الكلمات الرئيسة : المکتبات الجامعیة


التحوُّل لخدمات المعلومات الرقمیَّة فی المکتبات الجامعیَّة العراقیَّة

سلام جاسم عبدالله العزیّ

اداب الرافدین, 2022, السنة 52, العدد 90, الصفحة 869-892
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2022.175712

یهدف البحث لتسلیط الضوء على واقع خدمات المعلومات الإِلکترونیَّة والرقمیة فی المکتبة المرکزیة فی جامعة دیالى، وبیان أَبرز تلک خدمات المعلومات التی قدَّمت للمستفیدین والباحثین خلال المُدَّة الزمنیة المبحوثة  من 1/3/2020 ولغایة 1/4/2021 ، فضلًا عن التعرف على الآلیات التی اعتمدت لمواکبة السرعة والجودة فی خدمات المعلومات للباحثین والمستفیدین، وقد استعمل المنهج الوصفی التحلیلی فی إِعداد البحث لملائمته وطبیعة البحث، وقد توصل البحث لجملة من النتائج یمکن بیان أَبرزها : إِنَّ المکتبة المرکزیة استطاعت أَن تقدِّم العدید من خدمات المعلومات من خلال موقعها الرسمی على الویب؛ إِذ بلغت خدمات المعلومات الإِلکترونیَّة والرقمیة التی تقدمها المکتبة المرکزیة فی جامعة دیالى 14 خدمة  أَبرزها کانت خدمة أَطلب رساله إِلکترونیَّة، وخدمة ابحث من خلال أَمین المکتبة، وخدمة تدریب الباحثین والمستفیدین رقمیا.
    

تکنولوجیا المعلومات واستخدامها من العاملین فی المکتبات : مکتبات جامعة الموصل أنموذجًا

مهدی صالح أحمد; عمار عبداللطیف زین العابدین

اداب الرافدین, 2021, السنة 51, العدد 87, الصفحة 475-508
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2021.170111

تناولت الدراسة مفهوم تکنولوجمنیا المعلومات وممیزات ومعوقات استخدامها فی المکتبات ومراکز المعلومات، کما تطرقت الدراسة إلى مفهوم المکتبات الجامعیة والتحدیات التی تواجهها فی ظل تطورات تکنولوجیا المعلومات ، وأشکال هذه التکنولوجیا المستخدمة فی المکتبات ومراکز المعلومات منها الحواسیب والنظم الآلیة وقواعد البیانات والأقراص المکتنزة والإنترنت فضلاً عن محرکات البحث ، وتطور مفهوم الویب 2.0 ، وتضمنت التعریف بمفهوم أمین المکتبة وأسباب تحوله إلى اختصاصی معلومات وإبراز وظائفه وأدواره فی ظل التطورات التکنولوجیة . وقد تمحورت مشکلة الدراسة فی أن بعض العاملین فی مجال المعلومات والمکتبات یجدون صعوبة فی استخدام وتوظیف تکنولوجیا المعلومات واستثمارها فی مواجهة التحدیات الکبیرة التی تحیط ببیئة العمل خاصة وأن أکثر ما یمیز بیئة المعلومات فی الوقت الراهن کثرة التعقید . وقد سعت الدراسة فی أهدافها إلى التعریف بأشکال تکنولوجیا المعلومات التی حولت المکتبی إلى اختصاصی معلومات یقوم بدور فعال فی تذلیل هذه التکنولوجیا وتسخیرها لخدمة المستفیدین . واستخدم المنهج الوصفی فی هذه الدراسة، واعتمدت هذه الدراسة على أدوات متعددة فی جمع البیانات من أدبیات الموضوع والمتمثلة بالمصادر الورقیة والالکترونیة، وقد توصلت الدراسة إلى نتائج منها : أن لهذه التکنولوجیا تأثیرات عمیقة على المکتبات الجامعیة فقد تغیر تعریف العمل فی هذه المکتبات ، وظهر تبعاً لذلک خدمات ووظائف جدیدة بحکم التطورات الحاصلة فی تکنولوجیا المعلومات الَّتی أصبحت بدائل ضروریة وتفصیل عمل المکتبات والرفع من مستوى الأداء والإنتاجیة الذی یستدعی من العاملین فی هذه المکتبات أن یکونوا أکثر انفتاحاً وقدرة على ملاحقة هذه التغیرات الجذریة فی المکتبة وفی البیئة التکنولوجیة التی تعمل بها ، فضلاً عن التکیف مع هذه القدرات، التی فرضت علیهم المزید من الإجراءات ، وأصبح من المتعین على هؤلاء التعرف على کیفیة استخدام وتوظیف مختلف أشکال تکنولوجیا المعلومات وتطبیقاتها فی المکتبة کونهم أول المعنیین بإیصال المعلومات لمن یحتاجها فی وقتها المناسب.

قیاس جودة الخدمات المکتبیة باستخدام (LibQUAL+®): المکتبة المرکزیة لجامعة بغداد أَنموذجاً

تیسیر فوزی ردیف

اداب الرافدین, 2021, السنة 51, العدد 84, الصفحة 469-506
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2021.167710

تحتاج المکتبات ومراکز المعلومات وکل ماله علاقة بتنظیم وتهیئة المعلومات الى اعادة تقییم بشکل دوری من اجل الوقوف على مستوى الجودة مما یعنی ان النهوض بالواقع العام لهذه المؤسسات بما یضمن رضا کافی من قبل المستفیدین عن الخدمات المقدمة، وهذا ما تم العمل علیه فی هذا البحث اذ تم تطبیق واحد من اهم مقاییس الجودة فی المکتبات ومراکز المعلومات وهو LibQUAL+®) ) فی واحدة من اهم وأقدم المکتبات المرکزیة الجامعیة الا وهی المکتبة المرکزیة لجامعة بغداد بموقعیها الجادریة والوزیریة، وقد بلغت عینة المستفیدین والذین تم توزیع الاستبانة لهم 75 مستفید موزعین على المکتبتین وقد تم استرجاع (68) استمارة منهم، وباستخدام منهج الحالة کوسیلة للوصول لتحقیق اهم الأهداف المرسومة فی هذا البحث ومن ابرزها التوصل الى مستویات جودة الحقیقیة وإیجاد الحلول الملائمة لعلاج جوانب الخلل ان وجدت، إضافة للوصول الى النتائج المرجوة منها والتی کان من أهمها:
-        هنالک فجوة حقیقیة فی خدمات المکتبة المقدمة سواء (فجوة اکتفاء) (فجوة تمیز) کون المکتبة تقدم خدمات اقل من المطلوب من قبل المستفید او یتصور انه سیحصل علیها، وهذا اهم هدف حققه المقیاس فی الوصول الى هذه النتیجة.
اما عن اهم التوصیات فکانت:
-        الطلب من القیادات الإداریة العلیا للجامعات لإعادة النظر بالدعم الموجه لهذه المؤسسات المهمة من خلال زیادة الدعم سواء المادی ام المعنوی ما یخدم بالنتیجة حرکة البحث العلمی للجامعة التی صارت الیوم احدى رکائز التصنیفات العالمیة لمرتبة الجامعات.

استخدام تقنیات المعلومات فی المکتبات الجامعیة الحکومیة فی مدینة أربیل : المکتبة المرکزیة لجامعة صلاح الدین أنموذجاً

عمار عبداللطیف زین العابدین; شادیة سعدالله عبدالله

اداب الرافدین, 2019, السنة 49, العدد 79, الصفحة 549-610
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2019.165082

    إن تزاید المعلومات وتعدد أوعیتها واللغات التی تنشر بها وتنوع طلبات المستفیدین علیها قد وضع المکتبات التقلیدیة أمام تحدِ کبیر فأصبحت هناک صعوبات بالغة فی الاستجابة لاحتیاجاتهم واهتماماتهم الموضوعیة وطبیعة نشاطاتهم وخبراتهم العلمیة وکذلک فی مضاهاة کل هذه الاحتیاجات مع ذلک الکم الهائل من المعلومات الذی ینشر باستمرار إلى جانب ظهور حقول معرفیة علمیة وتقنیة جدیدة، ممّا أدى إلى تباین احتیاجات المستفیدین فی کمیتها عما کانت علیه فی السابق، ومن هنا کانت هناک حاجة ملحة إلى تطویر المکتبات وخدماتها وابتکار طرائق جدیدة یمکن بواسطتها السیطرة على المعلومات وتنظیمها وتیسیر سبل الاستفادة منها.
   لقد کانت المکتبات من أکثر المؤسسات تأثیراً بالتطورات التقنیة الهائلة التی دخلت إلیها من أوسع أبوابها محدثة انقلاباً جذریاً فی طبیعة إجراءاتها الفنیة وخدماتها ومغیرة لمفهوم المکتبات التقلیدیة. إذ تحولت الکثیر من المکتبات إلى مراکز معلومات ألغت حدود المدن لتشکل مع مثیلاتها فی مختلف بقاع الأرض شبکة متکاملة من مصادر المعلومات على أنواعها ولتجعل من أصابع المستفیدین مفاتیح للدخول السریع إلى ذلک الکم الهائل من المعرفة البشریة، ومن هذا المنطلق تم اختیار موضوع الدراسة الحالیة لحیویتهِ وکمحاولة للتعرف على واقع المکتبات الجامعیة الحکومیة فی إقلیم کوردستان وتحدید نقاط القوة والضعف فیها ومعالجتها وتحدید التقنیات المستخدمة فی معظمها ومدى تأثیرها على الخدمات المکتبیة والعاملین فیها.

الخدمة المرجعیة الرقمیة: مفهومها، وأسالیب تقدیمها مع تقدیم مقترح لإنشائها فی المکتبة المرکزیة لجامعة الموصل

سمیة یونس الخفاف

اداب الرافدین, 2012, السنة 42, العدد 63, الصفحة 431-462
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2012.71873

 فی ظل التقنیة الحدیثة للمعلومات لم یعد تقدیم الخدمات المرجعیة قاصرا على الحدود المکانیة للمکتبة ولم تعد الخدمات تقدم داخل المکتبة فقط بل أصبحت تقدم عن بعد بأسالیب متعددة وبشکل تفاعلی مباشر بین المستفید والمکتبی، ونظراً لأن دور المکتبات الجامعیة یحتم علیها تقدیم خدماتها لجمیع المنتمین للجامعة داخل الحرم الجامعی أو خارجه فان ذلک یتطلب من المکتبات الاهتمام بتقدیم خدماتها عن بعد للذین لا یحضرون إلى المکتبة، ولعل تقدیم الخدمة المرجعیة الرقمیة فی المکتبات الجامعیة یعد من الأمور المهمة فی المؤسسات الأکادیمیة فقد اتجهت المکتبات لمجابهة هذه التحدیات وأخذت تشارک بها وتتأقلم معها من خلال وضع خطط علمیة مدروسة وبرامج آلیة أکثر فعالیة لتولد خدمات جدیدة متطورة وخاصة فی مجال الخدمة المرجعیة والجدیر بالذکر إن فلسفة الخدمات المرجعیة موجودة فی المکتبات منذ زمن بعید تقوم على الاستشارة والتوجیه غیر أنها تستمر الیوم بحیویة جدیدة وطاقة متجددة ونحن فی الألفیة الثالثة بعد إن تطورت من حیث الوسائل والسبل بمساعدة التکنولوجیات الحدیثة وخاصة شبکة الانترنت.

شبکة معلومات للمکتبات الجامعیة العراقیة ضمن الفضاء الافتراضی الحاسوبی

محمود صالح اسماعیل

اداب الرافدین, 2005, السنة 35, العدد 42, الصفحة 135-156
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2005.36518

ان انفجار المعلومات الذی یشهده عصرنا اثر على المکتبات الجامعیة ، حیث ان الباحثین والدارسین یواجهون دائما بحاجات ملحة فی سبیل توفیر المصادر والمراجع فی مجال دراستهم وبحوثهم فیلجأون الى المکتبات ومراکز المعلومات لکی یحصلوا على بغیتهم ، وکثیرا ماتکون النتائج غیر محققة للامال انطلاقا من حقیقة انه لیس باستطاعة مکتبة واحدة ولو کانت ذات امکانیة کبیرة ان تقتنی مصادر المعلومات التی یطلبها من الباحثین والدارسین .

أثر الترکیب التنظیمی فی تحقیق أهداف المکتبة

محمود صالح اسماعیل; بدیعة یوسف عبدالرحمن; لانا احمد محمود

اداب الرافدین, 2004, السنة 34, العدد 39, الصفحة 209-231
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2004.164810

یعدّ الترکیب التنظیمی أحد الوسائل الفعالة فی تحقیق المکتبة لأهدافها، من خلال دوره فی ضمان تنسیق النشاطات التنظیمیة وتوحیدها، وتتمثل أهمیة البحث من کونه أحد الإسهامات العلمیة العراقیة النادرة التی ربطت بین فاعلیة تحقیق أهداف المکتبة عبر عناصر وأبعاد الترکیب التنظیمی

الرضا الوظیفی لدى العاملین فی مکتبات جامعة الموصل

وزیرة یحیى محمد

اداب الرافدین, 2002, السنة 32, العدد 35, الصفحة 295-320
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2002.166737

          صار موضوع الرضا الوظیفی وعدم الرضا الوظیفی من الموضوعات التی تحظى باهتمام السلوکیین والإداریین وذلک لأنه یبحث الجوانب المختلفة لوسائل الرضا ومصادره لدى الموظف وقیاس درجة رضا الأفراد نحو وظائفهم، وکذلک بحث أسباب عدم الرضا. تم التوصل  إلى  مجموعة من العوامل التی تؤدی  إلى   الرضا وعَّد وجودها ضروریاً وأساساً لتحقیق الرضا المنشود للموظف، وفقدان هذه العوامل یؤدی  إلى   حالة من عدم الرضا لدیه وبالتالی ینعکس ذلک على أداءه فی العمل وقیامه بواجباته على الوجه المطلوب. لقد ارتبط مفهوم الرضا الوظیفی بالأداء الوظیفی للعاملین للقیام بالأدوار والواجبات المطلوبة منهم، کما نجد أن أداء  الأفراد یختلف من فرد لأخر بناءً على الجهد المبذول من قبله وقناعته بأهداف المنظمة وولائه لها والتزامه بواجباته المطلوبة . 

تطورات تقنیات المعلومات وانعکاساتها على المکتبات الجامعیة

محمود صالح إسماعیل; محمود جرجیس محمد

اداب الرافدین, 2001, السنة 31, العدد 34, الصفحة 443-472
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/radab.2001.166805

              یعرف عصرنا الراهن بما یسمى بثورة المعلومات, ذلک من توظیف مختلف الوسائل التقلیدیة والحدیثة على وجه الخصوص فی المکتبات ومراکز المعلومات , وهو ما فرض تحدیات على المهنة المکتبیة فی ظل تکنولوجیا المعلومات والتطور الحاصل .الأمر الذی جعل المکتبة والمهنة المکتبیة بحاجة الى عناصر بشریة مکونة علمیا وتقنیا لمواجهة ذلک التطور الذی یعتمد على الحواسیب وشبکات المعلومات والأنظمة والبرمجیات المتکاملة أدى التطورات التقنیة والعملیة فی مجال معالجة واسترجاع المعلومات الى احداث عدة تغییرات على المؤسسات الوثائقیة وخاصة المکتبات ,التی اضحت عبارة عن شبکات معلومات وقواعد بیانات متاحة للمستفید محققة بذلک التفاعل والمواکبة المتوقعة مع الاتجاهات المعاصرة ,لتلبیة احتیاجات الباحثین فی شتى المواضیع والمجالات .