الموضوعات : الترجمة


تطبیق أنموذج جولیان هاوس على ترجمة "اللص والکلاب" للکاتب نجیب محفوظ إلى الإنجلیزیة

محمد سیف الدین الدوسکی; سالم یحیى فتحی

اداب الرافدین, 2022, السنة 52, العدد 89, الصفحة 33-62
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2022.174388

      یُعدُّ تقییم جودة الترجمة أَحد المعاییر الصالحة لتقییم واتخاذ قرار الحکم على جودتها، وطرح منظِّرو الترجمة أُنموذجات عدیدة لتقییم جودة الترجمة، ولکن المشکلة الرئیسة هی کیفیة اختیار وتطبیق أُنموذج لتقییم النوع الأَدبی، ولذلک سیتم التحقُّق من هذا المجال الإشکالی من خلال هذه الدراسة.
      یهدف البحث إِلى استکشاف قابلیة تطبیق أُنموذج هاوس (٢٠١٥) على تقییم جودة الترجمة من حیث تناول ترجمتین لروایة نجیب محفوظ "اللص والکلاب" (١٩٦١)إِلى الإنجلیزیة التی قام بها ثلاثة مترجمین: إلیاس (١٩٧٩) وبدوی ولو غاسیک (١٩٨٤) الَّتی نقحها رودنبیک (١٩٩٠).
      وتفترض الدراسة أَنَّ أُنموذج هاوس (٢٠١٥) لتقییم جودة الترجمة قابل للتطبیق لتقییم ترجمة روایة محفوظ "اللص والکلاب"، ویکشف عدم التطابق بین نص المصدر والنصَّان المترجمان عن المشکلات الرئیسة التی تشوِّه نوع النص الأَدبی، وأَنَّ الجانب البراغماتی للمعنى هو أَخطر أَنواع مشکلات الترجمة مقارنة بالجوانب النحویة والدلالیة، وکشفت الدراسة عن وجود عدم التطابق لهذین المتغیرین من الأَبعاد الثلاثة لوظیفة التعبیر، (موضوع النص، وفحوى النص، وأُسلوب النص) والنوع الأَدبی للنص، وقد أَدَّت حالات عدم التطابق إِلى حدوث تغییر فی المکون الوظیفی بین الأشخاص والمکون الفکری. کما تبین أَیضًا أَنَّ أُنموذج هاوس (٢٠١٥) کان مُعقَّدًا إلى حد ما، ولکن قابل للتطبیق، وقد تحققت الاستنتاجات من صحة فرضیات هذه الدراسة، واقترحت تعدیل أُنموذج هاوس (٢٠١٥) لتقییم جودة الترجمة.

أَشباه الجمل الفعلیَّة فی الترجمة البصریَّة: المشاکل والحلول

ماهر سامی حسن

اداب الرافدین, 2022, السنة 52, العدد 89, الصفحة 81-102
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2022.174389

        تسود أَشباه الجمل الفعلیَّة فی الاستعمال الیومی للغة الإنجلیزیة؛ لذا فهی شائعة الاستعمال من المتحدثین الأَصلیین للغة الإِنکلیزیَّة، وهذه الظاهرة تمرُّ لدرجة أَنَّه لا تکاد تخلو لغة طبیعیة منطوقة أو مکتوبة منها، ونظرًا للدور الممیَّز الذی تؤدِّیه أَشباه الجمل الفعلیة فی تقویة عناصر النص المتماسکة، تتطلب هذه الظاهرة مهارة لغویة لتوفیر التکافؤ المناسب؛ خلاف ذلک ستکون النتیجة عناصر سبر غیر طبیعیة.
          وعلى الرغم من أَهمیتها، فلم تحظ هذه الوحدات متعددة الکلمات بعنایة کبیرة فی الترجمة الشفویة، ویمکن أن تکون هذه الوحدات الدلالیة التی تم التحقیق فیها على نطاق واسع على المستوى المعجمی أو النحوی مشکلة إِمَّا فی مرحلة فهم النص المصدر أو مرحلة إنتاج النص الهدف.
         ویهدف البحث إلى التحقیق فی ترجمة أَشباه الجمل الفعلیة فی الترجمة البصر لطلاب السنة الثانیة من الترجمة؛ إِذ خلصت الدراسة إلى أنَّ الأَفعال الجملیَّة یمکن عدَّها مصدرًا لإِشغال طلبة الترجمة فی عملیة الترجمة؛ لأَنَّها تتناول هذه التراکیب على أَنَّها کلمات منفصلة، وهذا التقدیم لأَفعال الجمل الفعلیة فی لغة المصدر یخالف طبیعتها الاصطلاحیة وینتج عنه تفسیر غیر دقیق أو غیر ملائم للنص المصدر، وخلصت الدراسة أیضًا إلى أن بعض أشباه الجمل الفعلیة تشمل مرادفات متعددة، ممَّا یعنی أَنَّ مثل هذه الترکیبات لا یمکن حصرها فی نوع واحد من إجراءات الترجمة، وفقًا لذلک، أوصت الدراسة بأَن یکتسب طلاب الترجمة قدرة أکبر على التکیف فی اختیار إجراء الترجمة المناسب فی تفسیر أشباه الجمل الفعلیة.

مشکلات ترجمة إنّ وأخواتها فی القرآن الکریم الى اللغة الانکلیزیة

رضوان نافع حمدی; عبدالرحمن أَحمد عبدالرحمن القزاز

اداب الرافدین, 2022, السنة 52, العدد 88, الصفحة 25-40
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2022.173023

        إنّ طبیعة وظائف الأَحرف المشبهة بالفعل ومعانیها مرکبة فی اللغة العربیة فهی لغة مرنة, وهذه المرونة مکَّنت هذه الأحرف من أَن تکتسب أکثر من معنى واحد.
        وهذا بلا شک یُعدُّ مشکلة للمترجمین الذین لیسوا على درایة بطبیعة إنّ وأَخواتها ووظائفها ولاسیَّما أَنَّها وردت بشکل کبیر فی لغة القرآن الکریم.
        وقد تنتج الترجمات غیر الدقیقة لبعض الأَحرف المشبهة بالفعل عن عدم الانتباه إِلى طبیعة هذه الأَحرف ووظائفها المتعددة،  وکذلک یرجع السبب إِلى عدم وعی المترجم بتفسیرات مفسری القرآن الکریم المعتمدین من الذین وضحوا المعانی المقصودة للآیات التی تتضمن هذه الأحرف من شأنه عادة أَن یؤدی إِلى ترجمات غیر دقیقة لها

تأثیر السیاق فی ترجمة التعابیر الاصطلاحیَّة الریاضیة من الإِنجلیزیة إِلى العربیَّة من حیث نوع اللعبة

قاسم محمد باسل قاسم العزاوی; ولقمان عبدالکریم ناصر

اداب الرافدین, 2022, السنة 52, العدد 88, الصفحة 1-24
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2022.173022

         تهدف الدراسة إِلى إِظهار تأثیر السیاق فی ترجمة التعابیر الاصطلاحیة الریاضیَّة من اللغة الإِنجلیزیة إِلى اللغة العربیة؛ إِذ تُعدُّ ترجمة هکذا نوع من التعابیر مهمة صعبة التحقیق؛ لأَنَّها ترتبط بثقافة تلک اللغة؛ إِذ قام بعض المترجمین بترجمة التعابیر الاصطلاحیة الریاضیة بمعزل عن السیاق سواء کان ریاضیًا أَو غیر ریاضی، لکن یبقى للسیاق تأثیر أَساسی فی ترجمة هذه التعابیر وفهمها من المتحدثین باللغة العربیة؛ إِذ تفترض الدراسة أَنَّ السیاق لا یمکن الاستغناء عنه فی ترجمة التعابیر الاصطلاحیة الریاضیة، وتفترض هذه الدراسة أَنَّ نوع اللعبة یؤثر فی تحقیق تراجم صحیحة أو غیر صحیحة، وتتألف البیانات فی تحلیل هذه الدراسة من 10 تعابیر اصطلاحیة ریاضیة؛ إِذ اختیرت من 10 أنواع مختلفة من الألعاب الریاضیة المألوفة وغیر المألوفة؛ إِذ أُعطیت هذه التعابیر لعشرة مدرسین من قسم الترجمة، کلیة الآداب ، جامعة الموصل ، على شکل اختبارین لتترجم إِلى اللغة العربیة؛ فوضعت هذا التعابیر فی سیاقین: بدون سیاق وفی سیاق اللغة الیومیة، وتظهر نتائج الدراسة أَنَّ السیاق له تأثیر إِیجابی فی تحقیق تراجم صحیحة، کما تظهر النتائج أَیضًا أَنَّ نوع اللعبة تؤدِّی دورًا أَساسیًا وفعالًا فی تقدیم تراجم صحیحة ولاسیَّما فی ترجمة هکذا نوع من المصطلحات.

الصعوبة الأَبرز التی تواجهها طلاب ماجستیر الترجمة فی ترجمة أَمثال الطعام والشراب الموصلیة إِلى الإِنکلیزیَّة

محمد فائق العزاوی; هالة خالد نجم العکیدی

اداب الرافدین, 2022, السنة 52, العدد 88, الصفحة 41-60
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2022.173024

         یَهدُفُ هذا البَحث إلى تَحدیدِ الصُعوبَةِ الأَبرَز التی تٌواجِهُها المُتَرجِم فی تَرجَمَتِهِ لأَمثالِ الطَعامِ والشَرابِ المَوصِلیَّةِ إلى الانکلیزیَّةِ، بِناءً على ذلکَ تَمَّ تَقدیمُ مَجموعَةٍ مِنْ أمثالِ الطَعامِ والشَرابِ المَوصِلیَّةِ إلى ثَلاثَةَ عَشَرَ طالِبَاً لِلماجِستیر فی قِسمِ التَرجَمَةِ/ کُلیَّةُ الآدابِ/ جامِعَةُ المَوصِلِ لِتَرجَمَتِها بِشَکلٍ فَوریٍّ إِلى الإِنکلیزیَّةِ، وبَعدَ تَحلیلِ إِجاباتِ الطُلاّبِ فَقَد تَبَیَّنَ بِأنَّ الصُعوبَةِ الأبرَز التی تُواجِهُ هؤلاءِ المُتَرجِمین تَتَمَثَّلُ فی أنَّ: جَمیعَ المُتَرجِمینَ فَشِلوا فی إِیصالِ المَعنى الدَقیقِ للأَمثالِ إلى الإِنکلیزیَّةِ وذلِکَ لِعَدَمِ إدراکِهِم بِأنَّ مُعظَمِ الأمثالِ المَوصِلیَّةِ شَأنَها شَأنُ باقی الأَمثالِ العَرَبیَّةِ تَضمُّ استِعارَات مِمّا یَجعَل مَعنى الأمثالِ الظاهِریِّ مُغایِرَاً لِلأَلفاظ الحَقیقیَّةِ للأَمثالِ؛ ولذا تَکونُ التَرجَمَةُ غَیرَ مُوفَّقة.

بعض إِشکالیات ترجمة التعابیر المجازیة فی المسرحیة التراجیدیَّة مکبث إِلى العربیة

مصباح محمود داؤد; أثیل عبدالخالق سعید الحیالی

اداب الرافدین, 2022, السنة 52, العدد 88, الصفحة 61-84
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2022.173025

یهدف البحث إِلى دراسة المجاز فی واحدة من أَکبر الروائع الشکسبیریة التراجیدیة (مکبث) من خلال أربع ترجمات إلى العربیة لکل من خلیل مطران وغازی جمال وجبرا إِبراهیم جبرا ومحمد فرید أَبو حدید؛ إِذ یحاول البحث اختبار صحة الفرضیات الآتیة:
أَوَّلاً - لیس هناک اتفاق بین المترجمین الأَربعة للمجاز تحدیداً فی نقل نفس التأثیر الذی یحس به القارئ فی لغة الأَصل (Source Language) إلى القارئ فی لغة الهدف (Target Language). 
ثانیاً - إِنَّ نقل الصورة المجازیة من لغة الأَصل إلى لغة الهدف هو من أَنسب الطرائق لترجمة الاستعارة فی مکبث .
ثالثاً - إِنَّ استخدام الهوامش التوضیحیة یساعد على إزالة الغموض والتباین الثقافی الذی ینشأ عن الاستعارة.
       ولقد أَظهرت نتائج دراستنا للتعابیر المجازیة الإِنکلیزیة وترجماتها بأَنَّ المترجمین الأَربعة اختلفوا فی تعاملهم مع الاستعارة فی مکبث واستخدموا بشکل متباین طرائق العالم نیومارک Newmark (1982) السبع لترجمة الاستعارة. وقد برهن البحث من خلال دراسة الترجمات العربیة الأَربع بأَنَّ المترجمین الأَربعة اختلفوا فی نقل تأثیر الاستعارة الشکسبیریة نفسها إِلى القارئ العربی، وأَظهر البحث أَفضلیة نقل الصورة المجازیة من لغة الأَصل إِلى لغة الهدف؛ لأَنَّها أَنسب الطرائق لترجمة الاستعارة فی مکبث.
 

نوع النص والمشکلات المعجمیة فی الترجمة الآلیة

یاسر نجم عبدالله; لقمان عبدالکریم ناصر

اداب الرافدین, 2022, السنة 52, العدد 88, الصفحة 85-108
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2022.173026

        تناول البحث العلاقة بین نوع النص المترجم وأَثره فی الترجمة الآلیة من وجهة نظر الترجمة من الإِنجلیزیة إِلى العربیة، ویهدف إِلى توضیح النتائج المختلفة للترجمة الآلیة لتنوّع النصوص، ومن الناحیة النظریة یقدِّم البحث خلفیة نظریة حول الموضوع بعد ذلک من الناحیة العملیة، ومن أَجل اختبار فرضیة البحث التی تقول أَنَّ نوع النص یؤثِّر على درجة ملاءمة الترجمة عن طریق الترجمة الآلیة؛ أُجریت تجربة على 6 نصوص مختلفة (2 إِعلامی، 2 تعبیری، و2 مهنی) بواسطة ترجمة کوکل الآلیة ثم حُسبت نسبة الخطأ ومقارنتها لکل نصٍّ فی الترجمة الآلیة والترجمة البشریَّة لمعرفة أَثر نوع النص فی الترجمة.

نوع النص والمشاکل المعجمیة فی الترجمة الآلیة من العربیة إِلى الإِنکلیزیة

یاسر نجم عبدالله; لقمان عبدالکریم ناصر

اداب الرافدین, 2021, السنة 51, العدد 87, الصفحة 29-54
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2021.170048

     یتناول هذه البحث العلاقة بین نوع النص والترجمة الآلیة للترجمة من العربیة إلى الإِنجلیزیة، ویهدف إلى توضیح النتائج المختلفة لعملیات الترجمة بواسطة الترجمة الآلیة بسبب أنواع النص المختلفة، من الناحیة النظریة، ویقدم البحث خلفیة نظریة حول الموضوع، ثم عملیًا من أجل اختبار فرضیة البحث التی تقول أن تصنیف النص یؤثر على درجة ملاءمة عملیات الترجمة بواسطة الترجمة الآلیة، وتمت ترجمة 6 نصوص (2 إعلامی، 2 تعبیری، 2 علمی) بواسطة الترجمة الآلیة: (Google Translate) ثم تم حساب نسبة الخطأ لکلِّ نص فی الترجمة الآلیة والترجمة البشریة، وقد توصَّل البحث الى استنتاج أَنَّ معدل الأَخطاء فی ترجمة النصوص الخطابیة أَقل منه فی ترجمة النصوص العلمیة والأَدبیة ویعزى ذلک إِلى أَنَّ هکذا نصوص ترد بکثرة فی الشبکة الدولیة ممَّا یسهل عملیة ترجمتها بصورة آلیة.

تأثیر الثقافة على ترجمة مصطلحات رطانة الأَعمال

سفیان حاتم نجم حاتم الأَعرج; نجاة عبدالرحمن حسن

اداب الرافدین, 2021, السنة 51, العدد 87, الصفحة 191-214
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2021.170062

من المعلوم ان اللغة والثقافة مترابطتان بشکل وثیق وللغة دور حیوی فی الثقافة؛ إِذ یرکز بعض الباحثین على دور اللغة فی وجود الثقافة وکیف ان وجود الثقافة یعتمد بشکل کبیر على اللغة. کما یبدو جلیًا ان اللغة تعکس الثقافة وان الاخیرة تؤثر على اللغة وتصقلها، وتمثل ترجمة مصطلحات الرطانة التجاریة تحدیا حقیقیا للمترجمین حیث ان هذه الفعالیة تستلزم توفر مؤهلات ومهارات خاصة  فضلًا عن توفر ثقافة جیدة حول الموضوع المطلوب ترجمته ناهیک عن معرفة ثقافة اللغة الهدف، ویتناول هذا البحث العلاقة بین اللغة والثقافة علاوة على مناقشة العوامل المؤثرة على ترجمة مصطلحات الرطانة التجاریة ومن أَجل تحقیق هذا الهدف, وتم توزیع اختبار على 7 من طلبة الماجستیر فی کلیة الآداب- فی قسم الترجمة للعام الدراسی 2019-2020  ویشمل الاختبار 4 عبارات  خاصة بالأَعمال التجاریة تتضمن مصطلحات رطانة اعمال امیرکیة  وقمنا باختیار 5 ترجمات مختلفة لکل من النصوص المذکورة آنفًا من أَجل تحلیل الترجمات وتحدید الاستراتیجیة التی تبناها الطلاب فی ترجمة مصطلحات الرطانة وکذلک تحدید أَخطاء الترجمة وتحلیلها لدى الطلاب من أَجل کشف الأَسباب وراء ارتکاب الأَخطاء فی الترجمة

تقییم ترجمة الطباق فی مسرحیة رومیو وجولیت إِلى العربیة

صفاء رمزی محمد; أثیل عبدالخالق الحیالی

اداب الرافدین, 2021, السنة 51, العدد 87.1, الصفحة 63-102
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2021.170418

تهدف الدراسة إِلى تحلیل ترجمة شواهد الطباق وتقییمها من اللغة الإِنکلیزیة إِلى اللغة العربیة، ومن أَجل المضی قدماً نحو تحقیق هذا الهدف، انتخبت الدراسة عشرین شاهدًا للطباق من مسرحیة شکسبیر”رومیو وجولیت“، فضلاً عن اختیار أربع ترجمات عربیة مختلفة لها، قام بترجمتها کل من: عنانی، وعمر، وجمال، وحسین، وتمت عملیة تحلیل الترجمات بغیة تبریر التقییمات للتراجم، وبقدر تعلق الأَمر بالتقییم فیما لو أن الترجمات التی قدمها المترجمون لشواهد الطباق - موضوع الدراسة – ملائمة أم لا، فقد صیغت على أساس ما إذا کانت تنضوی تحتها تأثیرات ملائمة أم لا؛ إذ تُعدُّ التأثیرات الملائمة وغیر الملائمة بمثابة نتائج توضح ما إذا کانت الترجمات قد حافظت على المتغیرات الدلالیة والترکیبیة التی اقترحها الباحث أَم لا، وتمثل المتغیرات الثلاثة المقترحة (أعنی: الشکل المفرداتی، والترکیب القواعدی، والمعنى التقابلی) إِسهامات رئیسة لهذا العمل، ولاسیَّما أَنَّه لیس ثمة دراسات أُخرى تتضمن هکذا مجموعة من المتغیرات لتحلیل وتقییم ترجمات الطباق، فضلاً عن أن الإبقاء على تلک المتغیرات یعضد الفرضیة التی تقوم علیها الدراسة، ألا وهی اعتماد الطریقة الدلالیة فی ترجمة شواهد الطباق على اعتبار أنها الطریقة الأفضل من تلک الموسومة بالتواصلیة، ویعزى السبب فی ذلک إلى أن الترجمة الدلالیة أکثر اقتصادیة فی ترجمة شواهد الطباق, وتسهم فی الحفاظ على المعنى دون تغییر، وتحصل على تأثیرات مماثلة لتلک التی فی النص الأَصل، والنتائج تبیِّن أَنَّ اعتماد الترجمة الدلالیة فی ترجمة شواهد الطباق عن طریق الحفاظ على المتغیرات الخاصة بالشکل المفرداتی والترکیب القواعدی والمعنى التقابلی، تنتج تأثیرات ملائمة بدلًا من غیر الملائمة، وتؤدی إلى تقییمات واعتماد ترجمات ملائمة بدلًا من غیر الملائمة.

العقبات التی تواجه المترجمین فی ترجمة الأمثال المجازیة الموصلیة للطعام والشراب إلى الإنکلیزیة

محمد فائق العزاوی; هالة العکیدی

اداب الرافدین, 2021, السنة 51, العدد 87, الصفحة 1-28
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2021.170047

یَهدُفُ هذا البَحث إلى التَعَرُّفِ عَلى المُعَوِّقاتِ التی قَد یُواجِهُها المُتَرجِم عِندَ تَرجَمَةِ الأمثالِ المَوصِلیَّةِ التی تَحتَوی عَلى استِعاراتٍ إلى اللُغَةِ الإنکلیزیَّةِ. کَما یَهدُفُ البَحثُ إلى تَحدیدِ الطَریقَةِ المُثلى لِتَرجَمَةِ هذا النَوعُ مِنَ الأمثالِ لِضَمانِ الوُصولِ إلى تَرجَمَةٍ مِثالیَّةٍ ودَقیقة. ولِتَحقیقِ هذا الهَدَف، تَم أخذُ عَیِّناتٍ لِتَرجَماتِ ثَلاثَةَ عَشَرَ طالِبَاً لِلماجِستیر فی قِسمِ التَرجَمَةِ/ کُلیَّةِ الآدابِ/ جامِعَةُ المَوصِلِ. ویَتَّضِحُ مِن هذِهِ العَیِّناتِ أنَّ المُعَوِّقاتِ الرَئیسَةِ التی تُواجِهُ هؤلاءِ المُتَرجِمینَ تَتَمَثَّلُ فی: افتِقارِ المُتَرجِمُ الى المُفرَداتِ الانکلیزیَّةِ المُکافِئَةِ لِلمُفرَداتِ العَرَبیَّةِ، واحتِواءِ هذِهِ الأمثال على استِعاراتٍ تَجعَلُ مِن تَرجَمَتَها مَهَمَّةً صَعبَةً لِأیِّ مُتَرجِمٍ، کَونَها تُعطی مَعنَىً ضِمنَّیاً یَختَلِفُ جَذریَّاً عَن مَعناها الظاهِریِّ، بِالإضافَةِ إلى فَشَلِ التَرجَمَةِ الدَلالیَّةِ فی ایصالِ مَعنى الأمثالِ الاستِعاریَّةِ وضَرورَةِ استِخدامِ التَرجَمَةِ التَواصُلیَّةِ عِوَضَاً عَنها فی تَرجَمَةِ هذِهِ الأمثال.

تأثیر السیاق فی ترجمة التعابیر الاصطلاحیَّة الریاضیَّة من الإِنجلیزیَّة إِلى العربیَّة من حیث نوع المصطلح

قاسم محمد باسل قاسم; لقمان عبدالکریم ناصر

اداب الرافدین, 2021, السنة 51, العدد 87.1, الصفحة 1-26
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2021.170415

           تُعدُّ ترجمة التعبیرات الاصطلاحیة الریاضیة من اللغة الإنجلیزیة إلى اللغة العربیة مهمة صعبة للمترجمین؛ إِذ تزداد صعوبة هذه المهمة عندما یتم فصل هذه التعبیرات عن سیاقها، وتهدف هذه الدراسة إلى تحدید تأثیر السیاق فی مساعدة المترجمین على تقدیم تراجم مناسبة لمثل هکذا مصطلحات ولاسیَّما تلک التی تتأثَّر بأنواع المصطلحات، وتفترض الدراسة أَنَّ السیاق لا یمکن الاستغناء عنه فی ترجمة التعابیر الاصطلاحیة الریاضیَّة، کما تفترض هذه الدراسة أَنَّ نوع المصطلح یؤثر فی تحقیق تراجم صحیحة أو غیر صحیحة، وتتألف البیانات المستخدمة فی تحلیل هذه الدراسة من 10 تعابیر اصطلاحیة ریاضیة؛ إِذ اختار البحث 10 أنواع مختلفة من الألعاب الریاضیة المألوفة وغیر المألوفة فضلًا عن أَنَّ اختیارها اعتمد على نوع المصطلح طبقًا لنموذج مون (1998)، مع بعض التعدیلات، وأُعطیت هذه التعابیر لعشرة مدرسین من قسم الترجمة، کلیة الآداب، جامعة الموصل، على شکل اختبارین لیتم ترجمتها إِلى اللغة العربیة؛ إِذ وضعت هذا التعابیر فی سیاقین: بدون سیاق وفی سیاق اللغة الیومیة، وتظهر نتائج الدراسة أَنَّ السیاق له تأثیر إِیجابی فی تحقیق تراجم صحیحة، کما تظهر النتائج أَیضًا أَنَّ نوع المصطلح یؤدِّی دورًا أساسیًا وفعالًا فی تقدیم تراجم صحیحة ولاسیَّما فی ترجمة هکذا نوع من المصطلحات.

دراسة الأسباب الکامنة وراء صمت الطلبة الدارسین للإنکلیزیة بوصفها لغة أَجنبیة فی صفوف الترجمة فی المستوى الجامعی: دراسة میدانیَّة

ماهر حسین علی الجرجری

اداب الرافدین, 2021, السنة 51, العدد 86.1, الصفحة 17-40
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2021.169769

صار الصمت موضوعاً ممیَّزًا للبحث، ولاسیَّما على المستوى الجامعی، وغالباً ما یظهر بین الطلبة الدارسین للإنکلیزیة بوصفها لغة أَجنبیة؛ إِذ تهدف الدراسة إلى التعرُّف على الأَسباب الکامنة وراء صمت الطلبة فی صفوف الترجمة على المستوى الجامعی وتحدید الاختلافات فی هذا الصدد من حیث جنس الطلبة ومرحلتهم الدراسیة، وطُرِحت ثلاثة أَسئلة بحثیة رئیسة: (1) ما هی الأَسباب الکامنة وراء صمت الطلبة فی صفوف الترجمة؟ (2) کیف یحلُّ المعلم صمت الطلبة فی مثل هذه الصفوف؟ (3) کیف یحفِّز المدرس الطلبة على عدم الصمت فی صفوف الترجمة؟ ومن المفترض أَنَّ (1) الطلبة فی صفوف الترجمة یلتزمون الصمت بسبب عوامل شخصیة واجتماعیة وأکادیمیة متنوعة تشجعهم على ذلک؛ و(2) لا توجد فروق بین الطلبة والطالبات الجامعیین الدارسین للإنکلیزیة بوصفها لغة أَجنبیة من حیث التزام الصمت فی فصول الترجمة؛ و(3) لا توجد فروق بین طلبة المرحلة الثانیة والمرحلة الرابعة الدارسین للإنکلیزیة بوصفها لغة أَجنبیة من حیث التزام الصمت فی صفوف الترجمة، وکان المشارکون فی الدراسة طلبة مسجلین فی قسم الترجمة، کلیة الآداب، جامعة الموصل فی الفصل الدراسی الثانی من العام الدراسی 2018-2019، فقد أُعطوا استبانة تضم 20 فقرة ذات صلة وثیقة بأسئلة البحث السابقة، واستناداً إلى ردود المشارکین، تبیَّن أَنَّ مجموعة من الأَسباب المختلفة تقف وراء صمت الطلبة فی صفوف الترجمة، فضلاً عن ذلک، کشفت الردود أَنَّ الطلبة یختلفون من حیث الصمت على وفق جنسهم، فی حین أَنَّ مرحلة الدراسة لیس لها دور فی هذا الصدد.

دراسة مقارنة للأَدوات الإِنکلیزیَّة والعربیَّة

محمد عامر احمد سلطان; هالة خالد نجم العکیدی

اداب الرافدین, 2021, السنة 51, العدد 86, الصفحة 1-22
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2021.168868

       الأَدوات أَو الحروف هی کلمات وظیفیة لا یمکنها المجیء لوحدها نحویًا ومعنویًا ما لم ترتبط مع  کلمات أُخرى کالأَسماء أَو الأَفعال، وهذه الدراسة تناولت تصنیف الأَدوات فی اللغة الإِنکلیزیة والعربیة وتأثیرها على الزمن حین ترتبط بالفعل، فضلًا عن وظیفتها فی اللغتین الإِنکلیزیَّة والعربیَّة، وافترضت هذه الدراسة وجود تأثیر للأَدوات العربیَّة على الزمن على عکس الأَدوات فی اللغة الإِنکلیزیَّة، وافترضت وجود وظائف مختلفة للأَدوات فی کلا اللغتین، وتهدف الدراسة إِثبات أَو نفی ما افترضناه مسبقًا من خلال وصف الأَدوات (الحروف( بوصفها قسمًا من أَقسام الکلام فی کلا اللغتین، والمرجع فی هذه الدراسة هما: کابیل Cappelle (2005) ، وکویرک Quirk (1985) للغة الإِنکلیزیة والمرادی (1992) و بلحاف (2009) للغة العربیة، استعملت هذه المراجع لإِلقاء الضوء على التشابه والاختلاف بوصف الأَدوات فی کلا اللغتین، ونتائج هذه الدراسة أَظهرت أَنَّ الأَدوات فی اللغة الإِنکلیزیَّة لا تمتلک تأثیر على الزمن, بینما الأَدوات فی اللغة العربیة تستطیع تغییر الزمن من المضارع إلى الماضی أَو المستقبل، فضلًا عن ذلک, هناک اختلاف فی وظائف الأَدوات فی کلا اللغتین.

ترجمة الأَفعال الإِنکلیزیَّة المعجمیَّة مقابل الأَفعال متعددة الکلمات إِلى العربیة

زهراء أَحمد عثمان

اداب الرافدین, 2021, السنة 51, العدد 86, الصفحة 189-196
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2021.168900

          یتناول هذا البحث موضوعًا ممیزًا فی تعلُّم اللغة الإِنکلیزیَّة والترجمة وهو الأَفعال متعددة الکلمات، وهذه الأَفعال یمکن أَن تُصنَّف إِلى الأَفعال phrasal, prepositional, phrasal prepositional verbs. إِذ تشکِّل عائقًا للطلبة فی الترجمة؛ لأَنَّ هذه التراکیب غیر مألوفة لدیهم؛ لأَنَّها تعود إِلى التعابیر الاصطلاحیَّة ضمن اللغة المسموعة، وأُجریت الاختبارات لــ (10) طلاب فی قسم الترجمة؛ إِذ یتألَّف الاختبار من (20) جملة, (10) جمل منها أَفعال متعددة الکلمات، و(10) جمل أُخرى فیها أَفعال معجمیَّة ضمن السیاق نفسه، وتظهر النتائج أَنَّ الطلبة یواجهون صعوبة فی ترجمة الأَفعال متعددة الکلمات.

دراســـة مقارنة للتضمین فی اللغة الإِنکلیزیَّة والعربیَّة

هشام صالح رمضان حسن; هالة خالد نجم العکیدی

اداب الرافدین, 2021, السنة 51, العدد 86, الصفحة 23-36
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2021.168869

تهدف هذه الدراسة إِلى إِجراء دراسة مقارنة للتضمین باللغتین العربیَّة والإِنجلیزیَّة وتحاول إِعطاء وصف موسع عن التضمین فی هاتین اللغتین، ویهدف البحث لاکتشاف أَوجه التشابه والاختلاف فی معانی التضمین باللغتین المقارنتین، وتظهر نتائج التحلیل أَنَّ هناک بعض أَوجه التشابه فی اللغتین العربیة والإِنجلیزیة فی أَجزاء مختلفة من الکلام، مثل: الأَسماء والصفات والظروف، کما تظهر النتائج أَیضًا أَنَّ هناک بعض نقاط الاختلاف بین هاتین اللغتین، وعلى سبیل المثال: یُعبَّر فی اللغة الإِنجلیزیَّة عن التضمین  بشکل أَساسی باستعمال الأَفعال الشرطیَّة، فی المقابل یُعبَّر فی اللغة العربیة عن معانی التضمین بشکل أَساسی باستعمال الأَفعال المعجمیَّة فضلًا عن استعمال حروف الجر.

نبر الأسماء المرکبة و العبارات الاسمیة فی الترجمة التعاقبیة من الإنکلیزیة إِلى العربیة

أنوار عبدالوهاب

اداب الرافدین, 2021, السنة 51, العدد 85, الصفحة 49-78
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2021.168337

تبحث الدراسة إِدراک معنى الأَسماء المرکبة والعبارات الاسمیة وفقاً لنبرها وتأثیرها فی الترجمة التعاقبیة، وذلک من خلال توضیح طریقة نقل معانیهما إِلى اللغة العربیة. ویتلقى المترجم رسائل متتابعة مصدرها المتکلم ثم یقوم بإعادة تشکیل المعنى المقصود فوراً فی الترجمة التعاقبیة. فالنبر هو أَحد أکثر القضایا تعقیدً بالنسبة للمتحدثین بلغة غیر لغتهم الأُم لذلک یتوجب على الطلبة أَن ینتبهوا إِلى أَنماط نبر الأَسماء المرکبة والعبارات الاسمیة؛ إِذ قد یسبب انعدام معرفة هکذا أَنماط نبر فی اللغة الإِنکلیزیة إِلى سوء فهم وبالتالی انعدام القدرة على تحقیق المکافئ اللغوی المطلوب فی اللغة الهدف ویفضی إِلى خطاب منطوق غیر صحیح.
وتفترض الدراسة أَنَّه لا یتم إِدراک نبر الأَسماء المرکبة  والعبارات الاسمیة بشکل صحیح ولا یمکن التمییز بینهما وإِیجاد مکافئ لغوی لها بشکل صحیح فی لغة الهدف ومن المؤمل أَن تعزز هذه الدراسة معرفة الطلبة بالتمییز فیما بینهما وذلک وفقاً لموقع النبر من أَجل إِیصال المعنى بشکل واضح، وتظهر الدراسة أَنَّ ترجمة معظم الطلبة للأسماء المرکبة والعبارات الاسمیة غیر ملائمة، وذلک لعدم قدرتهم على التمییز فیما بینهما، وتبنی استراتیجیات مختلفة فی مسعى لنقل معانیهما إِلى اللغة العربیة.

ترجمة الترجمة : استراتیجیة لتقویم الترجمات

سالم یحیى فتحی; محمود احمد محمد

اداب الرافدین, 2021, السنة 51, العدد 84.1, الصفحة 21-42
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2021.167792

تُعدُّ هذه الدراسة محاولة لاستخدام استراتیجیة ترجمة الترجمة لتقویم الترجمات ما بین اللغة العربیة والإِنجلیزیة، وقد طبّقت على أَربعة نصوص إِنجلیزیة تقنیَّة وعلمیَّة من مجلة نیوزویک مع الترجمات باللغة العربیة المأخوذة من نسخة المجلة باللغة العربیة، وأُعیدت ترجمة النصوص باللغة العربیة على ید ثلاثة مترجمین محترفین فی قسم الترجمة فی کلیة الآداب فی جامعة الموصل, وعوینت النصوص الإِنجلیزیة الناتجة على ضوء النصوص الأَصلیَّة، وینصب ترکیز المراجع فی التحلیل على الترجمات الأُولى .
          ولقد توصَّل البحث إِلى إِمکانیة إِجراء الترجمة العکسیة أَو ترجمة الترجمة بین اللغتین العربیة والإِنجلیزیة وهذه الطریقة نافذة ومفیدة فی تقویم ترجمات النصوص غیر الأَدبیة، فضلًا عن ذلک فقد وجد أَن طریقة تبسیط النص قبیل ترجمته, وهی واقعة على عاتق المترجم الأَوَّل, مفیدة ومنیرة للذهن، ویظهر التحلیل أَنَّ هناک العدید من أَمثلة المکافئ بین النصوص الأَصلیَّة والمترجمة، ولقد أَظهرت الدراسة أَنَّ المترجمین العکسیین أَکثر کفاءة ومعرفة من المترجمین الأَوائل .

إعادة الصیاغة آلیةً لتحسین ترجمات طلبة البکالوریوس فی الترجمة

سالم یحیى فتحی; محمود أحمد محمود

اداب الرافدین, 2020, السنة 50, العدد 82, الصفحة 25-36
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2020.166425

          تتناول هذه الدراسة تطبیق إعادة الصیاغة بوصفها وسیلة لتسهیل فهم النص لدى القارىء، وتعالج عملیة الترجمة وعلاقاتها فی تدریس الترجمة؛ لأنَّ الترجمة سلوک لغویٌ، فالعملیة الإِدراکیة للمعلومات من جهة وتدریس الترجمة وتعلیمها من جهة أُخرى متلازمان فی أداء مهمة الترجمة، وعلیه تهدف هذه الدراسة إِلى  تسهیل ترجمة العناصر اللغویة والنصیة الصعبة الموجودة فی النص الأصل عن  طریق العملیات الإِدراکیة التی یقوم بها العصف الذهنی لدى المترجم، وتوصَّلت الدراسة إلى نتائج تفید أن إعادة الصیاغة طریقة ناجحة فی تدریس الترجمة وتعلیمها .

دراسة تحلیلیة للتعابیر الخاصة بالثقافة العربیة المستخدمة فی روایة "زقاق المدق" للکاتب نجیب محفوظ مع الإشارة إلى الترجمة

عصام طاهر محمد

اداب الرافدین, 2020, السنة 50, العدد 82, الصفحة 37-54
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2020.166426

        یمکن النظر إلى الترجمة على أنَّها نوع من أَنواع الوساطة مابین الثقافات یعمل فیها المترجم وسیطًا ثقافیًا، وللمترجم دور کبیر وفعَّال فی نقل الثقافة بین شعوب العالم من خلال عملیة الترجمة، ومن أحدث طرائق نقل الثقافة الشرقیة إِلى العالم الغربی هی ترجمة الأَعمال الأَدبیة العربیة إِلى اللغة الإِنکلیزیة ومن ضمنها الروایة المشهورة (زقاق المِدَق) للکاتب المصری نجیب محفوظ الحائز على جائزة نوبل فی الأَدب، وترجمت هذه الروایة إِلى لغات عدیدة کالإِیطالیة والفرنسیة والإِنکلیزیة، وقام کل من همفری دیفز و تریفور کاسک بترجمتها إِلى اللغة الإِنکلیزیة ولقد بذلا جهدًا" کبیرًا" لنقل الروایة بشکل جید إِلى اللغة الإِنکلیزیة إِلَّا أَنَّهما نجحا تارة وفشلا تارة أُخرى؛ لکثرة المفردات والتعابیر الخاصة بالثقافة العربیة، التی شکَّلت عثرة کبیرة فی طریقهما لعدم وجود المکافی الثقافی فی لغة الهدف، وکذلک بسبب الاختیار کان غیر مناسب لاستراتیجیات ترجمیة خاطئة من قبلهما ممَّا أدَّى إِلى العدید من الهفوات والأَغلاط فی النص المترجم.

قصص النساء العراقیات غیر المرویة عن الحرب دراسة مقارنة بین مسرحیة تسعة أعشار الرغبة لهیذر رافو ومطر صیف لعلی عبد

هناء خلیف غنی

اداب الرافدین, 2020, السنة 50, العدد 82, الصفحة 1-24
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2020.166424

       على الرغم من أنَّ النساء العراقیات لا یشترکن اشتراکًا مباشرًا فی الحرب، إلَّا أنَّ معاناتهن من التأثیرات المدمرة للحروب والصراعات المسلحة هی بقدر معاناة الرجال. ولهذه المعاناة عدة أشکال من مثل الحرمان العاطفی والاقتصادی والترمل والاضطراب الاجتماعی والشخصی، وخلافاً لسردیات المعاناة الذکوریة فی میادین الوغى والمیادین الأُخرى، لاتزال سردیات الألم النسویة فی الجبهة الداخلیة مهملةً نسبیًا، وبما أنَّ الغایة من مسرح الحرب هو مناهضة الحروب وتعزیز الوعی بنتائجها الکارثیة، أَضحى إِلقاء الضوء على قصص البؤس غیر المرویة التی تؤدی النساء أدوار البطولة فیها أحد أهم مرتکزاتها. تجادل الورقة البحثیة أن معالجة قصص النساء ستکون وسیلة أکثر فاعلیة فی تعزیز الوعی المناهض للحرب. والورقة البحثیة الحالیة دراسة مقارنة بین مسرحیتین: تسع أعشار الرغبة للکاتبة الأمریکیة هیذر رافو ومصر صیف للکاتب العراقی علی عبد النبی الزیدی، وثمة العدید من أَوجه التشابه المدهشة التی تجمع المسرحیتین فی مجال رسم الشخصیات وتوظیف الرموز والرسالة السیاسیة. وتستند کلاهما على أداء الممثل الواحد على الرغم من حضور تسع شخصیات نسویة فی المسرحیة الأولى، وتأتی هذه الورقة البحثیة بمنزلة دعوة لاتخاذ الإِجراءات الضروریة فی المساعدة فی التخفیف من التجارب المؤلمة التی خبرتها النساء العراقیات فی الحرب وبعدها.

المغالطة فی استخدام السجع فی ترجمة بعض الآیات القرآنیة إِلى الإِنکلیزیة دراسة نقدیة

سالم یحیى فتحی

اداب الرافدین, 2020, السنة 50, العدد 81, الصفحة 17-34
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2020.165436

           تتناول هذه الدراسة  ترجمة السجع فی القران الکریم الى الانکلیزیة وتعتمد الدراسة على ثلاث سور نشرت فی مجلة الدراسات القرآنیة(2007 ) وفیها حاول المترجم ان یترجم هذه السور الثلاث الى السجع فی الانکلیزیة .وتهدف الدراسة الى تقییم نقدی لهذه  الترجمة وتفترض الدراسة انه لا یمکن اعادة انتاج السجع القرآنی فی اللغة الانکلیزیة  کما بینت الدراسة ان المترجم اتخذ قرارات خطیرة عند لجوئه الى الیات متعددة مثل الاضافة والتغییر فی الترکیب والتقدیم والتأخیر لغرض تحقیق السجع . وان هذه القرارات الخطیرة فی حالات کثیرة تشوه المعنى لهذه السور وادت الى عدم التواصل بالنسبة للقارئ الانکلیزی ولهذا فأن السجع القرآنی لا مثیل له لأنه یحقق المعنى الکامل والشکل الملائم بینما ترجمته الى السجع الانکلیزی یعد تکلفا عندما تعطى الاسبقیة للشکل ولیس المعنى . هذه الدراسة لا تشجع المترجمین المهتمین بترجمة الخطاب  القرآنی على ترجمة السجع القرآنی الى سجع .  

التحلیل المکوناتی فی ترجمة المصطلحات العسکریة الإنجلیزیة فی روایة "وداعا للسلاح " لهیمنجوای إلى اللغة العربیة.

لقمان عبد الکریم ناصر; ناظم یونس صالح

اداب الرافدین, 2020, السنة 50, العدد 81, الصفحة 35-60
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2020.165434

         یلقی هذا البحث الضوء على استخدام التحلیل المکوناتی فی ترجمة المصطلحات العسکریة فی روایة همنجوای "وداعا للسلاح" من الإنجلیزیة إلى العربیة. ویحاول حل مشکلة ترجمة بعض المصطلحات العسکریة باستخدام التحلیل المکوناتی کأداة تقییم للترجمة. وینطوی هذا النهج على تحلیل معنى الکلمة إلى مکونات معینة عن طریق تحلیل أو تجزئة معنى الکلمة إلى سماتها الدلالیة. ثم ، یتم تحلیل الترجمات الممکنة للغة الهدف إلى مکونات حسیة أساسیة لمعرفة ما إذا کان کل مکون من مکونات العنصر فی لغة الاصل موجود فی عنصر لغة الهدف أم لا ولإیجاد فعالیة السیاق فی عرض مثل هذه العناصر. تم تحلیل ثلاثة تراجم عربیة لبعض المصطلحات العسکریة فی روایة همنجوای "وداع للسلاح " وفقًا للنموذج المقترح. وأخیرًا ، تم تقدیم النتائج الرئیسیة للدراسة.

ترجمة تعابیر الکنایة عن الجماع فی الحدیث الشریف إلى اللغة الإنجلیزیة

قصی بشیر ابراهیم

اداب الرافدین, 2020, السنة 50, العدد 80, الصفحة 45-64
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2020.165114

یهدف البحث إلى دراسة الکنایة عن الجماع فی الحدیث النبوی الشریف من خلال تحلیل بعض الکنایات الواردة فی الأحادیث النبویة الصحیحة تحلیلاً ضمن المنهج البلاغی والإدراکی مع تقییم ترجمة تلک الکنایات إلى اللغة الإنجلیزیة.
تظهر الدراسة أن الکنایة عن الجماع تحید عن المبادئ الإدراکیة وهذا یزید من صعوبة تلقی المخاطب للهدف المقصود (الجماع)، وهذا أساس بناء تلک الکنایات. وتبین الدراسة أن المترجمین تبنوا إستراتیجیات مختلفة فی ترجمة تلک الکنایات إلى الإنجلیزیة وتم ذلک على حساب بعض المعانی الثانویة المرافقة للکنایات.

مشکلات ترجمة المتلازمات اللفظیة فی القرآن الکریم من العربیة الى الانجلیزیة (دراسة بلاغیة)

رفد سطام حمد

اداب الرافدین, 2020, السنة 50, العدد 80, الصفحة 65-85
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2020.165110

          یتناول هذا البحث دراسة المتلازمات اللفظیة فی القرآن الکریم و ترجماتها الى الانجلیزیة و قد ترکز هذا البحث على استخدام البلاغة فی هذه المتلازمات و الصعوبات التی واجهها المترجمون فی ترجماتها. و یشیر هذا البحث الى ان المترجمین فی بعض الاحیان فشلوا فی اعطاء المعنى البلاغی و تاثیر المتلازمات القرآنیة فی اللغة الهدف (الانجلیزیة) فهم ربما استخدموا علامات فی الکلام تختلف عن اللغة الاصل و الاسلوب المستعمل فی هذا البحث تضمن اختیار بعض النصوص القرآنیة التی تحتوی على متلازمات لفظیة و ترجمتها من قبل المترجمین و الاهتمام ینصب على الناحیة البلاغیة مع التفسیر.

مشکلات ترجمة عبارات التلطف الإنکلیزیة إلى اللغة العربیة

عصام طاهر محمد

اداب الرافدین, 2020, السنة 50, العدد 80, الصفحة 25-44
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2020.165112

        تعد هذه الدراسة محاولة متواضعة للبحث فی المشکلات التی قد تواجه طلبة الترجمة عند ترجمتهم لبعض الأنواع الشائعة من عبارات التلطف الإنکلیزیة بما یخص الموت والجنس والدین إلى اللغة العربیة . و نظرًا للاختلاف اللغوی والثقافی مابین لغتی موضوع  الدراسة, یتبین لی أن  لثقافة کل لغة مفردات لغویة خاصة بها, لها معانی ضمنیة مختلفة عن الثقافة الأخرى. کما أن الاختلاف الثقافی قد یؤدی إلى الاختلاف فی المحظورات لغویًا وعبارات التلطف بما فی ذلک الاختلاف فی المعاییر بین اللغتین. ونظرًا لذلک تفترض الدراسة أن ترجمة عبارات التلطف قد تمثل مشکلة حقیقة خاصة للمترجمین الذین تنقصهم الخبرة و الذین لایدرکون الدور الأساسی للثقافة فی نقل القیمة التواصلیة والمعنى للنص الأصلی ومن ثمَّ فإن هذه الاختلافات ستشکل تحدیًا أساسیًا للمترجم وتبین دوره فی نقل العناصر الثقافیة الخاصة بلغة المصدر کعبارات التلطف وترجمتها إلى اللغة الهدف من دون أی خسارة تذکر فی المعنى والتأثیر والمحتوى الجمالی للنص الأصلی .
 

اتخاذ القرار فی ترجمة الشعر الملحمی الى اللغة الانکلیزیة: منهج تداولی

عبد الرحمن احمد عبد الرحمن; محمد نایف احمد

اداب الرافدین, 2020, السنة 50, العدد 80, الصفحة 1-24
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2020.165111

یهدف هذا البحث الى تحلیل مقتطفات من قصیدة ملحمیة للشاعر الفلسطینی هلال الفارع والتی ترجمها الى الانکلیزیة البروفیسور دنحا طوبیا کورکیس. کما سلّط الضوء على المشکلات التی واجهها المترجم أثناء الترجمة، وحاول أن یُحدّد مواطن الضعف والقوة فی الترجمة واقتراح ترجمة بدیلة فی حال اخفاق المترجم. افترضت هذه الدراسة ما یأتی:
1- أن اتخاذ القرار، وطبقاً لما قاله فیرتشرن، یعتمد بشکلٍ أساسی على  ثلاثة معاییر: التنوّع، والمناورة، والتکییف وأنّ عدم التمکن من هذه المعاییر یؤدی بالنتیجة الى فشل المترجم فی فهم قصدیة الشاعر.
2- تُعدّ الترجمة الحرفیة، أحیاناً، وسیلة ناجعة لتمکین قارئ اللغة الهدف من فهم الصور البلاغیة والتقانات الاسلوبیة التی یستخدمها منتج النص.
           إنّ الاجراءات التی تمّ تبنیها فی هذه الدراسة تقوم على انتقاء مقتطفات من قصیدة هلال الفارع (عندما یصافحنا الرصاص من الأمام) وعلى مختلف الصُعد: الشکلی، والمفرداتی، والنحوی، والتداولی مع مکافئاتها الانکلیزیة، وتحلیل هذه الترجمات واقتراح ترجمات بدیلة فی حال اخفاق المترجم، وقد أثبتت نتائج البحث صحة الفرضیات وحققت الأهداف المرجوة من البحث

معالجة غموض المفردات فی الترجمة الآلیة

توفیق عزیز عبد الله; صفوان ادریس ذنون

اداب الرافدین, 2019, السنة 49, العدد 79, الصفحة 1-12
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2019.165030

          یسلط هذا البحث الضوء على واحدة من اصعب المشکلات فیما یخص تصمیم برنامج ترجمة لمعالجة الغموض. ویبنى البرنامج على شکل فئات من الکلمات التی لا یمکن ان تکون متجاورة فی الجملة.
        تمتلک ایة مفردة من الناحیة الدلالیة معانی مختلفة بالاعتماد على السیاق الذی تقع فیه. ومن المعروف بان الحاسوب لیس لدیه القدرة على التفکیر کالبشر باعتباره آلة ولهذا فان هدفنا هو ایجاد افضل وسیلة لتحلیل الجملة بطریقة ریاضیة أی بایجاد برنامج یستخدم قواعد بیانات وحسابات ووحدات برمجیة بحیث یمکن ربطها مع بعضها البعض لمعرفة الغموض.

دراسة نقدیة فی ترجمة التهکم لبعض آیات القرآن الکریم إلى الإنکلیزیة

می مکرم عبد العزیز

اداب الرافدین, 2019, السنة 49, العدد 78, الصفحة 39-60
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2019.164977

          یسلط البحث الضوء على أسلوب التهکم فی بعض آیات القرآن الکریم فی محاولة لفهم المعنى الحقیقی له وبیان الاختلافات المتضمنة فی ترجمته إلى الإنکلیزیة.
          یهدف البحث إلى تقدیم بعض مفاهیم التهکم وأخذها بنظر الاعتبار فی ملاحظة النصوص الأصلیة لغرض بیان فیما إذا کان المترجمون قادرین على ترجمة المعانی الضمنیة للتهکم بشکل ملائم وذلک اعتماداً على أنموذج نیومارک (1989).
         یفترض البحث أن التهکم یؤدی إلى بعض المشکلات المحتملة للمترجمین أحد الاستنتاجات التی یحصل علیها البحث هی التنوع فی التراجم اعتماداً على فهم المترجم لمعنى النص الأصلی.

طواعیة ترجمة أسلوب المعاظلة من اللغة الانجلیزیة إلى اللغة العربیة

زیاد فاضل حمود; عمر داؤد عمر

اداب الرافدین, 2019, السنة 49, العدد 78, الصفحة 1-20
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2019.164975

      تتناول هذه الدراسة مشکلات ترجمة صیغ المعاظلة فی اللغة الانکلیزیة وسبل ترجماتها إلى اللغة العربیة· وبما أن هذه الصیغ یتم استخدامها لأغراض تعلیمیة وترفیهیة تفترض الدراسة أن هذه الصیغ غالبا ما تخلو من المعنى لکنها توظف شکل النص صوتیا للأسباب المذکورة آنفا بسبب الخصوصیة الثقافیة· هذا وقد تمت ترجمة العینات من قبل سبعة أساتذة فی قسم الترجمة/ کلیة الآداب/ جامعة الموصل∙ إن من أهم النتائج التی توصلت إلیها الدراسة إن عملیة النقل الصوتی هی أفضل طریقة للمحافظة على شکل النص الأصلی·

ترجمة الادخالات الخطابیة فی (حفنة تمر ) الى اللغة الانکلیزیة

سالم یحیى فتحی

اداب الرافدین, 2019, السنة 49, العدد 77, الصفحة 17-44
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2019.164848

           یتناول هذا البحث ترجمة الادخالات الخطابیة من اللغة العربیة الى الانکلیزیة والتی تعد مفهوما غامضا نظرا لاحتوائها على الکثیر من التصنیفات المختلفة ,و الامر الذی یجعل مشکلة الترجمة اکثر تعقیدا هو الاختلافات اللغویة والثقافیة بین اللغتین اثناء عملیة الترجمة . اضف الى ذلک فأن تعدد وظائف الادخالات الخطابیة یشکل تحدیا کبیرا للمترجم . وتفترض الدراسة ان هناک تشابه بین الادخالات الخطابیة فی اللغة العربیة والانکلیزیة وان الفشل فی ادراک وظیفة هذه الادخالات یؤدی الى ترجمة غیر ملائمة . وتهدف الدراسة الى اقتراح نظام تصنیفی لهذه الادخالات وتحدیدها فی لغة الاصل وترجمتها الى لغة الهدف. اضافة الى تحدید الوظائف اللغویة والبلاغیة لهذه الادخالات المستخدمة فی لغة الاصل وما مدى النجاح الذی حققه المترجم فی لغة الهدف . وقد اعتمدت الدراسة على ترجمة القصة القصیرة للکاتب السودانی الطیب صالح (حفنة تمر) والتی ترجمها المترجم البریطانی دینیس دیفیز . وتبنت الدراسة انموذج نایدا (1964) للحکم على ملائمة الترجمة . واظهرت نتائج البحث ان اللغة العربیة تستخدم الادخالات الخطابیة کما هو الحال فی اللغة الانکلیزیة رغم بعض الاختلافات . کما تم تحدید المشکلات الرئیسة التی ادت الى الترجمة غیر الملائمة .
 

مشاکل ترجمة النشرات الدوائیة من اللغة الانکلیزیة الى اللغة العربیة

نجاة عبد الرحمن حسن

اداب الرافدین, 2019, السنة 49, العدد 77, الصفحة 61-78
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2019.164851

        یسلط البحث الضوء على المشاکل والصعوبات التی تنتج عن ترجمة النشرات الدوائیة من اللغة الانکلیزیة الى اللغة العربیة وفی البدء یمکن تعریف النشرة الدوائیة بانها تمثل وصفا شاملا وکاملا لمنتج صیدلانی یتضمن معلومات ضروریة عن ترکیب الدواء ,استخدامه, الجرعة والاعراض الجانبیة.
واستنادا الى الحقیقة القائلة بان منتجی الادویة البارزین عالمیا خصوصا اولئک الذین یقومون بانتاج انواع مهمة من الادویة الخاصة بعلاج بعض الامراض المزمنة لا یستخدمون اللغة العربیة فی النشرات الدوائیة الخاصة بالادویة التی یقومون بانتاجها فان هذا یعنی ان مستخدمی تلک الادویة من الناطقین باللغة العربیة لن یتمکنوا من الاستفادة من المعلومات الضروریة الموجودة فی تلک النشرات الدوائیة خصوصا اذا اخذنا بالاعتبار النتائج الخطیرة المترتبة على سوء فهم هذه المعلومات والتی تتعلق بترکیب الدواء والجرعة المقررة والاحتیاطات الواجب الالتزام بها عند تناول الدواء.
بناءا على ماتقدم یمکننا ان نتصور اهمیة الترجمة الدقیقة للنشرات الدوائیة لمستخدمی الدواء وللطلاب الدارسین فی قسم الترجمة على حد سواء.

ترجمة المشاکلة فی القرآن الکریم

عبد الرحمن احمد عبد الرحمن

اداب الرافدین, 2019, السنة 49, العدد 77, الصفحة 1-16
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2019.164850

یُعنى هذا البحث بدراسة ظاهرة بلاغیة عربیة تدعى المشاکلة اللفظیة. هذه الظاهرة التی لا تخلو منها الکتابات الأدبیة ولا النصوص الدینیة تعنی ذِکرُ الشیء بلفظ غیره لوقوعه فی صحبته تحقیقاً أو تقدیراً. تهدف الدراسة إلى الکشف عن طبیعة المشاکلة مع ذکر أنواعها. تمّ اختیار خمسة نصوص قرآنیة تمثل هذه الظاهرة مع ست ترجمات لها مع القیام بتحلیلها وتحدید بعض الصعوبات التی یواجهها المترجم فی ترجمته لها فضلاً عن اقتراح الترجمة الأفضل. وتفترض الدراسة بأن عدم إلمام المترجمین بوجود مثل هذه الظاهرة فی بعض آیات القرآن الکریم قد یؤدی إلى ظهور ترجمات غیر دقیقة لا تعکس المعنى المقصود فی الآیات الکریمة. وقد توصلت الدراسة إلى نتیجة ومفادها أن بعض المترجمین تمکنوا من تقدیم ترجمات ملائمة لهذه الظاهرة بینما أخفق البعض الآخر.

مرجع الضمیر فی القرآن الکریم وترجمته إلى الإنکلیزیة

احمد محمد عبید

اداب الرافدین, 2019, السنة 49, العدد 76, الصفحة 103-132
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2019.164812

         یتناول هذا البحث بصورة معمقة ترجمة مرجع الضمیر فی القرآن الکریم. یهدف البحث إلى التدقیق والتمحیص فی الترجمات المختلفة التی قدمها المترجمون. کما یسلط الضوء على الطریقة التی تمت بها ترجمة مرجع الضمیر إلى اللغة الهدف
 ( الإنکلیزیة ). ضم البحث إختیار و تقییم ثمان آیات قرآنیة. یفترض البحث بأن  ترجمة  مرجع الضمیر تعد مشکلة وتحدیا یواجهها المترجمون فی ترجماتهم من اللغة الأصل ( العربیة ) إلى اللغة الهدف ( الإنکلیزیة ). تم إختیار آیات قرآنیة بعینها من سور قرآنیة محددة، وتم تقدیم تفسیر موجز  لعدد من المفسرین للآیات القرآنیة لتعیین وتوضیح مرجع الضمیر المقصود فی الآیة. وکذلک  تقدیم خمس ترجمات للآیات القرآنیة المنتخبة فضلاً عن  تحلیل وتدقیق الترجمات فی اللغة الهدف ( الإنکلیزیة ) لبیان أکثر الترجمات صحة ودقة. یستخلص البحث بأن المترجمین فی أغلب ترجماتهم لم یوفقوا فی ترجماتهم لبیان مرجع الضمیر المقصود فی الآیات, ومن ثمَّ فإن إیلاء اهتمام أکبر لترجمة مرجع الضمیر فی القرآن الکریم یعد ذا أهمیة إستثنائیة وذلک قدر تعلق الأمر بالمترجمین الذین یتصدون لترجمة معانی القرآن الکریم.

ترجمة بعض ألفاظ العقاب الدنیوی فی سورة الأعراف إلى الإنکلیزیة

خولة محمد جمیل الحبال; انوار عبدالوهاب جاسم

اداب الرافدین, 2018, السنة 48, العدد 75, الصفحة 37-56
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2018.164762

تتناول هذه الدراسة الفاظ العقاب الدنیوی فی النصوص القرآنیة من خلال تحلیل اطارها الاصطلاحی والدینی. وتبین الدراسة ان استخدام هکذا الفاظ فی النصوص الدینیة یعدّ من الوسائل التی تهدف إلى  شد إنتباه القارئ للعقاب الدنیوی، نتیجة أعمال الإنسان الطالحة. کما تهدف الدراسة ایضا الى تقییم ترجمات هذه الالفاظ وتسلط الضوء على المشکلات التی تواجه معظم المترجمین لأن ترجمة القرآن تکون من الصعوبة بمکان وتشکل معضلة ولکون القرآن معجزة ولا یمکن محاکاته. تعتمد الدراسة على أنموذج نیومارک (1998) لتقییم الترجمة الانجلیزیة لعدد من الایات القرآنیة من سورة الأعراف وذلک لبیان اوجه التشابه والاختلاف ما بین اللغتین الانجلیزیة والعربیة. وتفترض الدراسة عدم وجود تطابق ما بین ألفاظ العقاب الاصلیة ومکافئاتها الترجمیة مما یؤدی الى الحصول على ترجمة غیر ملائمة.

ترجمة "لولا" و "لوما" فی القرآن الکریم الى اللغة الانکلیزیة

محمد عبدالله داؤد; محمد طاهر صطام

اداب الرافدین, 2018, السنة 48, العدد 75, الصفحة 1-12
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2018.164768

هذا البحث محاولة لدراسة الاداتین "لولا" و "لوما" فی اللغة العربیة حیث یتناول وظائفهما فی الجملة العربیة طبقا للسیاق اللغوی ومقتضى الحال اللذین تستخدمان فیهما. ویتم الترکیز فی هذا الخصوص بصورة رئیسة على استخدام "لولا"، وعلى نحو اقل مرادفتهما "لوما" فی القرآن الکریم حیث تتحقق باستخدامهما معانی ووظائف مختلفة.
          ثمة أمر هام آخر یُعنى به البحث یتمثل فی کیفیة ترجمة هاتین الأداتین الى اللغة الانکلیزیة من قبل بعض مترجمی القرآن الکریم لغرض تبیان ما تقدموا به من ترجمة من عدمه قدر تعلق الامر بمعانی ووظائف الاداتین عینهما.
          یفترض البحث ان معانی ووظائف "لولا" من ناحیة، و"لوما" من ناحیة اخرى متداخلة بعضها مع بعض، ویفترض أن هذا التداخل یؤدی الى ظهور صعوبات جمة لدى ترجمة کل منهما. اما الأجراء المتبع فی هذا البحث، بما فیه جمع البیانات، فیتضمن انتقاء خمس آیات من القرآن الکریم تشتمل على الأداتین "لولا" و "لوما" حیث تتم دراستهما استنادا الى تفاسیر تقدم بها مفسرون ثقاة. یلی ذلک دراسة ثلاث ترجمات لآیات تشتمل على الأداتین المذکورتین آنفا کی یتم التحقق من نجاح المترجمین فی ادراک معانی ووظائف هاتین الأداتین من عدمه.

اسباب الغموض فی الترجمة الحذفُ أُ نموذجًا

لیث نجم محمد

اداب الرافدین, 2018, السنة 48, العدد 75, الصفحة 13-36
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2018.164763

          الحذف هو عملیة  ترک, آو اسقاط کلمات, او الفاظ من النص , او انه  عملیة ترک احد أجزاء الکلام او الالفاظ او اغفالها.
         وتهدف هذه الدراسة الى تسلیط الضوء على الغموض فی المعنى الذی ینتج عن حذف  لغوی  . کما تهدف الى التحری عن اسباب الاخفاقات عند ترجمة بعض التراکیب التی  حذفت بعض اجزائها . وقد افترضت الدراسة أ ن الغموض فی المعنی غالباً ما  ینتج عن وجود تراکیب لغویة فیها حذف , وأن السیاق اللغوی قد لا یکون  دائماً الملاذ الأخیر فی حل مشکلة الغموض .  واختیرت بطریقة  عشوائیة  عشرة عینات مترجمة من مسرحیة ماکبث للکاتب الانکلیزی ولیم شکسبیر ترجمها  خمسة من المترجمین المعروفین وهم: جبرا ابراهیم جبرا و صلاح نیازی و حسین احمد امین  وخلیل مطران ودار الکتب العلمیة فی بیروت .وقد کشفت التحلیلات التی اجریت على هذه العینات أن  الحذف کان العامل الاساسی وراء الاخفاق فی عملیة الترجمة  . کما کشفت التحلیلات ایضاً, ان التراکیب اللغویة التی یکون فیها  عنصراَ محذوفاً  والتراکیب غیر الواضحة الى جانب عوامل اخرى : مثل عدم فهم النص کلها کانت وراء اخفاقات المترجمین خلال عملیة الترجمة . لذلک, توصی  الدراسة أن یکون  المترجمون ( سواء من  الطلبة او التدریسیون )   على وعی وادراک حیثما  وجدت أیٌ من التراکیب اللغویة التی یکون فیها حذف بغیة  الوصول الى ترجمة مناسبة ودقیقة.
 

ترجمة ادوات الاستدراک فی القران الکریم

صفوان مظفر خروفة

اداب الرافدین, 2018, السنة 48, العدد 75, الصفحة 57-88
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2018.164766

یوجد تحت تصرف المتحدثین باللغة العربیة ، بالإضافة إلى اللغة الإنجلیزیة ، نظامًا من الروابط الذی یمکنهم من خلاله ربط جملة  إلى  اخرى لإنشاء جمل معقدة أو مرکبة. ومع ذلک ، یبدو أن اللغة العربیة تتبنى أسالیب أسلوبیة مختلفة لتأسیس التماسک عن طریق استخدام أنواع مختلفة من الروابط  واسالیب التماسک الأخرى. ویقسم النحویون العرب أجزاء الکلام إلى ثلاث فئات: الاسماء  ، والافعال  ، والحروف. تقع ادوات  التماسک العربیة بشکل رئیسی فی الفئة الثالثة.و تستکشف هذه الدراسة الترجمة من العربیة إلى الإنجلیزیة لثلاث ادوات للتماسک النصی فی  العربیة وهی: "بل" و "لکنْ" و لَکِنَّ "" کمیزة لغویة یمکن ملاحظتها دون بحث ، مع الإشارة بشکل خاص إلى الأمثلة القرآنیة. نظرًا لعدم وجود دراسات فی هذا المجال ، ولأن هذه الظاهرة لم یتم معالجتها بشکل کافٍ فی الخطابات القرآنیة ، یتم تحلیل ومناقشة 7 آیات قرآنیة مختارة توضح هذه النقطة للکشف عن الصعوبات واقتراح حلول الترجمة. وتمت استشارة مجموعة من التفاسیر القرآنیة الأصیلة والموثوقة ، بالإضافة إلى 9 ترجمات بارزة للقرآن ، فی محاولة للتحقیق فی الدور الذی یمکن أن تلعبه هذه التفسیرات فی تقدیم المعانی الممکنة إلى اللغة الإنجلیزیة.

التعویض فی ترجمة النصوص الادبیة الانکلیزیة الى العربیة

لقمان عبد الکریم ناصر; زهراء ربیع اغا

اداب الرافدین, 2018, السنة 48, العدد 74, الصفحة 1-32
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2017.164758

            یدرس هذا البحث استراتیجیة التعویض فی ترجمة النصوص الادبیة الانکلیزیة الى العربیة . ویقدم خلفیة نظریة عن هذا الموضوع بضمنها انواع وشروط  التعویض الناجح.ویهدف البحث الى وضع الیة لتقییم استراتیجیة التعویض ودراسة  انواعه وشروطه. ویفترض البحث ان التعویض مطلوب فقط عندما یکون حتمیا وانه یجب ان ینتج نفس القوة البلاغیة للنص الاصلی ونفس مقصد الکاتب الاصلی للنص . وان عدم تحقیق ذلک یؤدی الى استخدام غیر ملائم للتعویض  و یقترح البحث تعدیلا على نموذج  هارفی و هیکنس للتعویض(1992) وکذلک نموذج هارفی (1995) ویخلص البحث الى عدد من الاستنتاجات اهمها ان التعویض یکون ناجحا فقط عندما یحقق ثلاثة شروط : الضرورة وانتاج نفس القوة البلاغیة  ونفس مقصد الکاتب الاصلی للنص .

ترجمة بعض الواصفات من الانکلیزیة الى العربیة

اسامة حمید ابراهیم

اداب الرافدین, 2018, السنة 48, العدد 74, الصفحة 33-48
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2017.164756

یتناول البحث موضوعا وهو الواصفات من الجانب النحوی فی اللغة الانکلیزیة بالإشارة إلى الترجمة   العربیة. ویهدف إلى دراسة کیفیة تعامل المترجمین مع معانی هذه الأدوات فی ترجماتهم، إذ إنَّ استعمال هذه الواصفات استعمالاً دلالیاً إذ إن هذه الواصفات تختلف معانیها قلة وکثرة تبعا لورود اداة التنکیر(a)  مع الأداة بمعنى أن few و a few  یختلفان من ناحیة المعنى ، وکذلک القول ینطبق على  littleو a little. یفترض البحث أنه مالم یتم التفریق بدقة بین معانی السلبیة والایجابیة فی استعمالات هذه الواصفات ستکون الترجمة غیر دقیقة. وبتحلیل ترجمات مختلفة لجمل الاستبانة التی تحتوی هذه الواصفات توصلت الدراسة إلى استنتاج مفاده أن أخذ هذه المعانی بنظر الاعتبار یؤدی دوراً مهماً فی تحقیق فهمٍ متبصر أفضل لدى القارئ الهدف .

الادوار النحویة للادوات فی اللغة الانکلیزیة مع الاشارة الى العربیة

عبد الرحمن احمد عبد الرحمن; مازن فوزی احمد

اداب الرافدین, 2018, السنة 48, العدد 73, الصفحة 1-18
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.1970.164726

       تستقصی هذه الدراسة الأدوار النحویة للأدوات فی اللغة الإنکلیزیة. إذ تحاول بیان أنه على الرغم من أن الأداتین (the) و[a(n)] تلغی أحداهما الآخر إلا أنهما یؤدیان أدواراً مختلفة نحویاً. فقد تبین أن الأداة (the) تطورت من أسم الإشارة وأن الأداة [a(n)] تطورت من المعرِّف العددی (one) ثم حادت عنه حیوداً کبیراً. وتبین أیضاً أن وجود الأدوات أو غیابها فی النص قد یُنشأ غموضاً له أثره فی الترجمة. 

دراسة التماسک النصی فی "موت الابن"

رند زهیر الاشقر

اداب الرافدین, 2018, السنة 48, العدد 72, الصفحة 123-142
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2017.164639

تهدف هذه الدراسة الى توضیح کیف ان النص الخطابی یکون متماسکا وموحدا من خلال استخدام ادوات التماسک. إذ أن التماسک هو الطریقة المتبعة من قبل المتحاورین فی ای خطاب لجعل الکلام یبدو مترابطا وذا مغزى. وبذلک فان البحث یبدأ باستعراض للنص بشکل عام ثم یتطرق الى مفهوم التماسک وادواته. بعدها یوضح أنموذج هالیدی وحسن (1976) المتعلق بأدوات التماسک وهو الاسلوب المتبع فی هذه الدراسة. ووفقاً لهذا الاسلوب فإنَّ ادوات التماسک تقسم الى خمسة انواع رئیسة وهی البدائل، الاشارات، الروابط، الاختزال، والتماسک المعجمی (الدلالة)، ولکل نوع تقسیماته الفرعیة. أما عینة الدراسة فهی قصیدة (موت صبی) والتی ألفها جون سلکن. وباتباع الاسلوب المذکور سلفا، فإنَّ الدراسة توضح أن الانواع الثلاثة الاولى هی الأکثر استخدماً فی هذه القصیدة. إن هذه الأدوات تجعل النص متماسکا وموحدا. بالإضافة الى ذلک، فإن البدائل هی النوع الاقل استخداما، فی حین ان الاشارات والروابط هی الاکثر استخداما. وباستخدام مثل هذه الوسائل یصبح من السهل بالنسبة للمتحاورین الانتقال من فکرة الى اخرى بکل یسر. ومع هذا فإنَّ سوء استخدام تلک الادوات قد یتسبب فی فشل التواصل بشکل صحیح. ینتهی البحث بمجموعة من النتائج.

الجملة بوصفها صیغة تبادلیة فی اللغة الإنجلیزیة والعربیة وعلاقتها بالترجمة

صبا جاسم محمد

اداب الرافدین, 2018, السنة 48, العدد 72, الصفحة 107-122
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.1970.164642

تسعى دراسة الجملة کصیغة بینیة الى تشخیص نظامها الداخلی على أسس وظیفیة وتفاعلیة. وأن مکونات الجملة بهذا الصدد هی الجزء المعنی بمزاج مستخدم اللغة وفضلتها. ویتکون الجزء الذی یعکس مزاج المستخدم من عنصرین هما الفاعل ومحدد الصیغة الزمنیة. بینما تحتوی فضلة الجملة على ما یتبقى منها. ویتحقق الفاعل بشکل عام من خلال المجموعة الأسمیة فی کل من اللغة الانکلیزیة واللغة العربیة بینما تتحقق صیغة المحدد المزاجی والزمنی لمستخدم اللغة بالمجموعة الفعلیة والعناصر غیر الفعلیة فی اللغتین. الا ان اللغة الانکلیزیة تستند کثیرا الى العناصر الفعلیة فی تحدید صیغة المزاج والزمان وتستخدم  احیانا الظرفیات لتحدید هذه الصیغة. وتستخدم اللغة العربیة، من جهة اخرى ، تراکیب غیر فعلیة وادوات لتحدید دور صیغة المزاج والزمن فی الجزء المختص بذلک فی الجملة وهذا الفرق الأخیر بین اللغتین بعینه یستلزم معالجة متأنیة اثناء ترجمة الجمل الانکلیزیة الى اللغة العربیة والعکس صحیح.

استخدام الاستراتیجیة الهجینة فی ترجمة المصطلحات القانونیة الدینیة من العربیة إلى الإنکلیزیة

لقمان عبد الکریم ناصر

اداب الرافدین, 2018, السنة 48, العدد 72, الصفحة 1-20
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2017.164638

تعد ترجمة المصطلحات الدینیة القانونیة من العربیة الى الانکلیزیة من اصعب مهام المترجم . وقد لوحظ ان معظم المترجمین یستخدمون استراتیجیة الترجمة المزدوجة من خلال الجمع بین اسلوبین للترجمة , فقد یجمع المترجم بین النقل الحرفی للمفردة مع اعطاء المکافى الثقافی او الوظیفی . یهدف هذا البحث الى تحری مدى ملائمة هذه الاستراتیجیة لترجمة هکذا مصطلحات وقد وضعت فرضیة للبحث تقول ان الاستراتیجیة تعد ملائمة عندما یتحقق شرطین اساسیین من شروط الترجمة الناجحة وهما الدقة والاقتصادیة . ولاثبات هذه الفرضیة تم تحلیل مجموعة من الامثلة المترجمة لتبیان مدى دقة واقتصادیة الترجمة باستخدام هذه الاستراتیجیة. وتوصل البحث فی ختامه الى ان استخدام الاستراتیجیة المزدوجة له مزایا ومساوى وحسب الاسالیب الملائمة ضمن هذه الاستراتیجیة 

التحول فی شعر حکایات الجنیات للشاعرة آن سکستن

شیماء زهیر الوتار

اداب الرافدین, 2018, السنة 48, العدد 72, الصفحة 41-62
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2017.164641

تعد حکایات الجنیات مصدر الهام للشعراء لا غنى عنه یتجلى وبصورة خاصة عند الشاعرات. فقد کانت تلک الحکایات منبعا لا ینضب لعقود من الزمان وکان لها تأثیر لا یستهان به فی عالم الأدب.وبدت معالم ذلک التأثیر واضحة عند الشاعرة آن سکستن . إذ أنها استعانت بتلک الحکایات وحولتها لتلائم هدفها کوسیلة لإیصال فکرها ألمؤید للمساواة بین الجنسین ولتوضیح مفهومها عن دور المرأة فی المجتمع. فقد أدرکت الشاعرة القوى الکامنة فی تلک الحکایات وعملت على استغلالها لخدمه أهدافها . 
یتناول هذا البحث التحول فی شعر حکایات الجنیات للشاعرة آن سکستن. وقد وقع الاختیار على قصائد ثلاث لتوضیح ذلک التحول. یعد استعمال الشاعرة للتحول فی شعرها استثنائیا .إذ عمدت الشاعرة إلى تحویل حکایات الجنیات دون المساس بالحبکة الأصلیة فأدخلت أفکارها وتعلیقاتها الخاصة التی أضفت رؤیة جدیدة لتلک للحاکیات التقلیدیة.

المعنى الضمنی لجمل التعلیق فی مفهومها التداولی

لیث نوفل محمد

اداب الرافدین, 2018, السنة 48, العدد 72, الصفحة 63-84
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.1970.164643

تشیر جمل التعلیق الى الجمل التی تفتقر الى الا ارتباط النحوی مع الجمل الرئیسة  المرتبطة بها . ووظیفة هذه الجمل  انها تشکل انعکاسا ت لترکیب ا لجملة الرئیسة , وتعمل ایضا جمل تعلیق أو مُقیمّة لفحوى ا لجمل الرئیسة, ومن ثم تتمتع بمزید من  التقدیم والتأخیر . فضلا عن استقلالها الدلالی ,  تتصف هذه الجمل  بانخفاض درجة الصوت عند النطق بها. تهدف هذه الدراسة الى  البحث فی جمل  من هذا النوع  وتسلط  الضوء على المعنى  الضمنی الذی تحمله هذه الجمل فی عملیة التواصل. أن المشکلة التی قد یواجهها  فریق من المترجمین عند ترجمة  هذا النوع من نصوص  هی عدم درایتهم بالمعنى الضمنی  الذی تحمله  هذه الجمل . لذلک تقترح هذه الدراسة ان یستفاد المترجمون من التراجم  المقترحة فی جزء المخصص فی تحلیل النصوص. وقد افترضت الدراسة  ان تأویل هذا النوع من الجمل انما یعتمد على السیاق الذی تَرِدُ فیه . واختیرت عشرة نصوص بطریقة عشوائیة من مسرحیة عطیل للکاتب الانکلیزی ولیم شکسبیر ,  و ترجمتها ثلاثة من المترجمین المعروفین: جبرا ابراهیم جبرا , محمد مصطفى بدوی, وغازی جمال . و کشفت الدراسة ان تفسیر هذا النوع من الجمل یعتمد  بدرجة کبیرة على السیاق الذی تستعمل فیه. کما کشفت الدراسة ایضا عن ان الاخفاق فی ترجمة هذه الجمل راجع الى عدم  درایة المترجمین بالمعنى الضمنی الذی تحمله فی طیاتها ,فی حالة اللغة المکتوبة والمحکیة , والذی  یخضع  لمؤثرات لغویة وغیر لغویة. واخیراً توصی الدراسة ان یولی المترجمون(من الطلبة والتدریسیین) اهتماما اکبر بهذا النوع من الجمل  حیثما وجدت فی هذا النمط من النصوص.

دراسة تداولیة للأفعال الناقصة فی روایة الشیخ والبحر

لیث نوفل محمد

اداب الرافدین, 2017, السنة 47, العدد 71, الصفحة 95-116
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.1970.163417

     الأفعال الناقصة هی تلک الأفعال المساعدة التی تعبّر عن حالة الفعل المتمثل بالفعل الرئیس فی الجملة .
      وتهدف الدراسة إلى رصد الأفعال المساعدة الناقصة ومن ثم تحدید الوظیفة التداولیة التی تؤیدها فی الجملة، فهی تتحرى عن الوظائف التداولیة لهذه الأفعال فی روایة الشیخ والبحر للکاتب الإنکلیزی أرنست هیمنجوای .

بعض مشکلات ترجمة قصص الأطفال من الإنکلیزیة إلى العربیة: دراسة نقدیة

می مکرم عبدالعزیز; صفاء علی حسین

اداب الرافدین, 2017, السنة 47, العدد 71, الصفحة 59-94
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.1970.163418

تتناول الدراسة الحالیة مفهوم قصة الأطفال کونها أحد أنواع الأدب الذی ظهر فی منتصف القرن الثامن عشر من خلال تقدیم بعض التفاصیل عن هذا النوع وترجمته من الإنکلیزیة إلى العربیة. یهدف البحث إلى تقصی أنموذج بیکر (1992) لتقویم الترجمة اعتماداً على المکافئ الترجمی لبیان إمکانیة ترجمة هذا النوع من الإنکلیزیة إلى العربیة .

دراسة أنواع الاتساع فی نص عربی من منظور نظامی

هالة خالد نجم

اداب الرافدین, 2017, السنة 47, العدد 71, الصفحة 19-58
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.1970.163419

یقسم النحو الوظیفی المنهجی – کما قدمه هالیدای 1994 وهالیدای وماتیسن 2004 – الاتساع الى ثلاثة انواع وهی: التفصیل والاطالة والتعزیز. یحاول الباحث دراسة هذه الانواع فی نص عربی ذی اسلوب سردی. حیث یفترض انه یتم استخدام  انواع معینة من الاتساع بشکل کبیر بینما لا یتم استخدام انواع اخرى منها. ویهدف البحث الى تحدید العلاقة المنطقیة - الدلالیة بین الجمل المعقدة فی النص العربی. کما ویظهر البحث اهمیة النحو الوظیفی کاداة لفهم النصوص العربیة، وبمعنى اخر، یبین العلاقة بین علم اللغة والادب. وتشیر النتائج الى ان هذا النص یکثر من استخدام نوع الاطالة - الاضافة، کما یتم استخدام أنواع اخرى مثل التفصیل فی الجمل التابعة ونوع التعزیز (السبب - النتیجة) أیضاً. وأخیراً، لم یتم استخدام انواع التفسیر والتبادل والحالیة والشرطیة فی النص على الاطلاق.
یقسم النحو الوظیفی المنهجی – کما قدمه هالیدای 1994 وهالیدای وماتیسن 2004 – الاتساع الى ثلاثة انواع وهی: التفصیل والاطالة والتعزیز. یحاول الباحث دراسة هذه الانواع فی نص عربی ذی اسلوب سردی. حیث یفترض انه یتم استخدام  انواع معینة من الاتساع بشکل کبیر بینما لا یتم استخدام انواع اخرى منها. ویهدف البحث الى تحدید العلاقة المنطقیة - الدلالیة بین الجمل المعقدة فی النص العربی. کما ویظهر البحث اهمیة النحو الوظیفی کاداة لفهم النصوص العربیة، وبمعنى اخر، یبین العلاقة بین علم اللغة والادب. وتشیر النتائج الى ان هذا النص یکثر من استخدام نوع الاطالة - الاضافة، کما یتم استخدام أنواع اخرى مثل التفصیل فی الجمل التابعة ونوع التعزیز (السبب - النتیجة) أیضاً. وأخیراً، لم یتم استخدام انواع التفسیر والتبادل والحالیة والشرطیة فی النص على الاطلاق.

ترجمة التعابیر المجازیة العلمیة الإنکلیزیة إلى العربیة

لقمان عبدالکریم ناصر

اداب الرافدین, 2014, السنة 44, العدد 70, الصفحة 25-42
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.1970.163385

یتناول هذا البحث ترجمة التعابیر المجازیة العلمیة الإنکلیزیة إلى العربیة . ویقدم موجزا عن مفهوم المجاز بشکل عام والمجاز العلمی بشکل خاص . ثم یقدم الخصائص الأساسیة لاستخدام المجاز العلمی والاختلافات الرئیسة بین المجاز العلمی والأدبی . کما یطرح البحث موجزا مختصرا عن ترجمة التعابیر المجازیة ویقترح ان هکذا تعابیر تشکل معضلة لان الصورة المجازیة لها معنى مجازی مختلف بین اللغتین . ولاختبار هذه الفرضیة تم تحلیل ترجمات بعض العینات من التعابیر المجازیة بهدف ایجاد الطریقة الامثل لترجمتها. واخیرا و بعد مناقشة نتائج التحلیل , تم عرض الاستنتاجات وتقدیم بعض المقترحات لترجمة التعابیر المجازیة العلمیة .   

ترجمة جمع القلة فی القران الکریم

اسامة حمید ابراهیم; می مکرم عبدالعزیز

اداب الرافدین, 2014, السنة 44, العدد 70, الصفحة 61-86
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.1970.163382

یتناول البحث موضوعا نحویا وهو جمع القلة فی القرآن الکریم بالإشارة الى الترجمة. ویهدف الى دراسة کیفیة تعامل المترجمین مع معانی جمع القة فی ترجماتهم ، واستناداً الى التفاسیر القرآنیة المعتمدة یحاول البحث توضیح وإزالة غموض الآیات القرآنیة على قدر تعلقها بهذه المعانی . یفترض البحث بأنه مالم یتم التفریق بدقة بین معانی القلة والکثرة التی تأتی عن طریق استعمال اوزان صرفیة خاصة للتعبیر عن هذین المعنیین اللذین سبق ذکرهما ستکون الترجمة غیر دقیقة. وبتحلیل ترجمات مختلفة للقرآن الکریم توصلت الدراسة الى استنتاج مفاده ان أخذ هذه المعانی بنظر الاعتبار یؤدی دوراً مهماً فی تحقیق فهمٍ متبصر أفضل لدى القارئ الهدف . لذلک توصى الدراسة بمزید من التنقیح لهذه الترجمات.

الاقتصاد فی عناوین أخبار الصحف بالإشارة الى الترجمة

زکریا اسماعیل خلیل

اداب الرافدین, 2014, السنة 44, العدد 70, الصفحة 43-60
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.1970.163384

            کونه یمثل جوهر الخبر، فأن عنوان المقال هو بمثابة الخطاف الذی یجتذب انتباه القارئ وفی ضوئه یقرر الاخیر مااذا کان سیمضی قدما فی قرائته کله ام انه سیحجم عن ذلک. ومن هنا فأن ترجمة عناوین اخبار مقالات الجرائد بطریقة ملائمة هو امر لاغنى عنه بغیة استثارة قارئ النص الهدف کما استثیر من قبله  قارئ النص الاصل. وتعد عناوین المقالات تجسیدا حقیقیا لمبدأ الاقتصاد. فالایجاز الذی تضمه بین جنباتها یعد مشکلة تثقل کاهل المترجم. وتتضمن عناوین المقالات عنصر اثارة ینبغی أن یکون حاضرا عند الترجمة. ومن اجل البحث فی هذا الافتراض، تسلط الدراسة الضوء على مفهوم الاثارة من خلال تطبیق مبدأ الجهد الاقل الذی یستلزم ان تکون الترجمة اقتصادیة وذات صلة بموضوع المقال قدر الامکان. وتستنتج الدراسة أن الطلبة یخرقون وبوضوح مبدأ الاقتصاد عند ترجمتهم لعناوین المقالات من خلال تقدیمهم لتراجم مسهبة ومطولة تتعارض وطبیعة المبدأ السالف ذکره. کما وتستنتج الدراسة أن تقید الطلبة بالترجمة الحرفیة لعناوین مقالات اخبار الجرائد لایمکن وصفه بالاستراتیجیة الموفقة فی هذا السیاق.

ترجمةُ المعنى الدلالی للألفاظِ المرادفةِ للرّیحِ والرّیاحِ فی بَعضِ الآیاتِ القرآنیةِ إلى الإنکلیزیة

خولة محمد الحبال

اداب الرافدین, 2014, السنة 44, العدد 70, الصفحة 87-110
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.1970.163383

تتناول هذه الدراسة المعنى الدلالی للألفاظ المرادفة للریح والریاح فی بعض الآیات القرآنیة بتحلیل إطارها الاصطلاحی والدینی، وتبین أن استعمالها فی النصوص الدینیة یعدّ من الوسائل الکاشفة للقدرة الإلهیة فی تسخیر مخلوقاته التی تتمثل فی هذه الدراسة "بالریحِ" و"الریاح" ، فجاءت مجموعة مع الرحمة، ومفردة مع العذاب. فهی من روح الله تارةً تأتی بالرحمة وتارةً بالعذاب کما تهدف الدراسة الى تقییم ترجمات هذه الالفاظ وتسلط الضوء على المشکلات التی تواجه معظم المترجمین لأن ترجمة القرآن تکون من الصعوبة بمکان وتشکل معضلة لکون القرآن معجزة ولا یمکن محاکاته. تعتمد الدراسة على أنموذج نیومارک (1998) لتقییم الترجمة الانجلیزیة لعدد من الآیات القرآنیة؛ لبیان اوجه التشابه والاختلاف ما بین اللغتین الانجلیزیة والعربیة. وتفترض الدراسة عدم وجود تطابق ما بین المعانی الدلالیة للفظتی الریح والریاح  فی القرآن الکریم ومکافئاتها الترجمیة مما یؤدی الى الحصول على ترجمة غیر ملائمة .

استخدام نظام التعدیة فی تحلیل النصوص الأدبیة العربیة

هالة خالد نجم

اداب الرافدین, 2014, السنة 44, العدد 70, الصفحة 1-24
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.1970.163386

یحاول هذا البحث أن یکشف عن العلاقة الموجودة بین التراکیب اللغویة  ونظام التعدیة فی نص عربی. إذ یهدف هذا البحث إلى تطبیق نظام التعدیة للعالم اللغوی هالیدای على الأدب العربی. وبمعنى آخر، تحلیل نص عربی باستخدام النحو النظامی الوظیفی. ویعد هذا البحث خطوة نحو جعل نظام التعدیة ممکناً عند تحلیل نص أدبی عربی. یفترض البحث بأن للنحو النظامی الوظیفی والأدب قاعدة مشترکة. وهذا یعنی، أنه بالإمکان التعریف بنص عربی من خلال تطبیق نظام التعدیة. فضلاً عن ذلک، یفترض البحث وجود أنواع مختلفة من عملیات نظام التعدیة فی القصة القصیرة العربیة.  یستنتج البحث بأن النص العربی یُکثر من استعمال العملیات المادیة والکلامیة بالإضافة إلى أنواع أخرى من العملیات. کما ویحدد البحث إمکانیة استخدام المنهج التحلیلی فی دراسة النصوص الأدبیة العربیة. کما ویستنتج البحث بأنه تمّ استخدام الشخصیات الرئیسیة بصورة کثیرة فی جمیع أنواع العملیات ماعدا النوع الوجودی.

مشکلات ترجمة لغة الریاضة إلى العربیة

سلطان جرجیس الحیالی; عصام طاهر محمد

اداب الرافدین, 2014, السنة 44, العدد 69, الصفحة 63-80
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2014.166930

یقدِّم البحث دراسة تقییمیة لترجمة اللغة الخاصة بالریاضة لطلاب الدراسة المسائیة فی قسم الترجمة، المرحلة الرابعة، کلیة الآداب، جامعة الموصل. وتهدف الدراسة إلى تسلیط الضوء على الصعوبات الأساسیة التی قد تواجه الطلاب عند  ترجمة التعابیر الخاصة بلغة الریاضة وإیجاد الحلول لها.
ویستهل البحث بعرض المشکلة، ومن ثم یتطرق إلى مفهوم نوع اللغة، وتعریف الترجمة الحرفیة، والترجمة بتصرف مع الأمثلة، ویقدم تحلیلاً شاملاً للمعطیات مع مناقشتها ومن ثم یلیها بعد ذلک ما آلت إلیه الدراسة من استنتاجات.

بعض مشکلات ترجمة نصوص الکیمیاء الحیاتیة من الإنکلیزیة إلى العربیة (دراسة نقدیة)

ماهر عبدالجواد سعید; نهى فاضل مال الله

اداب الرافدین, 2014, السنة 44, العدد 69, الصفحة 213-226
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2014.166939

        تهدف الدراسة إلى تسلیط الضوء على طبیعة ترجمة النصوص العلمیة :(نصوص الکیمیاء الحیاتیة على وجه التحدید) لبیان مدى التکافؤ بین نص لغة الهدف (العربیة) ونص اللغة الأصل (الإنکلیزیة)، وهی محاولة لإیجاد بعض الحلول لمشکلات الترجمة التی قد تطرأ .              

الترکیبة السیمیائیة للخطاب الفکاهی وتأثیرها على الترجمة

مازن فوزی أحمد

اداب الرافدین, 2014, السنة 44, العدد 69, الصفحة 1-20
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2014.166927

       البحث دراسة فی البنیة السیمیائیة للنصوص الفکاهیة، التی أسَبَرت عن بیان العلامات التی تُکوِّن بنیة النصوص الفُکاهیة مُمثلة بالنکات، والألغاز، وسلطت الضوء على وظیفتها وصولاً إلى تحقیق ترجمة ناجحة لها. فقد توصل البحث إلى  ثلاثة عناصر یعتمد علیها التعارض فی أی نص فکاهی، وهی: الکفاءة السیمیائیة الوافیة للمتلقی، ودرجة التنافر للعناصر المُتعارضة، والمعلومات السیاقیة الکافیة .

القرَّاء وترجمتهم للغة المجازیة فی المسرحیة المأساویة لشکسبیر (یولیوس قیصر) إلى العربیة

لقمان عبدالکریم ناصر; صفوان حسن الصافی

اداب الرافدین, 2014, السنة 44, العدد 69, الصفحة 43-62
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2014.166929

یسلط البحث الضوء على مفهوم القارئ، وأَثره فی ترجمة النصوص الأَدبیة بشکل عام، واللغة المجازیة بشکل خاص. فالبحث إطار نظری لمفهوم القارئ، وعلاقته بالترجمة، واستراتیجیاتها؛ إذ تشکِّل تلبیة متطلبات القارئ مشکلة للمترجم، وبشکل خاص فی حالة ترجمة اللغة المجازیة, ویهدف البحث الى تحدید العلاقة بین القارئ، واستراتیجیات الترجمة، وتحدید  طرق الترجمة المستعملة لکل صنف من القرَّاء .
. ویقترح البحث آلیة لتقییم الترجمة من حیث طبیعة القارئ، فتظهر حینئذٍ معرفة المترجم بهذا المتغیِّر. وفی الجانب العملی تم اختیار مجموعة من النصوص من مسرحیة شکسبیر المأساویة "یولیوس قیصر"، وخمس ترجمات عینات بحثیة لمعرفة مدى تبنی المترجمین إستراتیجیات معینة تجاه القارئ المقصود.

" التوریة فی الشعر العربی وترجمتها إلى الإنجلیزیة"

أنوار عبدالوهاب جاسم

اداب الرافدین, 2014, السنة 44, العدد 69, الصفحة 97-118
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2014.166932

تناول البحث دراسة التوریة فی النصوص الأدبیة العربیة، وبخاصة (الشعر)، وذلک بتحلیل الإطار البلاغی، وترجمتها إلى اللغة الانجلیزیة. ویهدف البحث إلى تقییم ترجمة هذه النصوص، وإظهار أن التوریة تمثّل مشکلة لمعظم المترجمین؛ لأنَّها تتضمن نوعاً من الغموض؛ لذا یحتاج المترجمون أن یدرکوا هکذا مشاکل مع الأخذ بنظر الاعتبار الاختلافات بین اللغتین العربیة والانجلیزیة، وبخاصة الثقافیة التی تمثل طریقة التفکیر، والتعبیر لدى الأفراد، ومن ضمنهم الأدباء. وتظهر الدراسة أن المترجمین تبنوا استراتیجیات مختلفة؛ وذلک فی محاولة لنقل هذه التوریات، إلى لغة أُخرى .

أَثر الإعراب على ترجمة بعض الجمل العربیة إلى اللغة الإنکلیزیة

عبدالرحمن أحمد عبدالرحمن القزاز; عبدالستار ماهر محمد

اداب الرافدین, 2014, السنة 44, العدد 69, الصفحة 21-42
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2014.166928

            تناولت الدراسة أثر الإِعراب فی ترجمة بعض الجمل العربیة إلى الإنکلیزیة... فإنَّ الأوجه النحویة لیست مجرد استکثار لا طائل تحته، إذ لکل عدول من حالة إعرابیة إلى أخرى یصحبه عدول من معنى إلى معنى. ونظراً لأهمیة الإعراب فی الترجمة؛ تمحورت هذه الدراسة لتصل إلى کیفیة فهم المعانی الناتجة عن الحالات الإعرابیة المختلفة للمفردة الواحدة، وفی الجملة نفسها؛بغیة تحدید العقبات التی ربما تواجه المترجمین فی فهم المعنى المقصود للجمل العربیة، ونتیجة لذلک تمَّ إیجاد طریقة مناسبة لترجمتها .
وتفترض الدراسة ما یأتی:
تؤدی الحرکات الإعرابیة دوراً بارزاً فی تحدید المعنى المقصود للجُمل العربیة.
یمکن اعتماد الإعراب کإستراتیجیة لفهم المشکلات التی تواجه المترجمین، وحلها عند ترجمة الجُمل العربیة إلى الإنکلیزیة.
إنَّ أنموذج التکافؤ الشکلی لنایدا (1964) هو أساس جید لترجمة الجُمل العربیة بالإشارة إلى الإعراب.
إنَّ إهمال الإعراب عند الترجمة یؤدی إلى ترجمات غیر دقیقة.
           ولتحقیق أهداف هذه الدراسة وإثبات فرضیاتها تمَّ دراسة مفهوم الإعراب، والحرکات الإعرابیة بالتفصیل، وإعطاء ثلاثة أمثلة لکل حالة، أو حرکة إعرابیة مع ترجمتها إلى اللغة الإنکلیزیة. وأوضحت مناقشة هذه الأمثلة وتحلیلها تأثیر تغیر الحرکات الإعرابیة على معنى المفردات، والجملة برمتها، وبالتالی تأثیرها على الترجمة إلى اللغة الإنکلیزیة،وتوصلت الدراسة إلى نتائج مهمة أثبتت صحة الفرضیات التی بُنیت علیها الدراسة، والأهداف المرجوة منها .

الکلمة العربیة (ید) و ترجمتها إلى اللغة الانکلیزیة

أثیل عبدالخالق سعید

اداب الرافدین, 2014, السنة 44, العدد 69, الصفحة 81-96
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2014.166931

        یُعنىَ البحث بالمشاکل التی یواجهها المترجمون عند ترجمة کلمة (ید) العربیة إلى اللغة الانکلیزیة و الصعوبات التی تکمن لدیهم عند تعاملهم مع المعانی المختلفة التی تحملها المفردة؛ لذا یفترض البحث أن لیس ثمة توافق تام بین اللغتین العربیة والانکلیزیة قدر تعلق الأمر بمفردة (ید).
        ویفترض أنَّ الوصول إلى ترجمة مناسبة یتم بقیام المترجم بنقل إحدى الممیزات السیاقیة التی تحددها السمات الدلالیة للنص فی اللغة الأصل إلى النص فی اللغة الهدف. وتمَّ اختیار ثمانی جمل تحوی على مفردة (ید) من معاجم عربیة مختلفة، وقام ستة مترجمین بترجمتها إلى الانکلیزیة، وتحدید السمات الدلالیة على وفق تحلیل العناصر الأساسیة للمعانی المختلفة التی تحملها مفردة (ید) . وقد جاءت نتائج البحث متوافقة مع الفرضیات التی طرحها البحث مقدماً.
 

ترجمة تعابیر موسِّعات المعنى فی النصوص الأدبیة الانکلیزیة إلى اللغة العربیة

أحمد محمد عبید

اداب الرافدین, 2014, السنة 44, العدد 69, الصفحة 119-142
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2014.166933

      یقدم البحث وصفاً وتحلیلاً معمقین لترجمة تعابیر موسِّعات المعنى فی النصوص الأدبیة الانکلیزیة إلى اللغة العربیة. ویهدف البحث إلى کشف، وتمحیص الفشل الذی قد یواجهه المترجمون فی ترجمة هذه التعابیر. کما یسلط الضوء على الترجمات التی قدمها المترجمون، ونوع الترجمة الذی اعتمدوه, إضافة إلى مدى نجاحهم أو فشلهم فی تمییز أهم الوظائف النحویة والدلالیة لهذه التعابیر.
      وضمَّ البحث عشرة نصوص تم تحلیلها وشرحها, وقد وقع الاختیار على هذه النصوص من روایة (برنابی رج) للروائی الانکلیزی جارلز دکنز. وترجمها ثمانیة من حملة شهادة الماجستیر على وفق استبانة فی قسم الترجمة /کلیة الآداب/جامعة الموصل .
       ویفترض البحث أنَّ ثمة علاقة متکافئة فی المعنى والدلالة بین هذه التعابیر فی اللغة الإنکلیزیة ومکافئاتها فی اللغة العربیة. ویمکن أن یتم تحقیق الأهداف المشار إلیها باتباع الخطوات الآتیة:
1-           تحلیل النصوص الإنکلیزیة.
2-           اختیار الترجمات المناسبة.
3-           اقتراح ترجمات صحیحة کلما اقتضت الضرورة.
         وتوصّل البحث إلى أن بخس، وإهمال القیم النحویة والدلالیة لهذه التعابیر یتسببان فی ترجمات هزیلة وغیر بلیغة .
 

الاستعمال التملکی لأداة التعریف فی الفرنسیة والانکلیزیة

توفیق عزیز عبدالله; أسامة حمید إبراهیم

اداب الرافدین, 2013, السنة 43, العدد 68, الصفحة 29-36
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2013.84372

لاستعمال أدوات التعریف والتنکیر أهمیة کبیرة، خاصة بالنسبة لأولئک الذین یکتبون بلغات عدیدة لأنها تتسم باختلافات کبیرة، وبالتالی فان أی إخفاق فی استعمالها سیکون دلالة على أن الکاتب لا یکتب بلغته الأم، وإذا ما أخذنا بنظر الاعتبار هذه المسالة فان من الأهمیة بمکان للکتاب بلغات عدیدة أن یحسن معرفة استعمال أدوات التعریف ودلالة کل استعمال وهو ما نتطرق إلیه فی اللغة الانکلیزیة بالإشارة إلى اللغة الفرنسیة فی هذه الدراسة .
  تهدف الدراسة إلى تسلیط الضوء على استعمال أدوات التعریف فی اللغة الانکلیزیة والفرنسیة مع الترکیز على المعنى التملکی لهذه الأدوات .    
ومن ابرز ما توصلت إلیه الدراسة إمکانیة تفسیر أداة التعریف فی الفرنسیة بوصفها ضمیراً وبالتالی یمکن إضفاء صفة التملک على هذه الأداة على العکس من الانکلیزیة حیث لا تمتلک أداة التعریف هذه الإمکانیة.  

اللغة المجازیة والترابط الدلالی فی ترجمة الخطاب القرآنی منظور إدراکی

محمد عبدالله داؤد الملاح; محمد نهاد أحمد

اداب الرافدین, 2013, السنة 43, العدد 68, الصفحة 1-18
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2013.84366

بات التآصر الدلالی یعرف بکونه جزءاً حیویاً من الخطاب. وفی هذا البحث، تم توضیح العملیات الذهنیة التی تتفق مع الأطر الذهنیة لدى الإنسان، وذلک لتحلیل التراکیب التصوریة للاستیعاب، والتفسیر، والاستدراک، ولتقییم عملیة الترجمة وفقاً لعناصر المعرفة الذهنیة. وهذه ربما یوظفها المترجم کجوانب متباینة وفقاً لنوعیة الخطاب. وتم تناول النص القرآنی بوصفه أرقى أجناس الکلام. وقد تم إتباع اقتطاع أجزاء من الخطاب لتبیان درجة الترتیب فی التراکیب التصوریة داخل الخطاب المترجم إلى اللغة الهدف، فضلاً عن دقة اختیار المفردات، والتفسیر، والتقییم، والتأثیر، والأحداث. وتوصلت الدراسة إلى أن المترجمین ربما یتباینون فی معاییر المعرفة والقرائن الخطابیة، وهذا ما یمکن ملاحظته فی أسبقیات منهج معین عن الآخر، بوصفه خطوة أولى لنقل معنى النص القرآنی بدقة، ویختلف المترجم فی الإجراء المتبع لترجمة النص وفقاً لتباین التراکیب التصوریة للنص بین الحین والآخر. ومن الناحیة الإدراکیة، فإن الترجمة تحوی على عملیات ذاتیة وغیر إرادیة متعلقة بالنمذجة الذهنیة بغیة توظیف الترابط الدلالی فی النص الهدف، بینما توصف التراکیب الذهنیة على أنها التحدی الجوهری لحل مشکلة الوصف التکاملی للعلاقات الدلالیة والتواصلیة.

الخلاصة تصمیم القاعدة المثلى وصیاغتها

عباس فاضل البیاتی

اداب الرافدین, 2013, السنة 43, العدد 68, الصفحة 37-48
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2013.84373

إنَّ نظریة الأمثلیة قائمة على الزعم بأن قواعد اللغة مبنیة على عناصر ثلاثة هی: (1) المولد: الذی یتکون من قائمة المخرجات أو المرشحات المحتملة، (2) المقیدات: والتی تقدم المنهاج لتحدید المرشح الأمثل فضلاً عن المقیدات القابلة للخرق فی عملیة التحدید، (3) المقییم: وهو العنصر الذی ینتهی إلى المرشح الأمثل بعد إسقاط المقیدات علیها. والتعمیمات القواعدیة فی نظریة الأمثلیة هی تنافس بین مجموعة من المقیدات على مستوى البنى السطحیة لا العمیقة، إذ لایوجد أی قید على البنیة العمیقة ، وفیه نوعان من المقیدات: (1) المقیدات الواسمة التی تبین المتطلبات الشکلیة للمخرجات، (2) مقیدات التماثل التی تقیّم شکل المخرجات رغم أنها تشیر إلى المدخلات فی بیان متطلباتها. فهذه النظریة تفترض عدم وجود مقیدات خاصة بکل لغة فیما یتعلق بالمدخل، وتسمى هذه الظاهرة بـ"غنى الأساس"، فلکل قاعدة أن تتصدى لأی مدخل مقبول، وحال تواجد المدخل، یستطیع عنصر المولد أن یقدم مجموعة غیر متناهیة من المخرجات أو التمثیلات الشکلیة لذلک المدخل؛ وبهذا تکون أیة قاعدة فی أیة لغة مجرد تسمیة المرشح (المخرج) الأمثل من بین باقی المرشحین لیکون ممثلاً عن مدخل ما، وعملیة التسمیة هذه هی فی صلب عمل مکون المقییم.

إیمیلی دیکفسن وجون کیتس: البحث عن الحقیقة والجمال والحب دراسة مقارنة

مروان محمد حسین; طلعت علی قداوی

اداب الرافدین, 2013, السنة 43, العدد 68, الصفحة 19-28
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2013.84370

البحث هو دراسة مقارنة ونقدیة لاثنین من الشعراء ذاع صیتهما فی القرن التاسع عشر وکان لهما صدى" واسعا" فی عالم الشعر وخفایاه، الأول: هو الشاعرة الأمیرکیة أمیلی دیکنسون التی أتسم شعرها بطابع من الحزن والکآبة نتیجة للظروف القاسیة التی مرت بها. والآخر: هو شاعر الرومانسیة الشاب الانکلیزی جون کیتس والذی أستطاع، على الرغم من قصر حیاته، أن یترک تراثا" شعریا" خالدا". اختار البحث قصیدتین لکل منهما؛ لتسلیط الضوء على الفکرة الرئیسة التی یتناولها البحث، ألا وهی العوامل المشترکة بینهما. فکلاهما یکشف وبشکل واضح عن رغبتهما فی البحث عن الحقیقة والجمال ورأیهما فی هذا المجال، هذا فضلا" عن أن کلیهما یعبران تعبیرا" جمیلا" عن مشاعرهما وأحاسیسهما العمیقة فی دنیا الحب والرومانسیة.

المعنى العاطفی فی بعض التعبیرات التقلیدیة الإسلامیة العربیة بالإشارة إلى الترجمة

ماهر عبدالجواد سعید; أحمد فیصل محمد

اداب الرافدین, 2013, السنة 43, العدد 68, الصفحة 49-62
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2013.84374

البحث دراسة نقدیة لطواعیة الترجمة فی الکثیر من العبارات المقولبة من العربیة إلى الانکلیزیة . إذ تعد العبارات المقولبة صفة بارزة موجودة فی کل اللغات. وتتأثر کل لغة حیة تأثرا ایجابیا بهذه الظاهرة . فهی نتیجة طبیعیة لنزعة الإنسان للتواصل وتعزیز الأواصر الاجتماعیة . وتعد أیضا إحدى وسائل الإثراء اللغوی فی أیة لغة حیة . وقد تبین أن اللغة العربیة تشتمل على الکثیر من التعابیر المقولبة والتی یتم تبادلها فی الکثیر من المواقف الاجتماعیة . کما تبین أن العبارات المقولبة قد نالت بطریقة أو بأخرى استحسان مستعملی اللغة العربیة . وهکذا فقد برهنت اللغة العربیة حیویتها فضلاً عن قابلیتها على التواصل مع غیرها من اللغات الحیة .

الوظیفة الاستدلالیة لعبارة أعنی / یعنی باللغة الانکلیزیة ومکافاتها العربیة بالخطاب الادبی بالإشارة الى الترجمة

أنیس بهنام نعوم

اداب الرافدین, 2013, السنة 43, العدد 67, الصفحة 1-28
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2013.83205

یتناول البحث وظائف دالة الخطاب (I mean) الانکلیزیة ومکافآتها العربیة، وإبراز أهمیة الوظیفة الاستدلالیة لدالة الخطاب هذه فی النصوص الأدبیة، واحتمالات إخفاق المترجمین فی نقلها إلى العربیة. یمیل الباحث إلى الاعتقاد أن سوء فهم المترجم للوظیفة اللغویة لهذه الدالة لایؤدی بالضرورة إلى فشل فی أدائه، فی حین أن عدم قدرته على تشخیص وظیفتها الاستدلالیة یفضی إلى فشل فی التواصل. لذا یتوجب على المتخصصین فی میدان الترجمة والطلبة منهم على وجه الخصوص اکتساب مقدرة براغماطیة تؤهلهم للتعامل مع المعنى الاستدلالی لهذه الدالة وترجمته فی الخطاب الأدبی .

أسماء الإشارة دراسة ترکیبیة ودلالیة فی القرآن الکریم مع الإشارة إلیها فی اللغة الإنکلیزیة

رغد حامد مصطفى

اداب الرافدین, 2013, السنة 43, العدد 66, الصفحة 97-126
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2013.82823

استقصت الدراسة أسماء الإشارة فی القرآن الکریم وفضلى الوسائل الکفیلة بترجمتها إلى اللغة الإنکلیزیة. فدرست الجوانب النحویة والدلالیة لأسماء الإشارة فی اللغتین الإنکلیزیة والعربیة بغیة الوصول إلى معرفة الاختلافات بینهما. فقد تبینّ أن الترجمة الحرفیة هی الطریقة الأنجح لترجمة أسماء الإشارة من القرآن الکریم إلى اللغة الإنکلیزیة، وأن معرفة الجوانب النحویة والدلالیة لأسماء الإشارة مطلب أساسی لترجمتها.

استخدام الأفعال المساعدة فی صیغة الطلب : دراسة تواصلیة

محمد باسل قاسم یحیى العزاوی; حسین حمید أحمد

اداب الرافدین, 2013, السنة 43, العدد 66, الصفحة 25-40
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2013.82799

یهدف هذا البحث إلى دراسة کیفیة انعکاس التنوع الاجتماعی فی اللغة الانکلیزیة فی استخدام صیغ الطلب وذلک باستخدام الأفعال المساعدة
 (
Modal auxiliaries) .وهذا یتطلب دراسة اللغة فی سیاقها الواسع الذی یتجاوز السیاق اللغوی أی النظر إلیها فی سیاقها التواصلی الذی یشمل سیاق الحالة الشامل وسلوک المتحدث والمستمع أثناء الکلام . إذ یتضمن السیاق التواصلی Communicative Competenc عوامل شخصیة واجتماعیة عدا اللغة ومن هذه العوامل الحدس أو البدهیة والعاطفة وحالة المتکلم الکاتب والتی لها أهمیة کبیرة فی الدور التواصلی للسلوک اللغوی . فالجملة الواحدة على سبیل المثال قد تعبر عن مواقف مختلفة للمتکلم کالعادة ، الغضب ، العاطفة ... وحسب طبقة الصوت والتنغیم.

"طریقة مقترحة لتعلیم کتابة الإنشاء الوصفی لطلبة المرحلة الأولى فی کلیة التربیة الریاضیة بجامعة الموصل"

شذى حازم سعدالله; مفاز خلیل حمودی

اداب الرافدین, 2013, السنة 43, العدد 66, الصفحة 41-56
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2013.82801

 عرض البحث الصعوبات التی تواجه طلبة المرحلة الأولى فی کلیة التربیة الریاضیة فی کتاباتهم للإنشاء، إذ لاحظنا أنَّهم لا یستطیعون التعبیر فی کتاباتهم لضعف قابلیتهم فی التعبیر عن أفکارهم باللغة الانکلیزیة. لذا یهدف البحث إلى تحسین قابلیتهم من أجل السیطرة على المهارات الأساسیة لکتابة إنشاء جید، ولتجهیزهم بالمعلومات عن مقوماته؛ افترضت الباحثتان، التداخل مع اللغة العربیة هی الصفة الممیزة فی أداء الطلبة، إذ کانت النتائج الأولیة سلبیة. واستندت الإجراءات المتبعة مع هذا البحث إلى إخضاع (26 ) طالباً لکتابة إنشاء وصفی، وبعد الاختبار عرّفنا الأخطاء وفق تحلیل إحصائی. فأشارت النتائج إلى أنَّ أعلى نسبة للأخطاء تمثلت فی مهارات الکتابة تلتها أخطاء فی ترکیب الجمل ثم أخطاء أسلوبیة.

المماثلة فی اللغة العربیة الفصحى

عباس جودت رحیم; أمیة إدریس یونس

اداب الرافدین, 2013, السنة 43, العدد 66, الصفحة 1-24
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2013.82796

تعدّ المماثلة ظاهرة صوتیة لها دور مهم فی تطویر حقل اللغات العالمیة، ویعود السبب الرئیس وراء هذا التغییر هو میل المتکلم إلى تسهیل المنطق أو الاقتصاد فی الجهد أو الاثنین معاً، أی أنَّه عند أداء الأصوات اللغویة هناک میل لدى المتکلمین نحو إعطاء أقصى قدر من المعلومات بأقل جهد ممکن .
وهدف الدراسة التوصل إلى أنماط المماثلة فی اللغة العربیة الفصحى وتقسم هذه الأنماط استناداً إلى العوامل الآتیة:
درجة التأثیر.
اتجاه التغییر والصفات المتأثرة (أی الجهر ومخارج الأصوات ونوعها بالإضافة إلى التفخیم)، إذ للتفخیم دور کبیر فی النظام الصوتی للغة العربیة. (أنظر: رحیم 1980: 187 وما یلیها) إذ أنَّه یمیز بین الکلمات ذات المعنى المختلف. ویقدم البحث المماثلة السیاقیة لا المماثلة التاریخیة . وتبین النتائج أن العربیة الفصحى تستعمل المماثلة التامة أکثر من المماثلة الجزئیة، وفیها حالات من المماثلة التراجعیة، وتکاد تخلو من حالات المماثلة التقدمیة. ومن الاستنتاجات الأخرى أن العربیة الفصحى تخلو من أیَّة حالات للماثلة الاندماجیة.

التعریف فی اللغات الانکلیزیة و الفرنسیة و العربیة

توفیق عزیز عبدالله; أثیل عبدالخالق سعید

اداب الرافدین, 2013, السنة 43, العدد 66, الصفحة 127-140
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2013.82831

تناول البحث دراسة أدوات التعریف فی ثلاث لغات: ( الإنکلیزیة والفرنسیة والعربیة)؛ وذلک من الإشارة إلى استعمالاتها فی هذه اللغات الثلاث و إظهار أوجه التشابه والاختلاف بینهم. وبهذا تحاول الدراسة إثبات أن استعمال أدوات التعریف فی هذه اللغات غیر متشابه وذلک تبعاً لمیزات ووظائف محددة للأسماء التی تلیها. إذ أظهرت الدراسة وجود اختلافات عدیدة بین هذه اللغات الثلاث تبعاً لاستعمالها لأدوات التعریف .

تقویم ترجمة التقدیم والتأخیر لبعض آیات القرآن الکریم

می مکرم عبدالعزیز

اداب الرافدین, 2013, السنة 43, العدد 65, الصفحة 47-72
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2013.82264

یعد التقدیم والتأخیر أسلوباً بلاغیاً یستعمل بشکل خاص فی النصوص الأدبیة والدینیة، بطریقة تساعد القارئ على اقتفاء سیل المعلومات فی النص بشکل مؤثر، وتهدف الدراسة إلى اعتماد أنموذج هاوس المعدل (1997) لتقییم الترجمة الإنکلیزیة لعدد من الآیات القرآنیة لبیان أوجه الشبه والاختلاف بین الجملة العربیة والإنکلیزیة فی ما یخص التقدیم والتأخیر وذلک بمقارنتها بطریقة موضوعیة لبیان تحقیق نوع الترجمة کبینة أو تفسیر باستقصاء الأخطاء فی التراجم الإنکلیزیة، ولتحقیق الأهداف المذکورة أعلاه یفترض البحث بأن ترجمة التقدیم والتأخیر فی القرآن الکریم لا تتطابق مع النص الأصلی والذی ینتج عنه ترجمة غیر ملائمة، کذلک یمکن إعطاء ترجمة معانی القرآن ترجمة تفسیریة بوصفها تلامس المعنى الدلالی .

المشاکل الترجمان فی ترجمة المصاحبة اللغویة الموجودة فی الأفعال المتبوعة بحروف جر من العربیة إلى الانکلیزیة (دراسة تعلیمیة)

ماهر عبدالجواد سعید

اداب الرافدین, 2013, السنة 43, العدد 65, الصفحة 73-92
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2013.82269

هذا البحث دراسة تعلیمیة لترجمة المصاحبة اللغویة الموجودة فی الأفعال المتبوعة بحروف جر من العربیة إلى الانکلیزیة، إذ یؤثر الاستعمال الدقیق للأفعال المتبوعة بحروف جر والتی تتضمن حالة مصاحبة مفرداتیة لأفعال معینة مع بعض حروف الجر فی الاستعمال الفعال للغة، کما و یعکس الکفاءة والأداء الأمثل لمستعملی اللغة.. وهکذا فان أی خروج عن المألوف قد یؤدی إلى تعبیر لغوی شاذ أو حتى غیر مفهوم، علاوة على ذلک یمیز هذا الخروج عن المألوف بین المستعمل الأجنبی ومتحدثی لغة معینة .

ترجمة أداتی الجزم"لم" و "لما" فی القرآن الکریم إلى اللغة ألإنکلیزیة

نهى فاضل مال الله

اداب الرافدین, 2013, السنة 43, العدد 65, الصفحة 93-122
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2013.82274

تستعمل أدوات الجزم (لم ، لمَّا) کما یبین النحویون العرب للإشارة إلى النفی والجزم والقلب، أی: قلب دلالة الصیغة إلى المضی، فلکلتا الأداتین وظیفة الإشارة إلى الزمن، إلا أنَّ کل أداة تشیر إلى الزمن بطریقة تختلف عن الأخرى، فالأداة (لمَّا) تمتاز بإضافة معنى (بعدُ) إلى معنى النفی الذی تعبر عن الأداة (لم).وتظهر هذه الدراسة کیفیة استعمال الأداتین مع الفعل المضارع فی الآیات القرآنیة الکریمة، وکیفیة ترجمة هذه التراکیب إلى الإنکلیزیة، فالهدف من هذا البحث هو تحدید المشکلات التی ترافق عملیة نقل هذه التراکیب إلى الإنکلیزیة، ونتیجة لذلک تفترض هذه الدراسة خلو اللغة الإنکلیزیة من أدوات الجزم النافیة، حینئذٍ ستظهر معضلة للمترجم.. وبناءً على هذا فإن المترجم فی محاولته للتغلب على هذه المشکلات سیلجأ إلى العدید من الإجراءات بغیة نقل معانی تلک التراکیب فی الآیات القرآنیة إلى الإنکلیزیة .

التراکیب السببیة فی الإنکلیزیة مضامین فی التدریس

عمر عبدالله عزیز

اداب الرافدین, 2012, السنة 42, العدد 64, الصفحة 59-84
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2012.72581

یتناول هذا البحث دراسة التراکیب السببیة من اللغة الإنکلیزیة ویسلط الضوء على مختلف أشکالها ومعانیها، فضلاً عن الصعوبات التی تتسبب فیها لدارسی اللغة الإنکلیزیة من غیر المتکلمین بها، وتشتمل على ملحق من تمارین مقترحة لمعالجة أخطاء الطلبة ومساعدتهم فی التغلب على المشکلات لدى التعامل مع التراکیب السببیة.
     وتفترض الدراسة أن التراکیب السببیة تنشأ عنها صعوبات لا یستهان بها لمتعلمی اللغة الإنکلیزیة لکونها معقدة من الناحیتین اللغویة والإدراکیة، ولإمکانیة ظهورها فی أشکال متنوعة من البنى النحویة السطحیة فی اللغة الإنکلیزیة
     ولقد أثبتت نتائج البحث الفرضیات التی وضعت لها من الصعوبات التی تشکلها التراکیب السببیة لمتعلمی اللغة الإنکلیزیة من الطلبة لما تنطوی علیه من أشکال ومعانٍٍ معقدة ومتنوعة .

ترجمة الاحتباک فی القرآن الکریم إلى اللغة الإنکلیزیة

عبدالرحمن أحمد عبدالرحمن

اداب الرافدین, 2012, السنة 42, العدد 64, الصفحة 1-24
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2012.72565

إنَّ القرآن الکریم الکتاب المعجز ببلاغته والغنی بمعانیه ملیء بالأسالیب المتنوعة من البلاغة والبیان ومنها الاحتباک، وهو نوع من أنواع الحذف وسر من أسرار جمال اللغة العربیة .
      إن المشکلة التی یتناولها البحث هی کیفیة استخلاص الرسالة والمعنى من آیات الاحتباک، وکیفیة نقلها إلى اللغة الإنکلیزیة، وکیف أن تجاهل هذه المسألة
، أو عدم التنبه لها یؤدی إلى ترجمة غیر وافیة؛ لذا تفترض الدراسة أن الحل یکمن فی إتباع الترجمة التفسیریة، ولتحقیق أهداف الدراسة وإثبات صحة الفرضیات تمت دارسة الاحتباک وأنواعه فی القرآن الکریم، ثم أُختیرت ستة نصوص قرآنیة تتضمن أنواع الاحتباک فی ثلاث ترجمات إنکلیزیة منشورة للقرآن الکریم بالاعتماد على أسلوب الترجمة التفسیریة، وقد أثبتت نتائج البحث صحة الفرضیات وحققت الأهداف المرجوة من البحث

”إِذا“ الشرطیة وترجمتها إلى العربیة: دراسة براغماطیقیة

جمان عدنان العباس

اداب الرافدین, 2012, السنة 42, العدد 64, الصفحة 109-144
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2012.72594

یتناول هذا البحث دراسة ”إِذا“ الشرطیة وترجمتها إلى العربیة فی ضوء نظریة فعل القول والتی یمکن أن تعد وسیلة مفیدة لجعل التفکیر أقرب إلى المعنى الذی یقصده المتکلم/الکاتب، وبعد تحلیل جمل الشرط فی ضوء صیغة الفعل وزمانه تحلیلاً وافیاً لا یوضح سوى جزء من المعنى، وإن دراسة مشکلة ”إذا“ الشرطیة من عدة جوانب عادة ما ینتج عنها فهم للفکرة، وبالتالی نقل أفضل للمعنى من لغة إلى أخرى، ویفترض هذا البحث فی حال عدم تناول المترجم الشرط براغماطیقیاً حسب نظریة فعل القول فإنَّه لن یکون قادراً على فهمه، وإن فعل ففهمه وتفکیره للشرط لن یکون دقیقاً بما فیه الکفایة ولن یمکنه من الوصول إلى ترجمة مناسبة.
ومن المؤمل أن یساهم تطبیق وجهة النظر هذه بشکل إیجابی على نظریة الترجمة وتطبیقاتها .

مضامین تداولیة للفشل فی إدراک مفهوم الزمان فی ترجمة ”فی انتظار جودو“ للکاتب صموئیل بیکیت

سماح محمود ناصر

اداب الرافدین, 2012, السنة 42, العدد 64, الصفحة 85-108
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2012.72591

تتناول هذه الدراسة بعض أمثلة الفشل التداولی فی ترجمة مسرحیة
"فی انتظار غودو" للکاتب صموئیل بیکت إلى اللغة العربیة، وترى الدراسة أن مشکلة ترجمة الزمان فی هذه المسرحیة لیست فی الأساس مشکلة الزمان، أو الهیئة أو دلالات نحویة أخرى؛ وإنَّما سوء فهم لسلسلة الأحداث فی الخطاب الذی یفتقد فی الأصل مفهوم الزمن؛ لذا تفترض الدراسة أن فشل الترجمة وارد جداً ما لم تتمثل سلسلة الأحداث فی ذهن المترجم؛ وذلک من خلال  الاستفادة المثلى لحیثیات واقع حال الکلام والسیاق الذی یؤطره، وتبین من خلال تحلیل عدد من المقتطفات وترجماتها إلى اللغة العربیة أن الفشل التداولی (المتضمن) لسوء فهم ، أو سوء تفسیر معلومة الزمان فی النص الأصل یکمن فی عدم توافر أو کفایة الخلفیة المعرفیة بمسرح العبث وغموض مفهوم الزمان لدى المترجم الذی یسود مشاهد المسرحیة .      

ترجمة التعابیر الاحترازیة فی النصوص الأدبیة إلى اللغة العربیة

لیث نوفل محمد; سلیمان أحمد علی

اداب الرافدین, 2012, السنة 42, العدد 63, الصفحة 33-60
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2012.72123

یتناول هذا البحث ترجمة التعابیر الاحترازیة فی النصوص الأدبیة الإنکلیزیة إلى اللغة العربیة، ووقع تحلیل عشر عینات تم انتقاؤها من روایة " الشیخ والبحر" للکاتب الإنکلیزی أرنست هیمنغوای .
 وقام بترجمة هذه العینات ثمانیة من أساتذة قسم الترجمة من حملة شهادة الماجستیر فی استبانة جرت فی قسم الترجمة/ کلیة الآداب/ جامعة الموصل، وقد تحرى البحث عن مدى قابلیة هؤلاء المشترکین فی الاستبیان فی تمییز الوظائف اللغویة لهذه التعابیر ومن ثم ترجمتها.
 وافترض البحث أنَّ هناک علاقة متکافئة بین هذه التعابیر فی اللغة العربیة ونظیراتها فی اللغة الإنکلیزیة، کما افترض أن الإخفاق فی ترجمة هذه التعابیر إنَّما ینجم عن الاستعمالات المعقدة لها.
وکشفت هذه الدراسة أنَّ التعابیر الاحترازیة تشکل أرضاً زلقة لهؤلاء المترجمین لاسیما أنَّهم قاموا بإعطاء تراجم مختلفة لها؛ لذلک یحاول البحث تسلیط الضوء على آلیة ترجمة هذه التعابیر فهو یهدف إلى تعیین المواضع التی قد تکون مصدراً لهذه الإخفاقات أثناء عملیة الترجمة ومن ثم اقتراح تراجم قد تکون أفضل من سابقاتها .
 

استراتیجیات ترجمة المصطلحات الثقافیة فی النصوص القانونیة

سالم یحیى فتحی

اداب الرافدین, 2012, السنة 42, العدد 62, الصفحة 1-42
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2012.71183

تًعد استراتیجیة الترِجمة مصطلحا غامضا فی نظریات الترجمة. فهی عمیلة إیجاد حل لمشکلة تتخذ من خلالها القرارات. تستکشف هذه الدراسة الإشکالیة فی ترجمة النصوص القانونیة التی تشکل صعوبة للمترجم, إذ تدرس استراتیجیات الترجمة التی یستخدمها طلبة الترجمة فی ترجمة المصطلحات الثقافیة فی ترجمة النصوص القانونیة ومدى نجاح وتأثیر  هذه الاستراتیجیات فی نقل المعانی المقصودة لهذه المصطلحات. تتألف العینة من ثمان مصطلحات قانونیة قام بترجمتها عشر طلاب ماجستیر  فی قسم الترجمة / کلیة الآداب / جامعة الموصل. وتحرت الدراسة عن تحدید أنواع ونسب استراتیجیات الترجمة التی استخدمها الطلبة وتکشف أن کل مصطلح یستدعی استراتیجیة مغایرة یفترض أن یتبناها المترجم. وتوصلت الدراسة إلى أن إستراتیجیة  "الإفاضة" هی من بین أکثر الاستراتیجیات ملائمة فی ترجمة هذه المصطلحات کما أدت الترجمات غیر الملائمة إلى فقدان کبیر للمعانی الثقافیة والأبعاد الدلالیة لهذه المصطلحات. وتؤکد الدراسة على ضرورة اهتمام مترجمی النصوص الانکلیزیة إلى العربیة بالجوانب الثقافیة لهذه النصوص.

تحلیل فعل القول فی لغة المحادثة مع الإشارة إلى ترجمته من الانکلیزیة إلى العربیة

محمد طاهر سطام; أسامة مصباح محمود

اداب الرافدین, 2012, السنة 42, العدد 61, الصفحة 35-70
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2012.69657

یعد هذا البحث محاولة لتحلیل فعل القول فی الحوار الذی جرى بین الطبیب النفسانی الدکتور "بالی" ومریضته السیدة "مارکونی" فی إحدى ردهات مستشفى الأمراض النفسیة فی ولایة کالیفورنیا الأمریکیة بتأریخ الخامس عشر من شباط عام 2010 فی الساعة العاشرة صباحا. ویتضمن التحلیل تحدید تصانیف أنواع أفعال القول مثل أفعال التأکید والتوجیه والالتزام والتعبیر والتصریح کما صنفها کل من "سیرل" Searle عام (1969) و "سیرل" و "فاندرفیکن" Searle & Vanderveken عام (1985). ویعد البحث ایضا محاولة لمعرفة کیفیة تحقیق الحوار الأنکلیزی بین الدکتور بالی والسیدة مارکونی فی العربیة فضلا عن معرفة أیة طریقة ینبغی استخدامها لنقل المقاصد أو القوى التعبیریة لأفعال القول من الأنکلیزیة إلى العربیة. وعلى هذا للأساس تفترض الدراسة (1) بان الحوار بین الطبیب النفسانی والمریضة یتضمن فقط أفعال الإلتزام والتوجیه والتعبیر فی لغة الطبیب بینما لغة المریضة تتضمن أفعال التأکید والتعبیر ، (2) فی حالة وجود التساوق بین المقاصد والنصوص تحقق الترجمة الدلالیة نصوصا فاعلة للغة الهدف (3) أما فی حالة غیاب التطابق بین المقاصد والنصوص فیجب اتباع الترجمة التواصلیة. وأهم نتیجة توصل الیها البحث (من بین نتائج أخرى) هی أن لغة الحوار التی استخدمها الطبیب النفسانی تتضمن (55%) افعال التوجیه و (2%) افعال الالتزام و (33%) افعال التعبیر بینما تتضمن لغة المریضة (33. 4%) افعال التأکید و (66. 6%) افعال التعبیر. وهذه النسب تثبت صحة اختبار الفرضیة الرئیسة فی البحث.

ضرورات التوسع البراکماتی فی ترجمة القصص القصیرة الانکلیزیة إلى اللغة العربیة

أوس عادل عبدالواحد

اداب الرافدین, 2012, السنة 42, العدد 61, الصفحة 1-34
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2012.69479

تنطلق هذه الدراسة من الفرضیة القائلة بأن فعل الترجمة التواصلی یستدعی اللجوء الى منهج التوسع/ الإضافة. فإن نقل الرسائل عبر اللغات من خلال الترجمة خاصة الرسائل الأدبیة یتطلب الإضافة من أجل ضمان مقبولیة هذه الرسائل لدى المتلقی.
المشکلة التی تحاول هذه الدراسة تشخیصها هی مسألة فهم الوحدات الترجمیة الغامضة أو غیر الواضحة لدى القارئ العربی. وتتبنى الدراسة فکرة التوسع البراکماتی التی جاءت بها کلاودی سنة 1998 إذ ترى من خلالها أن ما یعد معرفة عامة فی لغة بعینها قد ینظر إلیه بأنه ذو خصوصیة ثقافیة فی لغات أخرى.
ولأجل التحقق من نجاعة منهج التوسع/الإضافة جرى تحلیل ثلاث قصص قصیرة انکلیزیة ترجمتها إلى العربیة هالة صلاح الدین محررة مجلة البوتقة الالکترونیة التی تصدر کل أربعة أشهر. وتوصلت الدراسة إلى أن التعاطی مع سمة الخصوصیة الثقافیة وبلوغ رضا القاریء یستدعی توظیف منهج التوسع/ الإضافة.

ترجمة المحاکاة الساخرة من العربیة إلى الانجلیزیة: مشکلات واستراتیجیات

یحیى خالد عبد

اداب الرافدین, 2011, السنة 41, العدد 60, الصفحة 52-91
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2011.39364

تُعنى الدراسة الحالیة بمشکلات ترجمة المحاکاة الساخرة من العربیة إلى الإنجلیزیة وتنفرد المحاکاة الساخرة بطبیعة متمیزة فهی تتکون من صوتین جدلیین متناقضین, الأول ضمنی والآخر جلی، ینبغی الحفاظ على کلیهما فی الترجمة. وهذا یضع على المترجم عبء إضافیا یکمن فی ابتکار استراتیجیات من شأنها الحفاظ على هذین الصوتین إما من خلال تطویر أنموذج ذهنی جدید للمحاکاة قید الترجمة کفیل بإنتاج نص یولد لدى المتلقی الهدف إحساسا شبیها بما یعیشه المتلقی الأصل لهذه المحاکاة, أو باستبدال المحاکاة بمحاکاة شبیهة فی اللغة الهدف شریطة الحفاظ على التکافؤ القصدی بین المحاکاتین. تفترض الدراسة أن درجة وعی المترجمین بالصوتین الضمنی والجلی عامل حاسم فی تحقیق فهم سلیم للرسالة ومن ثم تحدید العناصر التی قد یتحتم التضحیة بها عند نقل الرسالة. وللتحقق من هذه الفرضیة تبنت الدراسة أنموذج حاتم ومیسن (1990) الذی یضع هرمیة بأولویات المترجمین فی نقل إشارات التناص یأتی على رأسها نقل سیمیائیة النص (أی شکله ووظیفته) من ثم قصدیة النص (أی وظیفته) أو معلوماتیته (أی شکله) واقترحت الاستراتیجیات الترجمیة الأنسب لتحقیق کل من هذه الأولویات. وقد خلصت الدراسة إلى أن إستراتیجیة الاستبدال الثقافی هی الأنسب لترجمة المحاکاة الساخرة کونها تحافظ على شکل النص الأصل ووظیفته وبالتالی تسمح لقراء النص الهدف معایشة تجربة عاطفیة شبیهة بتلک التی عاشها قارئ النص الأصل.

دور التنغیم فی النحو العربی والنحو الانکلیزی

محمد باسل قاسم العزاوی; فؤاد جاسم محمد الهیتی

اداب الرافدین, 2011, السنة 41, العدد 59, الصفحة 126-143
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2011.7166

تهدف هذه الدراسة إلى تحلیل وبیانا لترابط بین أنواع الجملة المحکیة ومظاهر التنغیم فی اللغة التی تصاحبها. إن الهدف من هذه الدراسة هو وصف وتحلیل نماذج التنغیم فی اللغة العربیة الفصحة واللغة الانکلیزیة بالاعتماد على الأسس النحویة وبطریقة مقارنة. وتفترض الدراسة بأن اللغتین تختلف إحداهما عن الأخرى فیما یتعلق بنوع الجملة ومظاهر التنغیم المتصلة بها. وخلجت الدراسة بان الاختلافات فی التنغیم هی أکثر تأثیرا وفعالیة عن تلک الاختلافات النحویة، کما أن الدراسة خلصت إلى أن اللغتین العربیة والانکلیزیة تستخدم تقریبا کل أنواع نماذج التنغیم التی استخدمها(هالی دای) فی دراسته للتنغیم عام (1971) وان اختیار نماذج التنغیم تقررها بشکل أساس عوامل نحویة وترکیبیة.

مشکلات ترجمة الآیات التی تصور حالة الجبال یوم القیامة

محمد طاهر سطام

اداب الرافدین, 2011, السنة 41, العدد 59, الصفحة 92-108
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2011.7178

یتناول هذا البحث دراسة المشکلات التی تواجه المترجمین الذین یترجمون نصوص القرآن الکریم إلى اللغة الإنکلیزیة. وهو یرکز على دراسة ترجمات بعض الآیات التی تصف حالة الجبال والمشاهد المرعبة التی تحصل لها یوم القیامة. ویهدف البحث إلى دراسة التراکیب اللغویة التی تصف تلک المشاهد من الناحیتین الدلالیة والنحویة. وقد تم اختیار اثنین من المفسرین أحدهما قدیم هو القرطبی والآخر حدیث هو حسنین مخلوف، کما تم اختیار أربعة من المترجمین هم: أحمد علی، وبکتل، ورقیب الله ودرویش، ومحمد أحمد وسمیرة أحمد. وتم تحلیل تلک الترجمات مع بیان نقاط الفشل والنجاح فی تلک الترجمات. وقد اتضح من خلال هذا البحث أن الترجمة التواصلیة هی الأفضل عند ترجمة النصوص القرآنیة.

أثر التقدم العلمی فی تقویم ترجمات القرآن الکریم

مازن فوزی أحمد

اداب الرافدین, 2011, السنة 41, العدد 59, الصفحة 1-27
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2011.7159

تسبر هذه الدراسة غور ترجمات الآیات القرآنیة التی تعالج القضایا العلمیة فی ضوء العلم الحدیث. إذ تستند على فرضیة مفادها أن ترجمات الآیات القرآنیة التی تعنى بالقضایا العلمیة عرضة للنقد من وجهة نظر العلم الحدیث. فقد تبین أن الترجمات غیر متساوقة مع الآیات القرآنیة بقدر ما یتعلق الأمر بالعلم الحدیث. وتعزى الأخطاء التی وقع فیها المترجمون إلى حقیقة أن الترجمات الحدیثة للقرآن الکریم غالباً ما تعتمد اعتماداً لا یخرج عن تأویلات القدامى من المفسرین. لذا توصی هذه الدراسة بتنقیح ترجمات القرآن الکریم وتفاسیره فی ضوء العلم الحدیث.

التنغیم فی الترجمة التعاقبیة من الإنکلیزیة إلى العربیة

محمد باسل قاسم العزاوی; نوار عبدالوهاب جاسم

اداب الرافدین, 2010, السنة 40, العدد 58, الصفحة 26-52
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2010.30617

الترجمة التعاقبیة عملیة ترجمة شفویة یبدأ المترجم بإلقائها بعد انتهاء المتحدث باللغة الأم من الکلام. غالباً ما یکون المترجم جنباً إلى جنب مع المتحدث باللغة الأم فی الترجمة التعاقبیة، مصغیاً للرسالة ومحللاً إیاها لبلوغ المعنى المقصود ومُوصِلاً الرسالة شفویاً فی الحال کما لو أن الجمهور یستمع إلى المتحدث باللغة الأم.إن مشکلة التنغیم قد تمّ اعتمادها فی هذه الدراسة إذ أن التنغیم یبقى الجانب الأکثر إهمالاً فی تعلیم اللغة الثانیة. ومن هنا تهدف الدراسة الحالیة إلى تحلیل أنماط تنغیم اللغة الأصل واستقصاء فهم ونقل المترجمین التعاقبیین لها. إذ أن الخطاب المنطوق الذی یتسم بالتکلف والخروج عن المألوف قد یترسب عمیقاً فی مستوى المترجمین فی فهم أنماط التنغیم وعدم القدرة على نقلها بصورة صحیحة فی الترجمة التعاقبیة من اللغة الإنکلیزیة إلى العربیة.وقد تمّ اختیار هذه الفرضیة استناداً إلى نقل الترجمة الذی تقدم به خمسة أشخاص من حملة شهادة الماجستیر فی الترجمة. تمّ إجراء الاختبار فی قسم الترجمة، کلیة الآداب، جامعة الموصل فی العام 2009. وقد تمّ تحلیل هذه البیانات سمعیاً بالاعتماد على النظام البریطانی (وعلى وجه التخصیص نظام بیتر روج، 2000).وقد توصلت الدراسة إلى النتائج الأساسیة التالیة: إن النجاح فی نقل أنماط التنغیم حتماً یقضی إلى تحقیق النجاح فی نقل خطاب منطوق مألوف وواضح ودقیق. وتمّ التوصل کذلک إلى أن نقل النغمات البسیطة: النازلة والصاعدة غالباً ما یجری بصورة صحیحة أکثر من النغمات المرکبة.

هیستر برن فی روایة "الشارة القرمزیة" لهوثورن: ظلم المجتمع لها أکثر من ظلمها له

طلعت علی قداوی

اداب الرافدین, 2010, السنة 40, العدد 58, الصفحة 107-124
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2010.30787

یهدف هذا البحث إلى إلقاء الضوء على الطریقة اللاإنسانیة التی یتعامل بها المجتمع البیوریتانی مع هیستر براین بطلة روایة ((الشارة القرمزیة)) للروائی الأمریکی ناثانیال هورثورن بصفتها مرتکبة لخطیئة الزنا. ویؤکد البحث على أن هذه الشخصیة لیست الوحیدة المذنبة فی مجتمعها بل جمیع من حولها هم بالأحرى مذنبون بحقها بشکل أو بآخر لما یظهروه من سوء معاملة لها حتى بعد خضوعها للعقوبة التی یحددها لها قانون مجتمعها. ویؤکد البحث أیضاً على المعاناة النفسیة الکبیرة التی یسببوها لها رغم تعاملها الحسن معهم وخدماتها السخیة لهم إلا أنهم غیر قادرین على أن یغفروا لها خطیئتها ومنحها فرصة لبدء حیاة جدیدة. ویعتمد البحث بالمقام الأول على أمثلة ومواقف وأحداث من الروایة من شأنها تعزیز ما یهدف إلیه البحث. فی الواقع، تدفع هیستر براین ثمناً أکبر مما تستحق.

(معالجة موضوعة "الجهد" فی شعر روبرت فروست: تداخل الحقیقة والخیال)

غادة بکر مرعی

اداب الرافدین, 2010, السنة 40, العدد 58, الصفحة 84-94
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2010.30641

یتناول البحث موضوعة الجهد فی بعض قصائد روبرت فروست (1874-1963) مُرَکِّزاً على اثنتین من قصائده وهما (الحصاد) و(أشجار البتولا). فکرة البحث تتلخص فی براعة فروست فی توحید الحقیقة والأحلام والخیال کوسیلة للوصول إلى المعرفة والتعلم. وتم هذا باستخدامه دور الصیغ الشعریة فی الربط ما بین الرؤیة الخیالیة والجهد البدنی. وینعکس هذا بدوره على ربط متطلبات الحقائق الیومیة بخصائص لغة القصیدة الشعریة.

اثر الجوانب العاطفیة والمعرفیة لمواقف المترجم فی ترجمة النص

أنیس بهنام نعوم; یحیى خالد عبد

اداب الرافدین, 2010, السنة 40, العدد 58, الصفحة 1-25
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2010.30595

یتناول البحث دراسة التعبیرات اللغویة التی یمکن أن تحث القراء/ المترجمین إلى التفاعل سلبا أو إیجابا مع النص. فهو یؤکد على دور المعنى الموقفی الذاتی للمترجم فی تعزیز الوظیفة الجدلیة فی سیاق الخطاب السیاسی الصحفی. ویتناول البحث أیضا المعانی الموقفیة والقصدیة التی تتجلى فی النص من خلال البنى اللغویة وانتقاء المفردات والسیاق. ویفترض البحث بناء على ما توصل إلیه الباحثان فی قراءتهما لما کتب فی میدان المواقف (فولکرد 2006 وباوندز2005 ووایت 2005 وایجنز وسلید 1997 وآخرون غیرهم) تبنی المترجمین –شانهم فی ذلک شان کاتب النص الأصل- مواقف سلبیة کانت أم ایجابیة تجاه النص قید الترجمة, إذ یتجلى ذلک من خلال استخدام المترجمین لغة تفصح ولو ضمنیا عن مشاعرهم وتقییمهم للشخوص والظروف التی یدور حولها النص. کما تفترض الدراسة اعتماد کشف المواقف على تفعیل القارئ (المترجم) مجموعة من الأفکار والإیدیولوجیات والتوقعات أثناء عملیة الترجمة. وهکذا, قد یکون لذات النص تفسیرات مختلفة باختلاف إیدیولوجیات المترجمین. ولإثبات هذه الفرضیة عمد الباحثان إلى انتقاء نص سیاسی قام بترجمته خمسة من طلبة الماجستیر فی قسم الترجمة فی کلیة الآداب/ جامعة الموصل للعام الدراسی 2006-2007. وقد تم تحلیل هذه الترجمات وفقا لأنموذج مارتن التقییمی (2000) الذی یقسم مکونات المعنى الموقفی إلى عاطفی وحکمی وتقییمی. و قد خلصت الدراسة إلى تبنی المترجمین –شعوریا أو لا شعوریا- مواقف ذاتیة نابعة من الإیدیولوجیات و المعتقدات التی یحملونها تجاه الأحداث والشخوص التی یدور حولها النص قید الترجمة.

العدول بین العربیة والإنکلیزیة فی ترجمة معانی القرآن الکریم

قصی بشیر إبراهیم; محمود عبدالخالق البکوع

اداب الرافدین, 2010, السنة 40, العدد 57, الصفحة 113-138
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2010.30057

یعد الاستخدام الواسع لظاهرة العدول من أهم الخصائص الممیزة لأسلوب القرآن الکریم. ویقترن هذا العدول بأغراض بلاغیة. یهدف البحث إلى دراسة مظاهر العدول فی القرآن الکریم مع تسلیط الضوء على إمکانیة ترجمة هذه الظاهرة إلى اللغة الإنکلیزیة. یفترض البحث غیاب العدید من صیغ العدول فی عملیة الترجمة ویصاحب هذا نوع من التشویه للنص الأصلی. ولقد تبین من خلال الدراسة أن المترجمین یمیلون إلى استخدام المکافئ الدینامیکی. إن هذه الستراتیجیة على الرغم من نجاحها فی نقل مضمون الجملة تبقى قاصرة عن نقل الشکل الأصلی للنص. وبعبارة أخرى نستنتج أن هناک خسارة وتشویهاً فی عملیة الترجمة.

طرائق تکوین الکلمات: حلاً لترجمة الکلمات المستحدثة فی المجال الصحفی من اللغة الإنکلیزیة إلى اللغة العربیة

أحمد فیصل یونس

اداب الرافدین, 2010, السنة 40, العدد 57, الصفحة 87-112
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2010.30056

یتناول هذا البحث مشکلة ترجمة الکلمات الصحفیة الإنکلیزیة المستحدثة إلى العربیة. یقدم البحث فکرة عامة عن مفهوم وأنواع واستخدام الکلمات المستحدثة کما یقدم عملیات تشکیل الکلمات حلاً لترجمة الکلمات المستحدثة. وللتحری عن فعالیة هذا المقترح قام عشرة مترجمین بترجمة عشرة نصوص صحفیة مختلفة تحوی على عشر کلمات مستحدثة. وتفترض الدراسة أن عملیات تشکیل الکلمة یمکن استخدامها لحل مشکلة ترجمة الکلمات الصحفیة الانکلیزیة المستحدثة إلى العربیة. وبعد تحلیل العینات وجدت الدراسة أنَّ المترجمین استخدموا ترجمة دلالیة عندما کانت المفردات شفافة فی معناها فی حین استخدموا ترجمة تواصلیة عندما عجزوا عن تحلیل المفردات المکونة للکلمة المستحدثة.

ترجمة مجازات الطعام من الإنکلیزیة إلى العربیة

صفوان عبدالوهاب عزیز

اداب الرافدین, 2010, السنة 40, العدد 56, الصفحة 141-164
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2010.30860

لقد شاع بین الدارسین عدٌ المجاز مجرد أسلوب یثری الکتابة ویزینها للتعبیر عن تجارب الإنسان وأفکاره بوصفه أداة أکثر بیاناً للمعنى من الأسلوب المباشر فی النصوص الأدبیة.بید أن الدراسات اللغویة الحدیثة أظهرت أن المجاز ذو أبعاد تعبیریة أعمق من هذا. فقد تعدى ذلک إلى عدها إیاه عنصراً مهماً فی حیاتنا اللغویة الیومیة بأشکالها المختلفة کما بین ذلک العالم لایکوف إذ توصل إلى أن ما نسبته 70% من أحادیثنا الیومیة ذو طبیعة مجازیة (لایکوف وجونسون 1980).ویأتی هذا البحث فی إطار هذا النمط من الدراسات إذ نهض بدراسة مجموعة من العبارات ذات الصلة بمفردات مجازات الطعام من الانکلیزیة إلى العربیة، فسلط الضوء على طائفة من الجوانب اللغویة ذات المضمون الثقافی ووقف البحث عند مفهوم (المجاز) معرّفاً به فی إطاره العام فضلاً عن توظیفه فی حیز مفردات مجاز الطعام بشکل خاص، ومن ثم سعت الدراسة إلى تحلیل نماذج شائعة من عبارات المجاز المرتبطة بالطعام فی اللغة الانکلیزیة وترجمتها إلى اللغة العربیة.واستنتجت الدراسة أن الجوانب اللغویة ذات المضمون الثقافی تؤدی دوراً مهماً فی الوقوف على سعة إمکانیات المجاز التعبیریة فی مجال الترجمة بین اللغات حیث إنَّ اختلاف طبیعة البنیة اللغویة بین الانکلیزیة والعربیة فضلاً عن تباین بیئتهما الثقافیة أمران یجعلان من ترجمة المجاز أمراً تکتنفه تحدیات کبیرة، إذ یحتاج ذلک إلى أخذ کثیر من الأبعاد المهمة وغیر المتوقعة بنظر الاعتبار. وهذا یستدعی من المترجم أن یکون مدرکاً للأغراض الثقافیة لاستعمالات المجاز فی اللغة المصدر (الانکلیزیة) فضلاً عن سعیه الحثیث للوقوف على القصد الحقیقی للمتکلم أو الکاتب، ثم البحث عن مکافئ لهذا المجاز فی اللغة الهدف (العربیة). وقد توصلت الدراسة أیضاً إلى أن المترجم إذا خانهٌ التعبیر المجازی المکافئ فی اللغة الهدف أو عجز عن إدراک المعنى الذهنی الذی یرمی إلیه المتحدث أو الکاتب فی صورته المجازیة فإنًّ المترجم یلجأ إلى الترجمة المباشرة غیر المجازیة.

مقاربة إدراکیة لبعض أدوات الربط السببیة فی العربیة مع الإشارة إلى الترجمة

أنیس بهنام نعوم; ربیع محمد قاسم آغا

اداب الرافدین, 2010, السنة 40, العدد 56, الصفحة 93-140
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2010.30857

تعمد هذه الدراسة إلى تعریف المترجمین العرب (الطلبة) بکیفیة تحقق العلاقات السببیة فی اللغة العربیة والى المدى الذی تضیفه إلى أو تعینهم فی فهم تماسک النص. تفترض الدراسة إن الخواص الصرفیة النحویة للنص لا تساعد دائماً على تحدید المسببات فی النص بل إن الأعراف السائدة فی التعبیر عن العلاقات السببیة الضمنیة والتی قد لا یدرکها طلبة الترجمة وغالباً ما تمر دون أن یرصدها احد، هی التی یجب أن یعول علیها.وتظهر الدراسة أن جزء من إخفاق المترجمین فی المحافظة على تماسک النص مرده إلى اعتمادهم على حالات التحقق الصریح للسببیة وبالتالی إساءة فهم العلاقات السببیة الضمنیة والتی تفضی إلى فشل فی التواصل.

مشکلات ترجمة التعابیر المجازیة الطبیة من الإنکلیزیة إلى العربیة

لیث نوفل محمد

اداب الرافدین, 2009, السنة 39, العدد 55, الصفحة 115-137
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2009.30967

یهدف هذا البحث إلى التحری عن مشکلات ترجمة التعابیر الطبیة الإنکلیزیة المجازیة إلى اللغة العربیة. فهو محاولة لتسلیط الضوء على آلیة ترجمة هذه التعابیر المجازیة، وتحدید المواضع التی قد تکون مصدراً للإخفاقات أثناء عملیة الترجمة ومن ثم اقتراح ترجمات قد تکون أفضل من سابقاتها. فقد تناول البحث تحلیل ثمان نصوص فقط تمّ انتقاؤها بطریقة عشوائیة من مجلات طبیة مختلفة. وقام بترجمة هذه النصوص تسعة من تدریسی قسم الترجمة/ کلیة الآداب/ جامعة الموصل من حملة شهادة الماجستیر. وقد تحرى البحث مدى نجاح هؤلاء المشترکین فی الاستبیان فی ترجمة هذه التعابیر المجازیة. وقد افترض البحث أن التعابیر المجازیة الطبیة إنما تشکل لغة مستقلة بذاتها وإنها تختلف عن تلک التعابیر المجازیة غیر العلمیة وإن إمکانیة حصر مثل هذه التعابیر إنما یتم من خلال تعلمها. وقد کشفت هذه الدراسة صعوبة التعامل مع مثل هذه المجازات الطبیة وذلک لکونها تشکل تعابیراً اصطلاحیة ثابتة.

تأثیر ترجمة الکلمات الدخیلة على اللغة العربیة:

حسان مؤید عباس; ماهر عبدالجواد سعید

اداب الرافدین, 2009, السنة 39, العدد 55, الصفحة 98-114
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2009.30966

هذا البحث دراسة نقدیة لتأثیر ترجمة الکلمات والتعابیر الدخیلة أو المستعارة على اللغة العربیة. حیث تعد الاستعارة اللغویة بمثابة صفة بارزة موجودة فی کل اللغات. وتتأثر کل لغة حیة تأثراً ایجابیاً بهذه الظاهرة. فهی عبارة عن نتیجة طبیعیة لما یسمى بالترجمة الاقتراضیة والتی تعد نوعاً مهماً من أنواع الترجمة. کما وتعد أیضاً أحدى وسائل الإثراء اللغوی فی أی لغة حیة. تبین بأن اللغة العربیة قد حصلت على الکثیر من الاستعارة اللغویة عبر الترجمة الاقتراضیة على المستویین الترکیبی والمفرداتی. کما وتبین أیضاً بأن الاقتراض اللغوی قد حصل بطریقة أو بأخرى على استحسان مستخدمی اللغة العربیة من الناس العادیین والاختصاصیین فی مجال اللغة والأدب على السواء. وهکذا فقد برهنت اللغة العربیة حیویتها فضلاً عن قابلیتها على التواصل مع غیرها من اللغات الحیة.

ترجمة الفعل "ظن" فی القران الکریم إلى الانکلیزیة: دراسة لغویة ودلالیة

سالم یحیى فتحی; لقمان ناصر

اداب الرافدین, 2009, السنة 39, العدد 54, الصفحة 41-91
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2009.31789

یتناول هذا البحث ترجمة الفعل "ظن" فی القرآن الکریم إلى الانکلیزیة. ویعنى بتحلیل عینة من عشر ترجمات لثمان آیات قرآنیة. وقد تحرى البحث عن مدى نجاح وفعالیة التراجم فی إیصال المعنى المقصود ومضامین الفعل "ظن". وقد افترض البحث وجود معنى واحد مقصود للفعل فی کل حالة. وکشف أن الفعل ظن مربک للمترجمین بحیث أنهم أعطوا عدة تراجم للفعل نفسه فی الآیة نفسها. إن هدف هذه الدراسة هو توضیح أن هذا الفعل یمکن أن یشیر مرة إلى الشک وأخرى إلى الیقین. وقد اتبع المترجمون منهجین للترجمة الأول یستند إلى اللغة الهدف والثانی إلى اللغة الأصل. ففی بعض الحالات التی اتبع فیها المترجمون لغة الأصل لإیصال المعنى اللغوی والدلالی للفعل، نجحوا فی إیصال المضامین المقصودة فی الخطاب القرآنی. وبالتالی ساعدوا قارئ اللغة الهدف على فهم معنى الفعل کما یفهمه قارئ اللغة المصدر. فیما قدم المترجمون الذین تمسکوا باللغة الهدف تراجم غیر دقیقة. تقترح الدراسة أن على مترجمی معانی القران الکریم إبراز الجوانب الدلالیة والتداولیة لأفعال الإدراک والحس خاصة للفعل "ظن". کما تقترح تفسیر الفعل "ظن" إما إلى الشک أو الیقین حسب القرائن اللغویة والدلالیة وتوصی بأن یهتم المترجمون بالوظیفة النصیة لهکذا أفعال.

أسلوب الأمر فی القران الکریم بالإشارة إلى الترجمة

اسامة حمید ابراهیم

اداب الرافدین, 2009, السنة 39, العدد 53, الصفحة 103-126
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2009.32000

إن أسلوب الأمر فی القران من الأسالیب البلاغیة المهمة التی کانت وما تزال محط اهتمام الکثیرین من النحاة والبلاغیین. وتهدف هذه الدراسة إلى توضیح استخدامات أسلوب الأمر فی اللغة العربیة بشکل عام وفی القران الکریم على نحو خاص من خلال استعراض عدد من الترجمات وبالرجوع إلى کتب أصول الففه من اجل الوقوف على وظائف هذا الأسلوب. ومن اجل تحقیق الأهداف المذکورة آنفا تفترض الدراسة بأنه لا یوجد ارتباط مباشر بین صیغة فعل الأمر وبین وظیفته الفقهیة إذ قد تکون وظیفة الفعل هی الدلالة على الوجوب بینما تدل فی الحقیقة تدل على الإباحة أو الاحتقار أو التهدید....الخ. لذا فان عدم اکتراث المترجم لهذه المسالة قد یؤدی إلى ترجمة غیر دقیقة الأمر الذی یحتاج حلا ناجعا. وقد أثبتت الدراسة الفرضیة المذکورة.

الالتباس فی تمییز الجنس فی الترجمة من الانکلیزیة إلى العربیة

محمد عبدالله داؤوود; محمد جاسم محمد

اداب الرافدین, 2008, السنة 38, العدد 52, الصفحة 1-20
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2008.32936

یعد معظم اللغویین الجنس تصنیفاً للأسماء إلى صنفین: مذکر و مؤنث وفی بعض الأحیان یضاف إلیهما صنف آخر هو المحاید. وإنَّ اختیار الاسم من أحد هذه الأصناف له تأثیر فی الکلمات وعناصر الجملة ومن ضمنها أدوات الجر والصفات والضمائر. ان الهدف من هذه الدراسة هو لفت انتباه المترجمین وطلبة الترجمة إلى أهمیة النص لکشف الغموض الخاص بالجنس العائد إلى ضمیر المتکلم عند الترجمة من الانکلیزیة إلى العربیة، وهذا یؤدی إلى تحسین نوعیة النصوص المترجمة من الانکلیزیة إلى العربیة.یتناول هذا البحث أولا مشکلات الترجمة الخاصة بأنواع الجنس،ولاسیما النحویة والاجتماعیة والمتعلقة بالضمائر، ثم یتناول وجهات النظر المتعددة من الناحیة اللغویة لکلتا اللغتین العربیة والانکلیزیة ومن ثم وصف لدراسة خاصة أعدها ج یول وج براون (1983) مع بیاناتها، وأفردنا بعض الملاحظات عن دور النص فی تقریر نوعیة الجنس. وأخیرا یقوم البحث بتحلیل ثلاث جمل ترجمها طلبة فی قسم الترجمة فی محاولة منهم لإزالة الغموض عن ترجمة الجنس الموجود فی کل جملة وبحثا عن الکلمات الدالة على الجنس لمساعدة المترجم على اختیار الترجمة العربیة المناسبة.

الإشارة کوسیلة ربط

عبدالرحمن أحمد القزاز

اداب الرافدین, 2008, السنة 38, العدد 52, الصفحة 43-68
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2008.32939

یشیر تماسک النص إلى العلاقة بین أجزاء النص إذ یکون فهم وتفسیر تلک الأجزاء وتفسیرها معتمداً على الأجزاء الأخرى. یتناول هذا البحث الإشارة (Reference) کأحد أسالیب تماسک النصوص المستخدمة فی اللغة الإنکلیزیة.وینقسم البحث إلى أربعة فصول تناول کل منها موضوعاً یتصل بالإشارة. حیث یعرف الفصل الأول الإشارة ویبین سبب استخدام هذا الأسلوب. إذ یقف الأول منه على تعریف الإشارة وبیان سبب استخدام هذا الأسلوب ویسلط الثانی منه الضوء على أنواع وأسالیب الإشارة. ویتبنى الباحث فی الفصل الثالث الأنموذج المقدم من قبل (Halliday & Hasan) لتحلیل النص المختار وإثبات صلاحیة الأنموذج فی بیان وتحلیل أسالیب الإشارة المستخدمة فی هذا النص. وینتهی البحث بخاتمة تبین النقاط المستخلصة من البحث.

مشکلات ترجمة النیة فی وثیقة التأمین البحری من

سحر محفزظ صالح; محمد باسل قاسم العزاوی

اداب الرافدین, 2008, السنة 38, العدد 52, الصفحة 21-42
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2008.32937

یرکز البحث على النیة فی وثیقة التأمین البحری. وتعد الوثیقة عقد أی اتفاق یذکر الحقوق والواجبات بین أطرافه، إلا أنه لیس کل الاتفاقیات عقوداً، فیجب أن تکون نیة الأطراف بأن الاتفاق سیرتب الحقوق والواجبات التی سیرفضها القانون. وعادة ما تکون هذه النیة ضمنیة أکثر مما هی صریحة، وهذا یعنی، أن هناک استثناءات طفیفة جداً، وخاصة الاتفاقیات المبرمة ویقصد بها أن تکون ملزمة قانونیاً. وغالباً ما تأخذ العقود أشکالاً ووعوداً ملزمة قانونیاً یضعها أطراف الاتفاق.وتتلخص الأهداف الرئیسة لهذه الدراسة:1.توضیح النیة فی وثیقة التأمین البحری.2.اقتراح بعض التوصیات للمترجمین فی شرکات التأمین.ویخلص البحث إلى التوصیة بتبنی ترجمة أکثر حرفیة وهذا یعنی بأن المترجمین توصلوا إلى النیة للغة المترجم منها دون أی تلکؤ قد ینعکس باستخدام الحشو اللغوی.

ترجمة بعض الأدوات البلاغیة فی سورة الفاتحة

می مکرم عبدالعزیز

اداب الرافدین, 2008, السنة 38, العدد 51, الصفحة 41-70
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2008.32994

یسلط البحث الضوء على بعض الأسالیب البلاغیة المستخدمة فی سورة الفاتحة من خلال تقدیم عرض لهذه الأسالیب وترجمتها إلى الانکلیزیة. یهدف البحث إلى التقصی عن استخدام هذه الأسالیب وإمکانیة ترجمتها بشکل مناسب إلى الانکلیزیة.لغرض تحقیق هذا الهدف، یفترض البحث أن الأسلوب المؤثر للبلاغة یؤدی إلى صعوبة ترجمتها بشکل دقیق وکذلک یفترض عدم وجود تطابق شکلی بین هذه الأدوات فی العربیة والانکلیزیة، ولاختبار صحة الفرضیة تم استخدام سبعة تراجم.یستنتج البحث عدم وجود مکافئ ترجمی لتراجم سورة الفاتحة إلى اللغة الانکلیزیة إضافة إلى وجود تعدد المعانی للکلمة الواحدة فی الأسالیب البلاغیة ومعانی الآیات فی سورة الفاتحة وأفضل ترجمة تکون عن طریق استخدام نقل المعنى ولیس باستخدام المکافئ الترجمی

أسلوب الإنذار بالأحداث فی روایة سید الذباب لولیام کولدنغ

طلعت قداوی

اداب الرافدین, 2008, السنة 38, العدد 51, الصفحة 23-40
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2008.32993

یهدف البحث إلى تسلیط الضوء على استخدام الروائی الانکلیزی ولیام کولدنغ لأسلوب الإنذار بالأحداث قبل وقوعها بمهرة فی روایته سید الذباب وذلک لتهیئة القارئ لما سیقع فیما بعد من أحداث، کما ویستعرض البحث التشاؤم فی الروایة من خلال هذا الأسلوب الذی یعزز نظرة الکاتب السوداویة للإنسان وقوة تأثیر الشر فی العالم، ویرکز البحث على نوعین من الإنذار، السیئ والحسن، وکلاهما ینبئان القارئ بالعواقب السیئة للأحداث فی الروایة.

معانی الوحوش الخیالیة فی الرومانسیة

غادة بکر مرعی العبیدی

اداب الرافدین, 2008, السنة 38, العدد 50, الصفحة 31-40
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2008.33086

تتواجد الوحوش فی کل زمان ومکان. تلک المخلوقات الفظیعة الرهیبة طالما صاحبت مختلف الحضارات منذ فجر الوعی الإنسانی. وان مدى قابلیتها على البقاء والتأثیر یعتمد على قوتها وإمکانیة اتخاذها رموزا وتعابیر مجازیة لعدد کبیر من الأشیاء. وکل هذا حتما یعتمد على التلهف الذی یسببه وجود تلک المخلوقات. ورغم ان الوحوش نوعان: الحقیقی والخیالی، إلا ان الأخیرة هی الأکثر شیوعا وتأثیراً: کتلک الوحوش (الهجینة) المتکونة من أشلاء عدد من أجزاء الجسم و(الافعوان ذو الرؤوس المتعددة) ووحش (الجامیرا) وغیرها. وسوف یعالج هذا البحث موضوعة ان هذه الوحوش تتعدى معانیها الشکلیة الظاهرة إلى ما هو أعمق من ذلک. فهی تکشف اضطراب الحث الذاتی من قبل عوامل اجتماعیة وثقافیة متعددة.

مناحی لدراسة المعانی الدلالیة والإیحائیة فی ترجمات القرآن الکریم

مازن فوزی احمد

اداب الرافدین, 2008, السنة 38, العدد 50, الصفحة 1-30
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2008.33070

یتناول هذا البحث الصعوبات التی تواجه المترجم فی ترجمة دلالة المفردة القرآنیة وإیحائها. إذ تم تحلیل الآیات القرآنیة وموازنتها مع الترجمات المختلفة، ثم تم تحلیل الطرائق المختلفة لترجمة هذه الظواهر اللغویة تحلیلا انتقادیا. وقد تبین تنوع الطرائق التی استخدمها المترجمون فی ترجمة دلالات المفردات القرآنیة وإیحاءاتها.

منحى ادراکی لدراسة بنیة الاحکام التشریعیة العراقیة

مازن فوزی احمد; زهیر غانم فرحان

اداب الرافدین, 2007, السنة 37, العدد 48, الصفحة 1-32
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2007.33564

هذا البحث دراسة فی البنیة الإداریة للنصوص التشریعیة العراقیة. فالنصوص التشریعیة تهدف إلى تقدیم معلومات کاملة للقارئ عن ما سیؤول إلیه الحکم القانونی. إذ لا ینبغی للأحکام التشریعیة ان تکون واضحة ودقیقة وغیر غامضة فحسب وانما ینبغی ان تکون شاملة أیضا. والعنصر الأکثر أهمیة المعنی بهذه الخصائص هو المعرفات (qualifications) التی تزود القضیة الرئیسة بمعانی مفرداتها، إذ لا یصبح الحکم بدونها إلا هیکلا خالیا من الأهمیة القانونیة تقریبا. فقد تبین ان استعمال حروف جر معینة وتعبیرات الانسجام الدلالی والتداخلات التعریفیة تجعل من الفصل النحوی شیئا لا مفر منه فی الجمل التشریعیة، کما تعلل إلى حد کبیر أسلوب الخطاب الذی یتجلى فی مثل هذه الأحکام. کذلک تبین ان الجمل التشریعیة تتکون من بنیة ادراکیة تفاعلیة ثنائیة الإجراء تتضمن جملة الحکم الرئیسة والمعرفات التداخلیة. إذ تتفاعل المعرفات مع جوانب عدة لجملة الحکم فی مختلف المواقع مجیبة عن عدد من الأسئلة الموجهة منطقیا فی السیاق.

استخدام الادوات الفنیة فی ترجمة بولیصة التأمین للمحرکات من الإنجلیزیة إلى العربیة

محمد باسل قاسم العزاوی; سحر محفوظ صالح

اداب الرافدین, 2007, السنة 37, العدد 47, الصفحة 21-50
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2007.166991

توظف شرکة التأمین الوطنیة فی العراق أجهزة تقنیة لأعمال التأمین. تستخدم موظفین مدربین لهذه الوظیفة لتحقیق خدمة معلومات سریة للغایة لأن هذه الأجهزة التقنیة تستخدم فقط للخدمات الإداریة ، ولیس لتعزیز أعمال التأمین

المعنى الایحائی فی الامثال الانجلیزیة ومکافئاتها العربیة

انیس بهنام نعوم

اداب الرافدین, 2007, السنة 37, العدد 46, الصفحة 157-177
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2007.33691

أن لجمیع المعانی ایحاءات على نحو او اخر. لکن لکون الایحاءات نتاج مواقف حیاتیة معینة تؤطر التفاعلات فی مواقف اجتماعیة حقیقیة، فان مقدرة القارئ (أو السامع) على التأویل والتفسیر تعتمد على قابلیته الادراکیة فی فهم العالم من حوله اضافة الى مهاده الحضاری والاجتماعی الذی یشتمل على مختلف المعتقدات والمواقف والخبرات والقیم وغیرها فی اللغة الام واللغة الهدف. وان قلة المعرفة بشأن هذه الحقائق تسبب مشکلات کبیرة فی عملیة التواصل وبضمنها الترجمة، هذا أن لم نقل أخفاقا او فشلا کاملا.تفترض هذه الدراسة، بناء على ما ورد اعلاه، ما یلی: کلما کان مهاد المترجم المعرفی اکثر تنوعا واتساعا کلما کانت قابلیته للاستیعاب ومن ثم عملیة الترجمة الى اللغة الهدف اکبر. وتخلص الدراسة الى أن الجوانب البراغماطیقیة للغة اضافة الى السیاقات التی تستخدم فیها الامثال تکشف عن معان ایحائیة مختلفة لامثال على هذه الشاکلة. کما ان الصعوبة والاشکال فی ترجمة الامثال یکمنان فی التعقید الذی یکتنف المفاهیم التی تعبر عنها (او المراد نقلها من خلالها)، فان کانت هذه المفاهیم معقدة، لن یکون تأویلها ممکننا الا بالاعتماد على البعد الحضاری والثقافی لها وبالعکس.

ترجمة الصفات المترادفة المتجاورة فی اللغة الإنکلیزیة القانونیة إلى العربیة

اثیل عبدالخالق سعید الحیالی; لقمان عبد الکریم ناصر

اداب الرافدین, 2007, السنة 37, العدد 45, الصفحة 93-114
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2007.34111

دائماً ما یواجه المترجمون القانونیون مفردات متجاورة ذات معنى متقارب إلى حد کبیر وهذه المفردات من الممکن تصنیفها نحویا إلى أفعال و أسماء وصفات وظروف. یهدف هذا البحث إلى دراسة هذه الظاهرة والمشاکل التی تواجه هؤلاء المترجمین عند ترجمتهم لإحدى هذه الأنواع ألا وهی الصفات المتجاورة والتی تحمل معنى متشابه. کما یتحرى البحث عن الاستراتیجیات التی یتبعها المترجمون لحل هکذا مشکلات ویقترح ترجمة بدیلة ان کانت الموجودة غیر ملائمة. فی الجانب النظری یسلط البحث الضوء على ظاهرة التجاور والترادف بشکل عام وعلى استخدام الصفات

العلاقة بین النصوص الفکاهیة وأحکام غرایس

مازن فوزی احمد

اداب الرافدین, 2007, السنة 37, العدد 45, الصفحة 49-66
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2007.34106

یتمحور هذا البحث حول إیجاد علاقة بین النصوص الفکاهیة و أحکام غرایس (Gricean maxims). إذ تم اختیار نصوص فکاهیة عربیة لغرض التحلیل. وقد تبین ان خرق هذه الأحکام متوقف على العلاقة المتبادلة بین الأحکام وان حکم المواءمة (maxim of relevance) یتضمن الأحکام الثلاثة الأخرى: الکمیة والنوعیة والأسلوب.

مشکلات ترجمة القرائن من اللغة العربیة إلى الإنکلیزیة

سالم یحیى فتحی

اداب الرافدین, 2007, السنة 37, العدد 45, الصفحة 27-48
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2007.34103

یتناول هذا البحث مشکلات ترجمة القرائن التی یواجهها طلبة الترجمة من اللغة العربیة إلى الإنکلیزیة. تکمن المشکلة الرئیسة فی کیفیة إیجاد المکافئ فی لغة الهدف لبعض القرائن کما استخدمت فی لغة الأصل. فقد تم دراسة وتحلیل ترجمة الطلبة لبعض القرائن وقد أظهرت الدراسة ضعفا فی تبنی طرائق مختلفة فی ترجمتهم لهذه القرائن. کما أوضحت الدراسة أن معظم طلبة الترجمة لم یتمکنوا من إعطاء الترجمة الملائمة لهذه القرائن. وتوصلت هذه الدراسة إلى أن الترجمة الغیر ملائمة للقرائن تضعف تماسک نص لغة الهدف ونسیجه وتؤدی إلى العدول عن طبیعته. ما جاء فی خطاب الرئیس الأمریکی بوش من ربط بین ما یسمى بخارطة الطریق وضرورة تحقیق الإصلاحات السیاسیة فی البلدان العربیة و إلحاق الهزیمة بالإرهاب، یؤکد على المواقف المزدوجة الأمریکیة التی تحمل العرب مسؤولیة العنف وتتجاهل فی الوقت ذاته الجرائم البشعة التی ترتکبها إسرائیل وبهذا تقوم الإدارة الأمریکیة وبشکل غیر مباشر بإیقاف الانتفاضة واستئصال جذورها لإعطاء المجال إلى إسرائیل فی تنفیذ نوایاها المبیتة وتحقیق أطماعها التوسعیة فی المنطقة.وفی ما یتعلق بالعراق فقد ادعى الرئیس بوش بأنه سوف یجعل العراق بلدا دیمقراطیا مثالیا فی المنطقة، إلا أن الممارسات الخاطئة التی تقوم بها القوات الأمریکیة المحتلة فی العراق ستکون لها عواقب وخیمة وستثیر أسئلة کثیرة قد تؤدی إلى تخفیف وطأة الموقف الأمریکی على الصعید العالمی.

بعض مشکلات ترجمة الصیغ الزمنیة الماضیة فی القرآن الکریم إلى الإنکلیزیة

مصباح محمد السلیمان; عذبة أحمد عدنان عزت

اداب الرافدین, 2007, السنة 37, العدد 45, الصفحة 1-26
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2007.34102

یهدف هذا البحث إلى (1) دراسة الصیغ الزمنیة الماضیة فی القرآن الکریم (2) بیان کیفیة ترجمة هذه الصیغ إلى الإنکلیزیة من قبل مترجمین من ثقافات مختلفة (3) إیجاد اوجه التباین بین تحقیقات هذه الصیغ فی اللغة الهدف (4) اقتراح بعض الترجمات الفاعلة عند عدم تطابق الصیغ الترکیبیة للترجمات المعطاة مع وظائفها الدلالیة.وفی محاولة لحل مشکلات ترجمة هذه الصیغ تفترض الدراسة ما یلی: (1) یمکن إعطاء ترجمة فاعلة تفسیریة عندما یکون المترجم ملما بنظام الصیغ الزمنیة واستعمالاتها فی اللغتین العربیة والإنکلیزیة فضلا عن امتلاکه معرفة عمیقة عن التفاسیر القرآنیة (2) المترجمون الذین یستخدمون الترجمة التواصلیة فی ترجمة الصیغ قید البحث یکونون اکثر توفیقا من المترجمین الذین یستخدمون الترجمة الدلالیة.

ترجمة البدائل الشکلیة العائدة فی روایة هیمنغوای"ستشرق الشمس ایضا" الى العربیة

جاسم محمد حسن; فیفیان میخائیل بولص

اداب الرافدین, 2006, السنة 36, العدد 44, الصفحة 1837-1864
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2006.165156

تعد البدائل الشکلیة العائدة فی اللغة الإنکلیزیة واحدة من أعقد المشکلات التی تواجه المترجم بسبب تأثیرها الفاعل فی نوعیة النسیج النصی والنص ذاته.
تهدف هذه الرسالة إلى:(1) تسلیط الضوء على أماکن الإخفاق والنجاح فی ترجمة البدائل الشکلیة العائدة فی نصین مترجمین لروایة هیمنغوای "ستشرق الشمس أیضاً".(2) تبیان التغییرات النحویة والدلالیة فی هاتین الترجمتین(3) اقتراح ترجمة بدیلة کلما اختلف البدیل الشکلی العائد مع وظیفته الدلالیة. وتفترض الدراسة أن للبدائل الشکلیة العائدة مشکلات حقیقیة تنعکس على نشاط المترجمین فی النصوص الأدبیة، وأن الغموض قد ینشأ عندما لا یدرک المترجم طبیعة العلاقات ما بین البدیل الشکلی وعائدیته فی النص. ولذلک فقد أظهرت الدراسة أن عدم معرفة المترجمین لوظیفة البدائل الشکلیة العائدة فی اللغتین الإنکلیزیة والعربیة یؤدی إلى إخفاق فی معرفة البدیل الشکلی وعائدیته مما یؤثر بالنتیجة على الوحدتین العضویة(النسیجیة) والموضوعیة للنص المترجم.
 

منحى أسلوبی عاطفی للترجمة الأدبیة من الإنکلیزیة إلى العربیة

زهیر غانم فرحان; یاسر احمد طه

اداب الرافدین, 2006, السنة 36, العدد 43, الصفحة 43-60
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2006.35612

یتناول هذا البحث الجوانب العاطفیة والتعبیریة الناشئة من الاستخدام الأسلوبی للمفردات المعجمیة، والتعابیر العاطفیة، کما یسلط الضوء على إمکانیة ترجمة هکذا تعابیر، وخلف نفس المکافئات الأسلوبیة، و إعادة إنتاج نفس التأثیر لدى المتلقی فی اللغة الهدف، ولقد تم سابقاً دراسة الأدوات الأسلوبیة واللغویة التی تؤشر السلوک العاطفی للمتکلم غیر أنها بحاجة إلى المزید من التقصی بشکل وافٍ ونظامی.

ظاهرة الإضمار والإظهار لأدوات الربط فیما له علاقة بالترجمة

سالم یحیى

اداب الرافدین, 2005, السنة 35, العدد 42, الصفحة 115-132
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2005.36542

یتناول هذا البحث ظاهرة الإضمار والإظهار لأدوات الربط والترجمة من اللغة العربیة إلى اللغة الإنکلیزیة. ویهدف البحث إلى إیجاد الاختلافات فی استخدام الإضمار والإظهار بین اللغتین. ویفترض هذا البحث أن هناک عدة اختلافات فی الطرائق التی تستخدمها اللغتین فی تحقیق العلاقات النصیة من خلال هذه الظاهرة. وتوصل البحث إلى أن اللغة العربیة تمیل إلى الإظهار مقارنة مع اللغة الإنکلیزیة. ویختتم البحث بتقدیم بعض التوصیات بخصوص ترجمة أدوات الربط من اللغة العربیة إلى الإنکلیزیة.

درجة القوة التعبیریة کسمة ممیزة فی ترجمة افعال التوجیه ذات الهدف المتشابه

مصباح محمود السلیمان; لقمان عبد الکریم ناصر

اداب الرافدین, 2005, السنة 35, العدد 42, الصفحة 65-84
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2005.165140

یعد المنهج التداولی من المناهج المختلفة فی حقل الترجمة . اذ یحاول تفسیر الترجمة من منظور ما ضمنه الکاتب فی النص وما تم تضمینه فی ترجمة النص استجابة للنص الاصلی . وعند تبنی هذا المنهج الذی یعمل فیه فعل القول کوحدة للترجمة ,یواجه المترجمون باستمرار مشکلة ترجمة الافعال ذات الهدف الواحد . یحاول هذا البحث تقدیم حلول لهذه المشکلة باستخدام درجة القوة التعبیریة کسمة ممیزة فی ترجمة معانی افعال القول ذات الهدف المتشابه . وقد قدم الباحث خلفیة نظریة موجزة للمصطلحات المستخدمة فیه مع الامثلة . اما فیما یتعلق بالجانب العملی فقد تم اختیار افعال التوجیة ذات الهدف المتشابه کمعطیات للتحلیل . لذا فأن هذا البحث یساعد المترجمین فی تجاوز صعوبات ترجمة الافعال قید النقاش من خلال تقدیم طریقة یتم من خلالها تمییز هذه الافعال.

عدم الدقة اللغویة النحویة فی بعض ترجمات القرآن: دراسة نقدیة

مازن فوزی احمد

اداب الرافدین, 2005, السنة 35, العدد 41.2, الصفحة 1-24
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2005.166969

هذه الورقة دراسة نقدیة لسبع ترجمات معروفة للقرآن الکریم.  خمسة من المترجمین هم من غیر المسلمین فی حین أن المترجمین الآخرین من المسلمین .. وتبین أن العدید من هؤلاء المترجمین غیر دقیقین فی تقدیم المعنى الأصلی.  یرجع عدم دقة هذه الترجمات إلى حقیقة أن المترجمین کانوا فی جمیع الاحتمالات غیر قادرین على فهم النص العربی ولذلک إما أنهم ترجموا من ترجمات أخرى أو قاموا بإنتاج نسخ مشوهة من القرآن العربی.  تثبت هذه الترجمات أن القلیل من المعرفة أمر خطیر.  تم اقتراح بعض التوصیات التی تستند إلى الحقائق التی ظهرت أثناء مناقشة الترجمات.

تعلیم الإناث فی العراق 1895 – 1918م

لمى عبدالعزیز مصطفى

اداب الرافدین, 2005, السنة 35, العدد 41.1, الصفحة 553-572
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2005.166599

       لم یکن تعلیم الأُنثى وحتى العقود الأولى من القرن العشرین بشیء یذکر، وکثیرًا ما ارتبط تأخر الاهتمام بتعلیم المرأة وبین النظرة الاجتماعیة والمفاهیم الضیقة تجاه المرأة بل وصل القول إنّ تعلیم المرأة سیؤدی إلى المفاسد .

مشکلات ترجمة فی بعض الفعال المفرداتیة (المتعددة المعانی والمشترکات اللفظیة) فی القران الکریم الى الانکلیزیة

مصباح محمد داؤود

اداب الرافدین, 2005, السنة 35, العدد 40, الصفحة 45-74
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2005.35980

یهدف هذا البحث إلى (1) تحدید بعض الأفعال التی تتسم بتعدد المعانی والاشتراک اللفظی فی القرأن الکریم. (2) تبیان المعادلات الترجمیة لهذه الأفعال فی الإنکلیزیة، (3) تحدید طریقة ترجمة هذه الأفعال، (4) تحدید بعض المشکلات التی تنجم عن ترجمة هذه الأفعال، ( 5) تقدیم مقترح لحل هذه المشکلات، (6) اختیار ترجمة فعالة أو اقتراح ترجمة جدیدة بحیث تتوافق مع التفسیر الدینی والمجال الدلالی لهذه الأفعال فی لغة الأصل.
ولتحقیق هذه الأهداف تفترض الدراسة ما یلی:
(1) لا توجد علاقة متکافئة بین هذه الأفعال فی لغة الأصل ومعادلاتها الترجمیة فی لغة الهدف، (2) ترجمة هذه الأفعال تتأثر بالخلفیة الثقافیة للمترجمین، (3) یمکن إعطاء ترجمة فعالة فقط فی حالة اتباع التقابل الحرفی مع الترجمة التواصلیة
 

الاستعارة والکنایة : دراسة مقارنة مع الاشارة الى الترجمة من الانکلیزیة الى العربیة

محمد عبدالله; اثیل محمد سعید الحیالی

اداب الرافدین, 2005, السنة 35, العدد 40, الصفحة 75-90
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2006.166806

یتناول البحث ضربین من الصور البلاغیة ألا وهما الاستعارة والکنایة نظرا لأهمیتها فی اللغة فقد سلط النحت الضوء على بعض أوجه الاختلاف والتشابه وذلک للبرهنة على أن الکتابة اقل إیحاء من الاستعارة من حیث المعنی البحت لفت الانتباه إلى الکتابة لکونها إحدى الصور البدعیة التی حظیت بقلیل من الاهتمام عبر الزمن. هذا فضلا عن أننا أشرنا إلى بعض النقاط المتعلقة بترجمة کلیهما. تم اختیار عشر جمل من مصادر مختلفة وأعطیت إلى أربعة مترجمین قاموا بترجمة هذه الجمل یشکل متشابه تقریبا. وتم تحلیل المتشابه منها فقط وبعد تحلیل ودراسة کذ الصورتین البلاغیتین تم التوصل إلى أن الکنایة هی أقل إیحاء واقل صعوبة فی الترجمة من الاستعارة. ففی الکنایة هنالک ترابط مباشر بین المشبه و المشبه به ووجه الشبه بینما ما یحدث فی الاستعارة هو ترابط ما بین هذه العناصر الثلاثة على أساس الصفات المشترکة وفی هذه الحالة لیس بالإمکان معرفة وجه الشبه على وجه التحدید مما یجعل الاستعارة اکثر صعوبة فی الترجمة واکثر تعددا فی المعنی۔

المضامین الثقافیة لبعض تعابیر الاتجاهات فی العربیة والإنکلیزیة بالإشارة إلى الترجمة من إحدى هاتین اللغتین إلى الأخرى

محمد عبدالله داؤود

اداب الرافدین, 2004, السنة 34, العدد 39, الصفحة 41-54
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2004.164834

یهدف البحث إلى تسلیط الضوء على بعض الجوانب الثقافیة فیما یخص بعض تعابیر الاتجاهات فی العربیة والإنکلیزیة ومناقشة أوجه التشابه والاختلاف بینهما ویدرس الصعوبات التی تنشأ لدى ترجمة هذه التعابیر من إحدى هاتین اللغتین إلى الأخرى فیما یتعلق بالمفاهیم المعبر عنها فی هذا الخصوص. والأمثلة الواردة فی البحث تشمل مواضیع متنوعة تتراوح بین الأسلوب الأدبی والکلام العامی.
إن التعابیر الخاصة بالاتجاه التی یتناولها البحث هی: 
Right-Lef, UP-Down       فی الإنکلیزیة
وفی العربیة: أعلى / فوق وأسفل / تحت وکذلک یمین / یسار (شمال).

نحو نموذج براغمیطیقی – دایلکتیکی لدراسة النص الجدلی العربی: دراسة لأنواع الجدل

شفاء هادی الحمدی

اداب الرافدین, 2004, السنة 34, العدد 39, الصفحة 55-76
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2004.164829

یهدف هذا البحث إلى إیجاد نموذج لدراسة النص الجدلی العربی وبالأخص دراسة أنواعه. ویعتبر هذا البحث محاولة لمعالجة النقاط الرئیسة الآتیة: المعالجة الادراکیة للنص الجدلی وقیمته ونقاط الارتکاز الواضحة والتضمینیة وبنیته وأنواعه والاستراتیجیات المتبعة. وعلیه فقد تبنینا نظریة ایمرن وکرونتدورست الخاصة بالنص الجدلی لتطبیقها على نماذج النصوص العربیة مع إضافة بعض التحویرات لمعالجة النص العربی. ویعرض النموذج الحالی مجموعة من القوانین والمراحل والبنى والأنواع للمساعدة فی تقدیم تعریف لمصطلح العقلانیة والذی یمکن أن ینعکس فی الطرق التی یستخدمها متحدثوا اللغة لیجدوا حلولاً لصراعاتهم بین بعضهم البعض.

طریقة رمزیة لترجمة الطرائف

زهیر غانم فرحان; مازن فوزی احمد

اداب الرافدین, 2004, السنة 34, العدد 38, الصفحة 47-70
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2004.164891

یناقش هذا البحث بعض القضایا فی الترجمة الرمزیة للطرائف. یهدف البحث إلى إیجاد طریقة رمزیة فعالة لترجمة الطرائف الإنکلیزیة إلى اللغة العربیة. توصل البحث إلى ان المترجم ولکی یحقق مکافئ رمزی فی اللغة  المترجم إلیها لنقل ما یمکن نقله من التأثیر الفکاهی للغة الأصل، فانه قد یلجأ إلى إبقاء أو تعدیل أو حتى حذف إشارات کاملة من نص الطرفة. ان الإشارة مصطلح اشمل من الکلمة لان الإشارة تتضمن الکلمة کما ان الکلمة فی حد ذاتها نوع من الإشارة اللفظیة تأخذ قیمتها من الثقافة التی تنتمی إلیها. فکلمة "لا" فی اللغة العربیة، مثلاً، تدل على المنع لکنها لا تدل على شیء فی اللغة الإنکلیزیة. بعض الإشارات لا تقتصر على الثقافة فحسب بل ترتبط بالطبیعة أو الغرائز مثل استجابة الطیور للإشارات الطبیعیة خلال هجرتها

معرفة وتضمین النص للترجمة

انیس بهنام نعوم

اداب الرافدین, 2004, السنة 34, العدد 38, الصفحة 71-92
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2004.164889

 إن عملیة فهم المترجم للنص فهماً شاملاً (بوصفه قارئاً له هدف محدد) وکیفیة إعادته لبناء النص فی اللغة المترجم الیها تعد شرطاً أساسیاً فی نظریة الترجمة وتطبیقاتها العملیة. ویبدو أن المفاهیم التقلیدیة للترجمة والتی تؤکد على استیعاب المعرفة لم تنهض بالدراسات الترجمة إلى مستوى یمکن عدها نظریة یعول علیها. لذا، نعتقد أن توظیف مفاهیم ورؤى معینة من النظریات التی تختص بالاستیعاب والفهم قد یکون لها أثراً فعالاً فی بناء نظریة ترجمة هادفة. فعلى سبیل المثال، ترى النظریات البنائیة الترجمة (او أیة أسالیب أخرى خاصة بالتعلم) عملیة إعادة بناء معنى النص الأصلی من خلال عدة عملیات مفاهیمه أو ادراکیة کالاستدلال وکیفیة التعامل مع المشکلة واتخاذ القرار بشأنها وعملیات ادراکیة صرفة أخرى. ولذا فإن الترجمة لیست فقط مسألة استخراج المعنى من النص الأصلی وإنما عملیة بناء معرفی جدید للنص ذاته.

دور السیاق فی حل إشکالیات ترجمة الکلام الخادع

انیس بهنام نعوم

اداب الرافدین, 2003, السنة 33, العدد 37, الصفحة 71-98
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2003.164970

تهدف الدراسة الحالیة إلى إظهار حالة إفساد الفکر الناتجة عن تعمد وسائل الأعلام، الغربیة منها خاصة، إساءة استخدام اللغة واثر ذلک فی میدان الترجمة  من اللغة الإنجلیزیة إلى اللغة العربیة. تتناول الدراسة کیفیة تشخیص الکلام   الخادع  Doublespeak  (الذی یبدو ذا معنى ولکنه مراوغ أو غامض أو بلا معنى فی الواقع) فی اللغة الأصل، والستراتیجات الواجب اتباعها للتغلب على صعوبات الترجمة الناجمة عن هذه الظاهرة، ومدى فاعلیة الاعتبارات السیاقیة وفائدتهما فی ترجمة الکلام الخادع إلى اللغة الهدف. یفترض الباحث إمکانیة إخفاق المترجم فی تشخیص الکلام الخادع ومن ثم إساءة فهم المعنى الشمولی المقصود للنص  الأصلی وترجمته إلى اللغة الهدف ما لم یحدد المترجم بدقة السیاق الشمولی للنص الأصل. لقد تبنی الباحث فی تحلیل الکلام الخادم وترجمته نهجا إجرائیا یتکون من ثلاث مراحل یترجم فیها ثلاثة طلاب متخرجین فی قسم الترجمة حدیثا نصا إنجلیزیا وثائقیا إلى اللغة العربیة (أی یترجم الطالب النص ذاته ثلاث مرات)، تتبعها مقابلات مع کل واحد منهم على حدة. یظهر تحلیل ترجمات الطلاب للنص ومقارنتها أن الستراتیجات المتبعة فی محاولتی   المترجمین الثانیة والثالثة اکثر نجاحا من محاولتهم الأولى فی تحدید المعنى وتشخیصه فی اللغة الأصل وکذلک فی ترجمته إلى اللغة الهدف. وتخلص الدراسة إلى وجوب تدریب المترجمین من الطلاب على تفعیل عملیة تمثلهم الذهنی للمعلومات وذلک بالاعتماد لیس على السیاق اللغوی للنص الأصل فحسب وانما على خزینهم المعرفی والسیاق البراغماطى للنص الأصل.

تغیّر المعنى

ایمان عبدالمنعم یونس

اداب الرافدین, 2003, السنة 33, العدد 37, الصفحة 57-70
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2003.164971

إن التغیر الدلالی هو مرحلة طبیعیة فی التطور اللغوی. ومن الضرورة أن نمیز بین تغیر المعنى الإشاری والمعنى الأیحائی. والنوع الثانی اکثر عرضة للتغیر خصوصا فیما یتعلق بالتغییرات على المستوى الفردی. وهذا البحث محاولة لدراسة التغیرات الإیحائیة ومسبباتها. بشکل عام قد تتغیرالقوة الإیحائیة للوحدة اللغویة من إیجابیة إلى سلبیة، سلبیة إلى إیجابیة، إیحائیة إلى محایدة أو محایدة إلى إیحائیة. وبالرغم من أن التغیرات الإیحائیة لا یمکن التنبؤ بها، ألا إنها یمکن أن تعزى إلى الحالة الفکریة الفردیة، مصاحبات سیاقیة، عوامل اجتماعیة أو عوامل ترجمیة.

ترجمة فعل القول "التشکی" من الإنکلیزیة إلى العربیة

مصباح السلیمان; کوکب محمد

اداب الرافدین, 2003, السنة 33, العدد 37, الصفحة 1-37
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2003.164973

لقد أرسى الفیلسوف الإنکلیزی "اوستن"  Austin  فی عام 1962 قواعد نظریة "فعل القول" فی اللغة وطورها من بعده الفیلسوف الأمریکی "سیرل"  Searle  فی عام 1969 وبموجب هذه النظریة ینظر العالمان الى اللغة من حیث الجانب الوظیفی وذلک من خلال السیاق الاجتماعی للغة. ونظریتهما تستند إلى کیفیة ارتباط المعنى والحدث الکلامی باللغة. ویهدف البحث إلى
(1) وضع مجموعة من شروط تحقیق فعل الکلام (التشکی)
(2) استنتاج بعض القواعد الدلالیة لتحدید أداة القوة التعبیریة لفعل الکلام
(3) کیفیة إظهار فعل القول فی العربیة
(4) معرفة الوسائل المتبعة فی ترجمة فعل القول (التشکی)
(5) اقتراح ترجمة بدیلة فی حالة إخفاق المترجم.

ترجمة التراکیب الانکلیزیة المضمنة الى العربیة

نواف محمد عبدالله المحجوب; جاسم محمد حسن الحدیدی

اداب الرافدین, 2003, السنة 33, العدد 36, الصفحة 322-322
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2001.166721

تتناول الدراسة ظاهرة التضمین إذ تهدف إلى إظهار مدى التطابق الشکلی الذی تظهره اللغتان الإنکلیزیة والعربیة فیما یتعلق بظاهرة التضمین وتفترض أن اللغتان الإنکلیزیة والعربیة تظهران درجة عالیة من التباین الشکلی وتقع الدراسة فی أربعة فصول یقدم الأول منها فکرة عامة عن موضوع التضمین فیما یعطی الفصل الثانی وصفا تفصیلیا للتراکیب المضمنة فی اللغة الإنکلیزیة. أما الفصل الثالث فقد خصص لمناقشة ترجمة الجمل الإنکلیزیة لإظهار مدى التطابق بین اللغتین فیما اشتمل الفصل الرابع على أهم النتائج والتوصیات والمقترحات

ترجمة مقاصد الکلام فی التعابیر الافصاحیة فی المسرحیة الشکسبیریة المأساویة "یولیوس قیصر" الى العربیة (رسالة ماجستیر)

لقمان ناصر خضیر السنجری; مصباح محمود السلیمان

اداب الرافدین, 2003, السنة 33, العدد 36, الصفحة 323-323
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2001.166722

تتناول الرسالة ترجمة مقاصد الکلام فی التعابیر الا فصاحیة فی المسرحیة الشکسبیریة الماساویة "یولیوس قیصر" إلى العربیة إذ تهدف إلى تحدید مقاصد الکلام وإیجاد الأسلوب الأمثل لترجمة هذه المقاصد. تضع الدراسة فرضیة وجود مقصد واحد أو أکثر للتعابیر الافصاحیة ومن اجل إثبات هذه الفرضیة تقدم الدراسة ظاهرة الإفصاح وخصائصها فی اللغتین الإنکلیزیة والعربیة ثم تضع أسلوب ومعاییر تحدید مقصد الکلام والأدوات اللغویة المستخدمة لتحقیق هذه المقاصد فی اللغتین ومن ثم تطبیق ذلک على النصوص المختارة لإیجاد مدى نجاح المترجمین فی التوصل إلى مقصد الکلام ومدی تحققه فی الترجمة وتختتم الدراسة بإعطاء أهم النتائج والتوصیات والمقترحات .

ترجمة الفعل "السؤال" من الاتکلیزیة الى العربیة (رسالة ماجستیر)

ادم علی وار صالح الثابت; مصباح محمود

اداب الرافدین, 2003, السنة 33, العدد 36, الصفحة 321-322
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2001.166720

تتناول الدراسة فعل الکلام "سؤال" فی ثلاث من مسرحیات شکسبیر الماساویة وهی مکبث وعطیل وهاملت. إذ تهدف إلى تحدید القوى التعبیریة الواردة فی التعابیر الاستفهامیة من خلال وضع فرضیة بإمکانیة تحقیق ذلک عبر وضع أداة سیاقیة للاستدلال على هذه القوی. وقد تم استخدام نموذج تحلیل ذو ثلاث مراحل تبدا بوضع شروط تحقیق فعل الکلام ومن ثم وضع الأداة السیاقیة وأخیرا استخدام منهج لإعادة بناء خطة المتکلم الذهنیة الموجهة لتحقیق الهدف وصولا إلى برهنة کون النص یمثل ضربا من ضروب فعل الکلام "السؤال" وبعد مناقشة النصوص المترجمة تنتهی الدراسة بأهم النتائج والتوصیات والمقترحات .

منهج ادراکی براغماتی - للترجمة.

جاسم محمد حسن; انیس بهنام نعوم

اداب الرافدین, 2002, السنة 32, العدد 35, الصفحة 1-22
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2002.166952

إن خلفیة هذا النهج النظری والتجریبی جزئیًا هی ، بکل الوسائل ، غیر لغویة ؛  إنه متعدد التخصصات من حیث أنه یعتمد على نتائج علم اللغة والفلسفة والبراغماتیة وعلم اللغة النفسی وعلم النفس المعرفی.  یعتمد هذا النموذج على وجه التحدید على تصور العملیة الواقعیة على التواصل بین النص والمترجم ، سواء کان قارئًا أو وسیطًا ؛  ومبادئ وأسالیب تفکیک النص وإعادة بنائه التی یکتشفها المترجم نفسه أو نفسها ویجدها مناسبة لتفسیرها فی مهمة الترجمة.

مشاکل الطلاب فی ترجمة العناصر المعجمیة التقیمیة

سالم یحیى فتحی

اداب الرافدین, 2000, السنة 30, العدد 33, الصفحة 36-49
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2000.166924

 یعتبر العثور على ترجمة مناسبة معادلة سؤالاً مرکزیاً بالنسبة لنظریات وممارسات الترجمة.  من حیث المبدأ ، تتمثل المهمة الرئیسیة للمترجم فی إنتاج أنسب مکافئ للنص المصدر (ST) فی نص التتبع (TT).  یتم تحقیق تکافؤ الترجمة - الهدف الرئیسی للمترجم - عبر نقل المحتوى والتأثیر المقصود أیضًا من (ST) إلى (TT).

التداخل وتأثیره على اداء طلبة الترجمة غیر العرب

خالد محمود اسماعیل

اداب الرافدین, 1998, السنة 28, العدد 31, الصفحة 48-53
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.1998.166896

کما هو الحال فی الأنشطة اللغویة الأخرى (مثل تدریس اللغة) التی تتضمن لغتین أو أکثر ، من الصعب للغایة تجنب التداخل أو النقل السلبی بشکل أکثر تحدیدًا والذی  یؤثر فی الأداء ، فی حالتنا على النص المترجم ، بطریقة تعید إنتاج الهیاکل اللغویة غیر الدقیقة والترابطات الضعیفة على المستوى الدلالی أحیانًا.  تکتسب هذه الدراسة دعمًا من وجهة نظر Selinker حول interlanguage [Selinker (1986) مقابل (Gorgis ، 1994)) التی تأتی فی المقام الأول فی أنشطة nguage للتحکم فی معنى نص اللغة الهدف بدلاً من الترکیبات النحویة.  یرتبط مفهوم النقل السلبی بمفهوم "التحجر" حیث یمکن أن یکون أکثر وضوحًا فی المراحل المتقدمة من التعلم ؛  حیث تتحد خصائص اللغة الأم ، فی حالتنا اللغة الکردیة ، مع اللغة الهدف ، العربیة ، لتشکیل نظام وسیط یستخدمه المتعلم بإصرار وثبات ، فی حالتنا المترجم (Gorgis ، 1994  ).  ومع ذلک ، لا یزال تحدید الأنماط المتحجرة المحتملة (الهیاکل النحویة) فی أداء معین (النص المترجم) أمرًا صعبًا (المرجع نفسه).

بعض جوانب الانفعالات العربیة: مشکلة فی الترجمة"

زهیر غانم فرحان

اداب الرافدین, 1998, السنة 28, العدد 31, الصفحة 54-57
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.1998.166873

تناقش هذه الورقة بعض القضایا فی ترجمة التعبیرات الانفعالیة العربیة إلى اللغة الإنجلیزیة.  من أجل تحقیق تأثیر عاطفی فی اللغة الهدف ، اللغة الإنجلیزیة کما هو الحال فی النقطة ، قد یزید المترجم العربی من العاطفة باستخدام تعبیرات ذات دلالات مناسبة

التراکیب الاعتراضیة فی الانکلیزیة والعربیة وصعوبات ترجمتها لدى الطلبة

محمد عبد الله داؤد; ر ی حسین

اداب الرافدین, 1995, السنة 25, العدد 27, الصفحة 64-73
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.1995.166153

یتناول البحث  مشکلة ترجمة التراکیب الاعتراضیة من الانکلیزیة الى العربیة  لطلاب الترجمة. هذا یرجع إلى حد کبیر إلى عدم انتظام أشکالها فی بعض الأحیان، وبالطریقة التی تعمل بشکل سیاق فی جملة أو نص معین. کما أنها فی بعض الأحیان تسبب غموض بدرجات متنوعة بسبب  طول أو طریقة ظهورها فی الجملة  .

دراسة مقارنة للمبنی للمجهول فی الانکلیزیة والعربیة مع الاشارة للترجمة

یؤییل عزیز; خالدة الیامور

اداب الرافدین, 1995, السنة 25, العدد 27, الصفحة 5-16
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.1995.166092

  کانت العلاقة بین الجملة النشطة والجملة المقابلة لها من أکثر جوانب المزامنة التی تمت دراستها على نطاق واسع ، وقد بحثت فی هذا الموضوع بالنسبة للعدید من النحاة التولیدیین الذین استخدموا العرض النشط کیف البنیة السطحیة.  النظریات الحدیثة فی القواعد.  یمکن أن یُشتق الطلب السلبی التحویلی فی ذروة نظریتهم بشکل ملائم من بنیة عمیقة  التی تجسد کل معنى الجملة.  بالنسبة لهم ، یمثل التحویل السلبی مثالًا مثالیًا للعملیة التی تحافظ على المعنى (أحد الخصائص الأساسیة التی تثیر الاستیاء لجمیع التحولات فی تلک الأیام وتبسط الاشتقاق. وفقًا لنظریة TGG ، فإن کل من الجملة النشطة والمجهول ar: مشتقة من مشترک  صوت عمیق :

المرأة الساقطة فی روایة براوننج الخاتم والکتاب وقصائد تینیسون للملک

سعد قاسم صغیر; وفاء عبد اللطیف زین العابدین

اداب الرافدین, 1995, السنة 25, العدد 27, الصفحة 85-100
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.1995.166180

فی العصر الفیکتوری ، یُنظر إلى فلات المرأة على أنها  الکارثة التی تدمر السعادة المحلیة وتعرض للخطر الأساس الذی تقوم علیه الحیاة الاجتماعیة.  تعکس هذه النظرة ، فی أحد جوانبها ، الخوف الحافز من القوة الجنسیة الأنثویة وقدرتها على إغواء الرجال من عاداتهم الاجتماعیة والأعراف الاجتماعیة ، لکنها تکشف أیضًا عن الأهمیة الکبرى التی یعلقها الفیکتوریون على المرأة ودورها.  فی المنزل وفی المجتمع ککل.  بالنسبة إلى ثیرم ، فإن المنزل لیس سوى ملاذ صغیر حیث یمکن للإنسان أن یجد الحرب والراحة ، ولکنه أیضًا معبد مقدس یخزن القیم الروحیة والأخلاقیة التی تخلصه من هموم الحیاة ویدرک شوقه (  1).  إذا کان المنزل عبارة عن معبد ، فإن الزوجة هی کاهنته التی تجعله مشرقاً ، وسخیفاً ، ومریحاً ومبهجاً.  ومن هنا یصبح الولاء الجنسی للزوج فضیلة علیا والزنا أبشع الذنوب / 2).  وغنی عن القول أن سقوط المرأة أصبح رعبًا اجتماعیًا ، لأنه یزعج تافوک ، لیس فقط على المرأة نفسها ، ولکن أیضًا فی منزلها ومجتمعها.

الاسلوب فی الترجمة

عدنان خالد عبد الله

اداب الرافدین, 1995, السنة 25, العدد 27, الصفحة 31-42
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.1995.166115

 هناک تعاریف عدیدة ترتبط بدر مصطلح الاسلوب ومنها انه الرداء الذی ترتدیه الفکرة أو أنه الزخرف الذی یجمل فکرة معینة أو أنه انحراف عن المعیاریة . وقد یعده البعض رؤیا الکاتب التی تعبر عن نتقدم بها فی اختیاراته اللغویة . فالاسلوب بالمعنى الأخیر یحتل مکانة رفیعة فی الأدب الحداد بست وخصوصا عندما یستخدمه الکاتب کوسیلة للتعبیر عن رؤیة الفردیة إلى العالم . و المترجم الذی یخفق فی ادراک أهمیة هذه النظرة إلى الأسلوب بخنق فی عرض وجهة نظر الکاتب و من ثم بشره رویاه ویعرض الباحث أمثلة عدیدة من لغات مختلفة على هذا التشویه مثبتة بأنه یؤدی إلى عرض وجهة نظر مغایرة للکاتب . وقد یصل ذا التشویه والتحریف إلى طمس معالم الشهیرة التی یتمتع بها الکاتب فی لغته الأصلیة لأن تمییزه الا بظهر من خلال تلک الترجمة غیر الدقی تنمیة الأسلوبی

المعجم العربی الانکلیزی مع عنایة خاصة بقاموس هانزفیر

طالب عبدالرحمن

اداب الرافدین, 1995, السنة 25, العدد 27, الصفحة 41-75
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.1995.166074

لم یحظ المعجم العربی الانکلیزی بعنایة الدارسین من عرب و مستشرقین  ( باستثناء صفحتین خصصهما هیوود Haywood لمعجم لین العربی الانکلیزی). وقد بات ضروریا تقصی هذا المیدان و تبیان سماته ومنهجه ومادته .
وقد عنی البحث بالمعجمات العربیة الانکلیزیة العامة الشاملة التی تتناول العربیة الفصحى ، ولذا أهمل المعجمات المتعددة اللغات (مثل «السابق» لجروان السابق) و المعجمات الموجز ة (الجیب) والمعجمات المتخصصة فی میدان معین (کالمعجمات القانونیة او الفلسفیة) والمعجمات التی خصصت للعامیة العربیة وقد بلغ عدد المعجمات العربیة الانکلیزیة التی تناولها البحث عشرة معجمات ، من مجموع أحد عشر معجما عرف الباحث بوجودها . ونظر الأهمیة التی تحظى بها قاموس هانز فیر ، فقد عنی به هذا البحث عنایة خاصة من حیث مادنه و منهجه وسماته .

المعنى والترجمة

جاسم محمد حسن; عاصم اسماعیل الیاس

اداب الرافدین, 1994, السنة 24, العدد 26, الصفحة 599-609
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.1994.165837

لا شک أن ثمة علاقة مهمة تقوم بین المعنى والترجمة وان فهم هذه العلاقة فهما صحیحة یسهل عمل المترجم ویجعله أکثر قدرة على التعامل مع مختلف النصوص التی قد یقدم على ترجمتها .
ولکن دراسة من هذا النوع تنطوی على الکثیر من الصعوبة المقترنة بطبیعة الموضوع فی حقل الدلالة Sensuantics حقل خصب و ابوابه مشرعة لشتی انواع البحوث والدراسات اذ لم تستطع (هذه الدراسات) حتى الان الاجابة عن العدید من الاسئلة المهمة ومن بینها ما هیة الدلالة ... وأسرارها .... کما أن الترجمة بدورها لم تزل مجالا للبحوث والدراسات التی تحاول سبر أغوارها وتشخیص معضلاتها ومصاعبها من أجل وضع الحلول الناجعة لها .. و بحاول هذا البحث توضیح أنواع المعانی وربطها بعملیة الترجمة ضمن خصوصیة بعض انواع الدلالة مع تقدیم تعریف مختصر لابرز المناهج الدلالیة المعروفة .

بعض جوانب التغییر الدلالی فی المفردات الإنجلیزیة والعربیة واثرها فی الترجمة

زهیر غانم فرحان

اداب الرافدین, 1994, السنة 24, العدد 26, الصفحة 54-63
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.1988.165917

 لا شیء مستقر فی اللغات.  کل من الکلمات ومعانیها تتغیر ، تمامًا کما هو الحال مع الظواهر الأخرى فی العالم.  ومع ذلک ، هناک مفهوم عام بأن الأشکال أکثر ثباتًا من المعانی. هذا التغییر هو الذی یسبب بعض الصعوبات التی یواجهها المرء فی دراسة المعنى. تؤکد (1981: 107) أن بعض أسباب هذا التغییر لغویة جوهریًا  والبعض الآخر نفسیة أو تاریخیة أو اجتماعیة.  على سبیل المثال ، تم استخدام الکلمة الإنجلیزیة `` Towi '' للإشارة إلى أی نوع من الطیور ، ولکن الآن أصبحت تسمم الدجاج فقط.  کلمة "قطة" من ناحیة أخرى ، والتی تم استخدامها لتعنی aniumal المحلیة المعروفة ، اکتسبت دلالات أخرى وشملت الحیوانات الأخرى التی تنتمی إلى عائلة felinc ، مثل الأسد والنمر  .  کما أنها تستخدم بشکل استفزازی لیعنی امرأة خبیثة.     

ترجمة فکرة (البطش) فی القرآن الکریم: دراسة تراکمیة

جمیل حمادة مکلد

اداب الرافدین, 1994, السنة 24, العدد 26, الصفحة 82-99
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.1988.165904

کانت ترجمة القرآن الکریم إلى لغات أجنبیة ، وخاصة الإنجلیزیة ، موضع جدل کبیر.  ینبع هذا الجدل من اعتبارات لاهوتیة ولغویة.  تحتوی بعض هذه الترجمات على العدید من الآثار.  إنهم حتى یعزلون الآیات ، ثم ینعکسونها ویظهرونها على أنها أجمعین مستقلین.  وبالتالی ، فإنها تؤثر على القوة الدینامیکیة للنص.  بالإضافة إلى ذلک ، تعانی عملیات النقل الحرفی من حقیقة أن الکلمة الإنجلیزیة لیست دائمًا المعادل الدقیق للکلمة العربیة (والعکس صحیح).  هذا هو السبب فی کل من الاختلافات اللغویة واللغویة بین اللغتین.  لذلک ، من الصعب ، وإن لم یکن من المستحیل ، التعرّف بدقة على اللغة الإنجلیزیة کل درجة من المعنى المضمنة فی کلمات القرآن فی ترجمة مجانیة یمکن أن تنقل فی اللغة الإنجلیزیة معنى جملة عربیة ککل ،  إذا کان هذا المعنى غیر غامض فی النص الأصلی.

جوانب التطور المعجمی فی العربیة الفصحى الحدیثة

محمد عبد الله داؤد; زهیر غانم فرحان

اداب الرافدین, 1992, السنة 22, العدد 23, الصفحة 61-71
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.1992.165137

یتناول هذا البحث بعض جوانب التطور المعجمی فی العربیة الفصحى الحدیثة ویعو الى ان یتم الاستفادة من عملیات الاشتقاق  وتشکیل المفردات لمجابه التطور التقنی والاضافات المعجمیة الواردة من لغات اخرى.

الترجمة العلمیة والتقنیة من الانکلیزیة الى العربیة

عاصم اسماعیل الیاس; حسین حمید محمد

اداب الرافدین, 1992, السنة 22, العدد 23, الصفحة 39-50
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.1992.165134

یتناول هذا البحث مشاکل الترجمة العلمیة والتقنیة من الانکلیزیة الى العربیة ویستعرض اهم المصطلحات وطرق ترجمتها بما یحقق المعنى المقصود منها

الاطناب والترجمة مع التطبیق من العربیة الى الانکلیزیة

جاسم محمد حسن

اداب الرافدین, 1992, السنة 22, العدد 23, الصفحة 51-59
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.1992.165135

یتناول هذا البحث الاطناب والترجمة مع التطبیق من العربیة الى الانکلیزیة ویقترح ان العربیة تمیل الى الاطناب اکثر من الانکلیزیة .

بعض الجوانب الترکیبیة للغة القانونیة العربیة

سهى محمد جرجیس

اداب الرافدین, 1992, السنة 22, العدد 23, الصفحة 93-110
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.1992.165143

یدرس هذا البحث بعض الجوانب الترکیبیة للغة القانونیة العربیة من حیث انواع الجمل ووذلک من خلال التحلیل القواعدی لبعض النصوص القانونیة العربیة

عدم التطابق المعجمی بین الانکلیزیة والعربیة

زهیر غانم فرحان; محمد عبد الله داؤد

اداب الرافدین, 1988, السنة 18, العدد 18, الصفحة 17-26
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.1988.165805

ان ایجاد مفردة او تعبیر فی لغة ما بحیث یکون مکافئأ لمفردة او تعبیر فی لغة اخرى لیس سهلا کما قد یتخیل البعض . اذ یجب ان یکون المترجم حذرا عند اختیار المکافئ الاقرب . 

بعض مشاکل الطلبة فی ترجمة النصوص الانکلیزیة الى العربیة

جاسم محمد حسن; ربیع محمد قاسم

اداب الرافدین, 1982, السنة 15, العدد 15, الصفحة 313-322
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.1982.166051

یهدف هذا البحث إلى تشخیص بعض الأخطاء اللغویة والثقافیة والاخطاء العامة الأخرى فی الاداء اللغوی لطلبة فرع الترجمة فی قسم اللغات الأوربیة فی جامعة الموصل من خلال الملاحظات العامة التی کونها الباحثان حول اخطاء هؤلاء الطلبة ، لذلک فان البحث یسعى إلى معرفة الأسباب المؤدیة إلى الوقوع فی مثل هذه الأخطاء اللغویة والوقوف على جذورها وبالتالی اقتراح البدائل السلیمة لمعالجتها .

مشاکل ترجمة الجندر الإنجلیزی إلى اللغة العربیة

یؤیل عزیز

اداب الرافدین, 1980, السنة 10, العدد 12, الصفحة 5-21
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.1980.166230

الجندر هو فئة نحویة ثانویة "التی تصنف الأسماء لغرض المرجع الضمنی و / أو concord.lt لیست فئة عالمیة؛  لم یتم العثور علیها فی عدد من اللغات والعائلات اللغویة مثل الفنلندیة الأوغریة والترکیة والمنغولیة.  من المهم هنا التمییز بین قواعد النحو!  الفئات والفئات النظریة.  الجندر النحوی هو ظاهرة لغویة بحتة مع اعتبار الجنس فئة نظریة ملائمة.  علاوة على ذلک: r ، هذان الشخصان لیسا بالضرورة فی وئام تام دائمًا فی الألمانیة das Weib (امرأة) و das Madchen (فتاة) محایدان ؛  فی الفرنسیة le professeur (المعلم) masucline حتى عندما یشیر إلى امرأة.  ومع ذلک ، فمن الحقائق المعروفة أن هناک درجة عالیة من التطابق بین الجندر النحوی والمفهوم ، على الأقل فی تصنیف الأسماء الحیة.  الأسماء غیر الحیة لجندر تعسفی.  بعضهم البعض.  وهکذا 

بعض المقترحات لترجمة الزمن وحالة الفعل من الانکلیزیة للعربیة

یوئیل عزیز

اداب الرافدین, 1978, السنة 8, العدد 9, الصفحة 101-127
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.1978.166336

: سمتان من سمات الفعل الإنجلیزی هما صیغة الفعل وحالته. 1 صیغة الفعل ، المستمدة فی النهایة من الترجمة اللاتینیة للکلمة الیونانیة لکلمة "الوقت" ، هی فئة لغویة تعبر عن التطابق بین صیغة الفعل والوقت.  یتعلق الجانب بالطریقة التی یتم بها النظر إلى فعل الفعل أو تجربته.  ومن ثم هناک نوعان من الأزمنة فی اللغة الإنجلیزیة أزمان الحاضر والماضی.  لا توجد صیغة فعل فی اللغة الإنجلیزیة تدل على وقت المستقبل.  هکذا.  اللغة الإنجلیزیة لیس لها صیغة مستقبلیة ، لکنها طرق للتعبیر عن الزمن فی المستقبل.