة من شکلها دقة الصنع واختیار المادة وتنفیذ الزخرف وتعدد اشکاله . فقد اخترناها موضوعا لبحثنا هذا لعلنا نکشف جانبا مهمة من جوانب هذه الصناعة مدینة الموصل .
وزیادة فی وضوح الدراسة ، قررنا تقسیم البحث إلى عدة نقاط اتخذ اسسة للبحث ، هی : المادة وطریقة الصنع والشکل العام ثم الموضوع الزخرفه بالاضافة إلى دراسة تحلیلیة لانواع العناصر الزخرفیة وطرق تنفیذها ، النهایة مناقشة تاریخ هذه الحباب للاهتداء إلى زمنها التقریبی .

اکتشاف مدینة تربیصو الاشوریة

عامر السیلمان

اداب الرافدین, 1971, السنة 1, العدد 2, الصفحة 15-49
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.1972.166507


کان للنجاح الکبیر الذی حققته جامعة الموصل فی حفریاتها فی سور نینوى الشمالی واکتشافها لبوابة أدد التی تعتبر اکمل بوابة آشوریة مکتشفة حتى الان . الأثر الواضح فی دفع الجامعة لتوسیع اعمالها فی حقل التنقیب و الصیانة الاثریة . اسهاما منها فی الکشف عن حضارات وادی الرافدین الاصیلة و تعریف المتتبعین بما وصلت الیه تلک الحضارات من رقی وازدهار فی شتى المجالات العلمیة والثقافیة. لذا قررت الجامعة ان تقوم هینة التنقیبات التابعة لها بدراسة المواقع الأثریة کافیة فی المنطقة واختیار المناسب منها من الناحیتین : العملیة والعلمیة لحفریاتها المقبلة . و لقد تم اختیار موقع الشریخان "شر یف خان" الذی یبعد ثمانیة کیلومترات تقریبا عن مدینة نینوى. وباقل من هذه المسافة عن مرکز الجامعیة . اعتقادا منا بان الموقع یبطن داخله آثار ا مهمة لمدینة تربوو الاشوریة التی ورد ذکرها فی عدد من النصوص المسماریة الاشوریة المتاخرة. کما ان الملتقطات الأثریة المتناثرة على سطح الموقع تشیر الى أهمیة الموقع  واحتوائه على اثار آشوریة متأخرة . کذلک . فان قرب الموقع من مرکز الجامعة والمدینة سیجعل السیطرة والاشراف على العامل وتدریب طلبة قسم الآثار على اعمال التنقیب والصیانة خلال الساعات المقررة لهم فی المناهج الدراسیة أمرا یسیرا، یضاف الى هذه الاسباب انه لم یسبق أن جرت فی الموقع تنقیبات علمیة على نطاق واسع لتکشف عن هذه المدینة ومخططاتها بصورة صحیحة .
و بعد اختیار الموقع تم الاتصال بمدیریة الاثار العامة لاستحصال موافقتها على قیام جامعة الموصل بالتنقیب فی الموقع المذکور . ولقد وافقت المدیریة.مشکورة. على الطلب وأبدت استعدادها الکامل للتعاون مع الجامعة فی هذا المجال. ومنحت الجامعة اجازة للتنقیب بتاریخ   1/9/1968.

نتائج حفریات جامعة الموصل فی اسوار نینوى : توطئه

عامر سلیمان

اداب الرافدین, 1971, السنة 1, العدد 1, الصفحة 45-97
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.1971.166525

کان من بین أهداف جامعة الموصل منذ تأسیسها ان تشارک فی احیاء التراث العراقی القدیم منه والاسلامی و تظهر للعالم بعض ما وصلت الیه حضاراتنا الأصیلة فی شتى المجالات العلمیة والفنیة اسوة بالجامعات العالمیة ولتحقیق هذا الهدف فقد قامت الجامعة بدراسة مفصلة لجمیع المواقع الأثریة القریبة من مدینة الموصل ووقع اختیارها على مدینة نینوى الاشوریة کوقع اول لتنقیباتها العلمیة لما لهذه المدینة من أهمیة تاریخیة بالغة وشهرة عالمیة واسعة ففاتحت وزارة الثقافة والارشاد انذاک ومدیریة الاثار العامة مبینة استعدادها للمشارکة فی مجال التنقیب والصیانة العلمیة فی مدینة نینوى فلاقی هذا الاستعداد قبولا حسنا وتشجیعا کبیرة فی کافة الأوساط العلمیة فی العراق ومنحت الجامعة ولاول مرة فی العراق اجازة للتنقیب والصیانة و بدأت اعمالها فی السور الشمالی المدینة نینوى حیث تتوقع أن تکشف عن أحدى بوابات المدینة الاشوریة وذلک بتاریخ ۱۷-۲-1968
وکانت هیئة تنقیبات الجامعة تتالف بالاضافة الى کاتب المقال کرئیس للهیئة . من السادة : السید عادل نجم - ماجستیر فی الآثار من جامعة بغداد 
 السید فاروق ناصر خریج کلیة الاداب- فرع الاثار
السید اسماعیل هادی خریج معهد المساحة فی بغداد . 
السید هاشم اسماعیل مصور فنی ضرار القدر -خریج اکادیمیة الفنون الجمیلة  
وقد التحق السید عادل نجم عبو بالهیئة نظرا لاستقالة السید اسماعیل حجارة بعد شهر من بدء الحفریات کما التحق المساح السید اسماعیل هادی باعضاء الهیئة نظرا لانسحاب السید طارق سعید.
وکان یمثل مدیریة الاثار العامة لدى هیئة التنقیب السید عبدالله امین الملحق فی مفتشیة اثار الموصل ثم السید منهل جبر ملحق فی مفتشیة اثار الموصل .
ولقد کان لتشجیع رئاسة الجامعة واهتمامها باعمال الحفریات التی تقوم بها هیئتنا الأثر الفعال فی انجاز الجزء الأکبر من العمل فی وقت یکاد یکون قیاسیا وعلى اسس علمیة سلیمة ولا اجد نفسی وانا اتحدث عن اعمال الجامعة فی هذا المجال الا شاکرا للمساعدات العلمیة والاداریة التی قدمتها لنا کلیة الاداب ، هیئة الانسانیات انذاک ، فی جامعة الموصل خاصة الدکتور عبد المنعم رشاد عمید الکلیة بالوکالة والمساعدات  العلمیة التی قدمها لنا اساتذة کلیة الطب وکلیة الهندسة فی معالجة الهیاکل العظمیة والأبنیة المکتشفة کل فی مجال اختصاصه، کما لایفوتنی ان اتقدم بشکری الجزیل الى کافة اعضاء هیئة التنقیبات وممثلی مدیریة الآثار العامة ومنتسبی متحف الحضارة والعلوم فی جامعة الموصل للجهود المخلصة التی بذلوها فی سبیل المحافظة على دقة العمل وانتظام سیره على أسس علمیة متینة وانی لأرجو مخلصا أن تتظافر الجهود فی المستقبل القریب للکشف عن ابنیة نینوى وصیانتها لاظهارها بمظهرها الاصیل .